Logo Dampress

آخر تحديث : الأربعاء 22 أيلول 2021   الساعة 01:30:52
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
أحْتَفِلُ باستقلالِ وطني .. وأنْتخبُ استقرارَ سورية .. نعم لبشّار الأسد .. بقلم: الإعلامي الأردني وحيد الطوالبة
دام برس : دام برس | أحْتَفِلُ باستقلالِ وطني .. وأنْتخبُ استقرارَ سورية .. نعم لبشّار الأسد .. بقلم: الإعلامي الأردني وحيد الطوالبة

دام برس:

قبل أن يبادرني أحدٌ بالهجوم .. واتّهامي بالعمالة .. فإنّني أوضّح أنني لست مِنْ متسوّلي السفارات ولا مِنْ زُوَّارِها سواء العربية أو الأجنبية.. وهذا كلام يعرفه أولو الأمر... كما أنني لست في جيب أحد من رموز الفساد في الأردن... وهذا هو سرّ قوّتي وقوة كتاباتي التي تتميز بالسقف العالي.

وطني يحتفل وأهلي وأبناء وطني يحتفلون، ونفتخر باستقلال الأردن الثامن والستين، وأعتزّ بقيادة الملك الهاشمي جلالة الملك عبدالله الثاني، وولائي لقيادتي وانتمائي لوطني الذي ولد قبل ولادتي بأحد عشر عاماً.

الخامس والعشرون من أيار هو يوم استقلال وطني وهو يوم وفاة والدي عن عمر ناهز 105 مائة وخمسة أعوام رحمه الله بواسع رحمته حيث توفي في 25- 5-2005.

في يوم الاستقلال أنا لست يتيماً.. فوالدي علمني منذ الصغر أن أكون رجلاً في كل موقف وكان يقول لي: أنت من بين إخوتك الستة لا أخشى عليك حتى لو سقطت من طائرة على الأرض، فإنني أثق أنّك ستصل الأرض واقفاً.. شكراً لهذا العزم الذي علمني إيّاه والدي رحمه الله بواسع رحمته واسكنه فسيح جناته.

وكما شَدّ والدي من عزيمتي كان الحسين بن طلال يشدّ من عزيمة ابنه عبدالله الثاني حتى أهّله ليكون ملكاً ناجحاً وهو القائل يوم ميلاد عبدالله : إنني نذرته لوطنه وأمته.. أيضاً كان حافظ الأسد يشدّ من عزيمة نجله بشار الأسد وصنع منه رجلاً قائداً، لم تظهر فيه كاريزما القيادة في أروع صورها، إلّا عندما تكالبت عليه الأمم من 83 ثلاثة وثمانين جنسية في هيئة لحى ودشاديش قصيرة ولباس أفغاني كما تتكالب الأكلة على قصعتها .

 

انتفض الأسد الابن في 2011 كما انتفض الأسد الأب في منتصف الثمانينات عندما هبّ أصحاب اللحى على حماة.. انتفض بشار الأسد ومعه الشعب السوري مخلصاً، في وقت كان البيت السوري قد انتشرت به دبابير العالم القذر المموّلة بالمال الخليجي، فلم تبقَ خلية نحل سورية طالما أنتجت لنا عسلاً شهياً إلّا وتمّ تدميرها فتحوّلت سورية الجَنّة.. سورية السياسة سورية الاكتفاء.. الذاتي... سورية الاستقرار، تحوّلت إلى سورياستان.

 

بعد يومين سورية تنتخب رئيسها، وسأذهب للسلام على سفير دمشق بعمّان وانتخاب بشار الأسد، وسيكون معي ثلاثة بطيفهم الخالد - والدي والحسين وحافظ - وسأعمل بوصيتهم لي بأن أكون لوطني ولأمتي وسأنتخب بشار الأسد رئيساً لسورية، لأنه رجل نذره والده أيضاً لوطنه ولأمته، كما هو عبدالله الثاني الذي نذره الحسين لوطنه ولأمته، وأنا كمواطن أردني عربي أفتخر بالثورة العربية الكبرى وبمعركة ميسلون ضد الفرنسيين، مثل افتخاري بدم عمي الشهيد زايد رشيد الطوالبة، قائد مخفر غور الصافي أول شهيد بالأمن العام، الذي تصادف ذكرى استشهاده في 2 - 6 - 1948 بعد أيام .. وضريحه في غور الصافي غير موجود حيث تنساب على المكان مياه المجاري الأسنة والقاذروت والأوساخ رغم محاولاتي مع كل الجهات لبناء ضريح يليق به وبزميله المدفون بذات القبر الشهيد محمد الحنيطي.

 

بشار الأسد رئيساً لسورية بأصوات السوريين الشرفاء وأصوات العرب الأنقياء.. وليس بأصوات الأمريكان أو الفرنجة.. فنحن الذين ننتخب زعماءنا ونحن الذين نجدد لهم البيعة وليس أجهزة المخابرات الأجنبية والدوائر الصهيونية ولا براميل النفط.. سوريا الجديدة ستنهض من بين الركام بعد أن اندحرت قوى الظلام.

 

أنا لم التقِ بسفير سورية الأسد بعمّان بهجت سليمان، لكني بيتي سيكون مفتوحاً له ويشرّفني زيارة أيّ سفير عربي شريف لمنزلي، في وقت يتسابق كثيرون على دعوة السفير الأمريكي أو البريطاني أو التايواني لتناول المنسف.. وأنا لم أقم بزيارة لسفارة سوريا بعمّان لكنني سأقوم...  وأنا لم أكتب داعماً لبشار الأسد، لكنني ومنذ اليوم سأكتب... وسأستمر لأنني انتظرت كثيراً حتى تبيّن لي الخيط الأسود من الخيط الأبيض.. ودم سوريا ودم كل السوريين سيبقى في أعناقنا جميعاً لأنّه في النهاية دم عربي مسلم يُراق بلا سبب و(ببلاش).

 

كل عام ووطني ومليكي بألف خير، وكل عام وسورية الجديدة بألف خير.. أليس من حقّنا كعرب أن نحيا حياة كريمة...؟؟؟ انتهت قصة الربيع العربي... واتضحت الفكرة وأهدافها...  وعلى الشرفاء من أمتي أن يعلنوا مواقفهم الواضحة، لأنّ الموقف الواضح هو إعلان شهادة أو قتال علني ضد الباطل وضد مخططات دمار أوطاننا وذبح أطفالنا وشعوبنا... وإذا كان من حقنا أن ننعم بالأمن والأمان، فمن حقّ سوريا وشعب سورية أن ينعم بالأمن والأمان... واستقرار سورية وأمنها لا يؤمّنه تدخلٌ أجنبي ولا عربي ولا مؤتمر بجنيف أو تركيا ولا اجتماع بفنادق القاهرة أو لقاءات بالبيت الأبيض.. أمن سورية واستقرارها فقط يأتي من دمشق بواسطة جيشها ونظامها الشرعي، الذي سيتم انتخابه.. سوريا هي مَن تحمي أبناء سورية والوطن السوري.

الإعلامي الأردني وحيد الطوالبة، رئيس شبكة فرسان التغيير  ، شبكة إلكترونية إخبارية عربية شاملة

الوسوم (Tags)

سورية   ,   الرئيس   ,   الأردن   ,   بشار الأسد   ,  

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  2014-05-26 07:05:06   بابهجت لقد جعجعت نأذآل الاستعراب
رحم الله أبوك وحافظ الاسد وكل السوريين الشرفاء الاحياء والاموات// يا بهجت رفعت راية بلدك الحبيب العربي الابي
stsfoonst  
  2014-05-25 10:05:15   دمشق الياسمين تقول نعم لبشار الأمين
دمشق وجميع المحافظات السورية تؤكد دعمها لسيادة الرئيس بشار في الاستحقاق الرئاسي
علي  
  2014-05-25 10:05:41   نعم ننتخب استقرار سوريا
وحده أسدها أمنها واستقرارها نعم لانتخاب الاسد وحده من يستحق القيادة
أحمد  
  2014-05-25 10:05:51   الانتخابات الرئاسية بإذن الله أمل بانتهاء الازمة
جمعينا متفاءل بأن الازمة السورية انتهت وانشاءلله بعد الانتخابات الرئاسية التي مثلت ديمقراطية الدولة السورية سنمسح كلمة أزمة من قاموسنا اليومي
بشار  
  2014-05-25 10:05:55   الشعب السوري يريد بشار الأسد
جميع المسيرات التي تخرج يوميا في مختلف المحافظات السورية لا تؤكد فقط على دعمها للعملية الانتخابية بقدر ما تؤكد على رغبتها ببويج السيد الرئيس بشار الاسد قائدا للجمهورية العربية السورية
مريم  
  2014-05-25 10:05:14   خلصت
خاصت الأزمة ياشعبنا السوري خلصت مبارك لنا انتصارنا مبارك لنا بشارنا
ميساء  
  2014-05-25 10:05:09   معك رح نكمل مسيرة التطوير والتحديث
معك يا بشار الأسد رح نبني سوريا المتجددة ,عهدا من الشعب السوري البقاء على وعده لك بالوفاء
امنثال  
  2014-05-25 10:05:32   الله وإيدك يابشار
الله وإيدك ياسيدي الرئيس لنرجع نعمر سوريا الله وإيدك لنعيد الأمن والأمان لقلوب السوريين الله وإيدك لنعيد الفرحة لقلوب أطفالنا
روحية  
  2014-05-25 10:05:44   الشعب السوري انتصر
سوا رح ننتخب أعظم قائد عرفه التاريخ ليمثل أعظم دولة صمدت بوجه العالم وأوعى شعب دنعم لبشار الاس
بلسم  
  2014-05-25 10:05:07   سورية أمانة
ولأنو صبلدنا امانة بأعناقنا فصوتنا أمانة واجب توصيلا لانتخاب رئيس يقود بلدنا العظيم نعم للعملية الديمقراطية
هند  
  2014-05-25 10:05:21   نعم للاستحقاق الرئاسي
من أجلك بلدي كلنا نقول نعم لانتخاب رئيس يمثلنا يدافع عنا يحمل همومنا يقودنا إلى الأمام
مسرور  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz