Logo Dampress

آخر تحديث : الأحد 26 أيلول 2021   الساعة 13:55:47
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
بناء الوطن مسؤولية الجميع والمواطنة شعار المرحلة القادمة .. بقلم مي حميدوش

دام برس :

الوطن هو الهوية، وهو إرادتنا في العيش المشترك، والوطن السوري هو سورية بحدودها الدولية والجغرافية، وبتاريخه وبكل مكوناته وكل خصوصياته النفسية والثقافية.

في سورية للمواطنة تعاريف عدة، ومفهومها يبقى واحداً واضحا ولو حرر على ألسنة السوريين بعدة مناهج وطرق، إلا أنه لم يبتعد كثيراً عما يدلل عليها.

فهي إحساس الفرد بالمسؤولية تجاه مصير البلد وأحواله وهي أمن الإنسان وكرامته وحقه في أن يحيا حراً كريماً عزيزاً متنعماً بخيرات بلاده هي حقه في أن يرى مستقبلاً أمناً مزدهراً مشرقاً له ولأسرته داخل هذا الوطن المتعدد في كل معطياته وعناصره.

لا بد للشباب السوري في هذه المرحلة وفي الوضع الراهن الذي تكثر فيه الأكاذيب والتداعيات، أن يأخذ دوره كاملاً في تعزيز الوحدة الوطنية، لذلك لابد أن نتعامل مع أي موضوع بصدق على مبدأ إذا أردت إصلاح المجتمع فعليك البدء بنفسك، وهذا حوار طويل لكن الأهم رؤية الأشياء الإيجابية وعدم الذهاب وراء الجهل وإذا أمكن الأشياء التي نريد إصلاحها بشفافية بعيداً عن النقاشات العقيمة التي تُختلق بين الأشخاص.

الشباب السوري، وكل موقع له في مفهوم المواطنة رأي ومنهج، يرى من خلاله ما يجسده هو ذاته من هذا المفهوم العريض لأهم عناصر البقاء والوحدة والحياة في هذا الوطن، من هنا يأت دوري  الشباب السوري في بناء الوطن.

إن التربية تلعب دوراً هاماً في تكويـن الإنسان المواطن الواعي الممارس لحقوقـه وواجباته في إطار الأسرة والمجتمع والبيئة التي ينتمي إليها كما تتمثل في العمل المبرمج من أجل أن تُنَمـّى لديه القدرات والطاقات التي تؤهله مستقبلاً لحماية خصوصياته وهويته وممارسة حقوقه وأداء واجباته بكل وعي ومسؤولية حتى يتأهل للتواصل الإيجابي مع محيطه.

حيث تخاطب التربية عقل المواطن لتمده بالمعارف اللازمة عن تاريخ بلده وحضارته وبالمعلومات الضرورية عن حقوقه وواجباته كما تخاطب وجدان المواطن لتشكل لديـه منظومـة قيـم وأخـلاق تنمي لديه الإحسـاس بالافتخـار والاعتزاز وتحفزه على العطاء والإخلاص والتضحية كما تتوجه إلى حواسه لتمده بالمهارات الكافية في كل المجالات التواصلية والتقنية والعلمية التي تجعله قادراً على الإبداع والتميّز من جهة وقادراً على التعريف بحضارة بلده والدفاع عنها من جهة ثانية.

المواطنة الحقيقية تحتاج إلى الانتماء فليس كل من حمل المواطنة كفعل يعد منتمياً إلى الوطن، ومثالنا على ذلك شخصان يعيشان في بناء واحد يحملان نفس مكونات المواطنة ومعهما هوية مدون فيها الاسم الشخصي واسم الأب والأم والجنسية ولهما في القانون الوضعي الرسمي للدولة حقوق وواجبات مترتبة على كليهما، لكن الفارق أو الأحرى المفارقة هنا أن أحد هؤلاء ذهب وحمل السلاح بما يخدم به العدو الصهيوني الذي يحمل الحقد على هذه الأمة، وبالتالي هذا الذي حمل الأذى لا يبالي إن رأى مجموع الأوساخ في الشارع، وإذ رأى حديقة تحترق فلا يعنيه ذلك، إذا هو مواطن حمل عناصر المواطنة لكنه لم يحمل الانتماء إلى هذا الوطن، لأن الانتماء هو إحساس ومشاعر يحملها الفرد تجاه المكونات المادية التي كونت هويته الوطنية، و كلما كان الانتماء متجسداً بصورة أرقى وواضحاً ودافعاً لفعل أفعال المواطنة، حين ذلك تكون الصورة المثلى التي تنشدها من بناء المواطن، بمعنى ليس كل المواطنين بنفس الدرجة.‏

فهناك مواطن يعمل ليل نهار لخدمة الوطن وحماية أبنائه والدفاع عن حياته لتحقيق التقدم للوطن والأمة، هنا نقول إنّ الانتماء تحقق وإنّ المواطنة انتقلت من سلوك جامد إلى فعل صيرورة يتكون ويتحول ويتطور وينمو مع الأيام ويقوم بنقلها إلى الأجيال الأخرى، سواء كانوا متعلمين أو أبناء أو أخوة أو أصدقاء أو كما نرى في بعض اللقاءات والندوات من بعض الأشقاء العرب كمواطنين كيف ينقلون مشاعرهم وانتماءهم بالوطن ويحركون المشاعر لتصبح هي المكون الداخلي للشخصية الإنسانية.‏

باختصار إن سورية هي نتاج تاريخ أولاً ومعبر وممر للأنبياء ومقر للأولياء الصالحين، هي الإسلام والتسامح والمحبة،إسلام الحياة لأن القيمة ليست أن نتعايش مع الآخر وإنما القيمة أن نحيا مع الآخر، قيمة الحياة إذاً هي القيمة، والتعايش ليس قيمة إنه شيء طارئ، وأن تحيى، فهذا يعني أنك إنسان تقدر لنفسك وللآخرين مالك ولهم وعليك وعليهم.‏

 

الوسوم (Tags)

سورية   ,   الوطن   ,   المواطن   ,  

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  2018-10-30 14:20:26   موضوع عن رقي الوطان مسولية ابناء المجتمع جمعا
بدي ياه يكون مع الشواهد
سالي برغل  
  2014-07-08 07:07:30   أبعاد المواطنة
للمواطنة أبعاد تتجلى اقتصاديا اجتماعيا ثقافيا حضاريا وتجلياتها من خلال انتماء و عبرت عن أن حقوق المواطنة أوسع من حقوق الإنسان .
مجد  
  2014-07-08 07:07:23   المواطنة
مبدأ المواطنة يتطلب وجود و اقرار مبادئ و توظيف آليات دون أن يخلّ بالمتطلبات الأساسية
فادي  
  2014-07-08 05:07:26   الامل والعقيدة طريق النصر
بناء الوطن يبدأ من منزل المواطن ليمتد الى خارج منزلة والبناء يكمن في قوة النفوس وليس ضعاف النفوس هذة الازمة اعطت للشعب السوري جميع المقومات لنتحد ولاعمار مؤوسساتنا ستعود سورية قوية صامدة ولن تنكسر
hemo  
  2014-07-08 04:07:58   الوطن مسؤولية الجميع
بناء الوطن مسئولية الشعب والرئيس والحرب على الفساد والوقوف يدي بيد لاعادة الروح الواحدة في اعادة بناء الوطن أملنا كبير بقيادتنا الحكيمة وبجيشنا الباسل تحيا سورية
hemo  
  2014-07-07 03:07:00   النصر
النصر دائما لمحو المقاومة و الممانعة
عمار فضة  
  2014-07-07 03:07:01   ملوك و امراء العرب
ملوك و امراء العرب متعودون على الركوع و الخنوع و تقديم التنازلات من اجل البقاء على كراسيهم
باسل عيسى  
  2014-07-07 03:07:28   خالص الشكر
خالص الشكر للدكتورة مي حميدوش على المقال الرائع و شكرا !!!
فداء ابراهيم  
  2014-07-07 03:07:55   الشعب السوري
نحن الشعب السوري الذي لا يعرف معنى الخضوع او التنازل و هذا لن يحدث على الاطلاق ... و نريد ان نسال هؤلاء السفاحين التنظيمات الارهابية ماذا جلبوا لبلدنا سوا الخراب و الدمار
تيم علوش  
  2014-07-07 03:07:03   باختصار
الجيش العربي السوري لن يترك هؤلاء يدمرون و يخربون سوريا و ينفذون مخططهم الامريكي الاسرائيلي لتدمير سوريا
رولا محمد  
  2014-07-07 03:07:44   يريدون !!!
هم يريدون تدمير بلدنا لصالح امريكا و اسرائيل و لكن الشعب السوري سيساند قواته المسلحة و لن ينقلب عليها
لمى احمد  
  2014-07-07 03:07:32   لولا الجيش
لولا الجيش العربي السوري لغلغل الارهاب في جميع المناطق السورية فيجب على جميع اطياف الشعب السوري الوقوف الى جانب هذا الجيش المغوار من اجل اعادة بناء سوريا الجديدة المتجددة الخالية من الارهاب
خالد مرتكوش  
  2014-07-07 03:07:51   النصر لسوريا
النصر لسوريا المقاومة الممانعة و حلفائها الشرفاء و لن يقدروا ان يلوا ذراعنا بهذه الحرب الوضيعة و الشنيعة كوجوههم و سوف ندحرهم هم و مرتزقتهم
محمد صالح  
  2014-07-07 03:07:57   لن تكون !!!
سوريا الكرامة التي قسمت العالم و اذهلته لن تكون لقمة سائغة لاحد
ساشا  
  2014-07-07 03:07:18   النصر تلو النصر
سوريا حققت الانتصار تلو النتصار على المجموعات الارهابية بفضل هذا الشعب الذي انجب هذا الجيش العظيم سيكون النصر حليفه
يوري الخوري  
  2014-07-07 03:07:50   بناء
الولاء للخليفة ابراهيم هو قمة احلام الشعب العربي السوري... العودة الى عصر الفتوحات حبث لا ماء و لا كهرباء و لا صناعة و لا زراعة و لا عمل و لا عمال بل الله هو من يقوم بهذه المهمات بواسطة ملائكته و اما المؤمنين فيقومون بالذبح و النهب للتسلية و حكم الشريعة هو الحق بعينه و الحكماء من امراء بنش و مارع و سلمى و ... هم ممثلوا الله على ارض الجهاد و لهم الطاعة و الولاء.... و كل رمضان و سنستان و علويستان و شيعستان بخير !!!!
سنستان  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
دام برس : http://www.
دام برس : https://www.facebook.com/Syrian.Ministry.Culture/

فيديو دام برس

الأرشيف
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz