Logo Dampress

آخر تحديث : السبت 27 تشرين ثاني 2021   الساعة 16:47:47
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
الرحابنة في حفل فني لاذقاني

دام برس - بلال سليطين
أحيا نادي التذوق الموسيقي باللاذقية أمسية موسيقية مخصصة لتقديم الأغاني التي كتبها ولحنها الأخوين رحباني، جاء ذلك على مدرج حديقة العروبة في اللاذقية وسط حضور لا بأس به من الجمهور وصفوا بالسميعة.
"نور ابراهيم" مشرفة الحفل اعتبرت أنه فرصة لتعريف الجمهور بالأغاني التي ألفها الرحابنة وغناها "وديع الصافي، نصري شمس الدين، والسيدة فيرو"، وأضافت "ابراهيم" في حديثها لموقع دام برس عقب الحفل قائلة:«حاولنا خلال الحفل أن نعرف الجمهور على الأخوين رحباني وقصة حياتهم وموسيقاهم، للحظة معينة شعرنا بأن الأغاني القديمة والأصيلة خف سماعها بعض الشيء فكان الهدف أن نضيء ولو قليلاً على الموسيقى الأصيلة التي يجب أن نستمع لها مراراً وتكراراً.
لقد حاولنا وضع الجمهور في جو الرحابنة وعلى هذا الأساس كان ديكور المسرح كقهوة أبو عاصي وحتى الثياب كانت مرتبطة بالقهوة وبالمرحلة التاريخية التي تتحدث عنها الأغاني».
الحفل شارك فيه مجموعة من الفنانين الشباب، وقد تحدث المطرب الشاب "رافي داوود" عن مشاركته قائلاً:«حضوري اليوم له وقع مختلف وأهمية مختلفة فانا اليوم أغني للعمالقة والجمهور كان متفاعلاً مع الحالة.
مهم جداً أن اغني للرحابنة فكأنني أغني شيئاً مني، كما أن الغناء للرحابنة صعب وهو مسؤولية خصوصاً وأن الجمهور يحفظ أغانيهما جيداً وأي خطأ على الفور سيكشفه لذلك كان هناك من التركيز بقوة».
الحفل فكرة وتحضير الموسيقي الشاب "الياس سمعان" وهو مدرب موسيقي في نادي التذوق الموسيقي، وقد حدثنا قائلاً:«اخترنا أغاني معينة بحد ذاتها لأننا لسنا هنا لكي نقيم حفلاً ونسمع الناس الأغاني بقدر مانحن هنا لكي نقدم معلومة ونموذج اجتماعي عن المعلومة التي قدمناها، لذلك فقد حاولنا أن نقدم أغنية عن كل فكرة طرحها الرحابنة من الأفكار "الوطنية، الشاعرية، الدبكة، عن المدن، عن المسرح"
طبعاً هذه الأغاني كانت من القلب إلى القلب، ولا يوجد موسيقي في العالم لا يستمتع بموسيقى الرحابنة»
يذكر أن المشاركين في الحفل هم "أحمد مشاعل" ايقاع "محمود يعقوب" غيتار "اليا شريقي" كيبورد "سيد أحمد متولي" عود.
 

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  0000-00-00 00:00:00   الملتقى
الف شكر والف تحيه لكل من ساهم في هذا العمل ولو كنت اعلم به لحضرت من دمشق لحضوره ونذكر بأن قرية جيبول العظيمه كانت تشهد في كل عام حفله رائعه يقوم بها بيت الخطيب الكرام اهل الثقافة والعلم والادب كما معظم اهل الساحل الكرام وكانت تظهر مدى العمق الثقافي والبعد الحضاري في المنطقه اتمنى ان تكثر مثل هذه النشاطات الفكريه والثقافيه لانها كانت منشره منذ 50 عاما اذكر ان البيدر وباحة المدرسه كانا يشكلان الملتقى الثقافي في القرى ايام زمان رزق الله على ايام زمان اليوم اصبحنا نتجمع في الساحات لسماع الخطابات الكاذبه والشعارات التي نطبق عكسها عسى ان تعود الايام اليام السابقه بنقائها وعمقها وجمالها.
اسعد  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz