Logo Dampress

آخر تحديث : الخميس 24 حزيران 2021   الساعة 15:56:43
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
سورية والمتأمرين وسنواتها الثلاث العجاف و النصر أت .. بقلم :هشام الهبيشان
دام برس : دام برس | سورية والمتأمرين وسنواتها الثلاث العجاف و النصر أت .. بقلم :هشام الهبيشان

دام برس:
قبل ثلاثة اعوام وبالتحديد المكاني والزمني عندما حطت هذه المؤامره "القذره " رحالها على ارض سورية معلنه حربها الشعواء على السوريين جميعآ,,,على الارض والشجر,,على الانسان والحجر ,,على المسجد والكنيسه ,,على المدرسه والجامعه ,,على المؤسسات الخاصه منها والعامه ,على المصانع والاسواق التجاريه ,على المعالم الاثريه والحضاريه ,,بالحقيقه هي كانت تستهدف كل شيء يتحرك فوق ارض سوريا ,,,فعندما عندما نعود بالذاكره لسنوات عجاف مضت ,,نلاحظ ان الهجمه الشرسه هذه والحرب الشعواء تلك كانت تستهدف بشكل اساسي ,هدف رئيسي هو "العقيده البنائيه والفكر الاستراتيجي للجيش العروبي السوري وثوابت الدوله واركانها الاخرى من مبادئ وطنيه وقوميه جامعه من شعب مقاوم زرع في فكره ووجدانه الحس الوطني والقومي والاهم من ذلك السلطه السياسيه التي زرعت هذه الافكار واصبحت قاعده لبناء سوريا القويه سوريا عنوان المقاومه والقلب العروبي النابض " فبدون تدمير وتشتيت واستنزاف هذا الهدف لن يصلو لمبتغاهم وهدفهم الاعظم المأمول بتقسيم سوريا وتحويلها الى كيانات عرقيه وطائفيه ومذهبيه ,,

وطبعآ هم اعدو العده كامله للوصول الى الهدف فجندو مرتزقتهم واستغلو بعض المغرر بهم بالداخل السوري واستطاعو ان يوجدو بعض الحواضن الاجتماعيه والمناطقيه لهولاء المغرر بهم حتى تكون هذه الحواضن الاجتماعيه فيما بعد حصن وملاذ وملجئ أمن للمرتزقه الذين سيأتون فيما بعد ,,هنا انا اتحدث عن بداية الازمه أي قبل ثلاث سنوات تقريبآ ,,وألان سأبدأ بسرد لملامح عامه وصور وتواريخ وملفات استهدفت اركان الدوله السوريه بمجموعها ,ففي الاشهر الثلاثه الاولى للمؤامره القذره على سوريا رأينا هناك حرب اعلاميه شرسه على النظام السوري ,,لتحويل نظرة المجتمع المحلي والاقليمي والدولي الى سوريا كرحله مقبله وهدف جديد لما يسمى "بالربيع العربي " وتحديدآ محاولة اظهارالدوله السوريه ونظامها الرسمي بصفة القاتل الذي لايرحم وتحديدآ بركنها الامني فاظهرو رجل الامن السوري بمظهر الجندي الذي يقتل بلا هواده ولايرحم وان هذا النظام هو نظام لا انساني ولايحترم الكرامه الانسانيه وهذا النظام بركنه الامني ورجال الامن والجيش هم جنود نظام وليس جيش وطن ومن هذه الاشرطه الباليه حينها وكانت هذه الاداه الاعلاميه تبث ليل نهار وتزور الحقائق على الارض في محاوله لتشويه صورة الجيش العروبي السوري ,,

وتتحدث بعض التقارير"المؤكده" ان ماتم دفعه من ممولي هذه الادوات الاعلاميه وماتم توريده الى الداخل السوري في تلك الفتره بهدف تأجيج وتأزيم الداخل السوري ومحاولة شيطنة الجيش العروبي السوري واظهاره للعالم بهذه الصوره تجاوز خلال اشهره الثلاث الاولى مايزيد على "102"مليون دولار والتي دفعت حينها كبدل خدمات اعلاميه ولوجستيه على الارض السوريه وتنظيميه وتخريبيه وبدلات شراء اسلحه خفيفه والبدء بالاعداد لتشكيل هيئات محليه وحاضنات شعبيه للتأسيس للمراحل القادمه ,,,وفي الاشهر الخمس المتبقيه من العام 2011,نجحت هذه الادوات الاعلاميه في أن تجلب عقل المتابع العربي وبعض المتابعين والبسطاء من السوريين اليها الذين لم يدركو حينها حقيقة المؤامره ومدى "قذارتها" ,,

وبدأت حينها مرحلة تصوير الجيش العروبي السوري بالجيش الطائفي والجيش الاوطني ومن هذه الاشرطه الباليه والمكرره ,وحينها رأينا حملات اعلاميه مفبركه ومبرمجه تتدعي بأن الجيش العروبي السوري بدأ يمر بحالة فقدان لثقة الشعب وانه بحالة تمزق وانه اليوم يخسر معظم مجنديه واغلب قادة القياده العليا فيه ,,مستغلين قيام بعض ضعفاء النفوس والمغرر بهم حينها من افراد الجيش العربي السوري عندما بدأو بعملية الانشقاق عنه في تلك الفتره ,وكيف تم تصوير الجيش العروبي حينها بصورة الجيش الممزق خاوي القوى الذي لم يعد يملك زمام المبادره وانه على حافة الانهيار مع العلم انه في تلك الفتره لم يخرج أي جندي سوري من ثكنته العسكريه الى الساحات العامه ,ولكن هذه الحمله الاعلاميه وفبركة الحقائق اظهرت الحقائق مقلوبه ,وفي تلك الفتره للأسف اخذت شعبيتها تزيد واصبح عقل المواطن العربي يتقبل سمومها بسهوله ويصدق خدعها وفبركتها الاعلاميه واخذ قبول المواطن العربي وبعض المواطنيين السوريين لها ولافكارها يزيد أكثر واكثر فهي حينها عملت على فبركة الحقائق بصوره مأساويه جدآ,في محاوله لكسب عواطف المواطن العربي والسوري ,,

وبنفس الوقت فهي في تلك الفتره استغلت حماسة المواطن العربي للتغيير وماكان يعرف حينها بتسارع وتيرة "الربيع العربي" ,وفي هذه الفتره أي الشهور الخمس الاخيره من العام المذكور تم دفع مايزيد على "1.7"مليار دولار ككلفه لتغطية العمليات الاعلاميه على الارض السوريه والاستمرار بحملات التحريض وتحريك القواعد المجتمعيه و التزويد اللوجستي للسلاح لبعض المغرر بهم داخل الارض السوريه وبناء القواعد والحواضن المجتمعيه لهم وبناء وتأسيس الهيئات المحليه على مراحل ,,وهنا بدأت مرحلة الاعداد لبناء مجلس معارض وبدأت حينها محاولة جمع ما يسمى "بمعارضي الشتات ومعهم بعض ضعفاء النفوس بالداخل بكيان جديد محاولين تكرار سيناريو التجربه الليبيه المدمره كنموذج قابل للتطبيق على الوضع السوري ,,

ننتقل الى عام 2012وهذا العام شكل تسارع في حجم العدوان على الدوله السوريه بكل اركانها فبدأت حملات الاعلام المفبرك تظهربشكل اكثر دراماتيكيه وفي جانب اخر هناك الدعم اللوجستي والعسكري والامدادي والاعلامي والضغوط الاقتصاديه وتحريك المزيد من القواعد الشعبيه من البسطاء حينها ومحاولة زيادة عدد المناطق الحاضنه لهؤلاء المسلحين المغرر بهم بالداخل السوري وزيادة وتوسيع عدد البؤر الجغرافيه شمالآ وشرقآ وجنوبآ وغربآ التي ستكون فيما بعد بؤر ارهابيه وحواضن لمرتزقة الخارج وهي فعلآ بدأت منذ منتصف العام 2012باستقبال اول قطعان هؤلاء المرتزقه من لبنان حينها وقد وصل حينها مايقارب "29"لبنانيآ,وفي تلك الفتره ولجت الى الواجهه الكيانات الوظيفيه بالمنطقه ودعمها للارهاب بشكل اوضح وعلني أكثر وبدأت دول الغرب الماسوني –الصهيوني بتنفيذ اهداف المؤامره بشكل اوسع ودراماتيكي في محاولة تسريع اسقاط الدوله السوريه فزادت اعداد الحواضن الاجتماعيه وزاد عدد المغرر بهم وزادت عدد بؤر المناطق الخارجه عن سيادة الدوله السوريه واصبح هناك حالة "تمرد فئوي"من بعض المغرر بهم على الدوله السوريه ,وفي ذلك العام اكتمل تشكيل الواجهه السياسيه لما يسمى بمعارضة الخارج ,

وتم تمويل مسلحي الداخل بالمال وتزويدهم بالسلاح ,واستمرت هذه الفصول كما هي حتى نهاية العام المذكور وقد بلغت تكلفة تمويل هذه الملفات كامله مايزيد على "4.6"مليار دولارفي ذلك العام تكفلت قطر والسعوديه باكثر من 70% حينها والباقي من حلف التأمر على الدوله السوريه والذي توسع حينها "واهمين "بتلك الفتره ان الدوله السوريه اصبحت بحالة انهيار تدريجي محاولآ كل طرف فيهم حينها زيادة حصته ومكسبه من "الكعكه السوريه "كما كانوايسمونها حينها وحتى تلك الفتره لم يتدخل الجيش العروبي السوري بصوره واسعه بالعمليات العسكريه على الارض مع بعض العمليات الجانبيه هنا وهناك في حمص وغيرها,, الان نعود بالذاكره الى العام 2013وهو العام الذي وصلت فيه المؤامره الى اوج قوتها عسكريآ وسياسيآ ففي هذا العام المذكور ضربت المؤامره بكل قوتها وخصوصآ في الاشهر السته الاولى فمول الارهاب وزاد عدد مرتزقة الخارج وزادت عدد البؤر الارهابيه وزادت مساحة وتمدد التمرد المسلح وعدد الحواضن الاجتماعيه له ومع هذا التمرد المسلح ومع زيادة عدد الحواضن الاجتماعيه زاد عدد المرتزقه وزاد حجم الارهاب وتوسع نفوذه ومول بالسلاح والمال ودعم سياسيآ واصبح ارهاب مشرعن واصبحت هناك حاضنه سياسيه له تسمى "بائتلاف الدوحه "فحصد الاخير"مؤقتآ " مقعد الدوله السوريه بقمة الاعراب لعام 2013واعطي الشرعيه والمباركه في الكثير من دول التأمر على الدوله السوريه واصبح هو الممثل الشرعي الوحيد للشعب السوري بدول التأمر تلك ,,

وتقول التقديرات انه في النصف الاول من العام 2013تم دفع وتمويل وشراء وامداد المسلحين والجهات السياسيه الممثله للجانب المسمى بالمعارض بمبلغ يقدر ب"5.3 "مليار دولار في النصف الاول وحده من ذلك العام ويشار هنا ان أغلب الدعم المادي حينها كان يقدم من قطر الاخوانيه حينها والتي كانت تحلم وقتها بأنها ستكون القوى الضاربه بالمنطقه بعد حصد نقاط مصر وتونس وليبيا فقد كانت نسبة تمويلها مايزيد على 53%من اجمالي المبلغ المدفوع وتكفلت السعوديه وباقي قوى التأمر على الدوله السوريه بباقي المبلغ ,,الان هنا بعد انقضاء الشهور الست الاولى من العام المذكور ,ادركت النخب السياسيه وقادة الرأي ومعهم النخب الشعبيه العربيه حقيقة المؤامره الكبرى التي تستهدف سوريا ,وفي ذات السياق استشعر الكثير من السوريين الذين شاركو بطريقه عفويه بنسج خيوط هذه المؤامره بسوريا انهم وقعو ضحية مؤامره قذره كانت تستهدف سوريا كل سوريا وبكل اركانها ,فبدأت حينها مرحلة الوعي والادراك وبدأت مرحلة اعادة التصحيح واعادة توجيه البوصله الشعبيه الى اتجاها الصحيح ,ومن هنا بدأت مرحلة مواجهة الواقع المؤلم التي عاشته سوريا بسنوات عجاف سابقه ,فاعلنت الدوله السوريه بثلاثيتها وهي الجيش والشعب والقياده انطلاقة عملية التحرير الكبرى لسوريا من رجس الارهاب وقطع دابر المؤامره عن سوريا واهل سوريا وجغرافية سوريا ,فبدأت معركة التحرير لبؤر الارهاب فمن القصير انطلقو الى الخالديه ومن الخالديه انطلقو الى السفيره ومحيطها في حلب وفي حلب ضرب الارهاب ومن حلب انطلقو الى دمشق وريفها ومن القلمون الى الغوطتين ومنهما الى الاحياء الجنوبيه بدمشق ومنها الى حمص وريفها وعلى كافة محاور المعركه الجغرافيه مع الارهاب على الارض السوريه كافه ,,

واعلنت هذه الثلاثيه الاستمرار بحملتها المصممه على قطع دابر الارهاب وتنظيف وتطهير سوريا من رجسه وقد تزامن كل ذلك بمسيرة اصلاح واعادة اعمار وتأهيل لكثير من المناطق التي ضربها الارهاب ,كل هذا اصاب القائمين على هذه المؤامره بحالة هستيريه فبدأت حملة الاتهامات المتبادله ومسؤؤليات الفشل توزع هنا وهناك وصكوك الغفران تقدم هنا وهناك حتى رأينا حالة تشظي وتشرذم لهذه القوئ المتامره على الدوله السوريه ,,وانعكس كل ذلك على الارض السوريه فحرب الاصلاء تجري فيما بينهم سياسيآ وحرب الؤكلاء ايضآ تجري على ارض سوريا عسكريآ بين مرتزقتهم فرأينا حملة المعارك المتبادله بين ما يسمى بالمرتزقه من داعش والنصره وبين ما يسمى بالجبهه الاسلاميه و بقايا فتات ما يسمى بالجيش الحر فاصبحت معركة الاصلاء تنتقل سخونتها على ارض سوريا لتبدأ الحرب الضروس بين هذه المجاميع المسلحه فيما بينها من مرتزقه ومغرر بهم وبدأت حالة هستيريا بين هذه المجاميع المسلحه فبدأو بقتال بعضهم وتقول التقديران ان اكثر من "3480"مرتزقآ قتلو بمعاركهم هذه ,ويشار هنا الى ان قيمة مادفع من تكاليف بالنصف الثاني من العام المذكور كتمويل لمرتزقتهم على الارض في سوريا وفي الخارج يقدر ب"3.1"مليار دولار تكفلت بدفع اغلبها السعوديه ,

ومع نهاية العام 2013,استمر ت حملة الانتصارات للدوله السوريه وحملة الهزائم لقوئ التأمر ,,و استمر هذا الحال حتى أيامنا هذه ,,فحملة الانتصارات تستمر ومسيرة الاعمار تستمر وتزداد ومعدلات النمو الاقتصادي المتسارع في سوريا بدأ يعود تدريجيآ الى سابق عهده وها هي سوريا الان على مشارف انتخابات رئاسيه ,,اما المتأمرين اليوم فمازالو يجرون ذيول الخيبه والهزائم فهذا السلطان العثماني "اردوغان "يقوم بعمليه انتحاريه فاشله اخيره بريف الاذقيه ,وهنا ال سعود ومعهم بني صهيون يجربون ويحرقون ورقة الجنوب السوري التي صنعو لها حرب اعلاميه ففشلت بالاعلام قبل ان تعلن بدايتها المزعومه على ارض الواقع ,,,وبالنهايه اقول انه بعد مرور هذه السنوات العجاف على الدوله السوريه بكل اركانها وما جلبتها للدوله السوريه من جراح عميقه ودروس تاريخيه مريره ,الا ان الدوله السوريه اليوم بكل اركانها تتعافي من هذه الجراح وتبدأ من جديد مرحلة النهوض الاقوى والذي سيبنى على نهوضها القوي هذا شكل العالم الجديد وموازين وحسابات القوى بالمنطقه ,,وما يتبع ذلك من سقوط للعديد من الانظمه الوظيفيه الطارئه بهذه المنطقه ......
* كاتب وناشط سياسي –الاردن
hesham.awamleh@yahoo.com

الوسوم (Tags)

سورية   ,   العربي   ,   الكنيسة   ,  

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz