Logo Dampress

آخر تحديث : الثلاثاء 02 آذار 2021   الساعة 20:07:22
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
المقترحات والتوصيات للبدء من جديد في سورية الجديدة بصناعة جديدة ليكون لدينا اقتصادحقيقي وقوي .. بقلم : عبد الرحمن تيشوري

دام برس:

المقترحات والتوصيات للبدء من جديد في سورية الجديدة بصناعة جديدة ليكون لدينا اقتصادحقيقي وقوي .. ملخص رسالة ماجستير في العلاقات الاقتصادية الدولية

1)   اعادة تأهيل الصناعة الوطنية وتأسيس جديد لصناعات جديدة لانجاحها على المستوى المحلي والعالمي ولجعلها قاطرة النمو المتاح ومضاعفة حجم الصادرات بما يمكن من توفير القطع الأجنبي وتوفير فرص عمل سنوية لاتقل عن 100 ألف فرصة بعد الدمار الذي حصل.

2)   زيادة معدّلات الانتاجية في السوق المحلية  وتخفيض كلفة الانتاج ورفع جودة المنتج المحلي الجديد.

3)   معرفة الأسواق العالمية وآليات عمل كلّ من هذه الأسواق لاسيما الاصدقاء ومن وقف معنا – الصيني والروسي والايراني والماليزي والجنوب افريقي والهندي والارجنتيني والبرازيلي.

4)   زيادة قدرة المنتج والتاجر المصدر على التحرك السريع لمواجهة التغيرات في متطلبات الأسواق العالمية أي دعم المنتجين ورجال الاعمال وليس رجال الاموال.

5)   اقامة مكاتب تمثيل تجارية في الخارج ضمن السفارات أو مستقلة عنها تُسند ادارتها الى حاملي شهادات عالية في العلاقات الاقتصادية الدولية  والتسويق وادارة الاعمال ويتحدثون لغات مهمّتها تسويق الصادرات والترويج للمنتجات السورية في الخارج.

6)   وضع نظام جديد للحماية الجمركية "نحدّد فيه ماذا نحمي وكيف نحمي ومتى والى متى نحمي" وكذلك تبسيط الاجراءات الجمركية واعادة النظر في رسوم خدمات العبور والترانزيت التي تستوفى بالقطع الأجنبي واعادة النظر برسوم المرافئ والخدمات لتشجيع حركة النقل البحري وكذلك فتح أسواق الجمارك 24 ساعة متواصلة ودوام المصارف بعد الظهر وابقاء الصندوق مفتوحاً حتى الساعة الثانية ظهراً خلال الدوام الرسمي.

7)   الاسراع بدراج كل الشركات في سوق الاوراق المالية الى حيز الوجود كي تكون قادرة على استيعاب نشاط الشركات والمؤسسات المساهمة ولتأمين فرص الادخار بقصد الاستثمار للأخوة المواطنين.

8)   اتخاذ المزيد من الاجراءات الاصلاحية على صعيد الضرائب والرسوم وتطوير الأنظمة المالية والنقدية والمصرفية وإحداث المؤسسات الكفيلة بتشجيع الشركات المساهمة كأسواق الأسهم الخاصّة.

9)   متابعة تأسيس المدن الصناعية الكبرى من خلال تأسيس شركات مساهمة محليّة أو عربية لاقامتها وتمويل المشاريع الصناعية عبر المصارف المحلية وتوسيع الاستفادة من قروض المؤسسات المالية العربية والدولية.

10)  التركيز على الصناعات التصديرية من خلال رفع الكفاءة الانتاجية للمنشآت القائمة وتحسين نوعية المنتجات وفق المواصفات الدولية.

11)  تبسيط أحكام التجارة الخارجية وتوحيد مجالات استخدام قطع (التصدير واقامة مؤسسة وطنية لضمان ائتمان الصادرات ومنح حوافز مالية ومزايا خاصة للمصدرين واعفاء جميع الصادرات من رسوم التصدير والضرائب والعمولات وجميع المصارف الأخرى وعدم الربط بين عمليات الاستيراد والتصدير.

12)                     الزام المستوردين والمنتجين والمصدرين بإصدار فواتير تمثّل الكلفة الحقيقية لمنتجاتهم ومستورداتهم واضافة هوامش الربح المقررة وصولاً للسعر الحقيقي النهائي للمستهلك وتدوال الفواتير في كل الحلقات من مستورد الى منتج الى وسيط الى موزع الى بائع المفرق وتشريع عقوبات قوية ورادعة للمخالفين.

13)  تشجيع شركات النقل المحلية لنقل البضائع السورية خارج البلاد وتشجيع شركات النقل العالمية باعطائها التسهيلات اللازمة لكل أنواع الشحن البري والبحري والجوي.

14) السعي لاحداث مركز الأبحاث العلمية لإجراء الدراسات الاقتصادية في موضوع صناعة التغليف والتعبئة.

15) اعادة تقييم هيئة و صندوق دعم الصادرات واشراك ممثلي القطّاع الخاص في ادارته.

16) اعادة النظر في العمولات التي تتقاضاها مؤسسات القطّاع العام التجارية. نظراً لانعكاسها على تكلفة السلعة المنتجة والمصدّرة.

17)   اعتماد سجلاّت المعاملات الألكترونية والتوقيع الألكتروني.

والمبادلات التجارية الألكترونية ونشر الوعي بأهمية التجارة الألكترونية بين التجار والصناعيين.

ABDALRAHMANTAYSHOORI
من اجل ادارة مهنية احترافية تنفذ مشروع الرئيس التحديثي التطويري

 

الوسوم (Tags)

سورية   ,  

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  0000-00-00 00:00:00   شهادة دنيا بالتطوير
هناك مثل شعبي يقول اعط الخباز خبزو ولو أكل نصو ... بلدنا كان ولا يزال يعاني من أن من يدعي التأهيل يظن نفسه عالما ويظن أن الآخرين جميعا لا يفهمون شيئا ... فكيف لموظف في الصحة لعشرة سنيين أن يفلح في إدارة او الإشراف على ادارة مؤسسة الخزن والتبريد ... وكيف لمدرس وإداري ناجح في وزارة التربية ان يحقق نفس النجاح في وزارة النفط والثروة المعدنية ... وكيف لمهندس ناجح مثلا في وزارة الزراعة والاصلاح الزراعي أن يحقق نفس النجاح في وزارة النقل مثلا ... هذه التساؤلات تدعونا للتوقف ولو لوهلة عند كل من ينظر بالإدارة والتطوير فيها ... إن النجاح الوظيفي عامل هام جدا في الارتقاء بالسلم الوظيفي والنجاح الاداري كذلك الامر ... فالذي ينجح مديرا للتربية يمكن أن يرتقي ليصبح وزيرا أو معاون وزير أو ممثل لسوريا في هيئة اليونسكو او ما شابه ذلك ...لكن أن ينجح شخص في إدارة أحد المدارس ويرقى ليظن أنه قادر على إدارة الحكومة أو هيئة تخطيط الدولة أو حتى قسم فني في أحد المؤسسات ذات الطابع الفني فهذا هراء هراء هراء .... بدون شك غالبية مسؤولينا يمتلكون شيئا ما في نظر من رشحهم ولكن السؤال والحقيقة هل هذا الذي يمتلكونه يفتح المجال أمامهم دون غيرهم ... طبعا نعم والسبب أن من يملك المفتاح هو من يعتقد أن فلانا ألذي نجح (مثلا) في قطاع تربوي معين يمكن أن ينجح وببساطة في إدارة المناطق الحرة ... والشهادات العليا (التي لا أعرف ما ذا تعني عليا ) لوحدها كفيلة بإعطائه صكا للعمل كالطبل أو كالدربكة لننهي مداخلتنا بالمثل الذي يقول كيف ما برمتو بيرن او كيف ما ضربتو بيرن .... شكرا لتفهمكم وإلى مزيد من النجاحات الإدارية لمحبي بلدنا ودمتم بخير
شهادة دنيا بالتحديث  
  0000-00-00 00:00:00   بخصوص البند 5 - اقامة مكاتب تمثيل تجارية في الخارج ضمن السفارات أو مستقلة عنها تُسند ادارتها الى حاملي شهادات عالية في العلاقات الاقتصادية الدولية والتسويق وادارة الاعمال ويتحدثون لغات مهمّتها تسويق الصادرات والترويج للمنتجات السورية في الخارج
بخصوص البند الخامس والمتعلق ب " اقامة مكاتب تمثيل تجارية في الخارج ضمن السفارات أو مستقلة عنها تُسند ادارتها الى حاملي شهادات عالية في العلاقات الاقتصادية الدولية والتسويق وادارة الاعمال ويتحدثون لغات مهمّتها تسويق الصادرات والترويج للمنتجات السورية في الخارج. " برأيك يا أستاذ ما بيمشي حال غير اللي معو شهادة عليا ... أنا شايف إنو ما خرب هالبلد غير أصحاب الشهادات العليا ... ولك على عيني ياأستاذ الشهادة منيحة بس والله لا تعني شيئا في أرض الواقع .... والمثال على ذلك كل عمرها حكوماتنا ممتلئة شهادات وأكثر ما تميزت به حكومات الكثير من الشهادات العليا هو الفشل في حل أغلب مشاكل البلد والسبب بسيط لأن الأساس هو فهم الواقع ومشاكله ثم الانطلاق لمعالجة مشاكله وأول من يقدر على المعالجة هو ابن المؤسسة صاحب الخبرة وليس صاحب الشهادة. طبعا للشهادة دور ولكن ليس كما تعتقد ... يعطيك العافية على ما كتبت ولكن التعميم هو السمة العامة لجميع من يطرح الحلول ... وأول ما تذكرت ما كتبته هي الخطط الخمسية لحزب البعث وهيللأمانة عناوين رنانة براقة ولكن واقع الحال يقتضي التبسيط ووضع اليد على الجرح مباشرة ... وأعتقد أخيرا أن هكذا مقترحات إن بقي خطابنا على ما هو عليه سنبقى نكررها كما كنا نكرر مصطلحات التطوير الاداري والحكومة الالكترونية ... وتحيي سوريا بأهلها ومحبيها
عقبال ما تكتبلنا المنطلقات النظرية لتطوير الزراعة  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz