Logo Dampress

آخر تحديث : الجمعة 05 آذار 2021   الساعة 17:47:03
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
سورية الكرامة أو الشهادة .. بقلم: هيثم أحمد
دام برس : دام برس | سورية الكرامة أو الشهادة .. بقلم: هيثم أحمد

دام برس:

وصل الربيع الأمريكي إلى سورية بنسخته الجديدة فالكل كان يرى ذلك الربيع بصورة مختلفة لكن الأجماع العام هو تكرار للسيناريو الليبي وفقاً لحالة العنف المستخدمة منذ اللحظة الأولى لانطلاقته على غرار ما جرى في ليبيا طبعاً بذات الشعارات "الحرية والديمقراطية"وأنا أرى ما جرى في تونس ومصر هدفه سورية بدليل تخلي أمريكا عن أنظمة مرتبطة بها بعلاقات وثيقة تنفذ أجندتها وتبالغ في تنفيذها ومؤتمرات القمة العربية عندما كانت هناك قمم عربية الشاهد الحي على مواقف هؤلاء الزعماء فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية والحقوق المشروعة للشعب العربي الفلسطيني وعملية السلام.إذاً تدمير سورية هدفاً استراتيجياً أمريكياً منذ زمن بعيد بعد الفشل لجميع محاولاتهم, وخصوصا  بعد اغتيال رفيق الحريري وخروج الجيش السوري من لبنان وتلفيق تهمة الاغتيال لسورية,وتعاظم ذلك الهدف بعد هزيمة إسرائيل في عدوانها على لبنان عام 2006 والدور السوري الفاعل في الهزيمة وتحقيق النصر للمقاومة الوطنية اللبنانية وتكبيد إسرائيل خسائر فادحة في الأرواح والمعدات ,هذا ما سبب حالة من الهذيان تتجلى في تدمير سورية المقاومة وإضعاف جيشها والحد من حال تطورها المتسارعة وحضورها وسعيها لتحقيق التوازن الاستراتيجي مع العدو الصهيوني كما كان للدور السوري الفاعل في الانسحاب المذل للقوات الأمريكية من العراق كل ماتقدم هيأ لحالة عدوان مرتقبة على سورية ولن ننسى التمسك بالمواقف الوطنية وتحقيق الاكتفاء الذاتي والفائض من القطع الأجنبي بعيداً عن الدين العام,فكان ربيع أمريكا الذي جاب كل الفصول في سورية وحصد أرواح المئات من المواطنين الأبرياء ومزيداً من الدمار والخراب وتشريداً لمئات الألوف من السوريين ،والكل يتوقع ضربة أمريكية غريبة على سورية والكل في انتظار الوقت وسورية المقاومة هدفاً بعد تدمير العراق,وهذا لم يكن غافلاً على القيادة السورية وحتى الشعب السوري والكل يعلم بأن العدوان قادم بعد أن قام الجيش العربي السوري بسحق الإرهابيين التكفيريين في معركة القصير ثم الغوطتين الشرقية والغربية,ذلك النصر الذي افشل المخطط الصهيوامريكيي في العبور إلى دمشق بضربة استباقية من الجيش السوري هزت أركان المعتدين، وعن قولي بان العدوان الأمريكي الغربي لم يكن غافلاً عن القيادة السورية ناتج من خلال استهداف المرتزقة التكفيريين للمطارات السورية والقواعد الصاروخية ومحطات الرادار كما مطار منغ ومطار أبو الضهور وحتى مطار دمشق الدولي وغيرهم,وإصرارهم على دخول المطارات رغم إفراغها كان هدفاً استراتيجياً لهم علماً بأن الجيش يسحق العشرات منهم في كل محاولة هجوم ومع ذلك بقي إصرارهم على استهدافها ,وهذا ليس له إلا معنى واحد هو تخريب المطارات  لتنعدم إمكانية استخدامها هذا من جهة , وتجميع الطائرات والرادارات في مطارات تكون هدفاً للعدوان على سورية إذا لم تتمكن تلك المجموعات من اختراقها من جهة ثانية واستهداف المطارات والرادارات هو مخطط صهيوامريكي لتدمير سلاح الجو السوري ومتمماته وبذلك تكون الأجواء السورية مستباحة للعدوان علينا,والذريعة في استخدام السلاح الكيماوي من قبل القيادة السورية ليس الهدف منه إلا تكرار السيناريو العراقي في سورية بعد فشل تكرار السيناريو الليبي علماً بأن استخدامه قد تم من قبل المجموعات الإرهابية التكفيرية بالتنسيق مع الإدارة الأمريكية التي تعمل على تلفيق التهم للقيادة السورية لتوجيه الضربة التأديبية كما تسميها,وكل ذلك متوقعاً لكن التوقيت غير معلوم ,والمقاومة مستعدة للمواجهة الكبرى,وهدف الضربة تحقيق التوازن لإنعاش "جنيف  "2وهذه الحرب قد تطال إيران والعراق وممكن أن تمتد إلى كامل الخليج، وإسرائيل مهددة ,وكذلك تركيا,وحسب الخطط الأمريكية الغربية التي تستدعي وصول المدمرات والبوارج وحاملات الطائرات والغواصات إلى البحر المتوسط لتتوضع القوات وتنطلق شرارة الحرب التي بدأت بالفتنة المذهبية والطائفية والتي لن تتنهي ولايمكن أن تنتهي إلا بحرب مدمرة ستدفع البشرية ثمناً باهظاً,ونحن شعب سورية ومعنا كل أحرار العالم سنشكل دروعا ًبشرية لحماية  مطاراتنا ,وسورية لن تكون كما تتصورون فلن تعبروا ولن تعبروا ولايمكن أن تعبروا إلا على أجسادنا لأننا نحن شعب سورية شعارنا الكرامة أو الشهادة وهذا دليل صمودنا لأكثر من عامين ونصف ,وتحقيق الانتصارات المتتالية على مؤامرة استهدفت حتى أحلام الصغار ,لكن النصر آتٍ لامحالة لن نهاب أي عدوان فلا فرق بين صاروخ كروز أو سيارة مفخخة أو عبوة ناسفة.هو النصر ولا بديل عن النصر بصبر وصمود هذا الشعب العظيم .
هيثم أحمد

الوسوم (Tags)

سورية   ,  

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  0000-00-00 00:00:00   قالها القائد
أنصاف رجال .. بل مخانيث خنازير , عربان .. بل غربان عراة من الأخلاق .. لقد أوجعتمونا : نعم .. لقد حان وقتكم لتتوجعوا كي تستيقظ شعوبكم .. سيدي الرئيس نحن أهلها فنحن شعب يرفض العيش بلا كرامة .. فاما الكرامة و النصر و اما القبر .. ولتكن القبور كثيرة بعدد الأعداء .. لقد أطل العدو برأسه و أماط اللثام عن وجهه القبيح و لن نرضى الا بقطعه .. نحن أهلها و لن نقبل العيش بلا كرامة ...
Ammar -en  
  0000-00-00 00:00:00   سنعبر و على أجسادكم يا كلاب...
سنعبر و على أجسادكم يا كلاب...
سوري أصيل  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz