Logo Dampress

آخر تحديث : السبت 25 أيلول 2021   الساعة 02:12:38
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
السر في الخمسين جندي أمريكي إلى سوريا

دام برس :

خمسين شمشموناً أمريكياً سيتم إرسالهم إلى مسلحي ما تُسمى بالمعارضة السورية، واشنطن بذاتها لم تستطع غربلة ما يكفي من تلك المعارضة كي يتم انتقاء مقاتلين "معتدلين" منها، الأمريكيون خرجوا قبل فترة من عملية تنقيبهم عن الاعتدال بـ 64 مسلحاً "معتدلاً" فقط من أصل آلاف مؤلفة!!

لم يكن وارداً أن ترسل واشنطن جنوداً إلى سوريا بغض النظر عن عددهم قبل الآن، لكن على مايبدو فإن الدخول الروسي القوي على الخط أحرج باراك أوباما، بحيث بات الرجل يحتاج إلى خطوة تحفظ ماء وجهه، وتثبت أنه لا زال يتمتع بالهيبة، لكن ماذا يمكن أن يفعل خمسون جندياً أمريكياً في شمال سوريا؟ هل يمكن أن يغيروا في موازين القوى؟!

وسائل الإعلام الخليجية وباقي الوسائل المدعومة من عواصم النفط عمدت إلى تنظيم حملة إعلانية وترويجية للخمسين جندي أمريكي، وكأن هؤلاء جيش ضخم سيدخل الأراضي السورية ويحسم المعركة المستمرة طيلة خمسة أعوام! أما الأمريكي المرتبك فقد عمد إلى التهدئة الدبلوماسية قليلاً، إذ صرّح وزير الخارجية الأميركي "جون كيري" أن قرار بلاده بإرسال قوات خاصة إلى "سوريا" يهدف لقتال تنظيم "داعش" وليس لدخول "واشنطن" الحرب السورية أو لمحاربة الرئيس السوري "بشار الأسد"، التصريح إبرة مورفين لتهدئة الروس المتيقظين لكل حركة أمريكية، موسكو قالت بأن على أمريكا أن تحذر من إرسال جنودها إلى سوريا وإلا ستقع القوى الكبرى في حرب بالوكالة على الأرض السورية، هذا الموقف الروسي دفع واشنطن لتؤكد أن جنودها ليسوا في مهمة ضد الحكومة السورية حليفة موسكو، وإنما ضمن مهمة قتال تنظيم داعش!.

بحسب العسكريين والاختصاصيين الإستراتيجيين فإن خمسين جندياً مهما كان تدريبهم وتجهيزهم لا يمكن أن يفعلوا شيئاً أمام آلاف المسلحين المدربين والمجهزين بشكل جيد، والحالات التي يمكن أن يكون فيها هذا العدد القليل من الجنود كافياً هي في المهمات الاستخباراتية فقط، إذاً ما السر في إرسال واشنطن خمسين جندياً من القوات الخاصة إلى شمال سوريا؟

ببساطة الجنود الأمريكيون سيكونون في مناطق تسيطر عليها الجماعات المسلحة التي تعتبرها "واشنطن" معتدلة وتتعاون معها وتدعمها، بالتالي فإن مناطق المعارضة تلك التي سيتواجد فيها الجنود الأمريكيون الخسمون ستتحول إلى مناطق شبه آمنة، بحيث ستتأكد أمريكا من عدم اقتراب الطيران الروسي والسوري إلى تلك المنطقة بذريعة حماية الجنود الأمريكيين، بمعنى آخر فإن الجماعات المسلحة المتواجدة في المناطق التي سيزورها الأمريكيون ستكون محمية بمعيةً جنود المارينز الخمسون، وعندما تنعم تلك المناطق بالحماية الجوية حفاظاً على أرواح الجنود الأمريكيين، يمكن آنذاك إعادة ترتيب الأوراق وتدعيم المخازن والخنادق والأنفاق وغرف العمليات وتعزيز الجماعات المسلحة بما يلزم من المعدات والأسلحة والعتاد والمعلومات، وبهذا تكون المناطق الآمنة التي طالبت بها الدول المعادية لسوريا قد تحققت من خلال تواجد الخمسين جندياً إلى حد ما وإن لم تكن بالصورة التي تمنتها تلك الدول، فتأملوا.

عربي برس - علي مخلوف

الوسوم (Tags)
اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
دام برس : http://www.
دام برس : https://www.facebook.com/Syrian.Ministry.Culture/

فيديو دام برس

الأرشيف
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz