Logo Dampress

آخر تحديث : الأربعاء 19 حزيران 2024   الساعة 20:00:50
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
المواطن على رأس الأولويات .. خطة ممنهجة تهدف إلى بناء الوطن .. بقلم مي حميدوش

دام برس :

لكل تجربة ناجحة أسباب تدعم نجاحها من هنا كانت توجيهات السيد الرئيس بشار الأسد للحكومة الجديدة لقد نقل السيد الرئيس نبض المواطن وصوته إلى من تم تكليفهم للاهتمام بالمواطن وبناء الوطن.

على الرغم من قسوة العدوان على الجمهورية العربية السورية إلا أن السوريين مازالوا يدافعون عن وطنهم ويساهمون في بناءه.

ومن حق المواطن السوري أن يجد من يهتم بشؤونه ويرتقي بخدمته ويسعى جاهداً للحفاظ على استقرار المواطن عبر سلسلة من القرارات والإجراءات التنفيذية التي تكفل حق المواطن بالعيش الكريم.

لقد شكلت كلمات السيد الرئيس بشار الأسد للحكومة الجديدة خارطة عمل ومنهاج واضح في كيفية الارتقاء بخدمة الوطن والمواطن على حد سواء.

لقد ركز السيد الرئيس بشار الأسد على الجانب الاقتصادي لأن ذلك الجانب يعتبر الجانب الأهم في حياة المواطنين وبالتالي فعلى من تولى المسؤولية أن يكون على قدر ذلك التكليف.

لن ندخل في تفاصيل الكلمة التوجيهية لأننا نعلم بأن السيد الرئيس بشار الأسد وضع خطة منهجية لتحسين وضع المواطن والحفاظ على الوطن عبر عملية تكاملية تشمل كافة جوانب الحياة السياسية منها والاقتصادية والخدمية والأمنية وهدف سيادته هو الارتقاء بالوطن والمواطن.

وهنا لابد لنا من القول بأن تلك الكلمات لابد أن تتحول إلى أفعال تنفذ على أرض الواقع وتنعكس على المواطنين الصامدين في وجه أعنف حرب تستهدف وطنهم.

سورية اليوم تقوم على ثالوث مقدس يشكل السيد الرئيس بشار الأسد ضلعه الأول ويشكل الجيش العربي السوري ضلعه الثاني ويشكل ضلعه الثالث الشعب السوري ومن هنا جاءت أهمية تطبيق توجيهات السيد الرئيس بشار الأسد للحفاظ على الوطن صامداً في وجه المتآمرين.

الوسوم (Tags)

سورية   ,   الرئيس   ,   بشار الأسد   ,  

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  2014-09-08 03:09:47   سوريا
انو انا مافهمت في ضلع ثالث شعب استاذة مي ليس هناك شعب هناك مسؤولون وابناء مسؤولون للاسف هم الشعب ونحن بالتاكيد مجرد ارقام واعداد ليس لها قيمة بنظر احد وشكرا مع العلم اني واثق بانكم لاتستطيعون نشر هذا التعليق كل التوفيق للحكومة والشعب
سوري  
  2014-09-04 19:09:44   العزز
المواطن بعد كللل الدمار و القضاء على داعش يريد ان يعيش معزز مكرم من حيث الماااال فلووووس و حياة حللوه وعدم تدخل الحزب او الامن في حياتهم. والقضاء على الفساد و الروس الكبيره بالدوله اللي ضيعت الشعب و نهب فلوس الشعب
مواطن  
  2014-09-04 19:09:23   الرفاهيه
الله بحفظ السيد القايد بشار و الجيش البطل. لاكن المواطن يريد ان يعيش كشعوب الخليج من حيث المشاريع والمجمعات و المطاعم العالميه وثانيا ان يكون لديه وظيفه و براتب قوي جدا يستطيع شراء سيارته المفضله والرفاهيه الكريمه
قصي  
  2014-09-02 01:09:31   المواطن
تشليح فلوس المواطن هو الهدف التالي بعد عمليات الذبح و التدمير ..شعوب و حكام عرب مؤمنون بعقيدة همجية بدوية و لا احد يذكر هذا السبب و هنا العجب !!!!
ابو بكر الدمشقي  
  2014-09-01 17:09:16   شكرا&quot
نرجو من الحكومة الجديدة اعطاء الاقتصاد أولا" ثم الكهرباء اهمية كبيرة في هذه الازمة . شكرا" مدام مي على هذه اللفتة الجميلة .
بيسان  
  2014-09-01 17:09:25   نتمنى
منذ بداية الأزمة السورية فقدَ الكثير من السوريين أعمالهم ووظائفهم، وارتفعت الأسعار، فقلّ الدخل وزاد المصروف هؤلاء من يحتاجون الى الحكومة لايجاد الحلول لهم . نأمل من الحكومة الموقرة توفير طلبات المواطنين كافة .
أبو حافظ  
  2014-09-01 17:09:08   يارب
يحق للمواطن السوري القيام بما لايستحقه غيره من الشعوب لان صموده الكبير يفتح له ابواب الجنة من كافة محاورها . الله يحمي الجيش والدكتور بشار الاسد يارب .
علي الكنج  
  2014-09-01 16:09:42   الشعب أولا
بما أن الشعب هو المنطلق والغاية، فإن على الحكومة المقبلة السير بمسارين متوازيين، الأول: مواجهة “دواعش” الإرهاب ومعالجة نتائج إجرامهم، والثاني: مواجهة “دواعش” الداخل من فاسدين ومفسدين ومحتكرين ومعالجة نتائج إجرامهم أيضاً.
مهيار  
  2014-09-01 16:09:22   ايجاد حيثيات
يجب ايجاد حيثيات لخلق الإيقاع الملائم بين الآمال والمطالب المحقة والعاجلة، وبين الإمكانات والقدرات المتوافرة على أرض الواقع، علماً أن المواطن السوري صبور، ولكنه يريد أساساً لصبره
قتيبة عثمان  
  2014-09-01 16:09:52   نرجو
ان القطاع العام هو الضامن الحقيقي للبلاد، وحين لعبت به أيدي “اقتصاديي السوء”، إفساداً وخصخصة سافرة أو مقنعة، دُمِّرت الدولة . نرجو اعادة الاهتمام بالاقتصاد اكثر
كميت عدرا  
  2014-09-01 16:09:29   الحكومة والمواطن
إذا كانت المعرفة قوة، وهي كذلك حقاً، فمن الضروري أن نعرف، ونعترف، بأنه إلى جوار من ينتظر ولادة الحكومة العتيدة بقلق الراغب بالنجاح، هناك من لا يأبه لها أصلاً، لأنه لا يأمل أي شيء منها، سواء لقناعة مزمنة نتجت عن تجربة مريرة مع سابقاتها، أو لظن متمكن بضخامة الأزمة واستحالة حلها، أو لإرادة مسبقة ورغبة واعية بالتعطيل، لأن المصالح، السياسية أو الاقتصادية، تقتضي استمرار الأزمة، وبالتالي، هنا لا رهان فقط، بل عمل دؤوب لإفشال الحكومة بالمطلق.
باسل عمار  
  2014-09-01 16:09:12   لنحارب معا&quot
نتمنى من الحكومة الجديدة تلبية رغبات المواطنين والاسراع في ايجاد فرص العمل المناسبة خاصة لمن فقد عمله في الازمة النكراء هذه والاقتصاد وكما اقر الرئيس الاسد هو الاساس في كل هذا ولنحارب الفساد معا" .
ميسم علي  
  2014-09-01 16:09:01   التاريخ يشهد
برغم كل المعاناة وكل الظروف القاهرة نسعى الى اظهار انفسنا أمام العالم كله بأننا الاقوى لاننا الاقوى والاجدر بالعيش الكريم لاننا اصحاب الحق في هذا ونحن ابناء الشعب السوري البطل والصامد نعمل على دحر كل من يأتي صوبنا بالعاطل والتاريخ يشهد هذا .
حيدر ميهوب  
  2014-09-01 16:09:59   الله محييكم
الله محيي الجيش السوري والشعب السوري الحر الصامد في وجه الظلام واعداء البشرية الله يخليلنا سيادة الرئيس قدوة وذخر الى الابد .
فراس  
  2014-09-01 05:09:12   صدقت استاذة مي
إن تحسين تقديم الخدمات المقدمة للناس – مواطنين وموظفين وعاملين واصحاب شركات - هو حجر الأساس لمختلف عمليات الإصلاح في الحكومة. فلن يُعتبر إصلاح الإدارة العامة برنامجاً ناجحاً إلا إذا رأى المواطنون، وكذلك الشركات، اختلافاً في التعامل مع الإدارة واختبروه بشكل مباشر، حتى عندما يتعلق الأمر بقرار مستقبلي صعب مرتبط بإعادة هيكلية القطاع وتحديثه.
عبد الرحمن تيشوري  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
دام برس : http://sia.gov.sy/
دام برس : https://www.facebook.com/Syrian.Ministry.Culture/

فيديو دام برس

الأرشيف
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2024
Powered by Ten-neT.biz