Logo Dampress

آخر تحديث : الأربعاء 22 أيلول 2021   الساعة 01:30:52
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
أوقاف القدس .. خطوة على طريق التآمر الأعرابي الصهيوني .. بقلم مي حميدوش

دام برس :

منذ أن احتلت فلسطين لم تختلف مواقف ما تسمى الدول العربية من ممالك وإمارات ومشيخات ودول وما تزال صورة النكبة ماثلة في العيون العربية.

لم يقتصر مواقف أولئك على الصمت والاكتفاء بالشجب والتنديد بل تعدت ذلك إلى حد التآمر فمن منا لم يقرأ وعد مؤسس مملكة الرمال بإعطاء فلسطين للصهاينة لقد نشأت تلك الدول من أجل خدمة المشروع الصهيوني ولتكون رديفاً له في اغتصاب الحقوق العربية.

لن نطيل بسرد وقائع تاريخية باتت معلومة للجميع إلا أننا لابد من التذكير من أجل الانتقال إلى الواقع الحالي في ظل ما سمي "الربيع العربي" تلك المؤامرة التي استهدفت محور المقاومة.

وعلى الرغم من دعوات تلك الدول الكاذبة للحفاظ على الحريات والحقوق إلا أن تلك الدول واصلت تآمرها على القضية الفلسطينية بل لم تكتفي تلك الدول بالتآمر السري فانتقلت إلى التآمر العلني فمن مباحثات سياسية إلى تنسيق أمني ودعم اقتصادي وعسكري والهدف أن ينسى العالم فلسطين كدولة خاضعة لاحتلال عنصري.

لم يكتفي الأعراب بالتعاون مع كيان الاحتلال لضرب المقاومة في اليمن بل انتقلوا إلى مرحلة أخطر تتمثل بالقضاء العلني على انتفاضة أبناء فلسطين المقاومين الحقيقيين بعيداً عن حماس وما شابهها من أسماء سقطت أمام فخ "الربيع العربي".

وفي جديد ذلك التآمر أكدت مصادر إعلامية أن وزير الخارجية الأمريكية أثناء زيارته العاصمة الأردنية حاول تمرير مخطط لرئيس وزراء كيان الاحتلال ضد الأماكن المقدسة في الأقصى المبارك عبر زرع كاميرات مراقبة هدفها العلني مراقبة كل فلسطيني يدخل المسجد الأقصى وهذا ما اعترف به عضو الكنيست الليكودي ورئيس جهاز "الشاباك" السابق، آفي ديختر عندما أكد بأن تركيب الكاميرات في باحات الأقصى يتطابق مع احتياجات الأجهزة الأمنية والاستخبارية في إسرائيل.

وهنا لابد من توجيه سؤال ما هو سر صمت أوقاف القدس المسؤولة عن متابعة قضايا المواطنين الفلسطينيين في القدس وهل دخل الملك الأردني مجدداً على خط دعم المشروع الصهيوني وهذه المرة عبر الأقصى المبارك .. أسئلة تبحث عن إجابة يمكن أن نختصرها بجملة " أعراب الخيانة من التآمر في الخفاء إلى العلن ".

الوسوم (Tags)

فلسطين   ,  

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  2015-11-11 08:27:57   ..
نحن بحاجة لقوة عربية متوحدة بهدفها لنصد هذه التأمرات
روان  
  2015-11-07 04:36:38   العرب فقط للتبجح
للأسف العرب فقط للتبجح و المصالح ..وهم أداة بيد كل من هو ضد الكرامة و الهوية الانسانية العربية ..وهذا ليس بجديد عليهم و موقفهم من فلسطين بسيط أمام تعاونهم الخفي و المبطن مع الدول الداعمة للإرهاب
مروى عودة  
  2015-10-30 14:42:42   دوير بعبدة
الأرض لـنـــا والـبـيــــتُ لـنـــا وغـــدآ الـقــدسُ ستـجـمـعُــنـــا وإلـيـهـا مـعــا ً سـنعـودُ غـــــدا ً عـنهــا لا غـاصِـبَ يـمـنـعُـنـــا يا أرضَ فِـلسـطـيــن ابـتسِـمــي نـصـرُكِ مـخـطــوط ٌ بـالـقَـلــمِ سـنعـودُ لِأحـضــانِـكِ يـــومــــآ فـالــويــلُ لـِجـنــدِ الـمـنـهَــــزمِ الأرض لـنـــا والـبـيــــتُ لـنـــا وغـــدآ الـقــدسُ ستـجـمـعُــنـــا
محممود علي  
  2015-10-30 14:36:29   صافيتا
لأنه الأقصى ... ولأنه في قلوبنا... يجب علينا نحن العرب الحقيقيين أن نكون نسقآ واحدآ في الدفاع عن أراضينا العربية المغتصبة والعمل على تحريرها من الكيان الصهيوني والإرهاب وقطع رأس الشيطان المدبر لكل شيء أمريكا
بهاء  
  2015-10-30 14:29:22   عين شقاق
لا أحد يجرؤ على مد يد المساعدة للشعب الفلسطيني الذي تسحقه الدبابات والطائرات الإسرائيلية بوحشية لا يوجد لها مثيل.. لا أحد يقف مع شعب عربي أعزل يواجه البطش الصهيوني الحاقد والمدعوم من أكبر قوة عسكرية في التاريخ: الولايات المتحدة الأمريكية!! إن العرب يكتفون اليوم بذرف الدموع بينما الشعب الفلسطيني يتعرض للإبادة.. فأي كرامة تبقى للعرب بعد كل ما حدث ويحدث في الأراضي الفلسطينية!؟
لمى ابراهيم  
  2015-10-30 14:25:28   القضية الفلسطينية
الخوف من أن يكون اليأس قد تسلل الى هذا الشارع بفعل ما تلعبه الانظمة من دور إحباطي له، وما تقوم به وسائل الاعلام من دعاية وتشويه للقضايا المصيرية، حيث ان القضية الفلسطينية أو أي قضية عربية أخرى لا تحتل حيزآ يذكر في الاعلام الرسمي إلا بما يستجيب للسياسات المعتمدة الداعية الى التهدئة والحلول التسووية.ولكن ثمة من يراهن على أن حالة الاسترخاء هذه التي يعيشها الشارع العربي وهو يشاهد المجازر التي ترتكبها قوات الاحتلال قد لا تستمر طويلاً, فبحسب بعض المراقبين فإن الشارع العربي يمثل بركانآ هادئآ وليس نائمآ قد ينفجر في أي لحظة للدفاع عن كرامته وحريته وقضاياه. وهذا ما نتمناه
فكرت شاهين  
  2015-10-30 14:22:10   حمص الأبية
ليش شو ممكن نتوقع من ملك الأردن !!!! نعم سيدعم الكيان الصهيوني كما دعم الإرهابيين التكفيريين في سوريا بالمال والسلاح فهو يرغب بتدمير كل دولة عربية تملك نهج مقاوم في وجه أعداء الأمة العربية وأنت ياملك الأردن منهم اللعنة عليك وعلى أمثالك
غروب فندي  
  2015-10-30 12:42:48   حمص الأبية
ليش شو ممكن نتوقع من ملك الأردن !!!! نعم سيدعم الكيان الصهيوني كما دعم الإرهابيين التكفيريين في سوريا بالمال والسلاح فهو يرغب بتدمير كل دولة عربية تملك نهج مقاوم في وجه أعداء الأمة العربية وأنت ياملك الأردن منهم اللعنة عليك وعلى أمثالك
غروب فندي  
  2015-10-30 12:35:03   جبلة
لا يجب أن نلوم العالم عن سكوته طالما وأصحاب البيت وهم العرب راضون عما يحصل لهم من إذلال ومهانة بل وكأنهم فرحون بهذه الأعمال الوحشية التي يتعرض لها أبناء الشعب الفلسطيني ليس في قطاع غزة فحسب وإنما في كل مكان يتواجدون فيه في الداخل او الخارج. وهناك من يسارع إلى تحميلهم المسؤولية عندما يحاولون الدفاع عن أنفسهم، فإذا أطلقوا -على سبيل المثال- صاروخآ محليآ صنعوه بأيديهم على مستوطنة صهيونية تقوم الدنيا ولا تقعد.. أو أصابوا جنديآ إسرائيليآ في كمين لأنه محتل أرضهم تكون المصيبة أكبر وأول من يستنكر هذا الفعل إن حصل هم الحكام العرب، لأنهم يعتبرونه استفزازآ للقادة الصهاينة واعتداءً عليهم بينما عندما تقوم الطائرات والدبابات الصهيونية بقصف النساء والأطفال في قطاع غزة بالصواريخ فإن ذلك يعد دفاعا عن النفس ولا يهم من يذهب ضحيته طالما وهم من الفلسطينيين ومن المؤسف أن هناك من يشجع القادة الصهاينة على التمادي في أعمالهم العسكرية الوحشية حتى من داخل فلسطين نفسها تصفية لحسابات سياسية وعقائدية بين الفصائل الفلسطينية كما هو حاصل حاليآ بين منظمة فتح وحركة حماس حيث كل منهما يتهم الآخر بأنه يعمل ضده ويتعامل مع هذه الجهة او تلك.
علي علي  
  2015-10-30 12:31:17   دمشق الياسمين
لكن مشكلتنا في العالم العربي أننا لا نعتبر وإنما نعيش اللحظة ولا نستيقظ إلا عندما تقع الفأس في الرأس.. ولا ندري إذا كان ذلك عائد الى تبلد العقل العربي أم أن هناك عوامل أخرى تدخلت لتوقف تلك الانطلاقة التي كان الآباء والأجداد قد دفعوا بعجلتها الى الأمام وبدأت الحركة تدور لكن الأجيال التي أتت من بعدهم لم تكن أمينة في مواصلة المسيرة حتى تعاد لهذه الأمة عزتها وكرامتها بقدر ما كان هناك تخاذل وتآمر على مقدرات الأمة العربية من أبنائها أنفسهم لأنهم هم الذين سهلوا لأعدائها أن يعملوا على تفرقتها ويجعلوا منها شعوبا وقبائل يحارب بعضهم بعضا كما كان حالها في العصر الجاهلي قبل الإسلام.. وإن كان ما يحدث لها في تاريخها الحديث أشد وأنكى مما حدث لها قبل الإسلام حيث فقدت تلك النخوة التي اشتهرت بها في الجاهلية لنصرة المظلوم فضلا عن تخليها عن القيم السامية والوازع الديني والأخلاقي الذي يفرض على كل الشعوب العربية وحكامها واجب الدفاع عن قضايا الأمة والعمل على استنهاض الهمم لمواجهة كل التحديات التي تحيط بها من كل جانب وإن كانت كل التكهنات والتوقعات تشير الى أن الجيل الحالي من الحكام والشعوب العربية قد كتب عليهم حالة الاسترخاء التي يعيشونها فأصبحوا كالمخدرين باللاوعي حتى يأذن الله في وقت قريب بمن يوقظهم من سباتهم العميق وليس ذلك على الله ببعيد.
لارا إبراهيم  
  2015-10-30 12:08:47   القدس
ليست نادي للخيول ولا لكرة القدم وليست نادي ليلي ولا معرض للسيارات
ثائر  
  2015-10-30 12:05:52   كميرات
لا داعي لزرع الكميرات أنتم تزرعونها داخل غرف نوم ملوك الخليج ولا خوف عليكم
خالده  
  2015-10-30 12:03:33   خيانه
كلكم خونه باسم الدين وفلسطين والعروبه وتدعمون المشروع الصهيوني لكن الجميل انه صار علنآ
عمار  
  2015-10-30 12:01:44   حماس
اين حماس من القدس فالتعتبرها داخل مخيم فلسطين الدمشقي
نمير  
  2015-10-30 12:00:36   القدس
مهما طال الزمن ستبقى القدس عربيه بامتياز ولن يتخلى عنها محور المقاومه
ورده  
  2015-10-30 11:59:16   الربيع العربي
مشروع صهيوني بامتياز يهدف الى تصفية القضيه الفلسطينيه منفذه ال سعود
حسام  
  2015-10-30 11:57:46   فلسطين
سوريا بوصلتها فلسطين ومن يعمل ضد مشروع المقاومه انه يحارب فلسطين والدول العربيه لا تنكر ذالك وخاصة الخليجيه
محمد  
  2015-10-30 11:55:57   حماس
حماس تعلن للعلن بتآمرها على سوريا يعني هذا انها من ضمن المخطط الصهيوني
هند  
  2015-10-30 11:54:33   الاْردن
من هو الملك حتى يتشاور كيري معه انه غلام ساعي بريد نفذ دون اعتراض
ياسمين  
  2015-10-30 11:53:18   اوقاف
لا عتب على اوقاف القدس فكل القياده الفلسطينيه من عباس الى الأصغر يتآمر على القدس
عبد السلام  
  2015-10-30 11:45:22   فلسطين
لا داعي للعمل بسريه اصبح التعامل على المكشوف وعلى عينك يا تاجر
فراس  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz