Logo Dampress

آخر تحديث : الجمعة 19 نيسان 2024   الساعة 22:16:33
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
ثورة الثامن من آذار نهضة إنسانية وماض مجيد .. بقلم : مي حميدوش

دام برس:

اليوبيل الذهبي لثورة الثامن من آذار يأتي وسورية تعيش في حالة صمود أسطوري لأكبر إمبريالية تشترك فيها كل القوى الاستعمارية في العالم وكل من ارتضى أن يكون مرتهناً لأوامر أعراب الخليج وأداة لتنفيذ أجندات غربية لا تخدم سوى الكيان الصهيوني.

حيث لم تكن ثورة الثامن من آذار مجرد حدث عادي بل كانت بداية النهوض والبناء تلك الثورة الحقيقية التي أعادت الحقوق إلى أصحابها وبنت جيش عقائدي يبذل اليوم الغالي والرخيص من أجل الحفاظ على سيادة الوطن وكرامة المواطن.

فسورية اليوم وعلى الرغم من كل ما يجري على أرضها من مؤامرات تبدو أكثر قوة وتمسّكاً بمبادئ الثورة والحزب وأهداف الأمة العربية القومية، وأشّد صموداً وصلابة في وجه المؤامرة وإصراراً على مواجهة المخطّط الأميركي الصهيوني الرامي إلى تمزيق الأمة ونهب ثرواتها والسيطرة على مقدراتها، سورية اليوم تبني وتدافع في آن واحد.

والشعب العربي السوري اتخذ قراره التاريخي من أجل الإصلاح والتطوير الحقيقي الذي يشارك فيه الجميع دون استثناء، مؤكداً على ضرورة إفشال المؤامرات التي تستهدف وحدة سورية الوطنية التي كانت من منجزات ثورة الثامن من آذار.

لقد حققت ثورة الثامن من آذار نهوضاً تنموياً شاملاً في كافة المجالات , الأمر الذي حقق تنمية متوازنة شاملة جعلت من الجمهورية العربية السورية دولة متمدنة قوية تعتمد على قدراتها الذاتية وثرواتها لإدارة شؤونها ما أعطى قرارها الوطني استقلالاً تاماً لا يتأثر بأي شكل من الأشكال بالضغوط الخارجية التي مارستها وتمارسها الدول الاستعمارية عبر الترهيب والترغيب للسيطرة والهيمنة على مقدرات الشعوب وهذا كان من السبب الحقيقي للصمود السوري في وجه المؤامرة اليوم.

الشعب العربي السوري الذي وقف في الثامن من آذار في وجه التخاذل والتآمر وأطلق ثورة الإنجازات يقف اليوم مدافعاً عن منجزات ثورته محافظاً على بنيان أمته.

في عيد ثورة آذار المباركة نرفع أسمى آيات التهنئة للسيد الرئيس بشار الأسد قائد مسيرة التطوير والإصلاح وننحني أمام تضحيات حماة الديار درع الوطن وحصنه الحصين ونقول بلسان أبناء الشعب العربي السوري , أن سورية ستبقى قلعة للعروبة والمقاومة وإن النصر قريب.

 

الوسوم (Tags)

الجيش   ,   الرئيس   ,  

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  0000-00-00 00:00:00   حزب البعث العربي الاشتراكي وبشار وحافظ الأسد مجد سورية الحديثة .
الأخلاق الرياضية هو الاعتراف بنجاح منافسنا فما بالك لو كان منافسنا ينافسنا في خدمة الوطن هنا ما علينا إلا أن نقدم له التهنئة بعيده الذهبي وأن نساهم معه بذلك النجاح في خدمة الوطن لا أن نتسلق على حساب تضحياته ونجاحاته مستغلين التحريك الأمريكي الصهيوني باسم الحراك الشعبي لقد توحدت الامبريالية العالمية بعدد مئة وثلاثة وثلاثون دولة مختلفة حديثة العهد بزعامة أمريكا ضدنا ونحن شعب عربي واحد منذ آلاف السنين وعلينا بل المفروض وطنيا وحضاريا أن نتوحد أكثر من توحدهم ونزيد في نجاح حزب وطننا ونحتفل به أيضا عصراً على ذكرى ثورته التي هي ثورة الوطن جميعاً .
صقر قلعة حلب  
  0000-00-00 00:00:00   سوريا
ستعطي سوريا العالم درسا في النضال والتضحيةوالشجاعه...
زينه  
  0000-00-00 00:00:00   سوريا الصمود
سوريا الصمود ستنتصر على كل المؤامرات ...
رزان  
  0000-00-00 00:00:00   سوريا
لن نسمح لأيادي الظلام أن تدمر ما بنته سوريا عبر تاريخها الطويل ...
أحمد ديوب  
  0000-00-00 00:00:00   نبارك لقائد الوطن
كل التحية والمباركة لقائد الوطن بثورة آذار المجيدة...
وسام  
  0000-00-00 00:00:00   النصر قريب
نعم إن النصر قريب وسنصنع آذار جديدا يعيد لسوريا وجهها المشرق...
حمزة دالاتي  
  0000-00-00 00:00:00   ثورة نرفع رأسنا بها
هذه ثورة نرفع رأسن بها وبما أنجزت و ليس ما يسمى اليوم بالربيع العربي...
عيسى الخطيب  
  0000-00-00 00:00:00   نبارك للقائد لعظيم
نبارك للقائد العظيم بثورة آذار ونجدد له العهد على البقاء صامدين حتى تحقيق النصر وبناء سوريا الحديثة...
خالد حمود  
  0000-00-00 00:00:00   ثورة آذار
سنبقى ما حيينا نستذكر هذه الثورة المجيدة وستكون منطلقا لنا فيما نبني...أما أنتم يا أصحاب ما يسمى بثورة الحرية ماذا سنذكر من ثورتكم الا القتل والتدمير والتهجير والذبح
مواطن سوري  
  0000-00-00 00:00:00   الثامن من آذار
في كل يوم سيكون لنا ثامن من آذار جديد نقتدي به وننطلق من مبادئه...
مناف الريس  
  0000-00-00 00:00:00   ثورة آذار المجيدة
ما بنته ثورة آذار المجيدة لسوريا الصمود والحضارة تهدمه اليوم ثورة الحقد والكفر والعمالة...
حلا  
  0000-00-00 00:00:00   شكرا استاذة مي وتحية لاذار الذي نريده جديدا متجددا
سيدي الرئيس يا حبنا يارمزنا يا قدوتنا يا طبيب مشاكلنا: إن عموم السوريين يكنون الكثير من الاحترام والحب لشخصكم، وأنتم المهيئون لقيادتنا نحو أهدافنا الشعبية والمدنية.. الأمر الفارق عن باقي الدول العربية التي انتفضت.. إذ كان رأس النظام هو الهدف، شأنه شأن النظام برمته.. خطة الإصلاح الطموحة من وجهة نظرنا تمر عبر الادارة المهنية الاحترافية لايمكن تحقيق برنامج التحديث والتطوير دون إدارة فاعلة تشاركية تعمل من اجل الوطن والناس لانه لا يوجد في العالم انظمة ناجحة واخرى فاشلة بل توجد إدارة ناجحة تصنع الانجازات وادارة فاشلة تصنع الفشل والادارة اليوم لم تعد استعراض لبطولات وانجازات شخصية بل هي علم وتخصص وفن وموهبة وتقنية لذا يجب الاهتمام بالعناصر التي لديها تأهيل اداري وتقني والاستفادة منها لتحقيق خطة الإصلاح الطموحة التي برأينا لا يمكن تحقيقها اذا لم يتم وضع معايير اداء موضوعية في الترفيع والمكافات وشغل الوظائف حيث تكون المعايير مرتبطة بكمية الجهد الذي يبذله الموظف ونشاطه في العمل ومبادرته المفيدة آلي جانب نظام الترفيع حسب الاقدمية لا ان نرفع جميع الموظفين 9% دون تمييز بين نشيط وكسول وكذلك أقول لا نستطيع بجهازنا الإداري الحالي تحقيق برامج الإصلاح والتحديث والتطوير خاصة ان 75% من العاملين بالدولة يحملون شهادات ثانوية وما دون وهؤلاء لا يستطيعون بحكم تأهيلهم المنخفض المستوى ان يكونوا عدة تطوير في عصر المعلوماتية والانترنت وتفاعل الامم والشعوب والاقتصادات لان من لا يمتلك اقتصاديات المعلوماتية لن يستطيع امتلاك ناصية القرن الحادي والعشرين ولا ينتمي الي المشروع التطويري والتحديثي للرئيس الشاب بشار الاسد التحديث والتطوير والعصرنة خيار قيادي دخل مع تسلم سيادتكم مقاليد السلطة بعد رحيل القائد الخالد مبكيا عليه علما آن الخطوات العملية الاولى للتطوير والتحديث بدأت مع الرئيس الراحل حافظ الاسد الذي اطلق مشروعه في تفعيل الرقابة والمحاسبة وملاحقة المقصرين والهادرين للمال العام والمختلسين ثم عاد واشاع واطلق واقر الرئيس الشاب بشار الاسد مشروع التطوير والتحديث لانه كان يدرك تماما ما كان يجري في البنية السورية الداخلية لا سيما الاقتصادية والادارية وكانت مؤسسة الرئاسة وبشكل خاص السيد الرئيس تراقب وتعرف كل الاتجاهات والتحولات والاحتقانات وتزين الأمور بميزان ادق من ميزان الذهب وحالما نضجت الظروف والمقدمات اطلقت الورشة بكل الاتجاهات وبشكل خاص رعايتكم رعاية الرئيس المباشرة للجمعية المعلوماتية وندوة الثلاثاء الاقتصادية واحداث المعهد للادارة الوطني ان برنامج التطوير والتحديث والعصرنة ليس مشروع لقيطا ولم يأت لاسباب طارئة او ضرورية وليس مفروض من الخارج بل له اب هوسيادتكم الرئيس بشار الاسد الذي يعرف ما يريد والذي يتسم بمنهجية علمية واتساع وعمق ومعرفة وامتلاك رؤية واضحة وقد كشفت كل المقابلات التي اجريت معه قبل الرئاسة وخلال الرئاسة ولا سيما خطاب القسم وكلمته الاولى والاخيرة في المؤتمر القطري العاشر للحزب آن الرئيس يهدف آلي تحقيق تغيير شامل في سورية تغيير في العقلية والمنهجية في التعليم والمدرسة والمصنع والمجتمع التفاعل الاجتماعي مع الرئيس بشار الاسد ان البيئة الاجتماعية مهيئة ومتفاعلة جدا مع مشروعكم مشروع الرئيس التطويري على نحو مهم جدا ولقد توحدت جميع الفئات الاجتماعية والكتل حول برنامج وخيار الرئيس وتحولت سورية الى ورشة حوار وعمل خلال السنوات العشر من عصر التطوير والتحديث وارتقى المشروع وصاحبه الى مرتبة الحلم الجامع لكل السوريين سيدي الرئيس لنطور ونصلح الحزب كما نفعل مع الادارة والاعلام
عبد الرحمن تيشوري  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
دام برس : http://sia.gov.sy/
دام برس : https://www.facebook.com/Syrian.Ministry.Culture/

فيديو دام برس

الأرشيف
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2024
Powered by Ten-neT.biz