Logo Dampress

آخر تحديث : الثلاثاء 05 تموز 2022   الساعة 17:22:28
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
ألعاب السكون الأخيرة.. عرض يدمج العبث المسرحي بالسينمائي على خشبة الحمراء

دام برس:

افتتح أمس موسى أسود مسرحيته "ألعاب السكون الأخيرة" عن نص أعده للمسرح التجريبي بعنوان "نهاية اللعبة" لصموئيل بيكت ونص "ماجدة والمائدة" لأندجي ماليشكا وذلك على خشبة الحمراء حيث يراهن أسود من خلال تجربته الإخراجية الأولى مع المسرح القومي على تقديم فرجة مسرحية خاصة من خلال الشغل على توليف أساليب عدة على منصة العرض مستقاة من أمهات نصوص مسرح العبث.

ويروي العرض الذي يدمج بين العبث المسرحي في شخصيات الكاتب الإيرلندي صموئيل بيكيت والعبث السينمائي في فيلم "الجدار" لآلن باركر سيرة المسرحية الثانية لبيكيت بالتناص مع نص أندجي ماليشكا حيث تعتبر مسرحية "نهاية اللعبة" الجزء الثاني من احتجاج على العقم والانهيار والتفكك في الأسرة كخلية أساسية لتربية الكائن الإنساني وصقل جوارحه.

ويفتتح أسود عرضه اللافت بتعليمات وإرشادات عبر ديكور وضوء غباري مائل إلى الأسود بين جدارين وباب على مقدمة الخشبة من جهة اليمين جنباً إلى جنب مع شاشة تلفزيون على أرض المنصة أما في مقدمة المسرح اليسرى فنرى برميلي قمامة مغطيين بحرام قديم حيث تقيم شخصية "هام" في الوسط على كرسي نقال جنباً إلى جنب مع شخصية "كلوف" الذي يقيم في مطبخ ويبعث ضحكة ساخرة مخاطباً نفسه متذمراً من رتابة حياته التي يقضيها في خدمة سيده "هام" الذي يشرف هنا على حياة والديه اللذين يقيمان في برميل قمامة.

ويقدم العرض نماذج من شخصيات تتواصل عبر حوار من خلال أقل قدر ممكن من الكلمات والجمل إلا في مقاطع تحول فيها المسرحية إلى نوع من النجوى والغنائية الشعرية أو شبه الشعرية التي يعتبرها النقاد روح الفن الفعلي في مسرح اللامعقول الذي لا يمكن أن يستغني عن شعريته والتي بدونها ينحرف نحو النثر المباشر الذي يعشقه أسود مع نص ماليشكا القائم على تداعيات شخصية "ماجدة" ممثلة المسرح التي تعيش حياتها بين فوق الطاولة وما تحتها مقيمةً علاقتها مع طفلها الميت أو المتخيل.

وقال موسى أسود عن هذه التجربة: "يأتي هذا العرض في إطار البحث عن أهمية الإنسان ومصيره في هذا العالم عبر تقاطعات أقمتها ما بين نصين ففي عالم بيكيت هناك السؤال الفلسفي الذي يطرح سؤال العبث واللاجدوى والعدمية وبين نص ماليشكا الذي يطرح بشكل واقعي وفانتازي في آنٍ معاً مصير الإنسان في حالة من واقع سكوني له مرجعية فكرية خاصة تصادر كينونة الإنسان متقاطعاً مع العذاب الذي يقدمه بيكيت وكأن شخصية "ماجدة" تنتمي إلى ذلك الفضاء".

وأوضح أسود في حديث خاص لسانا أنه في هذا العرض يقدم وجهة نظر ما بين واقع متحرك لدى ماليشكا والسكون بمعنى الموت وليس الصمت لدى بيكت حيث يحاول الانتقال من الحركة إلى الجمود والتلاشي في عالم يفقد قيمة ومعنى الإنسان وذلك وفق أسلوبية تجمع بين

الشكل والمضمون بجعل فضاء بيكيت يحتوي فضاء ماليشكا وصولاً إلى نهايات مميتة وعبثية عامرة باللاجدوى هي في النهاية واحدة من تجليات واقعنا المعاصر في القرن الواحد والعشرين.

وأضاف أسود ان العرض يحاول تقديم الآخر وصورته عبر المزج بين الفرجة المسرحية والمشاهدة السينمائية من خلال تقديم مشاهد من فيلم الجدار "بينك فلويد" لآلن باركر كناية عن بشر يتم فرمهم في ماكينة الاستهلاك الأمريكي للرغبات والأفكار والطاقات وذلك بغاية الخلاص إلى تضافر عدة فضاءات مسرحية على الخشبة تحقق لغة عالية من التواصل بين الصالة والخشبة.

ويشارك في هذا العمل كل من الممثلين محمد مصطفى..أسامة التيناوي..ندى العبد الله.. تماضر غانم.. داوود الشامي..خوشناف ظاظا حيث عمل هؤلاء طيلة شهرين من البروفات المتواصلة على تطوير النص إلى حالة العرض جنبا إلى جنب مع المخرج أسود الذي يمتلك تجارب عديدة كمخرج مساعد ودراماتورج كان أبرزها مع المخرجة رغدة شعراني في عرض شوكولا والمخرج عبد المنعم عمايري في عرضيه "صدى" و"فوضى" حيث اشتغل على فن الإنشاء الدرامي للخلاص إلى بنية العرض المسرحي على الخشبة في عروض..تشيللو لعروة العربي..سوء تفاهم..غني ثلاث فقراء..البيت ذو الشرفات السبع..الدبلوماسيون مع غسان مسعود.

يذكر أن عرض "ألعاب السكون الأخيرة" من إنتاج وزارة الثقافة مديرية المسارح والموسيقا المسرح القومي وهو الثالث الذي أنتجته المديرية لهذا الموسم بعد مسرحيتي ليلي داخلي والمرود والمكحلة والعرض من سينوغرافيا حسن الشيخ صالح-إضاءة نصر الله سفر-تأليف موسيقي جوان قره جولي-تقنيات أدهم سفر -مكياج منور الخطيب-تصميم رقصات محمد طرابلس.

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
دام برس : http://sia.gov.sy/
دام برس : https://www.facebook.com/Syrian.Ministry.Culture/

فيديو دام برس

الأرشيف
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2022
Powered by Ten-neT.biz