Logo Dampress

آخر تحديث : الثلاثاء 25 كانون ثاني 2022   الساعة 02:51:54
عسكريون في بوركينا فاسو يعلنون عبر التلفزيون الرسمي استيلاءهم على السلطة في الدولة الواقعة في غرب إفريقيا وأنهم حلوا الحكومة والبرلمان وأغلقوا حدود البلاد  Dampress 
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
مشهد افتراضي لنصرة إبراهيم.. بمقدار القمح في عنابر الوطن يكبر قلبي

دام برس:

"مشهد افتراضي" للشاعرة نصرة إبراهيم قصائد حملت في حروفها عواطف امرأة حالمة عبرت الخيال ووصلت إلى فضاءات جديدة عبر نصوص تميزت بالغرابة والادهاش والاحساس الشفاف.

انطلقت إبراهيم من تجارب حقيقية صاغتها بأسلوب جميل وبتعبير أنثوي أهم مقوماته الرقة والصورة الشعرية المبتكرة تقول في قصيدة أنا امرأة.. أنا المرأة الغيمة.. فتحضر للمطر.. أنا المرأة الهواء.. في بحرك سأحرك النو.. أنا المرأة الجمر.. سأشعل الحرائق.. بصنوبر دربك.

أفكار النصوص تنساب بين السطور معبرة عن مواضيع عاطفية إنسانية في ومضات شعرية قصيرة كثفت فيها الشاعرة رؤيتها واحساسها كما جاء في نص صوتك يهزم الغياب.. الصبح يطلع.. من أول الأصابع.. مشعلة حرائق ورق السنديان تأخر مرة.. لكنه إلى مزار الهوى.. أرسل صوته.. فهزم الغياب.

للحرية قيمة عند الشاعرة فهي تطالب بما يليق بإنسانية الإنسان حيث ترتبط الحرية عندها بضوء الشمس وجمال السماء واتساع الوقت وكرامة الذات وشرف القلم تقول في شرفة الصباح.. هيأني الوقت قبل الوقت.. رسم خطاً سماوياً طويلاً.. غمرتني الشمس نبهت ذاتي إلى ذاتي.. إيماناً بحرية المنابر.. ركض قلمي.

وتعمل إبراهيم على تشكيل لوحات شعرية من خلال ألفاظها التي تنتقيها من جماليات الطبيعة والكون وتأخذها من أولئك الذين يشكلون الحراك الاجتماعي بشكل نقي يعطي الحياة كثيراً من الكرامة والجمال والطيب فتأتي النصوص كلوحات مرسومة تفور بالعبارات والكلمات الأنيقة تقول في قصيدة دخن وانتظر.. دخن التبغ.. واشرب الزعتر الأخضر.. هناك امرأة تحب البحر لأنه البحر.. تحب النوارس.. الشباك.. المراكب.

وترى إبراهيم الأزمة التي تعصف بالإنسان وتصغر من هيبته وقدره أنها شيء أثر على الجمال وقضى على كثير من المكونات والكائنات التي يتزين بها الكون وأن ما يدور سوف يؤدي بالإنسان إلى المجهول مقارنة بين الماضي والحاضر بأسلوب فيه دلالات راقية وإشارات معبرة تقول في نص رسائل.

في طفولتي كنت أرى الأشجار تمشي مع الطريق.. اليوم لا أشجار لا طريق.. في رأسي ألف رصاصة.. وأصابعي ما زالت.. تفتش المدى بحثاً عن فكرة.

وتعبر إبراهيم عن تردي الحالة الأخلاقية بشكل إيحائي يدل على هبوط كثير من سلوكيات الإنسان وطرائق تعامله حيث بدأ يعتدي على الجمال ويخفف من قيمته ومكانته وبدأ يهشم الأحلام الساكنة في الذاكرة ويوجد التاريخ الذي يحمل الأمنيات.. سرق البحر إلا الملح.. النبع الصياح تم وأده.. شاخ حلم في البال كم انكسرت.. أما زال يؤنسك التاريخ.. أنا لا.

وفي مشهدها الافتراضي تطلع إبراهيم العاصفة من أحزان الشعراء ونهاية الفجر وأناشيد الأطفال فتكون رؤيتها الفلسفية من كل أولئك الذين تشاركوا في صنع الجمال ليفاجئهم الألم والعاصفة داعية في نهاية المطاف إلى الحب والخير الذي يجب أن يعم الوطن تقول.. الفجر أورق عتمةً.. ولملم الشعراء أحزانهم.. عن وجوه الناس.. على إيقاع أناشيد الأطفال.. رقص الغيم.. إذ نسي المغني نشيده.. فأمسك الطير بخصر العيد.. رقصوا حتى مطلع العاصفة.. بمقدار القمح في عنابر الوطن يكبر قلبي.

يذكر أن الكتاب من منشورات دار بعل يقع في 87 صفحة من القطع المتوسط.

محمد الخضر- سانا

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2022
Powered by Ten-neT.biz