Logo Dampress

آخر تحديث : الخميس 24 حزيران 2021   الساعة 17:01:22
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
إلى أبــو الــزهـراء فــــرات عــلــوان .. لا تــجــزعـــوا ولا تــهــنـوا حــيـث قــــول أبـاالحــسن عـَـلــيــُـنــا ( ع ): الجـــزع فـــي الـمصيبـــة أتـعـب مـِـنْ الصــــبــر .. بقلم: د. احمد الاسدي

دام برس:

بعد أن توضحت الصورة في ما يحدث في المنطقة وبعد ان  كشفت الاطراف عن تحالفاتها واصبحت   معسكرين .. معسكر يضم التحالفالامريكي  الاسرائيلي  العربي المدعوم بقوى وفتاوي تكفيرية.

ومعسكر يضم القوى المقاومة  بإسثثاء منظمة حماس التي اختارت ان تنظم الى معسكر الرجعية العربية  المتحالف مع الكيان الصهيوني، ولحد الان لم تترشح اي بادرة عن موقف مصر بعدالاطاحة بمرسي والاخوان المسلمين، اين نقف في حالة   قيام أمريكا بعدوان   على سورية والمقاومة في لبنان

فرات علوان

الأخ الـمـحـتـرم

ابــو الــزهـراء فــــرات عــلــوان رئــيس تحـريــر مــوقــع ســـاحـة الـتحـريــر الـمنـاضــل المقــــاوم

لا تــجــزعـــوا ولا تــهــنـوا حــيـث قــــول ابـاالحــسن عـَـلــيــُـنــا ( ع )

الجـــزع فـــي الـمصيبـــة أتـعـب مـِـنْ الصــــبــر

الحـديـث عـن غـــزو امــريكـي غـربـــي عـسـكـري لســـوريــة بـالتـصـور الــدارج احـتـلاليـا كـمـا حـدث فــي افغـانســتـان والعــراق الــذي يــتحـدث عــنـه الـبــعـض , ويــمنـي آخــريــن فـيــــه نـفـوسـهــم الحــاقــدة , أمــر بـعـيــد عـن الحـسـابـات الأمــريكـيـة والســــوريــة  مـعــا  , لأنَ الــحـديـث والخـيـارات المـطـروحــة عـلـى طـاولــة عـبـــد البـيـتالاســـود الصهيــونـــي اوبـامــا , تــدور حــولتــوجـيـــة ضــربـات وقــائيـــة عـقـابيـــه لأهــداف بـعيـنهــا عـلـى الخـارطــة العســكـريــة الســــوريــةمـبـنيــه عـلـى اعــتقـاد تقـويض ْ قــــوة  الجــيـش العـربـي الســـوري , وتـلـيـيـن  عـزيمــة واصــرارالقيــادة الســـوريـة فــي حــرب اجــتثـاثهــالـلارهــاب وتـجـفيفهــا لمـنـابعــة وبـــؤرة  , الذي اتــخــذ قــرار الحـســم فـيه بــدون رجـعــــه و عـبـر عــنــه الأخ الـرئيس بشـــار الأســــد فـي مـراتعــديــده , لـكنـــه اكــد عليـــــه بصـورة اكــثر دقــه ووضــوح  فـي لقــاءه بـوفــد الفعــاليــات المـوريـتـانيـــة مــؤخــرا .

الـحـدث الســـوري وحـربـه الــتآمـريـةالصـهيـوامـريكـيــة الـتـي تــنفــذ بـادوات وجهـــد عــربــي متخـفـي  بـعبــاءة الارهــاب التكـفيـريوالاســـلامـي المـنحــرف , وإنْ كــان قــــد أظهــر صـــورة مـا يـحـدث فـي المنطقــة بـوضـوحـيــة لا اخــتـلاط فــي رؤيــتهـا  , حـتـى عــنـد اصحـابالعمــى الفكــري وقصـور النظـر الـســيـاســي  , لـكــن الـتـخـنـدقـات ومعـســكـرات الاحـلاف التي نـعـايش حـراكهــا  لـم تـكـن وليــدة اللحظـــة , وانمـا هــي امـتداد لـذات الاصطفـافـاتوالتحـالفـات الخفـية والمعـلنـة , التي نحـن شهـود عـلى مـرحلتهــا   مـنـذ وصــول تيـار الســـلطـة الـعـبــثي فــي بغـــداد الـى الحـكـم , واغــتيـالــةلمـشــروع الـوحــدة بيـن العـراق وســـوريــة , وتـعهــده بـاســـتهـداف ايـــران وثــورتهـا الفـتيـــــه بـالنيــابــة عــن الســعـوديــة ومشــايـخ  المـال فــي الخـليــج , ومـن وراءهـم امـريكــا واســـرائيــل , ســواء كـان ذلـك التخـنـدق  عـن درايـــه  او غــبـاء منــه  والأمــر بـالنسبـة لكـاتب الســطـور فـي الحـالتيـن  ســـيـان , حـيث إنَ نـفس الجهـات والـدول الـتي حـاولـت اجهـاض ثــورة ايــــرانوتـآمـرت عليهـا واســتهـدفـتهـا  , ودفـعـت بـبغــدادالـى دخــول حـرب الاســتـنزاف بالضـد منهـا  , تــســتهـدف ســـوريـة وجـيشهـا ونظـامهـا الســـيـاسـي المقـاوم والـرافض للهيمنــه الامـريكيــةوالصهيـونيـة  اليــوم , ولكـن هــذة المـرة  بـادواتالارهـاب الدولــي و العمـالـة والخيـانـة الـداخـليــه ,وقــرائتـنـا هــذة ليسـت محـض ادعـاء او بسـببمـواقفـف مـُســبقـه ,  بـل إنَ مــواقـف وتخـنـدقـاتمـَنْ يـدعـون اســتيـراثهـم لـعـبث بغــداد المقبــور ازاءالموضـوع الســوري , ونـبـاحهـم وكـلابهـم المـوتــورة فـي الاعـلام وعلـى مـواقـع اسهـالهـم العبثــي بـالضــد مـن الدولـة والقيـادة الســوريـة وحـزب اللهوايـــران   , إنمـا تــؤكــد حـقيقـة إنَ مـا يجـري الآنانمـا هـو اســتمـراريـة لمـا كـان عـليــه الأمـس القـريب  .

مـمــا لا شــك فـيــــه  إنـنــا نـصـارع لحـظــات تــاريخـيــة عـصـيبــة , و نـتـائجهــا ســـتـحـدد مـصـير امـــه بـكـاملهـــا , وتقـرر مــدى اســتمـراريـة حــركـات تحـرر رافضــه لـلهيمنــه  , و صـمـود قــوى مـقـاومـــة مـتـحـديـة لـلاحـتـلالات والعـــدوان , وســـوريــة إنـمـا هــي جـــوهـــر صــراعـنـا اليـــوم , و الــذي إنْ انحــرف اتجــاه بــوصـلـتنـا عــنهـا لا ســـامـح الله وكــان المـحـظــور , فـعـليـنــا أنْ نقـــرأ عــلـى مشـــروعـنـا المقـاوم التحـرري ووجــودنـا الثـوري العـربـي والاســلامـي الحـق  والانســانـيالســــلام ,  لـــذا فــإنَ دفـاعـنـا عـن ســـوريــة واهـم وغــبــي مـَنْ يـعــتقــد أنـه مـنـطـلق مـِنْ الــتـزام مـذهــبـي وانـتمـاء فكــري  مجـرد , بـالـرغـم مـِنْ افــتخـار واعــتـزاز وشــرف لكـاتـب السـطـور , إنَ مـنهلــه المـذهـبـي والفكـري والســيـاسي عـلـوي وبعـثـي واســـدي الاصـل والانتمـاء ,  بــل إنـــه الـتــزام مـبـدئــي واخــلاقــي يـفـرضــه عـلينــا انتمــائنـا الـوطـنـي والقــومــي , الـذي يــرى فـي ارض الـوطـن والـدفـاع عـنهـا غــايــة فــوق كـل الاعـتبـارات مهمـا كـانت التضحيـات  , واذا كـنـا فعــلا نمـتلـك هذا الشعــور الايمـانـي وصـادقيـن بــه مــع انـفســنـا , فـأنَ اخـتـلافـاتنـا وخـلافـاتنــا مهمـا كـان مـرتفعــا ســـقفهـا يجـب أنْ تــذوب وتـتســامـى امـام غـايـة الـدفـاع عـن ارض الـوطـن وســيـادته واســتقـلاليــة قــرار شــعبه .

مــوقــف  الشــرفـاء  مـِنْ هــذة الامــه , فــي حـال ارتــكـبـت امـريكــا واســرائيــل عــدوان احـمـــقشـــامـل علــى ســــوريــة يجـب أنْ يكــون  مـتطـابقـا مـع  مــوقــف  قــوى محــور المـقـاومـــة ومنـاصـريهــا  , والـذي  اخــتصــره ســـيـد المقــاومـــة وفخـــرهـا الســـيـد حـسـن نصـــر الله مـُســبقــا  وقــبـل الســاعــة  , وجـعـل منـــه منهـجــا وقــرارا مــُـقـرا ســـلفـا , ولا يحــتـاج الـىمـراجعــة او مـوافقـــة مـِنْ اي كــائــن يكــــون , والـذي  اكــــد فـيـــه بـإقــراره  ( انــا اريــد ان اقــولاكثــر مـِـنْ هـــذا لعــدونــا الاحمـــق , إنَ اكــبر خطـأ تـاريـــخي يمكـــن أنْ ترتكــبه الادارة الامريكيــة اوحكومة اســرائيــل , هو أنْ تشـن فــي اي وقــت قريـــب عــدوان عسكريــا علــى لبنــان او علــى ســوريــة , لأنَ هــذا العــدوان ســيواجــه بمقاومـــةاستشهاديـــة , وسيــكون الانتصــار كبيــرا, وسـتقـلب الطــاولــة علــى الجميــع , وستــعود المنطقــة الــى زمــن المتغيــرات , المتغيــرات ليســت التــي تصنعــها امريكــا واسرائيــل , هنــا فــي لبنـــان المتغيـــر يصـنعه الشـــهداء المجاهــدون المقاومـــون والـدمـــاء الــزكيـــة ) .

الـبـعض ولإفــلاســــه وحـنـقــة الهـزائــم عـلـيــه وعـلـى اســـيـاده ,  يحــاول بـغـبـاء وســـذاجــه أنْ يــقــلل مـِـنْ دور اصــدقـاء ســـوريـة الـدولـييـنوالاقـليـمـييـن وحـلفـاءهـا فـــي محــور المـقـاومــــة , ويـشــكـكك فـي مـا هـيــة الــدور الـــذي يـطلعــون فــيــه بـوقـوفهـم معهـا ,  ســـواء فــي تـصـديهـا لـحـرب الارهـاب الـدولـي الـذي تـتـعـرض لـه ,  اوفـي حـال ارتـكـاب امـريكـا واســرائيـل وحـلفـاءهـم الغـربيين والعـربـان عــدوان شـــامـل عـليهــا , مـتنـاســيـن إنَ دعــم الاصـدقـاء والحـلفـاء  لـســت بـالضـرورة  أنْ يكــون بـا لـرجـال والســـلاح حـصـرا  ,  لأنَ الحـرب التي تتعـرض لهـا دمشــق اتخـذت كـل الاشــكـال  العـدوانيــة , وســارت فـي جـميـع الاتجـاهـات العسـكـريـة والاقــتصـاديـة والســـيـاسيـة والاعـلاميـــة والـدبـلـومـاسيـه , ولـولا الـدعـم الســيـاسي والـدبلومـاسـي الـذي اطـلع بــه الاصـدقـاء الـروس والصـينيين , ومـواقفهـم المـبدئيــة الثـابتــه فـي مجـلس الأمـن وكـل المحـافـل الـدوليــة , والـدعـم الســيـاسـي و الاقـتصـادي المنقـطـع النظيـر الـذي تقـوم بــه طهـران لحـليفهـا الســوري بـالـرغـم مـن العقـوبـات الاقـتصـاديـة والعســكريـة المفـروضـه عـليهـا , لـسـارت الامـور فـي ســاحـات القـتـال بـاتجـاه آخــر غـيـر التي هـي عليــه الآن ,  امـا مـوقـف حـزب اللهودخـولـة المعـركـة المبـاشــرة فـي منطقــة بـعينهـا , والـذي قـلـب فيهـا المـوازييـن , واسـس مـع ابطـالالجـيش العـربي الســوري ورجـالات الحـرب الشــعبيـة لمرحلـة جـديــدة  فـي عمـر الحـرب الـدائـرة علـى الخـارطـة الســوريـة  , فـلا يمـكـن لأحـد التنكــر لهـا او حـتـى التشــكيـك بهـا مـنالاعــداء قـبـل الاصـدقـاء .

 al_asadi@aol.com

الوسوم (Tags)

العربي   ,  

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  0000-00-00 00:00:00   رد على الكاتب
والله انك ياكاتب المقال انت والتكفيريين والطائفيين الخطر الاكبر على سوريا رحم الله قائدنا ومعلمنا الخالد ابدا في ضمائرنا وعقولنا حافظ الاسد الذي نجح باجتثاث كل امثالك من بلدنا الحبيب لكن للاسف هذه الازمة اعادتكم للوجود . نحن واثقين بانتصارنا على المؤامرة الخارجية ومن ثم سنعمل , بقيادة رئيسنا ورمز كرامتنا وعزتنا الرئيس بشار حافظ الاسد على اقتلاعكم من ارضنا لكي تعود سوريا بلد الحضارة ومنارة الاجيال في اظهار دور الانسان بدون النظر لدينه اوطائفته او عرقه كما كانت دائما . ا
سوريا ياحبيبتي  
  0000-00-00 00:00:00   الى
نفس اسطوانة الصحاف قبل الغزو الاميركي و الدليل ان اروسي لن يحارب من اجل مصالحه في سورية و ايران تفضل دولارات اردوغان على النظام العلماني في سورية و حزب الله يدوخ في سراديب السياسة اللبنانية و علاقته مع حماس عقائدية و ابدية و سورية المسكينة تنتظر قدرها الدموي و لا احد يبالي الا على الشاشات و من منابر الفنادق ...
صدام  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz