Logo Dampress

آخر تحديث : الأربعاء 28 شباط 2024   الساعة 19:05:57
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
سورية الأم قادرة على احتواء أبنائها .. المهجرون السوريون واقع ومأساة .. بقلم : مي حميدوش

دام برس :

من بين أهم المشكلات المحيطة بموضوع المهجرين السوريين على يد العصابات الإرهابية إلى دول الجوار، انه لا يمكن الحصول على أرقام حقيقية لأعداد المهجرين، ليس فقط لان بعض مهجري هذه البلدان لا يجري تسجيلهم هناك بصفتهم لدى الجهات المعنية، وإنما بسبب أن أعداد المهجرين لا تستقر ابدأ وفيما تحاول بعض العائلات الرجوع إلى الوطن تقوم بعض دول الجوار بمنعهم من العودة وبين الترغيب والترهيب تزداد مأساة هؤلاء.
وطبقاً لما هو معلن من أرقام فان عدد المهجرين إلى دول الجوار، الذي قارب الثلاثمائة ألف نسمة، القسم الأكبر والذي يتجاوز نصف العدد موجود في الأردن، ويقترب عدد الموجودين في تركيا من مئة ألف، وهناك ما يزيد على أربعين ألفا موجودين في لبنان، وهناك أكثر من عشرين ألف مهجر سوري في العراق، القسم الرئيس منهم موجود في الشمال بإقليم كردستان. لكن هذه الأرقام لا تشمل كل المهجرين، فكثير من السوريين الذين يعبرون إلى بلدان الجوار بوثائق سفرهم العادية لا يسجلون باعتبارهم مهجرين، إنما زوار أو سياح أو غير ذلك.
ما هو واضح، فان أعداد المهجرين إلى دول الجوار كبيرة، خاصة إذا أخذنا بعين الاعتبار نسبتهم إلى سكان كل من الأردن ولبنان من جهة، وأضفنا إلى ذلك اعتباراً آخر، وهو أن سيل المهجرين مستمر، وقد يتصاعد على نحو خطير في القريب العاجل نتيجة زيادة العمليات الإرهابية ضد مدن وقرى في الجنوب والوسط السوري , وحسب أجندة الدول الداعمة للإرهاب في سورية  , وكيفية توظيفها  لهؤلاء المهجرين , وما هو الدور المنوط بهم .
ورغم تفاوت الأوضاع في بلدان الجوار، وتفاوت أعداد المهجرين إلى تلك البلدان، فان آثاراً مشتركة، يتركها وجود المهجرين على واقع تلك البلدان، أبرزها الآثار السياسية، وخاصة لجهة دخول قضية المهجرين إلى فضاء الصراعات السياسية في هذه البلدان، والأمر في هذا شديد الوضوح في لبنان، فيما الوضع في تركيا على العكس تماماً وبكل الأحوال فإن الحكومة التركية تعمل على منع عودة اللاجئين من أجل استخدام ورقة اللاجئين كوسيلة ضغط على القيادة السورية ولكي تبدو الحكومة التركية التي لها اليد الطولى في سفك الدم السوري بأنها تدافع عن الحريات.
ويمكن القول إن موضوع المهجرين السوريين، دخل من جانب آخر حيز التأثير في الخارطة السكانية في بعض دول الجوار، وما ينجم على ذلك من آثار سياسية وأمنية حيث تقوم العصابات المسلحة بعمليات السطو المسلح أضف إلى ذلك أعمال الاغتصاب والمتاجرة بالقاصرات ولا يقل عن الآثار السابقة أهمية ما تركه حضور المهاجرين على الوضع المعيشي في بلدان الجوار، وهو وضع شديد السوء يعاني مشكلات كثـيرة تشــمل ميادين العمل والخدمات الصحية والتـعليمية، إضافة إلى محدودية الاحتياجات الأساسية للعـيش، ما جعل تلك المشكلات تتضخم وتتزايد، وصار الحصول على الاحتياجات بوابة للتنافس بين المهجرين والمواطنين، وسبب مشاكل في بعض الأحيان.
إن واقع بلدان الجوار السوري، واقع مأزوم في اغلبه، ويعاني مشكلات بعضها امتداد لمشكلات قائمة ومتفاقمة في المنطقة , الأمر الذي جعل من موضوع المهجرين، يشكل عامل ضغط على تلك البلدان من جوانب سياسية وسكانية وأمنية ومعاشية، وجعل حكومات تلك البلدان تتبع سياسات، تقوم في اغلبها على عزل المهجرين في مخيمات، وكلها تقريباً نفذت إجراءات أمنية هدفها إحكام القبضة على وجود وحركة المهجرين، وهو ما تم تطبيقه في تركيا والأردن وشمال العراق، فيما اتخذ الأمر في لبنان سياسة اقل حدة في مجالي عزل المهجرين وإحكام القبضة الأمنية عليهم لظروف تخص لبنان.
يشهد التاريخ وكل المنظمات الأممية أن سورية ومنذ مدة طويلة احتضنت أعداداً كبيرة من اللاجئين الفلسطينيين والعراقيين واللبنانيين وفي إحدى الأيام وتحديدا أثناء عدوان تموز وفي منطقة المهاجرين في مدينة دمشق كتبت عبارة على إحدى الأفران كان نصها ما يلي " الخبز مجانا للأخوة اللبنانيين " تلك الكلمات تقتصر كل المعاني وتبقى سورية قادرة على احتواء أبنائها وقد فتحت القيادة السورية الباب على مصراعيه من أجل عودة أبناء الوطن , وصدر أكثر من عفو  بهذا الخصوص , فهل من مجيب ؟
 

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  0000-00-00 00:00:00   _
دولتكم قادرة على رعايتكم والاهتمام بكم لا كما يقولون ويفبركون انا أطلب منكم ياشرفاء بلدي أن ترجعوا بسرعة إلى ارضكم التي لم ولن تتخلى عنكم .
مناف  
  0000-00-00 00:00:00   _
العبد يبقى عبد والسيد سيد والعبد يشترى ويباع أما السادة لاتشترى ولاتباع لأن الكرامة غالية لا تقدر بثمن .
دانيال  
  0000-00-00 00:00:00   _
من يتصف بالانسانية والاخلاق العاليه والروح الوطنيه لا خوف على مصيره وهذه هي صفات الشعب السوري والجيش السوري........ سلمت أناملك دكتورة مي .
الليث  
  0000-00-00 00:00:00   _
بعودتكم فقط سيكون أكبر هزيمة لهم وانا أوجه هذا الكلام تحديداً لأهالي سوريا الموجودون في المخيمات التركية .
سليمان  
  0000-00-00 00:00:00   _
أنا أدعوا جميع المهجرين أبناء بلدي الغالي بالرجوع وفي أقرب فرصة لهم ومهما كلفهم هذا ولا داعي للخوف منهم .
حسن  
  0000-00-00 00:00:00   _
نحن من احتضن المقربين منا وكان لهم المعاملة الجيدة والخدمة المميزة ولكن أنتم ياابناء بلدي اين المعاملة الجيدة وتقديم المعونة من قبلهم للأسف .
سومر  
  0000-00-00 00:00:00   _
‏ أنا لا أصدق بأن الظروف يُمكن أن تدفعنا إلى فعل يُنافي ضمائرنا.. ولا أؤمن بالحتمية .. فالله عندما يسوقنا إلى قدر .. فهو في الحقيقة يسوقنا إلى نفوسنا..فراجعوا ضمائركم رجاءاً وارجعوا غلى عقولكم ولن تلقوا أحد يهتم لأمركم أكثر من بلدكم وأبناء بلدكم .
زاهر  
  0000-00-00 00:00:00   رد على الاخ العزيز ناصر
أخي ناصر أتمنى ان تصل صرختنا جميعاً الى المسؤولين بسرعة لمساعدة أخوتنا المهجرين بالنسبة للمهجرين خارج سورية كان هناك هدفاً لخروجهم وقد ناشدتهم الدولة للعودة فأكثرهم لانقل جميعهم غادروا نساءاً واطفالاً بينما الرجال التحقوا بالمسلحين ومع ذلك ندعوهم جميعاً للعودة إلى بلدهم فلن يجدوا مكان يحضنهم ويعزهم سوى بلدهم سورية كما أدعوا الدولة والمسؤولين جميعاً مساعدة المهجرين وتقديم العون لهم وقد طالبنا كثيراً بتامين ماوى للمهجرين خاصة الذين تركوا بيوتهم إلى محافظات أخرى ولم يجدوا بيتاً يأويهم .. لذا أناشد الأهالي مد يد العون لهم واقتسام لقمة العيش معهم وعلى الدولة مساعدتهم بفتح الفنادق لهم والمراكز وحتى برأي فتح سفارات الدول الموجودة في سورية وكان لحكومة هذه الدول دور في تهجير أهلنا .. أعاد الله الأمن والأمان لبلدنا الحبيب وراحة البال لأهلنا في سورية الحبيبة  
مي حميدوش  
  0000-00-00 00:00:00   _
يحاولون الضغط علينا بموضوع المهجرين ويجبرونهم على الإقامة وعدم العودة لأه ليس من صالحهم العودة وهذا يكون ضربة كبيرة بالنسبة إليهم لأن وبرجعتهم هو أكبر سبب على أن الأمور بخير وان الجيش هو المسيطر على الارض لا كما يتزعمون .
جهاد  
  0000-00-00 00:00:00   _
انظروا إلى أنفسكم ياابناء بلدي وخصيصاً المهجرين إن كانوا على الحدود الأردنية أو التركية أو اللبنانبة السوري الشريف لا يرضى الذل رغم الظروف العصيبة وأنا أناشدكم وأقول لكم ياابناء بلدي الطيب أن ترجعوا إلى دياركم فحكومتكم قادرة على تلبية كل احتياجاتكم .
غياث  
  0000-00-00 00:00:00   _
اللهم احم سوريا واهلها وانصرهم على كل المرتزقة الذين يعبدون الدولار.
وائل  
  0000-00-00 00:00:00   _
سورية الاسد باقية رغما عنكم يا اوغاد وان غدا لناظره لقريب ولن تنالوا من أهلنا المهجرين لأنهم قريباً سيرجعون إلى وطنهم لأنه أحق بهم وبأمنهم وباحتوائهم ايضاً .
رامز  
  0000-00-00 00:00:00   _
عاشت سوريا حره أبية ..... وبإذن الله نحن على أبواب ربيع سوري بإمتياز .
مهند  
  0000-00-00 00:00:00   _
توكلنا على الله الواحد الاحد وكلنا ثقة بالجيش العربي السوري وبقيادتنا الحكيمة وقائدنا المناضل المقاوم وشعبنا الشريف وباذن الله كلنا يد واحدة ضد هؤولاء الارهابيين الكفرة لتحقيق النصر والأمن والأمان قربياً لكل ابناء الشعب السوري .
مهند  
  0000-00-00 00:00:00   _
بعد كل هذه الظروف القاسية التي نعيشها في بلدنا الغالي سوريا فانا متأكد من أننا نستطيع احتواء ابناء شعبنا الطيب بكل متطلباته فرجاءاً منكم ياأبناء بلدي أن تراجعوا أنفسكم لأنكم وبنهاية المطاف لن تلقوا حضن دافء وأمن أكثر من سوريا .
لين  
  0000-00-00 00:00:00   صرخه من اجل الاجئين السوريين
يا ست مي انا شو فهمت من مقالك الا شي واحد انك تطرقت لموضوع هام جدا بس كل الموجود بالمقال معلوم ما جبتيلنا شي جديد الي كنا عم ننتظر صوتك ليكون مع صوتنا صرخه وهو استيعاب اهلنا وتقديم المساعدات لهم والعمل على ارجاعهم لحضن الوطن عم ننتظر منكم انتم المثقفين وقفه انسانيه اكبر تليق بهؤلاء المنكوبين
ناصر  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
دام برس : http://sia.gov.sy/
دام برس : https://www.facebook.com/Syrian.Ministry.Culture/

فيديو دام برس

الأرشيف
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2024
Powered by Ten-neT.biz