Logo Dampress

آخر تحديث : الأربعاء 03 آذار 2021   الساعة 01:28:34
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
عيد الشهداء ليكن عنوانآ للنصر على العثمانيين الجدد .. بقلم :هشام الهبيشان
دام برس : دام برس | عيد الشهداء ليكن عنوانآ للنصر على العثمانيين الجدد .. بقلم :هشام الهبيشان

دام برس:

في سبيل الوطن والحريه  تبنى الاوطان والامم ,,و ذكرى السادس من أيارمن عام 1916 ستبقى  محفورة عميقاً في ضمائر وعقول وأرواح أبناء الشعوب العربية واخص منهم الشعب السوري ، كرمز للنضال في سبيل الحرية وإقامة الدولة العربية التي تعيد للعرب حريتهم وشخصيتهم ,وفي هذه الذكرى  نستذكر جميعآ كعرب ذكرى شهداء الحريه ,,في كل من سوريا ولبنا ن ونستذكر معها حقد وكراهية سلاطين بني عثمان على العرب واسلامهم المعتدل والمتسامح مع جميع الاديان ,,ففي ذلك اليوم برز حقد السلطان العثماني الملعون حفيد سلالة بني عثمان المدعو "بجمال باشا السفاح "بحق مناضلي ومثقفي العروبه  وهذا بدوره فقد كان فصلآ من فصول مسيرة هذه الحقبه المظلمه لامة العرب عندما استعمرهم سلاطين بني عثمان لاربعة قرون فهم قد نشرو الجهل والتخلف بين أبناء العروبه بحقبة حكمهم  للعرب فقد كانو هم سلاطين العرب وبحجة انهم أنبياء  الاسلام الجدد والاسلام منهم ومن حججهم براء فقد أشاعو الظلم والفساد والجهل والاميه والتخلف في امة العرب  ,,وقد استكملت مسيرة هذا الحقبه المظلمه من سلاطين بني عثمان ضد  العرب في مجازر أبادة المثقفين العرب ,,ففي   يوم 6ايارمن عام 1916  كانت المجزره الكبرى  ضد مثقفي ومناضلي العروبه  وفي تفاصيل هذه المجزره بحق مناضلي ومثقفي هذه الامه  نقرأ انه قد  غادرمنطقة  عاليه في الخامس من شهر أيار 1916 قطار محمل بكوكبة من المثقفين والمناضلين العرب  تحت حراسة شديدة، ولما وصل القطار مدينة رياق، التقى بقطار محمل بعائلاتهم إلى المنفى في أراضي الأناضول، وكان مشهد اللقاء والوداع مؤلماً مريراً، وقد افترق القطاران بعد ذلك إلى دمشق وحلب ، ولما وصل قطار الشهداء محطة البرامكة، منع الجنود الناس من مشاهدتهم، ثم نقلوهم إلى دائرة الشرطة,,

أنيرت ساحة المرجه  في الساعة الثالثة من صباح يوم 6 أيار بالأنوار الكهربائية، كما أمرت السلطة العسكرية صاحب مقهى زهرة د مشق بإنارة المصابيح لتسطع بنورها على الساحة، ووقف الملعون  جمال باشا السفاح على شرفة بناية أحمد عزت العابد ليراقب عملية الإعدام، وقد تم إعدام سبعة من الشهداء وهم حسب الترتيب التسلسلي  في إعدامهم وهم , شفيق بن أحمد المؤيد العظم ,عبد الوهاب بن أحمد الانكليزي, الأمير عمر عبد القادر الجزائري, شكري بن علي العسلي, رفيق بن موسى رزق سلوم, الشيخ عبد الحميد الزهراوي, رشدي بن أحمد الشمعة,,

كما أصدر جمال باشا السفاح أوامره بتنفيذ حكم الإعدام بشهداء بيروت فجر يوم السبت 6 أيار، في سا حة البرج التي أصبحت تعرف لاحقاً بساحة الشهداء، ففي الوقت الذي كان فيه القطار يقل الشهداء السبعة إلى دمشق، كانت المركبات تحمل من عاليه إلى بيروت الشهداء وهم حسب تسلسل الإعدام كالتالي , بترو باولي, , جرجي موسى الحداد, سعيد فاضل بشارة عقل, عمرمصطفى حمد, عبد الغني بن محمد العريسي , الأمير عارف بن سعيد الشهابي , الشهيد أحمد طبارة, توفيق أحمد البساط, سيف الدين الخطيب ,علي بن محمد بن حاجي عمر النشاشيبي, العقيد أمين بن لطفي الحافظ, ,محمد جلال الدين بن سليم البخاري, محمد الشنطي, أن شهداء السادس من أيار ورفا قهم الذين سبقوهم بعام 1915ومابعد عام عام 1916 هم وقود لثورة الحرية التي اشتعلت حينها لطرد المستعمر من بلاد العرب ,فقد كان بني عثمان وتعاونهم الروحي وللأن  مع الصهيونيه العالميه الممثله بمسوخ اليهود هم عباره توليفه قذ ره اجرمت ومازالت تجرم بحق العروبه واسلامها المعتدل ,فهؤلاء ورثو للعرب ذكريات مؤلمه  مازال التاريخ يستذكرها بمراره ,,فهؤلاء حقدهم دفين على العروبه واخص بالعروبه ثنائية مصر وسوريا ,,

فهذه الثنائيه هي عنوان وحدة العروبه ,فسوريا هي من كسرت وهزمت بني عثمان ,وبدونها فلا حديث لاعن عرب ولاعن وحدة كلمه لامة الاسلام ,,ولذلك نرئ اليوم أستكمالآ لفصول هذا الحقد العثماني على سوريا ومصر ,,ومهما تبدلت المسميات وتبدلت لديهم اسماء اشباه الرجال منهم وتعددت الفترات الزمنيه ,,فحقدهم الدفين موجود ولديهم مخزون كبير من الحقد التاريخي على هذه الثنائيه ,,فالمدعو "باردوغان "وزمرته الحاكمه اليوم ,,يستكمل مسيرة اجداده الحاقده على العرب ,,فهو اليوم يمعن باجرامه بحق سوريا ومصر,,فهو اليوم يسير ,و يستكمل مسيرة اجداده بتعاونه وحلفه مع الصهاينه ضد العرب ,,فاحفاد بني عثمان اليوم يصبون نار حقدهم على  سوريا فهم حاقدون على حلب "خصوصآ" ولهم بذلك طبعآ مرجعيه تاريخيه وذكرى مؤلمه ,,

ولذلك رأينا جميعآ كيف ان هؤلاء مع بدايات الازمه بسوريا وضعو كل مقدراتهم وثرواتهم ومرتزقتهم حتى تكون حلب في واجهة الاحداث وفعلآ بأ ول فرصه سنحت لهم قامو بتدمير تراث حلب وحضارة حلب وتاريخ حلب ومعالم حلب الاقتصاديه والديمغرافيه ,,وزرعو فيها الفوضى والخراب والنار والدماء ,,وما زالو مستمرين وهذا الامر بالطبع ينسحب على باقي مناطق الجغرافيا والديمغرافيا السوريه ,,فهم اليوم أي سلاطين بني عثمان الجدد يستهدفون سوريا كل سوريا وبكل اركانها وبكل جغرافيتها وديمغرافيتها ,,فحقد بني عثمان على سوريا وعلى السوريين هو حقد تاريخي وله وقائع تاريخيه وتشكل ذكرى مؤلمه عند بني عثمان فسوريا واهل سوريا قد كسرو سلطتهم واسقطو امبرطوريتهم الاستعماريه  ولذلك هم اليوم يمعنون باجرامهم بحق سوريا واهلها ,,

وهذا الامر نفسه ينسحب على مصر ,,فهم اليوم يحاولون ان يجرو مصر الى أتون حرب اهليه "قذره "وهم يمولون ويدعمون ويجندون محاولين تكرار سيناريو المؤامره على سوريا وتطبيقها كنموذج للواقع المصري اليوم ,,فهم اليوم ومع حالة  فقدان الارتكاز لثلاثية القوه العربيه الممثله بمصر وسوريا والعراق يسعون الى أحياء امالهم بعودة استعمارهم للعرب من جد يد ,,وهذه المره بأساليب مختلفه ,,من خلال ايجاد بدائل للانظمه العربيه التي تعادي توجهاتهم الاستعماريه والزج بدلآ عنها بادوات تسمى "بالجماعات الدينيه المتطرفه "جماعة الاخوان المسلمين "كمثال"لتكون هذه الجماعات هي المد خل لعودة هؤلاء لاستعمار الجغرافيا العربيه  وفق نهج جديد ,,ولكن الواقع اليوم يقول عكس كل ذلك ,,فارأدة الشعوب العربيه رفضت كل هذه الانظمه وأسقطتها عندما شعرت ان هذه الانظمه هي تعمل بغيراتجاه  بوصلة التحرر العربي  "الشعب المصري "كمثال ",عندما اسقط المخلوع "مرسي ",,

واليوم ومن سوريا ومن داخل جغرافيا سوريا  ومن عمق الديمغرافيا السوريه والتي راهن عليها سلاطين بني عثمان الجد د بانها ستكون النواه الاولى لد خولهم الى سوريا هؤلاء اليوم جميعهم تيقنو وايقنو ان ما تقوم به تركيا اليوم الممثله بسلاطينها ماهو الا حلقه وسلسله من سلسلة الحقد العثماني ضد سوريا وشعب سوريا,,وبالنهايه فأن ذكرى عيد الشهداء هذه الذكرى المؤلمه بحجمها واسلوبها ستشكل وبما لايدع مجالآ للشك دافعآ للسوريين بشكل خاص لان هذه الذكرى ترتبط ارتباط تاريخي وأنساني وروحي وعقائدي بهم لأن يستمرو بأستكمال مسيرة التحرر من أفكار وأحقاد بني عثمان وفي طريق هذا التحرر سيكون هناك طبعآ دافع أقوى لدى السوريين اليوم بعد حجم المعانأه التي زرعها سلاطين بني عثمان الجدد بسوريا اليوم ,,ليكون الهدف القاد م للسوريين اليوم بعد أستكمال مسيرة نصرهم على هذه المؤامره الكونيه القذره التي تعصف بهم هذه الايام ,,

هو تحرير لواء الاسكندرون من رجس مغتصبيه وهم سلاطين بني عثمان القدماء والجد د ’’ولتكن دماء شهداء الامس القريب والحاضر المعاش ,,,هي قرابين النصر والتحرير ,,ولتبقى سوريا هي د رة الشرق ومنبع التاريخ وارض المجد وقلب العروبه النابض,,فهنيئآ لكل شهداء الامس واليوم الذي رسمو  ويرسمون  بدمائهم لنا طريق النصر,, ولاخوتي في سوريا لااقول الا فقط مزيدآ من الصبر فسورية اليوم تسير بطريق النصر ولتكن ذكرى الساد س من أيار هي ذكرى وعنوان للتحرر وعيد لاستذكار لحظات ألألم وألامل التي عأشها الاجداد وألاباء ولنسكتمل مسيرتهم  لغد مشرق و لننظر جميعآ للمستقبل المشرق مستقبل سورية المستقبل سورية الجد يده والمتجد ده والتي ستبقى دائمآ هي سورية قلب العروبه النابض ,, فدمتم أهل سوريا ودامت سورية بخير .

*كاتب وناشط سياسي –الاردن.

hesham.awamleh@yahoo.com

الوسوم (Tags)

سورية   ,   المسلمين   ,   الشهداء   ,   الإخوان   ,  

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  0000-00-00 00:00:00   اقوياء
لن نكسر وسنبقى اقوياء
دلال عيساوي  
  0000-00-00 00:00:00   حماية
لن ننسى شهداء وطني وسنحمي وطني لاخر قطرة دم
ذو الفقار  
  0000-00-00 00:00:00   شهداء
الله يرحم شهداء سوريا
مازن عسكري  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz