Logo Dampress

آخر تحديث : الثلاثاء 21 أيلول 2021   الساعة 23:29:13
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
أرادوا الوطن شعراً فعبّروا عنه بكلماتهم ...وزيرة الثقافة في حفل تكريمي لتسليم جوائز الإبداع : ما زالت سورية تكحل مقلتيها بالشهادة التي عانقت رباها الشامخة
دام برس : دام برس | أرادوا الوطن شعراً فعبّروا عنه بكلماتهم  ...وزيرة الثقافة في حفل تكريمي لتسليم جوائز الإبداع : ما زالت سورية تكحل مقلتيها بالشهادة التي عانقت رباها الشامخة

دام برس- لين أبو زينة - لجين اسماعيل :

تحت رعاية وزارة الثقافة الدكتورة " لبانة مشوّح " أقامت اليوم وزارة الثقافة حفل تسليم جوائز الإبداع الشعري في مجال القصيدة الوطنية في قاعة المحاضرات في مكتبة الأسد ، بحضور وزيرة الثقافة و مدير الثقافة و أعضاء لجنة التحكيم ،افتتح الحفل  بالنشيد الوطني للجمهورية العربية السورية و الوقوف دقيقة صمت على أرواح شهدائنا الأبرار  ، ثمّ ألقت الدكتورة " لبانة " كلمةً قالت فيها " ما زالت الشام زمردةً تأبى الغرق  ، و عروس مجدٍ ، و ما زالت سورية تكحل مقلتيها بالشهادة  التي عانقت رباها الشامخة " فدمشق هي عاصمة الحضارة  طالما كابدت ريح المحن و جددت شباب عنفوانها  ، كما توجّهت بالشكر لأعضاء لجنة التقييم  ، فلم يكن عملهم بالأمر السهل على حدّ تعبيرها  و كأنّهم في روضة غنّاء تنافس أزهارها و رياحينها نفحاً  ، و أضافت أن مجمل القصائد التي قدّمت و شاركت في المسابقة جديرة بالفوز بما حملته من صدق مشاعر  .

ثم  كلمة للفائزين من فئتين عمريتين مختلفتين ، فئة الشعراء الشباب وفئة الشعراء الكبار ،  حيث قدّموا مقاطع شعريّة مختارة من القصائد الفائزة   بعناوين مختلفة ومنوعة معبرة ( سيذكر المجد ، وطني الهواء ، قاسيون  ، يممت دمي في شطر بواباتها )، و اختتم الحفل بتقديم جوائز و شهادات تقدير شاركت بتقديمها وزيرة الثقافة " لبانة "  و أعضاء لجنة التحكيم و رئيس اتحاد الكتّاب العرب " حسين جمعة "  .

و أشارت وزير الثقافة الدكتورة لبانة مشوح في تصريح لها :

اعتادت وزارة الثقافة أن ترعى الفنانين والمثقفين و الأدباء , واليوم أرادت أيضاً أن تقيم مهرجاناً للقصيدة والصورة الوطنية منها بشكل خاص لإتاحة الفرصة أمام المبدعين ليعبّروا عما يجول بفكرهم ومكنوناتهم اتجاه ما يحدث في الوطن .

وبدوره قال السيد "عفيف دلا" مدير الثقافة  بدمشق حول أهمية هذه الفعالية خاصة في هذه المرحلة  أنَّ وزارة الثقافة هي المؤسسة المعنية  بشؤون المثقفين بكافة فئاتهم و رعايتها اليوم للتكريم  يعتبر جزء من ضمن فعاليات وزارة الثقافة , حيث أرادت تسليط الضوء على الحالة الوطنية من خلال ربط الكلمة بالوطن لتصبح كالبندقية في موقع الدفاع والتصدي لهذه الهجمة , وحين ترتقي الكلمة بمعناها ومبناها عندها تسمو إلى حدود الوطن فيصبح لها معنى آخر من خلال توظيف الكلمة لخدمة القضية الوطنية .

وأضاف أننا تواجدنا اليوم لتقديم جوائز الإبداع الشعري لمن سخَّروا أقلامهم وحروفهم و أبدعوا بكلمتهم  فارتقوا بحسهم إلى حدود الوطن .

في حين أشار "جهاد بكفلوني " عضو في لجنة التقييم إلى المعايير التي اتّبعتها اللجنة في تقييم القصائد فهي معايير تتعلق بالموضوع ؛ موضوع القصيدة الذي يجب أن يتناول محبة الشاعر لوطنه ، و قناعته الراسخة بأنّ ما مرّ به الوطن من أزمة ليس إلا سحابة صيف عابرة ، لأن إرادة الحياة في قلوب أبناء الوطن جميعهم أقوى من إرادة الموت ، و هناك معايير أخرى تتعلق بالأدب ؛خلو القصيدة من أخطاء نحوية ولغوية ، جمال القصيدة حيث لا يأخذ الشاعر من غيره ، متفرّدا ببعض الصور ، حلاوة النغم عذوبة اللفظ ، فالتقييم كان قائماً على أساس العمل الأدبي   وقد أرسلت نتائج التقييم بمحضر رسميّ إلى السيدة الوزيرة .

و بالنسبة لهذه المناسبة  أكدّ أنّها ستلقى كل عناية واهتمام ، واليوم يقام حفلٌ ، وهناك تغطية إعلامية ممتازة و فيما يخصّ هذه القصائد ستلقى كلّ عنايةٍ  واهتمام من دار النشر  و الطباعة ، كما أشار إلى كون الجائزة مادية ومعنوية  ، لكن الجائزة الكبرى هي نظرة أبناء الوطن إليه بكل تقدير واحترام  عندما حمل قيثارته  بعيداً عن كلّ ما يمرّ به الوطن من آلام  واستطاع أن يرسل  هذه الأنغام العذبة .

وقد عبر الفائز بالمرتبة الأولى عن فئة الشعراء الشباب " غدير فائز اسماعيل " عن سروره  من خلال تكريمه في مكتبة الأسد هذا الصرح الثقافي  الذي طالما حلم بالدخول إليه ليس مكرَّماً و إنّما ملقياً .

و لفت بدوره إلى أنّه في البداية كان يكتب قصيدة غزلية  و لم يجد نفسه إلا ينقاد  وراء الحبيبة الأولى التي هي الأرض سورية  فكتب عنها ما يفيض في داخله من مشاعر ، و قد نوّه إلى أن هذه القصيدة ارتجالية لم يبذل في صياغتها الصنعة  ، فترك البوح يفيض بما يشاء  .

أما الفائز الثاني عن فئة الشباب كنان سميع محمد أشار إلى أن المسابقة تعني له أكثر من الجائزة  يكفيه إعادة إحياء هذا النوع من الشعر  ، و هو مؤمن أن اللّغة روح أي أمة  ، والشعر روح أي لغة  ، و الشعر محرّك الشعور  ، فأي انتصار على مدى تاريخ أي شعب  الشعراء تقف وراءه  .

أما الفائز الثاني وائل سليمان أبو يزبك عن فئة الشعراء الكبار عبر لدام برس عن سعادته بخوض هذه التجربة ومشاركته بالمسابقة مشجعاً جميع زملائه الشعراء على التقدم لهذه المسابقات لأن الشعر سلاح فتاك كما هو في المعركة والميدان ولاسيّما في هذه الأزمة التي عصفت بسورية الحبيبة , حيث لا بد للكلمة أن تنطلق لتبعث فينا روحاً جديدة مقاومة .

أما عن قصيدة قاسيون التي قادته لنيل الجائزة قال إنه اختار قاسيون لأنه رمز لدمشق , إذ لابد  أن ترى سفح قاسيون الشامخ  عندما تذكر دمشق الفيحاء والعكس بصحيح .

كما أهدى الشاعر جمال الدين الخضور الفائز الأول عن فئة الشعراء الكبار الجائزة الأولى للشهداء المضحين لهذا الوطن , أما هذه الفعاليات ليست إلا تعبيراً شكلياً من أشكال التعبير الاجتماعي عما يحدث من تصدي لهذا الغزو .

دامت سورية قوية شامخة .

 

تصوير : لين أبو زينة

 

 

الوسوم (Tags)

دمشق   ,   وزيرة   ,   الثقافة   ,  

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  2014-05-22 07:05:42   سوا
سوا .................. بترجع سوريا احلى
عمر  
  2014-05-22 06:05:13   سنهزم
سنهزم المستحيل و نمر من فوقه
زينب  
  2014-05-22 06:05:20   المعاناة
ربما المعاناة هي البحث عن الابداع ... لكنها لا علاقة لها بالابداع فالابداع فطرة و فطنة و شعور و ايمان .. فمثلا ليس من الضروري ان تجرب الموت لتبدع في وصفه
خلود  
  2014-05-22 06:05:22   الابداع
الابداع يولد من رحم المعاناة
تماضر  
  2014-05-22 06:05:50   الشعر
الشعر هو عملية ذت مراحل متعددة ينتج عنها فكر او عمل جديد يتميز باكبر قدرة من الطلاقة و المرونة و الاصالة و الحساسية للمشكلات و الاحتفاظ بالانجاه و مواصلته
عبير  
  2014-05-22 06:05:46   باختصار
علينا ان نبدع في هذه المرحلة و ان نعبر عما نشعر و نحس فيه للاخرين عن طريق الفن الكتابة الفن الشعر الرسم النحت ....... الخ
رولاند  
  2014-05-22 06:05:23   مع الاسف
اذا كان التدريس حبا في العلم فانا على ثقة ان الابداع سيأخذ مكانه
غفار  
  2014-05-22 06:05:50   تحت سقف الوطن
على جميع لسوريين يجب ان تكون خيارات وطنية و تحت سقف الوطن نحن حاربنا المؤامرة ثلاث سنوات و لا يمكن لاحد ان يسلخ منا الفكر العروبي القومي
لؤي  
  2014-05-22 06:05:44   من تامر
من تأمر على تمزيق بلدنا له يوم و يأتيه
خولة  
  2014-05-22 06:05:29   يا رب
الله ينصركن و يثبت اقدامكن يا رب
نزار  
  2014-05-22 06:05:13   يجب علينا
يجب علينا ان نساهم الجميع في الابتكار و لنصل الى الشيء الخلاق و هو الكمال
شهد  
  2014-05-22 05:05:35   بجديد
الابداع دائما هو ان نأي بجديد و خاصة في هذه المحنة التي تمر بها سوريا
احمد  
  2014-05-22 05:05:09   الذي يفوق الابداع
الذي يفوق الابداع : هو ان تعيش بخيالك و تتمع بكل ما يجول بخاطرك
ايمان  
  2014-05-22 05:05:52   صنع متقن
الطبيعة ...... صنع متقن من لدن اللطيف الخبير المبدع المصور سبحانه
محي الدين  
  2014-05-22 05:05:02   محترمين
هذا الشيء يجعلنا محترمين اكثر عندما نعبر باي شيء عن ولائنا لوطننا و محبتنا له
سامر  
  2014-05-22 04:05:08   اليوم ؟؟
اليوم جميع الدول المتامرة في مأذق من انتصارات جيشنا و صمود شعبنا و اصرارنا على ممارسة الاستحقاق الرئاسي
بشرا  
  2014-05-22 04:05:49   محترمين
هذا الشيء يجعلنا محترمين اكثر عندما نعبر باي شيء عن ولائنا لوطننا و محبتنا له
سامر  
  2014-05-22 04:05:15   الابداع
الابداع شرف و مسؤولية علينا دائما ان نكون مبدعين لان الابداع يعكس مضمونننا
رواد  
  2014-05-21 19:05:53   الشعر ..... نقل للحقيقة
منذ الأزل كان الشعر هو صورة الواقع المعاش بطريقة أو بأخرى فالشاعر عندما تنطق شفاهه و يدوّن قلمه ما فاض في داخله من مشاعر يكون حقاً شاعراً مبدعاً ، استطاع توظيف الواقع في أشعاره ونقل صورة الحياة بكل تفاصيلها خاصة ما مرّ على سورية من حوادث
فداء  
  2014-05-21 19:05:12   يجب أن تحظى هذه القصائد وتعرض على دار النشر
يجب أن يحظى هؤلاء الشعراء بكل تقدير ، و بالمقابل أيضا لا بدّ أن تنشر هذه القصائد على نطاق واسع فكلها تحكي حكاية سورية الموجوعة و الوطن الحزين و لا نغفل أن سورية ملهم أفكارهم ، ولابدّ لسورية أن تردّ لهم الجميل
محمد  
  2014-05-21 19:05:55   موهبة .... يستغلهامن حظي بها
الإبداع هو موهبة منحها الله لأُناسٍ ، لكن قليل منهم من قدّرها لكن اليوم و هذا التكريم خير دليل على الإبداع و كانت كان مصدر إبداعهم هو آلام و أحزان سورية
رنيم  
  2014-05-21 19:05:15   إبداع ....
حاولوا دائما التضليل ، و إخماد عزيمة كل مواطن ، مبدع عبقري لكن دوما كنّا نثبت العكس فإصرار أبناء الشعب السوري فاق كل احتمال وكل إنسان عبّر عن استمرار الحياة بطريقته الخاصة فالمبدع بقلمه ، و الفنان بريشته و ...
لجين  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz