Logo Dampress

آخر تحديث : الأحد 26 أيلول 2021   الساعة 13:55:47
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
تأكيدا على الوقوف بوجه الحرب..حفل من الموسيقا والغناء تسلل مشاعر الجمهور

دام برس – بدر الدين حنيني :

الموسيقا والغناء لم يتوقف رغم المعاناة التي مرت بها سورية خلال الأزمة التي اندلعت من ثلاثة سنين ونيف لتبقى من خلالها الفنون مستمرة لكن بعناوين جديدة لوقف الحرب والتصدي من خلال الفن ليثبت الفن أنه الأبقى في وجه الدمار.
مقهى "نوى غاليري" الذي استقدم العديد من الفرق الموسيقية والمغنين والموسيقين الهواة المعتادين على تقديم الكثير من الفعاليات الفنية لرواده،ليعيشوا يوم الجمعة أجواء من العزف في حفل أحياه كل من المغنية الصاعدة "نور الخوري" وعازفة البيانو "روى مالك" منطلقين في جولة داخل الأغنية المعاصرة والأغنية التراثية القديمة منها: مانسي العرزال، وعلى طريق عيتيت، بالإضافة لبعض المعزوفات المنفردة على البيانو.
وفي لقاء مع العازفة "روى مالك" ذكرت لـدام برس "أنا سعيدة جدا بتقديمي ما أحب من العزف وخاصة عندما تشاركني نور بغنائها لتضيف إلي شعور لا يوصف من المتعة, ونحن اليوم مجتمعين لنأكد أنّ سورية لازالت بخير أو أنّ هناك أشخاصٌ فيها لا يزالون سعداء ويحبون الحياة".
بدورها قالت الفنانة "نور الخوري عن تجربتها في الحفل: "كانت تجربة رائعة جداً، أعطتني ثقة وقوة كبيرة في نفسي ، وعلمتني أن رغم الأوضاع الصعبة والظروف يستطيع الإنسان أن يقدم شيء جميل.
وأردفت نور: "أنا أشعر بفرحة كبيرة عندما تشاركني روى في حفلة بسبب الراحة في العمل, ونحن نشكل فريقا رائع  وهناك تناغم في الحسّ الفني البسيط الموجود لدينا، لهذا كانت أصداء الحفلة جيدة كما قيل لي من الحضور، هذه الحفلة لروح أبي الذي كان ينتظر مشاهدتي في هذا المستوى والناس تصفق لي، حلمه تحقق وبكل تأكيد سأكمله من أجله ومن أجل جميع من يحبني كي أستطيع الوصول لحلمي الكبير.
وفي ذات السياق ذكرت المغنية نور بشآن مستقبلها وحلمها: " أغنية *على طريق عيتيت* كانت أولى خطوات حلمي الذي بدأ من سنة و يكبر معي، وإن شاء الله قريباً سوف يكون هناك عمل أكبر و أغاني أكثر من تأليف أشخاص وقفوا أمامي وساعدوني ولن أنسا معروفهم طوال حياتي، أخواتي وأمي طبعاً لولاهن لما استطعت تحقيق شيء.

يذكر أن "نور الخوري" قد نشرت منذ أسبوعين على موقع "اليوتيوب" أغنية على طريق عيتيت وتعد هذه الأغنية التي غنتها الفنانة "مي نصر" من التراث القديم الذي يعبر عن معاناة الشعب الفلسطيني.

ساعتان من العزف الهبت مشاعر رواد المقهى لتثبت الفنانتين والجمهور أن سورية أقوى من الحرب والدمار وأن الفن والموسيقا قادرة على الصمود بوجه كل الخراب
تصوير: نضال عبد الله.

الوسوم (Tags)

الفنانة   ,   الأشخاص   ,   الموسيقى   ,  

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  2014-07-03 08:07:05   1
الموسيق هي السلام
غالب  
  2014-07-03 07:07:48   1
فلنتواجد دوما حيث تكون الموسيقا فالاشرار لا يغنون
وائل  
  2014-07-03 07:07:39   1
نعم للموسيقا فهي دوما تعمل للسلام
قاسم  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
دام برس : http://www.
دام برس : https://www.facebook.com/Syrian.Ministry.Culture/

فيديو دام برس

الأرشيف
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz