Logo Dampress

آخر تحديث : الأربعاء 19 حزيران 2024   الساعة 20:00:50
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
إلى فريقنا الاقتصادي .. الجبهة الاقتصادية لاتقل أهمية عن الميدان .. بقلم مي حميدوش

دام برس :

لم يعد صمود المواطن السوري مسألة بحاجة إلى شرح وتأكيد فكلنا يعلم بأن المواطن السوري شكل حجر الأساس في انتصار وصمود الجمهورية العربية السورية كما لم يعد واقع حياة المواطن السوري خافياً على الجهات الحكومية.
لسنا هنا بوارد الحديث عن دور هذا المواطن ولكننا نود الحديث عن ما يعانيه المواطن في ظل الحرب المفروضة على وطنه منذ قرابة الست سنوات.
نحن نعلم بأن الواقع صعب والظروف أصعب وبأن الجهات الحكومية تعمل جاهدة لتأمين واقع أفضل وبأن الحرب على سورية شاملة وعلى كافة الجبهات وبأن المجموعات الإرهابية المسلحة قامت بتخريب العديد من المرافق العامة إضافة لاستهداف البنى التحتية وعلى الرغم من ذلك ما زال المواطن السوري محافظاً على وجوده في وطنه.
ولكن السؤال الأبرز هو إلى متى سيبقى المواطن السوري يعاني من أزمات متكررة وبالتالي يستمع إلى إجابات مسبقة الصنع ولا تمت للواقع بصلة.
يبقى هاجس الغلاء مسيطراً على حياة المواطن وبالتالي لابد لنا أيضاً من التوجه إلى الجهات المعنية بضبط الأسعار ومراقبة الأسواق بضرورة متابعة تلك القضية ومنع العابثين من التلاعب بمقدرات المواطن المحدود الدخل.
هي مجرد أسئلة بحاجة إلى إجابة وفي الختام نقول بأن السيد الرئيس بشار الأسد أكد على ضرورة ملامسة هموم المواطنين وإيجاد حلول لتلك المشكلات.
من واجبنا كسلطة رابعة أن نسلط الضوء على نقاط الخلل لتقويمها وعلى الايجابيات لتطويرها.
لقد رافقت مسيرة الإصلاح عدة خطوات إدارية وإجرائية كانت تشكل رافعة رئيسية لعملية الإصلاح وعلى كافة الأصعدة.
فمع التغييرات الحكومية المتلاحقة واجتماعات السيد رئيس الجمهورية مع القيادات وتزويدهم بالتوجيهات اللازمة لرفع مستوى خدمة المواطنين ومتابعة همومهم وقضاياهم على أرض الواقع وملامسة تلك الهموم.

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  2016-04-03 07:50:03   الاقتصاد
لابد من العمل على تشخيص المشاكل الاقتصادية التي يعاني منها المواطن لأنهم اكتفوا بالشعارات والصرخات التي لا صدى لها ..
مروى عودة  
  2016-04-02 23:51:32   خرافة الحجاب !
قررت أَن يكون عنوان مقالتي لهذا اليوم مقتبساً عن مقالة للدكتور أُسامة غزالي حرب ، (( خرافة الحجاب ! )) ، وأَردت من خلال هذا المقال أَن أُعقِب على نقطة او نقطتين في كلام الدكتور حرب ..يقول الرجل مستفتحاً صدر مقاله بالقول : (( فى منتصف التسعينيات سافرت فى زيارة إلى الهند بدعوة من وزارة الخارجية هناك، وكان من بنود هذه الزيارة لقاء مع رئيس البرلمان الهندي، وكانت فى ذلك الوقت السياسية الهندية المسلمة البارزة «نجمة هبة الله»، وكان اللقاء مفيدا وثريا للغاية مع السيدة التى ترأس برلمان أكبر ديمقراطية فى العالم (1400 مليون نسمة).)) ثم يكمل.. وفى نهاية اللقاء لم أجد حرجا من أن أوجه لها سؤالا خاصا، فقلت لها : أراك تلبسين «السارى» الهندى التقليدى الذى يكشف جزءا من بطن المرأة فضلا عن وجهها وشعرها ، فهل يتسق ذلك مع كونك مسلمة؟ فابتسمت السياسية الكبيرة وقالت :يا دكتور..أنا مسلمة الديانة وهندية الثقافة، والملابس ثقافة وليست دينا!”وأفحمتنى نجمة هبة الله بردها البليغ! نعم هناك زى هندى وزى صينى وزى يابانى وهناك زى أوروبي، وهناك أزياء شعبية فى معظم بلاد العالم تفرضها الثقافة والتقاليد وأيضا ظروف المناخ، فسكان الإسكيمو مثلا يغطون أجسامهم ورؤوسهم بالكامل ليس تدينا وإنما بحكم البرد القارس، وسكان افريقيا الاستوائية كانوا يكادون أن يكونوا عراة، ليس تحللا وإنما بحكم حرارة الجو الشديدة. ولكن ليس هناك زى مسيحى وزى يهودى وملابس بوذية وملابس كونفوشيوسية، والملابس الدينية هى التى فقط يلبسها رجال الدين، أما أتباع الأديان فيلبسون ملابسهم الشعبية والقومية، ومع ذلك ابتلينا بمن يتحدثون عن الزى الإسلامى، وأن هذا الزى هو الحجاب بالرغم من أن لفظ الحجاب لم يذكر فى القرآن الكريم اطلاقا كدلالة على الملبس، فضلا عن أنهم لا يوضحون لنا ما المقصود بالخمار والجيوب ولا نوعية وأشكال الملابس التى كانت سائدة فعلا فى الجزيرة العربية أيام الرسول(ص). إن ما يدعو إليه الإسلام –ككل الأديان-هو احتشام المرأة فى ملابسها ومظهرها، ولذلك استغربت كثيرا من ردود الأفعال الشديدة بل والمتشنجة لبعض علماء الأزهر، ومنهم من نكن له كل احترام وتقدير، إزاء دعوة شريف الشوباشى لخلع الحجاب، والتى هى أيضا ليست جديدة فى مصر! هونوا عليكم… ودعونا نلتفت إلى ما هو أهم
خرافة الحجاب !  
  2016-03-31 09:15:23   الاقتصاد
الإقتصاد من أهم الجوانب اللي بتأثر على الحروب وحتى أحيانا بتغير بمجرى هي الحروب
سومر أسعد  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
دام برس : http://sia.gov.sy/
دام برس : https://www.facebook.com/Syrian.Ministry.Culture/

فيديو دام برس

الأرشيف
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2024
Powered by Ten-neT.biz