Logo Dampress

آخر تحديث : الأربعاء 06 تموز 2022   الساعة 02:52:01
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
هذه هي الحياة .. فعالية تعطي درساً ينبض بالأمل

دام برس :  نضال العبد الله – اياد الجاجة :

أخذت منهم الحياة شيئأً فأهدوها أشياء، واجههم المجتمع بالسلب فقابلوه بالإيجاب وتحدوه بابتسامتهم وأملهم، وتعاضدوا مع بعضهم ملتمسين لأنفسهم قبساً من نور يذيعوه لأفراد المجتمع، مثبتين للقاصي والداني وخصوصاً لمن ساوره شك أو خامر عقله تساؤول حول قدراتهم وإمكاناتهم أنهم لا يختلفون عن غيرهم البتة، لهم نفس الأعضاء والمتطلبات والتطلعات، لكن "الثلاسيميا" التي حملو سماتهما بداخلهم أهدتهم قلباً آخر، فقلب ينبض لهم وقلب ينبض من أجل أقرانهم ... إنهم أساتذة بفن الحياة، "نحن أبطال ولسنا مرضى، نحن فريق نبضة أمل" .. قالوها ببلاغة الروح واليقين ليسمعها من غاب أو حضر فعاليتهم (هذه هي الحياة، C’est la vie).
عنوان كبير لفعالية أقامها فريق "نبضة أمل" بدعم من الأمانة السورية للتنمية اليوم الثلاثاء 28 أيار 2013 على مسرح المركز الثقافي العربي بكفرسوسة بهدف تعريف الناس وتوعيتهم بمرض الثلاسيميا سعياً للوصول إلى مجتمع خال من هذا المرض وليصبح الثلاسيميا مجرد ذكرى في بلدنا، كما رمت الفعالية لإيصال رسالة مفادها أن ليس بالضرورة أن يكون الإنسان غير مصاب بمرض أو لا يعاني من مشكلة صحية حتى يكون ناجحاً أو فاعلاً في مجتمعه، وشباب "نبضة أمل" هم أكبر دليل على ذلك.
تضمنت الفعالية عدداً من اللوحات الإنسانية والعروض الفنية، قدم أغلبها شباب من المصابين بالثلاسيميا، عرضوا من خلالها التحديات التي واجهتهم في مجتمع لم يصل بعد إلى المعرفة الكافية بهذا المرض، وتحدثوا عن أحلامهم وطموحاتهم وآمالهم وأدخلوا جمهورهم في ميدان وجداني وإنساني رحب ومؤثر، لتنفذ رسالتهم في قلوب الحاضرين ليحملوها بدورهم إلى من خلفهم فربّ مبلَّغ أوعى من سامع!
نبضة أمل فريق من الشباب المصابين وغير المصابين بالثلاسيميا أخذو على عاتقهم تعريف الناس بهذا المرض، وضرورة تثقيف المجتمع بأساليب الوقاية منه وعلاجه، ومن هذا الفريق تحدث السيد وحيد الحسين مسؤول التواصل في نبضة أمل فقال: "هدف الفعالية تسليط الضوء على مرض الثلاسيميا وأسبابه. إذ أن هذا المرض هو مرض انحلالي بالدم ناتج عن خلل في تركيبة خضاب الدم. قد يحمل الإنسان في بعض الأحيان سماته دون أعراض ظاهرة لذا فمن الضروري توعية الجميع وخاصةً المقبلين على الزواج من أجل إجراء الفحوصات الطبية المسبقة".
السيد مالك كريغو، وهو متطوع بالفريق والمشرف اللوجستي والفني على إخراج العروض قال: "أولاً تطوعت بنبضة أمل لأن اختي مريضة تلاسيميا، أيضاً أنا حامل لسمة المرض، وتطوعت لاني أعرف أفراد هذا الفريق وأعرف وجعهم ومعاناتهم من نظرة المجتمع لهم"، وأضاف: " كل منا يحيي عيده بأسلوبه وطريقته، نحن نرى أن الثلاسيميا هي ميزة لنا، ونعتبر أن كل مريض هو بطل، لذا أحببنا أن نحتفل بهؤلاء الأبطال الذين يواجهون كل ظروفهم بعزيمة وإيمان". وحول المرحلة القادمة قال مالك: " نحضّر لإطلاق أغنية لنبضة أمل من كلماتي والحاني وفلم وثائقي عن اخوين عندهما ثلاسيميا، هذا بالإضافة إلى أوسكار نبضة أمل وهو تكريم بطريقة الاوسكار المعروفة لأناس عملوا معنا ودعمونا وآمنوا برسالتنا". وعن دور الأمانة السورية للتنمية بالفعالية قال: "كان هاماً جداً الدور الذي لعبته الأمانة السورية للتنمية، فقدمت لنا اشياء كثير كنا نفتقر لها، وكان إيمان فريق عملها بنا وبرسالتنا كبيراً، غير أننا لا نزال ننتظر المزيد من الدعم، خصوصاً في الفعاليات القادمة وفي إيصال رسالتنا لكل الجهات المعنية بتوعية المجتمع بالمرض وسبل علاجه الوقاية منه".
كما صرحت السيدة رنا مسعود منسقة المنطقة الجنوبية بالأمانة السورية للتنمية: " دعمت الأمانة واحتضنت  مجموعة من المبادرات التنموية بمختلف المجالات سواء التعليمية أوالثقافية أوالفنية، وهي منفتحة على كافة المبادرات الخلاقة لإيمانها بالتنوع، وها هي اليوم تتبنى مبادرة صحية متمثلة بفريق نبضة أمل" وعن هذه المبادرة قالت مسعود: "عدد الإصابات بالمرض بازدياد ومسؤوليتنا هي تقديم كل الدعم للبرامج التي تساهم في توعية المجتمع بالاجراءات الواجب اتباعها للوصول إلى مجتمع خال من الثلاسيميا"، وخاطبت المصابين بالتلاسيميا قائلة: " ستبقون مع كل الظروف التي نعيشها اليوم أولوية من أولوياتنا، ونحن جاهزون لتقديم ما يلزم من الدعم والاهتمام".
وختمت مسعود كلامها بدعوة الحضور للمشاركة في حملة التبرع بالدم لمرضى التلاسيميا فقالت : "كثير من الدماء تبذل اليوم من أجل الأم سورية، ومن أبناءها مرضى الثلاسميا، وبالتالي نحن مطالبون بالتبرع بدمائنا من أجلهم"
مشهد مسرحي قدمه الشاب أيهم الشيخ على 31 سنة، حكى فيه عن معاناة المصابين بالمرض جراء نظرة المجتمع وتعامله معهم وضرورة معالجة هذا الحال، وعن مشاركته قال أيهم: "شاركت اليوم كي أقول للجميع أن مرضي لا يعني نقصي عنكم، وأن مريض الثلاسيميا ليس حرفاً ناقصاً في المجتمع، فبإمكانه القيام بالكثير الكثير، كما أردت أن أساعد المصابين بالمرض حتى يقفوا على أقدامهم كي لا يواجهوا ما واجهته أنا من قبل، وأن يتابعوا علاجهم ويتحدوا مرضهم, أريدهم أن يكونوا فعالين ومنتجين، وأريد من المجتمعم أن يفهمهم ويدعمهم أكثر".
"حين تزيد عتمة الحياة خلي عندكم نبضة أمل" قالوها في لوحاتهم المتنوعة والتي جمعت بين الإبداع والفكاهة والجد. نبضة أمل فريق يعكس حالة اجتماعية وصحية يعيشها عدد من أبناء المجتمع، وتنتظر من كل المهتمين دعمها وتبنيها، كما تستحق من كل القطاعات الخاصة والحكومية والأهلية أن تبادر لدعمها. قالوها مراراً "ما بدنا شفقة بدنا احترام، وإيد بإيد لجيل جديد".
"شو ناطرين من العالم" سؤال أخير وجهناه لأيهم وأصدقائه، فكان الجواب بابتسامة خفيفة وابتسامة رقيقة ولغة بغاية البساطة: "ناطرين الكل يفتحو قلوبن النا، ويسمعونا عنجد، نحنا قريبين منكون لا تبعدونا عنكن".

تصوير: نضال العبد الله
 

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  0000-00-00 00:00:00   قولب السوريين
قلوب السوريين كلها مفتوحه لكم...
سالي  
  0000-00-00 00:00:00   الفعالية كانت مميزة جدا
الفعالية كانت مميزة جدا الله يقدر الكل على فعل الخير...
منى  
  0000-00-00 00:00:00   الشكر للأمانة السورية للتنمية
الشكر للأمانة السورية للتنمية على اهتمامها بهذا الفئة الهامة في المجتمع ومعاناتها...
كرم  
  0000-00-00 00:00:00   يارب
الله يبعد المرض عن كل إنسان يارب...
رامي أمين  
  0000-00-00 00:00:00   فعالية هامة جدا
فعالية هامة جدا الشكر لكل من شارك في إتمام هذه الفعالية...
هند ناصر  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
دام برس : http://sia.gov.sy/
دام برس : https://www.facebook.com/Syrian.Ministry.Culture/

فيديو دام برس

الأرشيف
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2022
Powered by Ten-neT.biz