Logo Dampress

آخر تحديث : السبت 02 آذار 2024   الساعة 00:19:05
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
مملكة الرمال .. نشأة مشبوهة وتاريخ أسود .. بقلم مي حميدوش

دام برس :

منذ أن تم إنشاء كيان آل سعود في شبه الجزيرة العربية كان أولئك المرتزقة نموذجاً لقمع الحريات حتى باتت ملكة الرمال نموذجاً للدكتاتورية والعنصرية ناهيك عن الدور التآمري للقضاء على القومية العربية ومن ثم محاولة القضاء على محور المقاومة.

لم يكن آل سعود في يوم إلا جزء من الحرب الصهيونية على الأمة العربية وقد اختار آل سعود "الوهابية" سبيلاً لضرب حقيقة الإسلام وبالتالي النيل من الأمة العربية والإسلامية.

لن نطيل عليكم لأن تاريخ آل سعود التآمري لم يعد خافياً على أحد ولكن لابد لنا من سرد بعض تجاوزات تلك الأسرة المغتصبة لحقوق العرب والمسلمين.

لقد مارس آل سعود مختلف أساليب القمع بحق أهالي شبه الجزيرة العربية حيث تم منع السكان من ممارسة شعائرهم الدينية أو حقوقهم الإنسانية أو حتى التعبير عن آرائهم السياسية حتى المرأة السعودية لم تحصل على أبسط الحقوق التي أمنتها مختلف الدساتير والشرائع السماوية.

وعلى سبيل المثال لا الحصر فقد أطلق حكام آل سعود على العلامة الشيخ نمر باقر النمر حكم الإعدام لمخالفتهم الرأي وتمت محاكمة الشيخ النمر في أجواء سرية لم يسمح فيها للمتهم بالحديث أو حضور أية وسيلة إعلام.

مصادر محلية أكدت أن الشيخ النمر له العديد من النشاطات والمشاريع التي أثر بها على الساحة المحلية والإقليمية بالذات، وكان لبعضها تأثيراً ملحوظاً سواءً على المستوى الديني أو الفكري أو الاجتماعي أو السياسي؛ منها: العمل على التوعية الدينية والرشد الفكري في منطقة العوامية في المنطقة الشرقية وأضافت المصادرأنه  مع دخول قوات درع الجزيرة إلى البحرين اتسعت رقعة الحراك والاحتجاجات في منطقة  القطيف فقابلتها السلطة باعتقال المئات من الشباب بتهمة ارتباطهم بالاحتجاجات وقد تصدى الشيخ النمر بكل قوة للدفاع عن حق المواطنين في الاحتجاج والتعبير عن الرأي.

ولم تكن قضية الشيخ النمر القضية الوحيدة لإثبات عنصرية آل سعود بل أحكام الجلد والإعدام وقطع الرؤوس شكلت صورة حقيقية لنظام حكم آل سعود.

وما يثير السخرية دعوات أولئك الظالمين لنشر الحرية في بلدان تشكل أصل الحضارة والإنسانية كما هو واقع الحال في الجمهورية العربية السورية وما يثير الجدل حقيقة صمت المجتمع الدولي أمام إجرام آل سعود داخلية كانت أم خارجية.

إلى حكام مملكة الرمال نقول ( إن إجرامكم لن يمر دون عقاب وسيبقى التاريخ شاهد على انتصار السوريين ).

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  2015-11-11 08:24:52   ال سعود
الله يورجينا فيون يوم
ميرنا  
  2015-11-07 04:53:21   آل سعود نفطة سوداء
سيبقى آل سعود نقطة سوداء في التاريخ العربي..ولا يخفى علينا ابدا تعاونها مع الجهات التي تعادي العرب..ولكن هي لا تعلم بأن نهايتها ستكون على كفوف من تضع يدها بيدهم
مروى عودة  
  2015-11-03 04:19:52   حمص
هذا التاريخ الأسود وقد كانت البداية لتاريخ آل سعود الأسود المتحالف مع الوهابية الدعوة الظلامية التي فرخت الإرهاب والإرهابيين وزرعت التطرف والغلو في كل بلاد العالم ؟؟ ولا شك أن أهالي الدرعية هم أبرياء كل البراءة من آل سعود وكانوا هم أول من دفع ثمن هذه النبتة الشيطانية السعودية التي لطخت تاريخ المدينة بل إن أهالي هذه المدينة العريقة كانوا أول من قاوم السيطرة السعودية على شبه الجزيرة العربية والمحاولات الرامية إلى سعودتها ولا زالت هذه المدينة ترفض السيادة السعودية وتدفع ثمن عربدة أمراء آل سعود التي تنضح بالفساد والفضائح والخزي والعار .. إن آل سعود الذين قهروا أهالي الدرعية واتخدوا منها قاعدة لانطلاقة شرورهم إنما كانوا يقصدون ذلك في ربط تاريخي حاقد على الإسلام ورسالته الخالدة وفي استحضار لتاريخ مسيلمة الكذاب
غروب فندي  
  2015-11-03 04:16:06   تاريخ إجرامي
لقد عمد آل سعود على طمس وتدمير كل معالم الجزيرة العربية بعد أن أفنوا العديد من قبائلها واستولوا على أملاك عدة عائلات عربية في الإحساء والحجاز وعسير ونجد ,وكان حقدهم على آل البيت النبوي واضحآ وجليآ من خلال تدمير العديد من الآثار النبوية الإسلامية وطمسها وتغيير معالمها بينما ابقوا وحافظوا على الآثار اليهودية في المدينة وعملوا على ترميمها وادخلوها في إطار المحميات التي يحرم الاقتراب منها أو النيل من تاريخها ومعالمها مما يؤكد الأصول اليهودية لآل سعود وتاريخهم الدموي
ورد  
  2015-11-03 04:11:46   سوريا قلعة الصمود
إن إجرامكم لن يمر دون عقاب وسيبقى التاريخ شاهد على انتصار السوريين الذي بدأ يزهر وتشرق شمس النصر على كل ربوع سوريا وهذا أكبر عقاب لآل سعود لأنه بعكس ما توقعوا كانوا يريدون الخراب والدمار لسوريا وحدث كل شيء عكس ما توقعوا لعنة الله عليكم وعلى أعمالكم الشيطانية ونحن نعدكم في سوريا أننا سنقاومكم حتى آخر نفس يتنفسه كل مواطن عربي سوري شريف
مقداد  
  2015-11-03 04:05:13   وهابيون
ليست نظرة مشبوهة لال سعود ب اكيدة بانهم سلفيون وماسونيين ومتصهينين ولا يمتون للإسلام بصلة 'فهؤلاء قذرين وسخة على الاسلام
عامر  
  2015-11-03 04:00:30   مملكة الحقد
سبب مشاكل الوطن العربي كلها بسبب آل سعود التكفريين الوهابيين الضلاليين الذين عاثوا فسادآ وخرابا دمروا سوريا بدعمهم للإرهاب ودمروا اليمن البريئ من أفعالهم وقمعوا شعبهم ومنعوهم من الحريات لعنة الله عليكم وعلى أعمالكم
زهرة  
  2015-11-03 03:34:41   الشيخ بدر
نعم قضية الشيخ النمر ليست القضية الوحيدة لإثبات عنصرية آل سعود الكل يعلم أنهم قمعوا الشعب السعودي في الشارع وحكموا عليهم بالسجن والضرب لكل من يعترض على حكم آل سعود أعمالهم باتت تتحدث عنهم فهم أتباع الوهابية التي تتدعي أنها تتبع الإسلام وهي ليست إلا معادية لدين الإسلامي القائم على المحبة والتسامح والخير للجميع على عكس ما يفعلون هم اللعنة على آل سعود جميعآ
فاتن ديوب  
  2015-11-03 03:29:17   السعودية
من يوم يومها السعودية وهابية تتبع هذا الفكر الضلالي القائم على قتل النفس البشرية بغير الحق !!! يدفعون الأموال الطائلة لدعم الإرهاب في الدول العربية تخلوا عن عروبتهم ليثبتوا أنهم أتباع الشياطين لا يخافون الله في أعمالهم وستعاقبون شر عقاب بإذن الله ف الله سبحانه وتعالى يمهل ولا يهمل
قاسم غزال  
  2015-11-03 02:27:18   طرطوس
صدقت دكتورة مي بأن التاريخ سيبقى شاهد على آل سعود أتباع الفكر الوهابي الضلالي القائم على تكفير الغير والقتل وسفك الدماء البريئة والتاريخ سيبقى شاهد على كل عمل إجرامي قمتم به
طارق معلا  
  2015-11-03 02:24:20   حماه
اللعنة على آل سعود الخونة وحقآ هم أنجس شعب على أطهر أرض آل سعود باعوا ضمائرهم وتخلوا عن عروبتهم كي يثبتوا للعالم بجدارة أنهم أتباع آل صهيون ولن ننسى دعمهم للإرهاب بسوريا بالمال والسلاح وتدريب الأفراد وتغذيتهم بفكر وهابي وقيامهم بضرب اليمن بغير حق ماذا نتأمل من هيك حثالة
منصور العلي  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
دام برس : http://sia.gov.sy/
دام برس : https://www.facebook.com/Syrian.Ministry.Culture/

فيديو دام برس

الأرشيف
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2024
Powered by Ten-neT.biz