Logo Dampress

آخر تحديث : الأحد 14 تموز 2024   الساعة 18:15:33
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
اندلاع 4 توهجات شمسية في حدث نادر للغاية
دام برس : دام برس | اندلاع 4 توهجات شمسية في حدث نادر للغاية

دام برس :

تألقت الشمس في صباح 23 أبريل، مطلقة 4 توهجات في تناغم شبه مثالي، تمكن مرصد ديناميكا الشمس (SDO) التابع لناسا من رصدها بالكاميرا.
والتوهجات الشمسية هي انفجارات من سطح الشمس تنبعث منها رشقات نارية شديدة من الإشعاع الكهرومغناطيسي. وتحدث عندما تتراكم الطاقة المغناطيسية في الغلاف الجوي الشمسي وتنطلق بسرعة.
وجاءت الانفجارات الرباعية من أربع مناطق، ثلاث بقع شمسية وخيط مغناطيسي (هيكل طويل ورقيق مكون من بلازما) واحد، تفصل بينها مئات الآلاف من الأميال وترتبط بحلقات مغناطيسية شبه غير مرئية في الغلاف الجوي الخارجي للشمس، والمعروفة باسم الإكليل (أو الهالة).
ويُطلق على هذه الأنواع من الانفجارات اسم "التوهجات الشمسية المتجانسة" (sympathetic solar flares)، وفقا لموقع Spaceweather.com. وهي تتكون من أزواج من الانفجارات التي تحدث في انسجام تام في مناطق مختلفة على قرص الشمس.
وتعد التوهجات المتجانسة نادرة للغاية، لكنها يمكن أن تصبح أكثر شيوعا خلال ذروة الطاقة الشمسية. ولم يتألف حدث صباح الثلاثاء من زوج بسيط، بل من توهج رباعي، ما يجعله "متجانسا للغاية"، وفقا لموقع Spaceweather.com.
وتنطلق التوهجات الشمسية المتجانسة عندما تنتقل حالات عدم الاستقرار بسرعة من منطقة إلى أخرى عبر الحلقات المغناطيسية التي تربطها. وعلى هذا النحو، شارك جزء كبير من الشمس المواجه للأرض في السيمفونية الشمسية صباح يوم الثلاثاء.
وسيتعين علينا أن ننتظر ونرى ما إذا كانت أي من المواد المقذوفة من الثوران الفائق المتجانس ستؤثر على الأرض، حيث أن هناك احتمالا لانبعاث كتلي إكليلي (CME) موجه إلى الأرض. والانبعاثات الإكليلية هي عمليات طرد ضخمة للبلازما والمجالات المغناطيسية من الشمس. وعندما تكون موجهة نحو الأرض، فإنها يمكن أن تعيث فسادا في شبكات الطاقة وشبكات الاتصالات والأقمار الصناعية التي تدور حول الأرض، وتعريض رواد الفضاء لجرعات خطيرة من الإشعاع.
وعلى العكس من ذلك، تعد الانبعاث الكتلية الإكليلية زائرا مرحبا به لمراقبي السماء في جميع أنحاء العالم لأنها يمكن أن تؤدي إلى عروض شفق مثيرة للإعجاب يمكن رؤيتها عند خطوط العرض خارج نطاقها القطبي "العادي".
ووفقا لموقع Spaceweather.com، قد تكون العديد من الانبعاثات الإكليلية التي انفجرت من الشمس خلال الـ 24 ساعة الماضية متجهة نحونا. وإذا لامست إحداها فقط المجال المغناطيسي للأرض، فمن الممكن أن تنطلق عاصفة مغناطيسية أرضية من الدرجة الثانوية G1، وتواريخ التأثير الأكثر احتمالا هي 25 أبريل و26 أبريل.
ويمكن أن يكون الانفجار الرباعي على الشمس علامة على أنها تقترب من الحد الأقصى للطاقة الشمسية، ذروة النشاط الشمسي خلال الدورة الشمسية التي تبلغ 11 عاما للشمس، حيث يُعتقد أن التوهجات الشمسية المتجانسة تتزايد مع زيادة النشاط الشمسي. أو ربما وصلنا بالفعل إلى الحد الأقصى للطاقة الشمسية.

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2024
Powered by Ten-neT.biz