Logo Dampress

آخر تحديث : الثلاثاء 21 أيلول 2021   الساعة 23:29:13
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
وزيرة الثقافة: اجتماع اليوم يأتي في إطار منح أرفع جائزة لتكريم العطاء الفكري و الإبداع المتميز
دام برس : دام برس | وزيرة الثقافة: اجتماع اليوم يأتي في إطار منح أرفع جائزة لتكريم العطاء الفكري و الإبداع المتميز

دام برس - لجين اسماعيل :
منحت وزارة الثقافة جائزة الدولة التقديرية للعام 2014 اليوم للسادة الأديب الدكتور نذير العظمة في مجال الأدب ، و الفنانة التشكيلية ليلى نصير في مجال الفنون ، و الباحث الدكتور نبيل الحفار في مجال النقد و الدراسات و الترجمة و ذلك بناءً على أحكام القانون رقم 197 / لعام 1958 و تعديلاته و على أحكام المرسوم التشريعي رقم / 11/ لعام 2012 و على أحكام القرار رقم /506 / و تاريخ 12 / 3 / 2014 بمشاركة و حضور لجنة من أهل الخبرة و الموضوعية .
حيث تم منح كل من الفائزين الثلاثة مبلغا قدره مليون ليرة سورية و ميدالية ذهبية مع براءتها والجدير بالذكر هو أن هذه الجائزة تمنح للسنة الثالثة على التوالي .
و قالت الدكتورة وزيرة الثقافة لبانة مشوح أن اجتماع اليوم يأتي في إطار منح أرفع جائزة لتكريم العطاء الفكري و الإبداع المتميز ، و للتعبير بأعلام في الحياة الثقافية عن بالغ التقدير لإنجازاتهم الفنية و الفكرية ، موضحة بأن القامات المكرّمة هي قامات تزيدنا شموخا وافتخارا بانتمائنا للوطن المعطاء .
و أكدت أن تكريم الوطن لأبنائه واجب عليه و حق لهم و يشير إلى حرصه على الإبداع و تشجيعه له ،فلا تقدم أو تطور و بناء للإنسان  بدون الإبداع .
و في ظل هذه الظروف الصعبة التي يمر بها الوطن و بعد أربع سنوات من هجمة شرسة ظلامية حاقدة على سورية ، ما زالت سورية صامدة و ستنتصر إنما هي دليل رمزي كبير في دلالاته هو أن سورية مهما جارت عليها الأيام  ومهما عانت من الملمات ستظل بلدا حضاريا صدّر الحضارة و الأبجدية و ابتدع الآلهة و الطقوس ليعطي للبشرية السكينة الروحية  .
و تابع : اليوم لن تتخاذل سورية و ستبقى بلد الشعلة الحضارية و عروس المجد و ضوءاً منيرا في سماء البشرية ومهما اشتدت هجمات الظلاميين و التكفيرين  ، فما كان لأحد أن يظن بأننا قادرون على منح جائزة الدولة التقديرية الكبيرة بدرجتها و قيمتها الرمزية .
موضحة بأنه  كان الإصرار على منح هذه الجائزة خاصة و أنها صادرة بمرسوم جمهوري كريم رقم / 11/ لما لها من رمزية في أن الدولة و الوطن صامدون أبدا و أن سورية عروس الدنيا
كما تؤكد على أن لكل مؤسسة دورها و مهامها و واجباتها و الأعباء الملقاة على عاتقها و لعل وزارة الثقافة من المؤسسات التي تحمل أعباء كبيرة لأن العبء الأكبر اليوم ليس فقط في بناء البنى التحتية إنما في بناء الإنسان و الفكر و إعادة ترميم ما اعتره من شروخ و هزات كبيرة  .
و عن آلية العمل يحدثنا سعد القاسم من أعضاء اللجنة  ، حيث يقدم كل عضو من الأعضاء مرشحا لكل نوع من أنواع الجوائز الثلاثة مقدما بذلك المبررات و الأسباب التي دعته لاختيار هذا الاسم ، و ربما يكون هناك مقارنة من جانبين الأول قيمة العمل الإبداعي ، و الثاني أثر العمل في الحياة الثقافية  بعدها يتم الانتقال لمرحلة التصويت و يشير هنا إلى أنه في هذه المرحلة لا يشترط أن يصوت عضو الجنة للاسم المرشح  في البداية ، و يلفت إلى أن المداولات تكون سرية .
كما يوضح الفرق بين الجائزتين التقديرية  التي تعد أعلى جائزة في الدولة و التشجيعية الخاصة بالفنانين الشباب ، و منح الجوائز هو نوع من الاعتراف المجتمعي بأهمية دورهم ، كما تكمن أهميتها خاصة في ظل ما تتعرض له سورية من عدوان لما فيه تأكيد على الجانب الحضاري لسورية التي  تقاوم بالإبداع الفني و الثقافي هجمة ظلامية حاولت العودة بسورية إلى عقود الجهل

.
و بدروه الأديب نذير العظمة يرى في هذه الجائزة رمزية للإنجاز في الإبداع الثقافي على تعدد أشكاله شعرا و مسرحا ونحتا في إطار تسجيل النهضة التي تحدث الأجيال المتعاقبة  و التي تمثل الولادة الجديدة لأننا جزء من الهوية القومية و من الدولة و جزء فاعل يشكل تيّار موّحد مشترك من أجل صيرورتنا في المستقبل على مستوى العالم .
فقيمة الجائزة المعنوية و الرمزية بالنسبة له أهم من قيمتها المادية ، فالمادة لها تقويمها لكن الفكر الحضاري و الهوية والغيرة على المصير كلها مجتمعة تدخل في الحسبان ، مضيفا
تحيا سورية بأجيالها متكاملة من أجل الولادة الجديدة .

 

 

 

 

أما الدكتور نبيل الحفار في مجال النقد و الدراسات يراه تكريما من الدرجة الأولى عالي القيمة معربا  عن تفاجئه و امتنانه لما أسماه الإطراء للجهود التي يقدمها المبدعون السوريون في سورية بكافة المجالات .
كما يوجه الشكر لوزارة الثقافة حيث أضافت له هذه الجائزة نوع من الاعتراف  بالجهد الذي تجاوز الأربعين عاما من الترجمة و البحث في مجالات الأدب المختلفة في هيئة الموسوعة العربية في المعهد العالي للفنون المسرحية ، و مجلة الحياة المسرحية ؛ هذه الجائزة تأتي تكريسا و تكريما و تقديرا عاليا لكل هذه الجهود .


أما  الفنانة التشكيلية ليلى نصير ترى في الجائزة التي تؤخذ من داخل الوطن قيمة أغلى مما يؤخذ من خارج الوطن كما أنها تعني أننا مازلنا في خير متمنية أن يعم هذا البلد السلام و المحبة لأنها غاية كل إنسان سوري عاش على أرض الوطن سورية .
ويكمن دور الفنانين و الأفراد في المحافظة على هذه السمة العظيمة  للبلد ، و أن يعيشوا دوما في نفس حضاري ، كما  أنها تهدي هذا التكريم للوطن و الجيش العربي السوري و عن شعورها اليوم عند استلامها الجائزة تؤكد أنها أخذت حقها مما يعطيها حافزاً للاستمرار في العطاء و نشر الفن الذي يمثل اشعاعا حضاريا في بلد السلام و الحب و الديانات السماوية  .


تصوير : تغريد محمد

 

الوسوم (Tags)

وزيرة   ,   الدولة   ,   الشباب   ,   الثقافة   ,  

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  2014-08-11 08:08:40   بلد سورية التحدي
حقا عندما أرى مثل هذه الشخصيات و التي تبدع و تقاوم رغم كبر عمرها ، أشعر بالفخر و الاعتزاز في بلدي سورية ، بلد المقاومة والصمود ، بلد التحدي .حيث يرفعون اسم بلدهم عاليا
حسن صبري  
  2014-08-11 08:08:19   دور الشباب العربي
فعلا لأن الشباب العربي اليوم همه التكنولوجيا و الهواتف النقالة ، متناسيا دوره الهام في بناء الأجيال القادمة ، في بناء الوطن البلد ، في تقدمه تطوّره في كافة المجالات
سعد الدين  
  2014-08-11 08:08:24   أمنيات .... لو تحدث
نتمنى أن يستفيد هؤلاء الشباب من تلك القامات ، ويعتبروهم قدوة لهم ، يتمثلون بقيمهم و أعرافهم ، يقتدون بأعمالهم و تعطيهم حافزا ليقدموا الأفضل
جنات  
  2014-08-11 08:08:37   الدليل القاطع
الدليل على أن سورية ما زالت مقاومة و صامدة هو وجود و استمرار هذا النوع من الخامات بالعطاء و التقديم ، و الإبداع الابتكار ، لأن القضية قضية سورية الوطن الأم ، و استمرارهم يعني بقاء سورية
يائل  
  2014-08-11 08:08:43   الشعر مرآة الواقع
الشعر و الأدب مرآة الواقع ، و له دور في عكس الصورة الحقيقية ، فالكثير من الكلمات نعجز عن البوح بها مباشرة فتأتي الكلمة لتبوح لبعض ما في النفس من هموم و أوجاع
محمد  
  2014-08-11 08:08:26   الشكر و التقدير
الشكر للدكتورة وزيرة لثقافة على جهودها و اعتنائها بهذه القامات و الخامات المبدعة و المتميزة التي تمنح حافزا و تقديرا لهم ، و تكريسا للجهود التي بذلوها على مدى عدّة سنوات
هند  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz