Logo Dampress

آخر تحديث : الأربعاء 22 أيلول 2021   الساعة 01:30:52
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
نيران الإرهاب تمتد وسورية والمقاومة على طريق النصر .. بقلم مي حميدوش

دام برس :

عندما بدأت الحرب على سورية تحدث السيد الرئيس بشار الأسد أن تلك الحرب ستمتد إلى دول الجوار وأن الإرهاب والمجموعات الإرهابية لن تقف عند حد معين ويعلم الجميع بان السيد الرئيس بشار الأسد يقرأ المستقبل عبر الوقائع وبدراسة ما يجري على ارض المعركة.

ولأن المجموعات الإرهابية تمتلك مخططا تشرف عليه دول إقليمه وعالمية بدأت تلك التنظيمات بالتواجد في بعض المناطق الحدودية من اجل ضرب الداخل السوري عبر تشكيل قواعد عسكرية ومعسكرات وقد اختلفت سياسة تلك التنظيمات وفق المناطق المتواجدة بها.

ويرى المراقبون بأن التنظيمات المتواجدة على الحدود التركية السورية كانت تشكل قواعد انطلاق باتجاه الأراضي السورية فقط بتغطية نارية من الجيش التركي وبأوامر من الحكومة التركية حيث تخضع تلك التنظيمات لأجهزة أردوغان الأمنية الخاصة.

أما التنظيمات المتواجدة على الحدود العراقية فهي تعمل باتجاهين الأول باتجاه الأراضي السورية والثاني باتجاه الأراضي العراقية حيث يتم الضغط على المحور الداعم للمقاومة وبالتالي ضمان النفوذ الأمريكي في العراق ومنع العراق من الوقوف بوجه الإرهاب ومنعه من دعم الشقيق السوري بتلك الحرب إضافة لطرح مشروع تقسيم العراق بما يخدم مصالح بني صهيون عبر عزل المناطق النفطية في الجمهورية العراقية.

انتقالا إلى الحدود الأردنية حيث تعمل تلك التنظيمات باتجاه الأراضي السورية إضافة لتشكيلها عنصر ضاغط على الملك الأردني للاستمرار بعمالته وامتصاص غضب الشعب الأردني عبر زج بعض أبناءه في تلك التنظيمات تحت مسميات الجهاد وإبعادهم عن الحدود مع فلسطين المحتلة ومن منا ينسى ذلك الجندي الأردني الذي أطلق النار باتجاه دورية صهيونية.

أما على الحدود السورية مع فلسطين المحتلة فتلك قضية تحتاج إلى دراسة مفصلة حيث يظهر التعاون الحقيقي بين المجموعات الإرهابية وكيان الاحتلال ولن نطرح أمثلة كثير لأن زيارة "نتنياهو" لجرحى المسلحين يشكل رسالة حقيقية عن مضمون تلك التنظيمات وحقيقة توجههم.

وعلى الحدود اللبنانية كان المخطط الأهم حيث الهدف الحقيقي المتمثل بضرب محور المقاومة وقطع طرق إمداد المقاومة عبر سورية ومن هنا جاء قرار سورية والمقاومة بمواجهة تلك التنظيمات والقضاء عليها ولأن البعض في لبنان اتبع سياسة النأي بالنفس جاء اليوم الذي أعلنت فيه تلك التنظيمات بلدة عرسال اللبنانية إمارة للتطرف وهنا لابد لنا من التوضيح بأن ما يجري اليوم في عرسال يعتبر نموذجاً حقيقياً لمشروع التطرف المفروض على دول المنطقة ويبقى الهدف هو ضرب محور المقاومة وتبقى الحقيقة بأن المقاومة ستنتصر ومعها سورية وللحديث بقية ..

الوسوم (Tags)

سورية   ,   الأردن   ,   العراق   ,  

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  2014-08-09 08:08:14   لن ننسى
لن ننسى سنوات الأزمة وماعانيناه من خوف لن ننسى أيام الحزن ...لن ننسى شهدائك بلدي لن ننسى ولن ننسى
أحمد  
  2014-08-09 08:08:16   عهدا علينا
عهدا علينا لنبقى محافظين على أمنك يابلدي سوريا عهدا من رجالك و أبطالك عهدا من شبابك وأطفالك
لين  
  2014-08-09 08:08:06   ستعود
ستعود سوريا كما كانت نظيفة مطهرة خالية من الإرهاب ستعود الضحكة إلى وجوه أطفالها رغماً عن الإرهاب
حيدرة  
  2014-08-09 08:08:41   ستهزمون
ستهزمون وسنعيدحدودنا مطهرة من رجسكم ياخونة وسنحميها ونقطع رجل كل من تسول له نفسه بدخولها عبثاً
هويدا  
  2014-08-09 08:08:27   لأننا حق
لأن سوريا على حق وقف العالم ضدها حتى من وقفت جنبه في محنها وقف ضدها في أزمتها شكرااا ياعرب
نسرين  
  2014-08-07 09:08:29   معاً يد بيد لمكافحة الأرهاب
نحن والمقاومة يداً واحدة لتطهير سوريا من رجس الأرهاب وبعونه تعالى
نعيم  
  2014-08-05 01:08:51   الدولة السورية التي جعلت السوري حشرة رغم تضحياته
ليش لما جيش لبنان يحرر مكان لا يقولون أي فضل فعلته المقاومة ليصلوا لذالك ولا يشاركونها بخبر تحرير الموقع بينما بكل موقع يحرره الجيش السوري يلصقون بلبنان الفضل لوجود مقامة لبنانيية ؟؟؟ ليش السوري ذليل لفضل بسيط مقابل ما قدمنا من فضل أكبر كان فقط يذكره حس بخطابات لكن شعبه لا يذكره ولا يربون الشيعي على ذكره بل يكره السوري الذي مات من اجل تحريرهم حتى بيوميات حرب تموز التي ينشرها بري على قناته ذكر لسوريا أقل من ذكر تعاطف شيوخ من الخليج ودول اخرى
ليش السوري ذليل لفضل بسيط ويلغوه رغم تضحياته  
  2014-08-04 20:08:15   مابدون يسمعوا
الزعماء العرب بهاد العصر فضلوا يسكروا أدنيهون ويغمضوا عيونون لأنهن خونة ولأنو كل واحد فيهون هموا الوحيد يضل قاعد عالكرسي لهيك حاربوا المقاومة وحاربوا سيادة الرئيس بشار الأسد
سحر أورفلي  
  2014-08-04 07:08:54   الفرج !!!!!!!!!!
كل ما قلنا فرجت بصير أشياء تعرقل هذا الشعور ، الشعور بالأمان و الطمأنينة ، بالحياة الطبيعية ، فمثلا هذه الحدود مع دول الجوار أثرت على واقع الأزمة في سورية فالجماعات التي تحاول الفرار من تلك الدول تجد نفسها داخل الأراضي السورية فتكون لقمة سائغة لها فتستكمل مشروعها على أرض سورية و تخرب و تدمر و تقتل
فادي محمد  
  2014-08-04 07:08:08   الفخر و الاعتزاز
ما يقدمه الجيش العربي السوري من بطولات و تضحيات يجعلنا نشعر بالفخر و الاعتزاز لما قدم و سيقدم في المستقبل حتى يتحقق اليوم المنشود يوم النصر
لما حمود  
  2014-08-04 07:08:33   يجب غلق الحدود
يجب أن تغلق هذه الحدود لنستطيع أن نحل الأمور العالقة في أرضنا سورية ، و نتغلب و نقضي على الجماعات المسلحة لننعم بالسلام
جنان  
  2014-08-04 07:08:34   سوريتنا هويتنا
سورية ستبقى قلعة الصمود و التحدي ، ينبوع المحبة ، و منبع الكرامة و انشالله حتى و مع وجود هذه الحدود التي تجعل سورية على احتكاك مع الأحداث الحاصلة في الدول المجاورة ستخرج منتصرة بهمة أبطالها
ياسر  
  2014-08-03 09:08:41   ملاحم
الملاحم الطولية التي يقدمها ابناء الجيش السوري تجعلنا نشعر بالفخر والاعتزاز رغم كل المأساة التي تحصل فالامل بهم كبيرة والثقة أكبر. حماكم الله.
سارة مهنا  
  2014-08-03 08:08:25   .....
حدودنا حرام عليكم ايه الانجاس الم تعووا ذلك مما يحدث كفوا ايديكم قبل ان تقطع.
ملهم علي  
  2014-08-03 08:08:05   سننتصر
لعن الله كل من يحاول تدمير سوريتنا الغالية , وسوريتنا ستنتصر مهما شاءت الظروف عكس ذلك.
عبير صقر  
  2014-08-03 07:08:47   كذبة
كل العالم قلب الان ضد سوريا حتى العرب الذين كنا نعتقد انهم الى صفنا ولكن فعلا وكما يقال :لايؤبم الجرح إلا من به ألما , لن ننتظر من احد شيئا والمقاومة مستمرة الى ابد الابدين مهما سيطروا.
عبير مرعي  
  2014-08-03 05:08:32   بالمرصاد
سوريا هي بوصلة الشرف والكرامة والعزة الوطنية, ومن يقترب منها أكثر سينال مايناله الارهاب التكفيري الآن , ونعدكم بأن خططكم سبوء بفشل ذريع كلما حاولتم تنفيذها.
مهنا عمران  
  2014-08-03 05:08:10   الله معنا
قد ماطالت الحرب وقد ما امتدت سوريا رح تبقى القلعة الصامدة بقدرة الله وعزته وبهمة وبسالة جيشنا البطل لأن دماء شهدائنا منارة لنا.
ديما علي  
  2014-08-03 04:08:31   وجب الحذر
مازال الخطر محدقا وقريبا من الحدود مع الدول المجاورة وعلينا الانتباه أكثر إلى مايحدث والدور الذي يلعبه اليهود والعثمانيون وآل سعود في ارتكابهم المجازر اليومية بحق لسوريين والفلسطينيين واصبح العيون مترقبة وخائفة على مايجري في لبنان الآن وسائر البلدان العربية.
قتيبة عثمان  
  2014-08-03 04:08:52   خطط
كان من المؤكد ان الحرب ستمتد الى دول الجوار لأن هدف التنظيمات الارهابية ليس فقط السيطرة على فلسطين أو سورية وإنما نشر الارهاب التكفيري الذي يهدف الى خلق فتن وكراهية في قلب البيت نفسه ولكن القلوب الضعيفة هي فقط من تسير وتجبر على الدخول فيها ولاننسى الدور العثماني فيما يحدث فإن لها الحصة الأكبر في الارباح على حد اعتقدها.
نوارة  
  2014-08-03 04:08:58   وحدة المصير
هي كاس على كل الناس وليست فقط حكرا على سوريا ذوقوا الالم الذي كنا نشرب سمه نحن لا نشمت بكم بهذا الكلام ولكن نقول اشربوا من مر الكأس التي شربناها قبلكم وقاوموا كما قاومنا فالطريق طويل.
جعفر ريا  
  2014-08-03 04:08:02   بالتوفيق
إن الأمل الكبير هو في إعادة حدودنا نظيفة كي لايصبح من السهل السيطرة على اراضينا والدخول الى البلدان المجاورة , لبنان الآن يعيش مأساة بداية الازمة السورية ولكن لانتمنى الاذى له ندعو للجيش اللبناني بالصبر والتوفيق فقد دخل اللعبة رغما عنه.
ميادة أحمد  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz