Logo Dampress

آخر تحديث : الخميس 04 آذار 2021   الساعة 02:13:27
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
رسالتنا الثانية إلى كل من يحاول استهداف السوريين بلغة الطوائف بأن يعود إلى حضن الوطن .. وللحديث بقية ... بقلم: مي حميدوش
دام برس : دام برس | رسالتنا الثانية  إلى كل من يحاول استهداف السوريين بلغة الطوائف بأن يعود إلى حضن الوطن .. وللحديث بقية ... بقلم: مي حميدوش

دام برس:

في الجزء الأول من مقالنا الماضي قلنا بأن سورية وطن الجميع ولكل مواطن في هذا الوطن دور في إعادة بناء الوطن وحمايته صحيح بأن العدوان على سورية قد ترك آثاره على مختلف جوانب الحياة وبالتالي فعودة الوطن إلى ما كان عليه يحتاج لتضافر كافة الجهود.

اليوم نتحدث حول من يحاول اللعب على ما يسمى الوتر الطائفي ونحن لا ننكر بأن سورية نسيج اجتماعي متنوع من حيث الدين و المذهب والثقافة ولكن نذكر الجميع بأن حب الوطن من الإيمان , هكذا تعلم السوريون وعلى هذه المبادئ تربوا وفي كل بيت كنت تجد علماً سورياً وعلى لسان كل طفل يتردد نشيد حماة الديار , مسلم يشارك أخوه المسيحي في صلاة وتعاون وتكافل والجميع مواطنون تحت سقف الوطن , هذه هي سورية وهؤلاء هم السوريون أسرة واحدة لا تفرقهم منطقة أو طائفة أو عشيرة فما الذي تبدل وما الذي تغير حتى يقتل السوري أخاه ويسلبه حقه وحرية معتقده أسئلة لابد لها من إجابة.

ولأن سورية وطن الجميع والكل أبناء أسرة واحدة كنت وستبقى تجد من هو مواطن شريف ومن باع وطن وكلهم ينتمون إلى أسرة واحدة أو بلدة واحدة أو عشيرة واحدة ونأسف لأن نقول ذلك لكن لابد لنا أن نسمي الأمور بمسمياتها ولابد لنا من أن نخاطب العقول علنا نجد آذان صاغية ولعل بعض من ضلوا عن طريق الوطن يعودوا إليه.

سورية وطن الجميع وتتسع للجميع ونحن نفخر بحب الوطن و في سورية لا مكان للتطرف والإرهاب وسورية لابد أن تنتصر لأنها تحمل رسالة السلام والتآخي ويبقى السؤال أما آن الأوان لمن غرر بهم من قبل شيوخ الفتنة وقنوات التضليل بأن يعودوا إلى حضن الوطن ليساهموا في الحفاظ على تاريخهم وليبنوا مستقبل أولادهم وليعلم الجميع بأن سورية صامدة.

علينا اليوم كسوريين أن نترك كل الخلافات وأن نبدأ ببناء الوطن من جديد لأن سورية هي نتاج تاريخ أولاً ومعبر وممر للأنبياء ومقر للأولياء الصالحين، هي الإسلام والتسامح والمحبة،إسلام الحياة لأن القيمة ليست أن نتعايش مع الآخر , وإنما القيمة أن نحيا مع الآخر، قيمة الحياة إذاً هي القيمة، والتعايش ليس قيمة إنه شيء طارئ،وأن تحيا فهذا يعني أنك إنسان تقدر لنفسك وللآخرين مالك ولهم وعليك وعليهم.

هذه هي المعادلة السورية التي كتبها السيد الرئيس بشار الأسد تلك المعادلة التي حولت سورية إلى رقم صعب لا يمكن تجاوزه ويبقى الجيش والشعب قوة لا تقهر.

الوسوم (Tags)

سورية   ,  

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  0000-00-00 00:00:00   رسالتنا
بسبب الزمهرير بقيت في الفراش ثلاثة ايام و تمنيت الا يعود الخونة الى حضن الوطن الا اذا كنت يا ست تؤمنين بنظرية ان العقارب حيوانات اليفة
الحلبي  
  0000-00-00 00:00:00   أقدر مشاعرك
يا أخت مي أقدر لك هذه المشاعر الساميه ولكن لا تبنى الأوطان بأيدٍ ملوثه وعقل مريض نعم التسامح مطلوب ولكن ليس مع المجرمين والمحرضين ومن يسعى للتوبه فليتوب بعيداً عن سوريافسوريا اليوم بحاجة ماسة للمؤمنين بها والمنتمين إليها
سوري للعضم  
  0000-00-00 00:00:00   ومن الحب ما قتل !!!!
تقولون لنا لا طائفية في سوريا فلتشرحو لنا ماذا حصل في ( عدرا العمالية ) الم ينادوا عليهم بالاسماء الم يقتلو الاطفال والنساء والشباب ويمثلو بجثثهم اتقولون لنا بان هذا حب و من الحب ما قتل من سيدفع ثمن دماء هؤلاء العمال الابرياء وتعودوا وتقولو لنا المغرر به ترجوه ان يعود الى حضن الوطن ويكون في رقبته مئات الضحايا ؟
كندا  
  0000-00-00 00:00:00   شو هل المسخرة
ما في حدا مغرر به كل واحد براسو عقل بيعرف الصح من الغلط وبكفي نلاقيلن اعذار ونترجاهم ان يعودوا الى حضن الوطن انشالله عمرن ما يعودوا بتكون بلدنا نضفت من هل الزبالة وبكفي عفو عن المغررر بهم هؤلاء مثلهم مثل المجرمين خونة عندما وصلت السكين الى رقابهم عادوا الى حضن الوطن واصبح مغررر بهم شو هل المسخرة
ماهر  
  0000-00-00 00:00:00   اشترو
لقد اشترو الناس الفقراء بالاموال وضعاف النفوس وبعض العاطلين عن العمل وقلبوهم ضد ابناء بلدهم لكي يرى العالم بان ما يحصل في بلدنا حرب طائفية ويتستروا على مؤامراتهم
مها  
  0000-00-00 00:00:00   بلد الحضارات
سوريا بلد الحضارات واثقافات والتاريخ وبلد المستقبل وبلد الديانات السماوية لا تقبل الا بالعايش بين ابناء شعبها الواحد
نادر  
  0000-00-00 00:00:00   من احتضن
من احتضن الارهابييين وافتكروا ببنهم سيجلبون لهم الحرية والعدالة والديمقراطية وسوف يسكنوهم في جنات عدن عندما بات المجموعات الارهابية المسلحة باغتصاب بناتهم وزوجاتهم وقتل ابنائهم اصبحو يتحسرون على ايام زمان التي عاشوها بامن وامان
مرهف  
  0000-00-00 00:00:00   نحن نراهن على الشعب السوري
نحن نراهن على الشعب السوري الواعي الرافض للطائفية والذي يعرف ماذا يجري على ارضه الا قلة قليلة جاهلة حاقدة وبعض المجرمون الهاربون من وجه العدالة هم من تعاملو
رائد  
  0000-00-00 00:00:00   مخيمات العار
نرجو من اخوتنا الذين غرر بهم ان يقارنو بين معيشتهم الان وحياتهم ومعيشتهم قبل 2010 اي قبل بدء الحرب الكونية على سوريا فل يقولو لنا ماذا استفادوا الم يخسروا بيوتهم وعائلاتهم وتشتت عائلاتهم في مخيمات العار فليجلسو ويحكمو ضمائرهم ان كانت موجودة
مضر  
  0000-00-00 00:00:00   الوطن للجميع والدين لله
حاولو بشتى الوسائل استهدافنا باللغة الطائفية وفشلو فقاموا بارتكاب المجازر بين المسلمين واخوتهم المسيحييين وفشلو في زرع الشقاق بينهم وتحريك انعرات الطائفية فالوطن للجميع والدين للله
احمد  
  0000-00-00 00:00:00   من غرر به
من غرر به عن عدم معرفة فنحن نرحب به ان يعود الى حضن الوطن لان الوطن يتسع الى جميع ابنائه ولكن من دعا بانه غرر به وقتل وقطع الاوصال فهذا لا يشرفنا ان يكون سوريا
نهلة  
  0000-00-00 00:00:00   الشعب السوري
نحن الشعب السوري اخوة ولم نعرف يوما من الايام الطائفية كنا نعيش بامان وسلام وتاخي واطمئنان ومحبة ولاننا بلد مقاوم ضد الصهيونية ولا ياخذ املاءات من الخارج تامروا علينا لزرع الشقاق بيننا
ناصر  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz