Logo Dampress

آخر تحديث : الأربعاء 28 شباط 2024   الساعة 19:05:57
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
من سورية إلى مالي .. معادلة واحدة والنتائج مختلفة.. بقلم: مي حميدوش

دام برس:

رغم أن الأزمة في مالي ليست وليدة الفترة القليلة الماضية الذي شهدت أحداثاً متسارعة توجت أكثر من تسعة أشهر من المواجهات والاضطرابات, إلا أن هناك ما يدعو إلي القلق من توسع واستمرار الحرب في هذا البلد الأفريقي المهم بموقعه الاستراتيجي وثرواته المعدنية, لاسيما أن قوات افريقية هي الآن في طريقها إلي الانضمام إلي جانب الجيش المالي والقوات الفرنسية مع تواتر الأنباء عن احتمال انضمام قوات من عدة دول أوروبية أخري إلي القوات الفرنسية.
وما يزيد الأزمة تعقيدا وغموضا تعدد الأطراف المتنازعة واختلاف النوايا والأهداف للقوات المقاتلة الموجودة علي الأرض الآن و مع تعدد الجماعات الإسلامية المسلحة والتي تعمل تحت راية تنظيم القاعدة وتحمل فكره المتطرف ومع عدم قدرة الجيش المالى على مواجهتها والسيطرة على الإقليم الشمالي في مالي.
و في ظل هذه الفوضى، أعلن متمردو الطوارق سيطرتهم على "أنفيس" التي تقع في شمال مالي مستغلين خلو المدينة من القوات الحكومية وانشغالها بالاضطرابات الحاصلة في العاصمة باماكو، حيث سيطرت الميليشيا التابعة لتنظيم القاعدة في بلاد المغرب بالسيطرة على الجزء الصحراوي من البلاد.
فرنسا ومن خلفها أوروبا حملت لافتة الدعوة الشرعية للتدخل في مالي بغرض مساعدتها في صيانة وحدة البلاد المعرضة للخطر على يد المنظمات الإسلامية الانفصالية في الشمال، والخوف من تشكيل كيان مسلح متطرف يعرض وحدة مالي إلى التفتت، وتتمدد تأثيراته إلى الدول المجاورة فيعرض أمنها للخطر.
لست بوارد الحديث حول أزمة مالي وأسبابها ونتائجها رغم الطابع الإنساني في الحقيقة من يتابع المواقف الدولية تجاه قضية مالي وذلك الحرص الإنساني الدولي على الحفاظ على وحدة مالي ووقف مظاهر العنف وشرعنة الرد على عصابات تنظيم القاعدة يقف حائرا حول سياسة الكيل بمكيالين.
في سورية لا يحق للدولة ولا للشعب أن يقفوا بوجه الإرهاب على الرغم من وضع تنظيم جبهة النصرة الإرهابي على اللوائح السوداء لواشنطن أما في مالي فالعالم يقف إلى جانب الحكومة والشعب.
في سورية لا يحق للدول الداعمة للشرعية في سورية من استخدام حق النقض الفيتو ورفض التدخل العسكري والخارجي في الشؤون الداخلية أما في مالي فكل الدول تقف إلى جانب الحكومة المالية في حربها ضد القاعدة.
في سورية لا يجوز استخدام حق الدفاع عن النفس تجاه الهجمات البربرية التي يشنها مدعي الحرية السلمية أما في مالي فطائرات فرنسا تدافع عن الشعب المالي.
في سورية كل من يحمل السلاح من الإرهابيين والمرتزقة هم ثوار يطالبون بالحقوق والحريات المدنية أما في مالي فهم إرهابيون قتلة.
في سورية الأمور تختلف والموازين تقلب وهنا يتساءل مراقبون أما آن الأوان لكي تكف هذه الدول عن إتباع سياسة الكيل بمكيالين ولماذا في سورية فقط؟
والجواب البسيط هو بأن سورية تشكل قطباً جديداً في العالم، سورية مازالت وستبقى رأس الحربة في محور المقاومة، سورية صامدة بشعبها ووحدتها الوطنية، شامخة بقائدها السيد الرئيس بشار الأسد، راسخة بتضحيات جيشها الباسل.

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  0000-00-00 00:00:00   سورية الله حاميها
بالتوفيق لك يا اسد و يا جيشنا الباسل
samar salloum  
  0000-00-00 00:00:00   ???????
باختصار شديد عندما تنتصر الدولة بقوتها المتعددة ( الحنكة التعقل الادراك القوة )فهي تنتصر بكل ما تحمله الكلمة من معنى ويكون نصرا" راسخا" وعندما تستعين بدول استعمارية تذهب الدولة من التخلف الى الاستعمار .والنتيجة واحدة
rafi kaed  
  0000-00-00 00:00:00   _
عندما يتحدث الأسد يقول للعالم أن سورية بشعبها وجيشها وقيادتها هي التي تضع خارطة الطريق للمرحلة القادمة... وهي صاحبة الكلمة الفصل في ذلك، وأن ذلك يعني الانتصار على مشروع تقسيم سورية..
داني  
  0000-00-00 00:00:00   _ حماك الله ياأسد
من يملك الكرامة فهو يملك كل شيء..... أجمل شيء بالحياة أن تشعر أنك قائد كبير في هذا الكون والأجمل أن تشعر أنك قائد كبير والكون صغير والأجمل أن تشعر أنك سوري ابن سوري ..... أنك سوري الأن وتقول للعالم كله ......اصمت فأنا أتكلم
جلال  
  0000-00-00 00:00:00   _
ما صار غير يلي بدو ياه الجندي السوري والشعب السوري الشريف فلا تحزن ايها المواطن السوري من غبائهم وجهلهم لان الله معنا وسينتصر الحق.
ملهم  
  0000-00-00 00:00:00   _
الكفاح طريقنا إلى النصر مع جيشنا الباسل ومع قائدنا الممانع نحن من سيرسم خارطة الطريق الجديدة .
عمار  
  0000-00-00 00:00:00   _
س بدنا هالخونه يفهموا أننا مستعدين نموت بالشارع كرمال يضل الدكتور بشار الأسد عالي جبينو ا وبيضل ابن حافظ الأسد عالي الجبين وسيد العالم مارح قول سيد العرب لأن هدول مابيفهموا غير بالنعاج
ماهر  
  0000-00-00 00:00:00   _
لله يحمي سوريا ويحمي الجيش العربي السوري حماة الديار والله شو ما عملو الخونة ما راح ينالو من سوريا ومن شعب سوريا ومن الجيش العربي السوري ومنصورين بعون الله منصورين الله يحمي سوريا
مجد  
  0000-00-00 00:00:00   _
الله يحمي السيد الرئيس بشار الاسد و يديم عز جيشنا السوري البطل الذي افشل كل مؤامرتهم الشيطانية .
غياث  
  0000-00-00 00:00:00   _
شكرا للعيون الساهرة على امننا وامن بلدنا شكرا للجندي السوري وللجنود الوطنيين المجهولين الذين ساهموا في افشال هذه العملية وندعوا الله ان تكون الأخيره.
الليث  
  0000-00-00 00:00:00   _
تفو على كل واحد خائن لبلده وعميل لأعداء سورية .
سالم  
  0000-00-00 00:00:00   _
ألم اقل وماخفي كان أعظم الآن أتى دور مالي في قائمة أطماعهم الصهيو امريكية ولكن في سوريا كل مخططاتهم باءت بالفشل ولن يحصلوا على مايريدون لأننا سنكون دائماً بوجهم .
أمير  
  0000-00-00 00:00:00   -
ظلم ذو القربى اشد بلوى
منى  
  0000-00-00 00:00:00   _
لان قطر تصرف الكثير في سوريا و خسرت و لم تحصد لحد الساعة أي شىء و تريد ان تنتقم من الجزائر فقامت و بالتنسيق مع المخابرات الفرنسية باختراق الجماعات الجهادية و جعلها ادوات من اجل تطبيق استراتيجيتها.
أيمن  
  0000-00-00 00:00:00   -
تفطن القيادة الجزائرية لهذه المؤامرة جعلها تدك الإرهابيين بمن معهم لقطع الطريق عن اي استدراج للجزائر هذا من جهة فرنسا اما من جهة الخليجيين او بالأحرى القطريين فكان الهدف تدمير المنشاة الغازية التي قل ان حصل التفجير سيوقف ضخ الغاز لمدة سنوات و هذا مايرفع سعر الغاز في العالم و خاصة في اوروبا نتيجة لنقص الامدادات.
ميلاد  
  0000-00-00 00:00:00   _
لانه هناك علاقة نسب بين الطوارق الماليين و الطوارق الجزائريين كان الهدف استنساخ التجربة الباكستانية الافغانية
حسن  
  0000-00-00 00:00:00   _
الهدف من العملية الهروب بالرهائن نحو مالي بعد العملية تحمل الدول الغربية المسؤولية القانونية و الأخلاقية للجزائر في استرجاع الرهائن و هذا ما يلزمها الدخول في مالي وفق القانون و الاتفاقيات الموقعة التي توجب الجزائر تحرير الرهائن و استرجاعهم
محسن  
  0000-00-00 00:00:00   سوريا الله حاميها
من وجهة نظري الفرق بين مالي وسوريا : 1- في مالي اذا استولى الاسلاميين على النظام شكل خطر على اوربا وافريقا وتمرد الاسلاميين على صانعيهم وداعميهم واصبحوا خارج سيطرة المخابرات الصهيواور امريكا والدول الداعمة لهم ,والدليل عندما اختلفوا قتلوا السفير الاميركي , لذلك كل الدول الدعمة لهم في سوريا تحاربهم في مالي ولن تسمح لهم تجاوز حدودهم فهم ليسوا اكثر من ادوات لدى الدول الاستعمارية ومن يلوذ بهم . 2- اما في سوريا ان الشعب السوري لن يقبل الاسلاميين على رأس السلطة وبذلك لن يستطيع الاسلاميين الاستيلاء على النظام بسبب المكون الذي يتألف منه الشعب العربي السوري , وعظمته من خلال تعايشه فيما بين مكوناته وهو عبارة عن فسيفساء لذلك فلا خوف على سقوط النظام ومن يخاف ان النظام يسقط فهو جبان او غير مدرك لقوة النظام السوري , ولكن الخوف من تحقيق الهدف الذي تريده الدول التي تشارك بالحرب ضد سوريا وهو تدمير سوريا اولا واسقاط النظام ثانيا وتقسيم البلاد ثالثا اي هناك ثلاث مراحل خطط لها العدو .لذلك يتم دعم الاسلاميين من المخابرات الصهيواور امريكا وبكل ما يملكون لانهم اي الصهيواور امريكا على قناعة انهم لن يستولوا على النظام والمطلوب تنفيذ المرحلة الاولى اي تدمير سوريا او اجبار سوريا على توقيع اتفاقيات من تحت الطاولة كما يفعل الجبناء من الحكام العرب , ولكن انا واثق ان تربية المرحوم القائد الخالد بعقولنا حافظ الاسد ولا الحليب الذي رضعه يسمح للمقاوم الرئيس بشار الاسد بتوقيع اي اتفاق من تحت الطاولة يحقق اهداف العدو . لذلك النصر آت ان شاء الله وسوريا الله حاميها بفضل الله وتماسك الشعب والجيش العربي السوري ودعم المقاومين والشرفاء بكل مكان . مع فائق التقدير والاحترام vgnk2006@yahoo.com
كريم  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
دام برس : http://sia.gov.sy/
دام برس : https://www.facebook.com/Syrian.Ministry.Culture/

فيديو دام برس

الأرشيف
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2024
Powered by Ten-neT.biz