Logo Dampress

آخر تحديث : الأربعاء 22 أيلول 2021   الساعة 01:30:52
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
عملية سطو أردنية.. في وضح النهار؟

دام برس :

كتب عماد جبور في سلاب نيوز .. عندما نقرأ تاريخ العرب المجيد، نرى أنّ هناك جزء مهم منه هو السطو القبلي أو الغزو كما يسمى حين تحتاج القبيلة للماء والمرعى. في العمق، نرى هذا يتكرر في الألفية الثالثة تحت مسميات عدة، وخاصةً في الحرب السورية والعراق وخاصةً في ظل اهتزاز القانون الرادع. أمّا أن يجري الأمر على الحدود السورية الاردنية، فهذا أمرٌ يحتاج الى توضيحٍ كبير.

كنا نقول إنّ في تركيا لصًّا عثمانيًا سرق حلب ومصانعها ودمّرها لإخفاء عملية السطو، أما أن يلجأ الأردن الى ذلك فعندها يجب وضع النقاط على الحروف. إنّ ما جرى في درعا في الفترة الماضية أمر لا يحتاج الى شرح، لأنه معروفٌ أنّ مخططه ينطلق من غرفة عمليات مشتركة تشارك فيها "إسرائيل" علنًا ولو اعترفت بالأمر الطبي.

ولكن ما جرى في المعبر الحدودي نصيب هو عملية سطو إقليمي مارسه الأردن بعد خروجه خالي الوفاض من طلباته التي لم تصل من الخليج، والتي تعود عليها (للشحاذة) على اللجوء السوري. نعم هناك إمداد مالي ولوجستي كامل للمسلحين لا ينقطع، ولكن طلبات الأردن الداخلية شحيحة جعلته بعد اليأس من الدعم على الطريقة التي تمت لمصر أن يرسل وزير خارجيته الى طهران لممارسة اللعب الأكروباتي في وجه الخليج والسعودية، لعلهما يرسلان ما يريد ولو ضمن ابتزازٍ غير فعلي، وحتى مشاركته في عاصفة الحزم كانت رمزية متناسبة طردًا مع الدعم المالي السعودي..

أمام هذا الواقع، كان لا بدّ من لعبة استخباراتية في معبر نصيب تصيب مدخل الترانزيت الحيوي الهادئ من لبنان الى الخليج بالشلل، مما يجعل الاقتصاد اللبناني في حالة استغاثة تضغط على الخليج والسعودية. طبعًا ترافق ذلك مع وصول رئيس الاركان الاردني بزيارة سريعة للرياض، من أجل إيهامها بأنه يستطيع أن يعيد الأمر الى طبيعته إن تمّ دعم الاردن والجيش الأردني. بالعمق، الجميع يعلم أنّ سورية لا علاقة اقتصادية لها مع الخليج الرسمي، وأنّ الخط كان لإدخال أكبر كمٍّ ممكن من السوريين تحت صفة لاجئ وبالقوة، أي حتى ولو كان عابر حدود. والكل يعلم أيضًا أنّ القطاع الزراعي الاردني تعرّض لخسائر فادحة من جراء ذلك، ولكن مبلغ الـ10 مليار دولار المطلوبة من الخليج لتمويل حصة الاردن من مشروع القناتين والمفاعل النووي الاردني المتفق عليه مع روسيا لم تصل بعد. نعم، إنه ابتزازٌ غبي لأنّ أمريكا لم تعطِ الأمر بالتمويل، ولكنه على مستوى الأردن في التخطيط.

مبروكٌ على الاردن عملية السطو على القوافل والمناطق الحرة، ولكن بالمقابل مبروك عليهم لقب الغباء العالمي الذي تمارسه قيادتهم والتي من المؤكد أنّ الذي أشار عليها اللعب ما بين نصيب ومخيم اليرموك هو أحمق لا يتقن الانكليزية ولا العبرية ولا حتى العربية.

الوسوم (Tags)

الأردن   ,  

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz