Logo Dampress

آخر تحديث : الاثنين 27 أيلول 2021   الساعة 23:28:56
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
السفير السوري غير مرغوب فيه ... السفير الصهيوني أهلاً وسهلاً .. بقلم : غالب راشد
دام برس : دام برس | السفير السوري غير مرغوب فيه ... السفير الصهيوني أهلاً وسهلاً .. بقلم : غالب راشد

دام برس:

أخيرا وبعد ثلاثة أعوام من التهديد والوعيد وبعد ثلاثة أعوام من الترهيب والتضييق قد حقق عرّاب السياسة الخارجية الأردنية رغبته وبلغ غاية أمانيه .
أصبح الدكتور سعادة السفير السوري بهجت سليمان شخصا غير مرغوب فيه على الأراضي الأردنية ؛ لأنه تجاوز الأعراف الديبلوماسية في الإساءة إلى الأردن حكومة وشعبا وأساء إلى دول شقيقة تربطها علاقات مع الأردن .
أجل . قبل يومين كان السفير السوري من المدعويين لاستقبال البابا فرانسيس الأول بحضور الملك عبدالله الثاني ، فما هي حجم الإساءة التي اقترفها السفير بحق الأردن خلال يومين ؟ هل اعتدت سوريا على الأرض الأردنية في عيد استقلالنا فأفقدتنا فرحتنا وسلبت كرامتنا ؟ هل أرسلت سوريا المقاتلين ودربتهم وأمدتهم بكل وسائل الدعم فعرّضت أرضنا ووحدة ترابنا لخطر التقسيم واستباحت حرمة دماء أبنائنا ؟
وهل أقامت سوريا على أراضيها معسكرات التدريب للمعارضة الأردنية وسهّلت عبورها إلى داخل حدودنا ؟
ربما الجريمة التي اقترفها السفير السوري في عمان بهجت سليمان أنه دأب ليلاً ونهاراً بالتغني بالوحدة العربية وبقوة ومتانة العلاقات الأردنية السورية . كان _ ومن حق كل مواطن مخلص لبلده _ شجاعا ، صلبا ً في الدفاع عن وطنه وما يتعرّض له من مؤامرة كونية انكشفت خيوطها وبانت أهدافها .
والأن وبعد أن اتّخذت الخارجية الأردنية هذا القرار فهناك علامات استفهام لا تحصى وراء هذا القرار التعسفي الظالم .
هل اتّخذ الأردن قراره بعد مناورات " الأسد المتأهب " التي جرت على أراضي المملكة بمشاركة 22 دولة من بينها أمريكا وإسرائيل ، واصطف رسميا إلى خندق السعودية بمحاربة النظام السوري علانية ودون التواء ؟ وهل بلغ بنا العجز السياسي إلى اتخاذ خطوات نتائجها الكارثية معروفة سلفا على الأردن حين نؤزم الموقف مع الشقيقة سوريا وهي على أعتاب استحقاق انتخابي رئاسي ؟أم هال وأخاف وزير الخارجية حجم الإقبال لدى السوريين المقيمين على أرض المملكة للمشاركة بانتخاب رئيسهم والتأكيد على أحقية الريئس الأسد بالحكم ؟فأراد أن يعكّر هذا العرس الوطني السوري لأنه ما عاد يطيق رؤية الرئيس الأسد في سدة الحكم .
ليت وزارة الخارجية شفت صدور الأردنيين وقررت طرد السفير الأسرائيلي من عمان وقت مقتل القاضي زعيتر قبل شهرين ، وليتها طردته بسبب الاعتداءات اليومية المتكررة على المسجد الأقصى والمقدسات في القدس وهي تحت الوصاية الأردنية !
لقد أعلن رئيس الوزراء " عبدالله النسور " حينها أمام مجلس النواب أن طرد السفير الإسرائيلي هو إعلان حرب على " إسرائيل " فماذا يعني طرد السفير السوري من عمان ؟ هل هدفة تقوية العلاقات الأردنية السورية ؟ أم مقدمة لتسليم السفارة السورية لأزلام المعارضة اللقيطة ؟وهل أصبحت سوريا المقاومة عدواً للأردن ؟
نتمنى أن تكون هذه الحادثة غيمة صيف في سجل العلاقات الأردنية السورية فكلنا في الهم والمأساة واحد .
غالب راشد
 

الوسوم (Tags)

سورية   ,   الأردن   ,   الصهيونية   ,   السوري   ,   السفير   ,  

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  2014-06-01 06:06:54   معدن الناس هو الاساس
الناس أنواع و معادن , هناك المعدن الأصيل و هناك الرديء, و بالعامية في ناس طمرت فيهم (أثمرت) المياه العذبة السورية , و في ناس طمرت فيهم و كمان طمرتهم (غمرتهم) مياه المجارير الصهيونية اللي فتحها الكيان على الاردن بموجب وادي عربة! و اللي طمرته و طمرت فيه المجارير بيرتضى سفير للصهاينه لانه للمجارير عند هكذا أناس المفعول الخطير, أما المعادن النفيسة الاصيلة فيثمر فيها الماء السوري العذب و يثمر فيها كل قدمته سوريا للعرب و أمثال هؤلاء لا يقولون لسوريا المقاومة و لسفيرها المقاوم غير شكرا .
ابن فلسطين و المؤيد للعرين  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
دام برس : http://www.
دام برس : https://www.facebook.com/Syrian.Ministry.Culture/

فيديو دام برس

الأرشيف
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz