Logo Dampress

آخر تحديث : الجمعة 19 نيسان 2024   الساعة 22:16:33
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
أوقفوا العنف.. صرخة موجهة إلى كل من تورط في سفك الدم السوري.. بقلم : مي حميدوش

دام برس:

أوقفوا العنف , تلك المبادرة التي أطلقها الشباب السوري ليست كباقي المبادرات ,لأنها تحمل رسالة , وهنا لابد من القول بأن سورية قد عانت من العنف بكافة أشكاله منذ العامين ولأن الشعب العربي السوري يمتلك الوعي اللازم لوقف العنف وإعادة بناء الوطن انطلقت تلك المبادرة.

ومن واجبنا إيضاح حقيقة من يقف وراء العنف في سورية، مع بدء مؤامرة الربيع العربي والتي بات الجميع يعلم بأنها من صناعة صهيونية وتمويل أعرابي بدأت مع مسلسل العنف عبر نقل معلومات كاذبة عن ما يجري على الأرض السورية، في بادئ الأمر تناقلت وسائل الإعلام المغرضة أخبار كاذبة حول انتفاضة مدنية تشكل امتداد لثورات الخريف العربي في محافظة درعا وتسارعت الأحداث لتصبح تلك الانتفاضة المزعومة حركة إرهابية مسلحة تهدف إلى ضرب البنى التحتية في سورية إضافة لاستهداف المواطن السوري والمس بوحدته الوطنية.

إن ما يجري من عنف على أرض وطني هو نتاج للعمل المسلح الذي يقوم به مرتزقة الناتو وكما تقول القاعدة " من فمك ندينك " فإن تصريحات الحكومة البريطانية أكدت أن سورية تحولت إلى ساحة قتال ومقصد لكل من يريد الجهاد من أصحاب الفكر المتطرف وعلى الرغم من ذلك تعلن الحكومة البريطانية بأنها تقوم بإرسال السلاح الغير فتاك إلى المجموعات المسلحة التي تقاتل على الأرض السورية كما أن الاتحاد الأوروبي أعلن عن رغبته بالسماح بتصدير السلاح لمقاتلي المعارضة وهنا يتساءل مراقبون عن تلك المعارضة التي لا تمتلك أي مشروع سياسي واضح اللهم عداك عن صيحات التكبير المترافقة مع علميات القتل والتدمير.

إن العنف الحاصل اليوم والذي ترك أثره السلبي على كافة جوانب الحياة في سورية هو من صناعة محور التآمر على الدور المقاوم لسورية، حيث تقوم دول أعرابية من بينها إمارات النفط والغاز بإمداد كل من يحمل الفكر المتطرف والمظلم بالسلاح والعتاد والمال من اجل تنفيذ الأجندة الصهيونية في منطقة الشرق الأوسط.

كما أن دول إقليمية تقوم بإنشاء معسكرات التدريب التي يتم فيها استقبال المتطوعين الجهاديين ممن أضاعوا بوصلة الجهاد الحقيقي حيث يتم تدريب هؤولاء والإشراف عليهم من قبل ضباط أمريكيون وغربيون، كما تقوم بعض الدول الإقليمية بتقديم الدعم اللوجستي للعصابات الإرهابية المسلحة وتضع كل إمكانياتها من اجل إقامة دولة خلافة إخوانية بطابع عثماني جديد، في حين تقوم إحدى الدول الإقليمية بإتباع سياسة النأي بالنفس التي ساهمت إلى حد كبير بتأمين الملاذ الأمن لمقاتلي المجموعات المتطرفة.

واعتمادا على ما سبق علينا أن نوجه نداء وقف العنف إلى الحكومات الداعمة للعصابات الإرهابية المسلحة وأن تكون تلك الحملة عبارة عن رسالة من كل الشعوب الداعمة لحق المواطن السوري العيش بأمان إلى كافة الحكومات المتورطة بسفك الدم السوري.

وهنا لابد من القول بأن ما يقوم به الجيش العربي السوري هو أداء لواجبه الدستوري في الدفاع عن كرامة المواطن وسيادة واستقلال الوطن ولنكن أكثر مصداقية بأن نقول بأن حماة الديار والجهات المختصة لا تتحمل مسؤولية ما يجري من عنف ولنعود بالذاكرة إلى خطاب السيد الرئيس بشار الأسد الذي تحدث فيه عن أن هناك تعليمات صارمة وجهت على كافة الجهات المعنية بضرورة عدم استخدام أي شكل من أشكال العنف في وجه المتظاهرين السلميين.

حقيقة ما يجري على الساحة السورية أن تلك السلمية تحولت إلى أعمال قتل واغتصاب وتهجير وتدمير لمؤسسات الوطن وقد طالت يد الإجرام كل أبناء الوطن.

أوقفوا العنف كلمة نقولها إلى كل من أمن البيئة الحاضنة للعصابات الإرهابية المسلحة ونحن كلنا أمل بأن يعود كل من تورط وضلل وحمل السلاح في وجه أبناء وطنه بأن يعود إلى حضن أمه سورية ليساهم في إعادة بناء ما تم تدميره ولنا الفخر بأننا سوريون
 

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  0000-00-00 00:00:00   أقفوا إرسال الإرهاب إلى سورية
الصحيح أن نقول أقفوا دعم وإرسال الأرهاب إلى سورية كنت أتمنى أن تكون صرخة في وجه من يسلح ويدعم الأرهاب في سورية من حق الدولة الدفاع عن مواطنيها في وجه هذا الأرهاب العابر للحدود ووجه من يموله من آل مسعور وآل خم الدجاج في قطرائيل وكر دوغان وغيرهم من الأذناب .
سورية  
  0000-00-00 00:00:00   اوقفوا
فمن يسفك الدم السوري هم السوريون و كاتب المقال يعيش في المريخ و لا يرى و لا يسمع التكبير من المساجد بعد كل تفجير او مذبحة و الالاف من المهللين في القرى و البلدات السورية و لم يلاحظ ان اهل الحارة المؤمنين هم من يسرق و يحرق البيوت و ان عمال المصانع هم من يسرقوها او يدمروها او ان الصديق يخطف صديقه من اجل فدية و منهم من يذبحه للتسلية ... لن يتوقف سفك الدم السوري الا عندما ينتسخ اخر سوري عن وجه الارض ...
ابو اسامة  
  0000-00-00 00:00:00   سوريا
سوريا لا تستحق منا الا الوفاء لها ...
عامر  
  0000-00-00 00:00:00   لا ينفع الكلام
لا ينفع الكلام مع أصاب الرؤوس الفارغة...
شريف  
  0000-00-00 00:00:00   سوريا
هل تستحق سوريا من أبنائها كل هذا العنف...
لمياء  
  0000-00-00 00:00:00   أوقفوا العنف
أوقفوا العنف لأجل سوريا المحبة لأجل سوريا الكرامة والعزة...
سلمى  
  0000-00-00 00:00:00   الله ينصر الجيش
الله ينصر الجيش العربي السوري على أعداء الوطن...
يارا  
  0000-00-00 00:00:00   ؟؟؟
ياترى عندهم عقل مسلحي الناتو يفهموا بالحكي...
نوال  
  0000-00-00 00:00:00   انشالله
انشالله هالمبادرة بتلاقي الصدى عند الجميع...
عمران  
  0000-00-00 00:00:00   سوريا السلام
أرسلوا الارهاب إلى بلد السلام ...لكننا نعدهم اننا سنقضي على ارهابهم
ربيع  
  0000-00-00 00:00:00   لعل الصوت يصل
لعل الصوت يصل للجميع...حمى الله سوريا
لورا  
  0000-00-00 00:00:00   وهل تنفع الكلمة
وهل تنفع الكلمة مع من باع عقله وضميره للارهاب...
سامر  
  0000-00-00 00:00:00   بكل احترام ..
هيك مبادرة حلوة .. لو كنا لسا بالشهور الأولى للأزمة .. بس هلء مالها طعمة .. وما بتتجاوز كونها ( فزلكة انسانية بقشور حب الوطن ) .. كلامي مو تهجم .. و إنما بحسب فهمي المتواضع لحال البلد من سنتين .. و للمبادرة .. فهي وجهت كلمة ( أوقفوا العنف ) لكل الأطراف .. يعني الجيش العربي السوري اللي صرلو سنتين عم يدفع دمو للحفاظ عالبلد .. سعرو بسعر كلاب جبهة النصرة .. و اللي بدو يقول أنو الحكي موجه للمسلحين .. بحب طمنك أنو المسلحين أذن فيها رجل القرضاوي و الأذن التانية فيها رجل الحورية تبع الجنة .. بيكفي رخاوة و دعوات حوار و مبادرات اوتوبورية و شعارات حضارية فارغة .. الوطن يتعرض لدمار ممنهج بكل المجالات .. و خصوصي تدمير العقول .. و ما في شي بهالوقت أصلح للدفاع عن الوطن إلا وحدة الناس مع الجيش العربي السوري و تعليق مشانق الخونة .. و اللي مفكر أنو سيناريو الذبح و القتل التكفيري اللي صرلو سنتين رح يتوقف من ورا كلمة ( أوقفوا العنف ) ..بيكون عالأغلب عايش بكوكب أكشن تبع سبيس توون .. أكيد مو عايش بسوريا الأسد .. النصر لسوريا .. و أهل سوريا .. و أسد سوريا ..
أبو هاشم  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
دام برس : http://sia.gov.sy/
دام برس : https://www.facebook.com/Syrian.Ministry.Culture/

فيديو دام برس

الأرشيف
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2024
Powered by Ten-neT.biz