Logo Dampress

آخر تحديث : الاثنين 20 أيلول 2021   الساعة 01:56:13
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
في ظل المخاطر... الدراما السورية هل ستنجح في الوصول الى المشاهدين ؟

دام برس- أيهم جنود :
تتنوعت مسلسلات الدراما السورية للعام الحالي 2014 كما العادة وتفرض كل الألوان نفسها على الخريطة الموسمية للشاشة السورية وتتصدر دراما البيئة الشامية المشهد بعدد كبير من الأعمال لا تختلف أفكارها كثيرا عن بعضها وتتركز الموضة هذا الموسم على الفتن التي كانت تحاك من قبل المحتل الفرنسي أو العثماني في حقب سابقة وكيفية تصدي الدمشقيين لها بإرادة الحياة بينما تكثر مسلسلات المجتمع السوري المعاصر وتتمحور معظمها حول الأزمة الحالية التي تمر بها سورية فضلا عن محاكاة واقع النساء الذي يحضر في أكثر من ثلاثة أعمال بشكل مركز أما الكوميديا كالعادة تأتي بالصورة التقليدية من خلال مسلسلات باتت منتظرة للجمهور ويعرف مسبقا شكلها ومضمونها ولا ينتظر منها إلا تفاصيلها ويسجل بشكل غريب غياب الدراما التاريخية التي يتساءل النقاد أين الدراما السورية من لون كان له كل الدور في انطلاقتها إلى كل بيت عربي في التسعينات ورغم إنتاج العديد من الأعمال التلفزيونية الجيدة لموسم دراما رمضان 2014 تتنوع بين الاجتماعي المعاصر ومسلسلات البيئة الشاميّة إلا أن حجم الإنتاج تراجع عموماً، وتكاثر بالمقابل ما تم إنتاجه من أعمال بميزانيات متواضعة يبدو أنها لن تكون بالمستوى المعتاد لدراما سوريا، وحتى المسلسلات التي تتمتع بمستوى يليق بسمعة هذه الدراما، واجهت صعوبات كبيرة في التسويق للمحطّات العربية، بسبب تزامن المونديال مع الشهر الكريم، كذلك برزت مخاطر التصوير في دمشق هذا الموسم  على نحو كبير مع ملاحظة تراجع عدد الأعمال التي تم تصويرها خارج سوريا مقارنةً بالعام الفائت .


التسويق وأزمته
يقال إنه شركات الإنتاج السورية تواجه مشكلتين أساسيتين في التسويق هذا العام هما المونديال وباب الحارة هناك محطّات دفعت مبالغ طائلة للحصول على حقوق بث مباريات المونديال وهذا كان على حساب ما تدفعه سنوياً لشراء الأعمال التلفزيونية وبالتالي أصبحت فرص التوزيع أقل أما (باب الحارة) فهو حاضر في الوجدان الشعبي  للناس وأصبح نوعاً من الطقس الرمضاني لكن المحطّات تشتري هذا العمل في النهاية محطتّين أو ثلاثة ويدفعون لقاء عرضه أثمان مرتفعة جداً ويستقطب بالمقابل عائدات إعلانية ضخمة .

ولكن مشكلات التوزيع هذا العام لا تقتصر فقط على هذين العاملين فقط، فهناك أيضاً أن رمضان  الحالي يأتي في فصل الصيف وعادةّ ما يرغب الناس في الخروج إلى الهواء الطلق في حين تتطلب متابعة المسلسلات الجلوس في المنزل وإلى جانب ذلك كله ينبغي خلال هذه المرحلة دراسة التغير في أمزجة المتلقي بمعنى أننا لم نعد جاهزين للجلوس أمام التلفاز ومتابعة ما يعرض من أعمال بالإيقاع ذاته  بينما أصبح لدينا دراما موازية في حياتنا أشد وطأة ربما نحتاج إلى الهروب من الأخبار ساعتين أو أكثر خلال النهار، لكننا لا نلبث أن نعود إليها كطقس يومي لابد منه بالنسبة للمشاهدين في العالم العربي من المحيط إلى الخليج
الازمه وانعكاساتها في المسلسلات السوريّة لهذا العام
أنتجت المؤسسة العامة للإنتاج التلفزيوني والإذاعي في سوريا مسلسلين هما: القربان من تأليف رامي كوسا وإخراج علاء الدين كوكش و"الحب كلّه" ويتألف من خماسيات لستّة كتاب ومخرجين الأول يحاول البحث في أسباب الأزمة السوريّة والثاني يسلط الضوء على انعكاساتها الاجتماعية والإنسانية على السوريين في قصص تتناول تحديات الحب في زمن الحرب والأزمة السوريّة حاضرة بانعكاساتها كخلفية لأحداث مسلسلين اجتماعيين آخرين هما: نساء من هذا الزمان: تأليف بثينة عوض إخراج أحمد إبراهيم أحمد وإنتاج شركة "قبنض" " تأليف يم مشهدي، إخراج حاتم علي، وإنتاج شركة إبيلا" وهو العمل الوحيد الذي تم تصويره خارج سوريا في لبنان كما يتم تناول الأزمة ضمن إطار من الكوميديا السوداء،

في مسلسل " ضبّوا الشناتي: من تأليف ممدوح حمادة وإخراج الليث حجّو وعبر معظم لوحات عاشر أجزاء السلسلة الانتقادية الشهيرة "بقعة ضوء" التي يخرجها عامر فهد عن نصوص لعدّة كتّابلكن كواليس الحرب السوريّة ستكون حاضرةً بشكلٍ أكثر وضوحاً، في أحداث المسلسل العربي "حلاوة الروح" من إخراج شوقي الماجري عن نص لرافي وهبي يتناول فيهمجمل الأحداث التي عاشتها المنطقة خلال السنوات الأخيرة انطلاقاً من قصّة حب تجمع بين شاب وفتاة سوريين يخوضان مغامرة خطيرة لتصوير فيلم وثائقيّ في سوريا أثناء الأزمة وتتداخل القصة مع كثير من  المحطات لتسلط الضوء على الحدث العربي عامةّ والسوري خاصةً ولا سيما من زاوية تعاطي الإعلام معه.

بالمقابل سيكون هناك أعمال اجتماعية سوريّة أخرى تنأى بأحداثها وموضوعاتها عن الأزمة السوريّة كمسلسلات: "خواتم: من تأليف ناديا الأحمر، معالجة درامية عبد المجيد حيدر وإخراج ناجي طعمي وخماسيات الجزء الثاني من "صرخة روح" عن نصوص لعدّة كتّاب ومخرجين، وما وراء الوجوه: تأليف فتح الله عمر، معالجة درامية نجيب نصير إخراج مروان بركات" وهذا العمل تم تأجيل عرضه إلى ما بعد رمضان، والأعمال الثلاثة تنتجها شركة "غولدن لاين" لموسم دراما 2014ابتعاد  هذه الأعمال في موضوعاتها عن الحدث السوري الساخن بالقول: لدى استطلاع رأي الكثير من المحطات الفضائية كانت ردود الأكثرية منهم، تتلخص بعدم الرغبة بتناول الأزمة السورية على شاشاتهم، كونهم يعتبرون أنّها شأن  خاص بسوريا حيث يفضلون من جهتهم الحياد في الصراع السياسي هناك الكثير من المصاعب التي اعترضت صناعة الدراما السوريّة لموسم 2014 فهل ستنجح في الوصول، ولو عبر (منافذ ضيّقة) إلى المشاهدين اللذين يترقبونها كل عام على امتداد العالم العربي؟ هذا ما سنرصده خلال شهر رمضان

 

الوسوم (Tags)

الفنان   ,   السورية   ,   شهر رمضان   ,   المسلسل   ,   الدراما   ,  

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  2014-07-10 10:07:36   الحقاءب
مسلسل لاباس به ام حمام شامي فلم استطع افهم المغزى منه وحتى التركيبة الرقيقة في الحوار والأداء وطبعا مع احترامي للجميع وأما مسلسل حلاوة الروح الأداء فيه جيد ويرقى الى مستوى جيد من التصوير واللغة وشكرا للعاملين به
سوري مغترب  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz