Logo Dampress

آخر تحديث : الخميس 05 آب 2021   الساعة 03:46:10
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
السعودية وواقع الخطوره الذي تفرضه مخططات الأنغلوسكونيين .. بقلم :هشام الهبيشان
دام برس : دام برس | السعودية  وواقع  الخطوره الذي تفرضه مخططات الأنغلوسكونيين .. بقلم :هشام الهبيشان

دام برس:

اليوم يدق ابواب قصور "ال سعود" العاجيه زائر جديد ثقيل الظل انه "خريف" آل سعود "بفكر ورؤية نوح فيلدمان وبرنارد لويس وغيرهم" .

والمفارقه العجيبه هنا ان من يحرك هذا الخريف في السعوديه هم اصدقاء اليوم، وحلفاء الامس"لآل سعود" انهم صناع القرار الامريكي انهم من يخططون ويدرسون الخطط على الارض ويتنبئون بالنتائج ثم ينفذون على الأرض , وهؤلاء يطلق عليهم تسمية" صانعي الخرائط الأنغلوسكونيين ",,

وعلى رأس هولاء هو "دينيس روس" وهو المستشار في "في معهد واشنطن" وهو المهندس الخفي لسر غزو العراق والمؤرخ الأميركي "دافيد فرومكين" وهو مهندس احتلال افغانستان ومروج نظرية "صراع الحضارات" وتأثيرها على امريكا ,,,

والباحثان "كينيث بولاك" ودانييل بايمان "، وهما يعتبران من اعمدة البيت الابيض لرسم وبناء سيناريوهات التخطيط للمستقبل الامريكي وشكل العالم الجديد بعد مايسمى بحصد نتائج" الربيع العربي "وضبط فكرة" صراع الحضارات "ضمن مفهوم التبعيه لا امريكا ,وتحطيم قوة النفوذ الروسي –الصيني على الصعيدين الاقليمي والدولي  ,,,

هؤلاء جميعآ اتفقو من خلال دراسه معمقه قامو بها ان هذه الفتره الحرجه من عمر مملكة "ال سعود" هي الفتره الانسب والوقت المناسب للانقضاض على حليف اليوم وهدف الغد وهو مملكة "ال سعود" الهشه وتقسيمها الى دويلات عرقيه وديمغرافيه ويشاركهم بكل ذلك المخططين الاستراتيجيان الصهيونيان برنارد لويس ونوح فيلدمان ,,


ويلقى هذا الموضوع رواجآ كبيرآ الان في اجنحة واروقة البيت الابيض، فقد اقتربت مرحلة حسم المواقف داخل اروقة البيت الابيض بخصوص مملكة "ال سعود" بعد سلسلة الهزائم والفشل بانجاز المهمات المعطاه لهم بالمنطقه وقد سمعنا قبل فتره عن خلاف استراتيجي كبير جرى بين محلليين وصناع قرارامريكان حول حتمية انهاء الدور الوظيفي "لمملكة ال سعود" من عدمه ,,

فاليوم امراء "ال سعود" يعانون ازمه داخليه صعبه يصعب تجاوزها الان الا "بسقوطهم" او بأخذ حركه ارتداديه تنقذهم مما هم فيه ,,

فصناع القرار الامريكي متيقنون بحتمية سقوط امراء "ال سعود" وبعضهم اصبح يصر اكثر على حتمية اسقاط "نظام ال سعود" بوصفه اصبح نظام جالب للازمات لامريكا ولم يعد يقم بدوره ككيان وظيفي بالمنطقه , وتشارك بعض الانظمه الغربيه الامريكان بكلامهم هذا,

والدليل هنا ما جاء في مقال للكاتب ريتشارد نورتن تايلور انتقد فيه بيع السلاح البريطاني  ,لإسرائيل والسعودية، معتبرا أن المملكة تصدر ما وصفه ب'المذهب الوهابي "معتبرا إياه" أكثر المذاهب معاداة للتسامح، رابطآ بين ممارسات الحركة الوهابية في السابق وتدمير جماعة "داعش" للأضرحة بالعراق ,,

داخليآ ,اليوم السعوديه تعاني ازمه اجتماعيه -اقتصاديه -ثقافيه -سياسيه -اقليميه ودوليه مركبه فهي اليوم تعيش كنظام حكم بحالة فوضى وأنها معرضه بأي وقت لحالة ثوره شعبيه تطيح بهم نتيجة توريط الدوله وكل اركانها بمجموعة ازمات مركبه كان الدخول لها شيئ يسير جدآ ولكن الخروج منها لايكون الابسقوط البلد بكل اركانها بازمه مجتمعيه كبيره او سقوط نظام الحكم بكل اركانه وحينها سوف تنتشر الفوضى الخلاقه في هذه المملكه وهذا ما لانتمناه لانه عند حصول الفوضى الخلاقه بالسعوديه عندها سوف يصل هؤلاء المحللين الامريكان والصهاينه الذين يطلق عليهم "صانعي الخرائط" الأنغلوسكونيين "الى هد فهم بتقسيم المملكه واستمرارآ بالسير على خطة لويس لتقسيم الوطن العربي الى 53 كانتون طائفي وعرقي ومذهبي وديني وكل ذلك خدمه "للكيان الصهيوني المسخ في المنطقه وصولآ الى تحقيق حلمهم بالوصول الا الاعتراف بيهودية كيانهم المسخ هذا,,

فاليوم "ال سعود" وصلو الى مرحله مسدوده وهم انفسهم يعرفون ومتيقنون من ذلك فهم يعرفون ما معنى ان يظهر للعلن مخطط كهذا جل القائمين عليه هم من صناع القرارالامريكي وهم انفسهم من كان لهم الدور الاكبر برسم سيناريوهات غزو العراق وافغانستان والتحرك بليبيا وهم من قررو,,ورسمو سيناريوهات  التدخل الاخير بشمال العراق ,,وهم من يرسمون الان خطوط واتجاهات ما يسمى "بالربيع العربي" وهم انفسهم الان يرسمون شكل العالم الجديد,,,

فبهذه الفتره من التاريخ يمر "ال سعود" الان بفتره عصيبه جدآ فهم خسرو كل رهاناتهم واحلامهم المبنيه على اوهام وهابيه عمياء فاليوم داخليآ الشعب السعودي يعيش اوضاع اقتصاديه صعبه جدآ فلا يغر البعض ان رأى حجم العمران واتساعه ونشاط الاقتصاد المحتكر الضيق فاليوم بالسعوديه هناك نسبه لاتتعدى 8٪ من اصل المجتمع السعودي تتحكم بكل مصادر ثروات السعوديه وحركة اقتصادها ونشاطها العمراني وهناك تقارير "غير رسميه" تشير اليوم الا وصول ما مجموعه ال26٪  من اصل مواطني المجتمع السعودي الى حدود معادلات خطوط الفقر و 8٪ الى مادون معادلات خطوط ببعض مناطق السعوديه وخصوصآ الشرقيه منها مع ارتفاع بعدد مناطق جيوب الفقر بشكل دراما تيكي,وعلى هذا فلنقس معدلات البطاله والتضخم ونمو الاقتصاد وحجم الازمات الاقتصاديه مجتمعه المتولده عن هذه الارقام ,,

وداخليآ ايضآ فاليوم يفتقد الشعب السعودي ادنى حقوقه المعيشيه وحقه في التعبير عن ارائه وحريته ,بحجة الدين ومنع انتشار الفساد , وتحتكر "هيئة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر " ويلقبها البعض "بالشرطه الدينيه "حرية الشعب السعودي بحجة تطبيق الدين ,,ولذلك رأينا بعض حالات التمرد المجتمعي وخصوصآ ببعض المناطق الشرقيه بالسعوديه مع محاولة البعض اضفاء الطابع الطائفي عليها لتحويل الانظار عن حقيقة الازمه الاقتصاديه -البوليسيه -السياسيه المركبه بمملكة "ال سعود" وهناك حالات اخرى كثيره قامت بها نساء السعوديه مثل ماقامت به بعض الطالبات ببعض الجامعات للمطالبه بحقوقهن في الحريه والتعبير عن الرأي وغيرهن في قضية منع المرأه من قيادة السيارات بالسعوديه وحملات التمرد الاخرى وامثلتها كثيره واغلب حالات التمرد المجتمعي تكون بعيده عن اعين الاعلا م، بسبب القبضه البوليسيه بمملكة "ال سعود "وتقييد حرية الاعلام بنقل الحقيقه المره عن حقيقة الداخل السعود ي,,

وهناك اليوم هاجس كبير داخل المملكه وهو الخوف الكبير عند المجتمع السعودي من اردتاد الارهاب الذي زرعه نظامهم بسوريا وبدأ الان يتمدد  بشكل متسارع بكل دول المنطقه ,على الداخل السعودي ,,

"فأل سعود" حرمو شعب السعوديه من كل حقوقهم حتى حقهم بالتوزيع العادل لمصادر الثروات تم هضمه فبحين ان معادلات الفقر تزداد بشكل متسارع بالسعوديه نرئ ان "امراء ال سعود" يغدقون المليارات على شراء السلاح وتمويل الارهابيين والمرتزقه لقتل ابناء الشعب السوري بهدف كما يقولون ويتمنون هم اسقاط النظام السوري,, وهمآ منهم انهم قادرين على ذلك والهدف هو بعد ذلك وفق امنياتهم هزيمة ايران وباقي اركان قوى المقاومه بالمنطقه وعندها سيكونو كما يتمنون هم والكيان الصهيوني أكبر قوتان بالمنطقه لتقاسم النفوذ بالمنطقه ,,

فهل حصل ذلك؟

الاجابه الظاهره للعيان تقول ان "امراء ال سعود" هزمو بسوريا وان ايران اصبحت اكثر قوه من ذي قبل وخصوصآ بعد اتفاقها النووي مع القوى الغربيه بالاضافه الى كل ذلك فأنهم خسرو حلفآ كان يعتبر الى امد ليس ببعيد سندآ لها بمؤامراتهم الكبرى على الامه كل الامه وهو حلف الوحده الخليجيه بعد ان تيقنو من ان امراء "ال سعود" سوف يأخذونهم الى المجهول بروعنتهم وطيشهم الوهابي بدء من عمان الى قطر الاخوانيه الى الامارات التي تعيد حساباتها اليوم بعلاقتها مع قطر الاخوانيه للوصول الى تفاهمات سريه بين الدولتين بعيدآ عن انظار "ال سعود" لاحساس القاده الاماراتيين بخطورة التوافق والانسجام مع موقف "ال سعود" اما الكويت فهي تلتزم الحياد اتجاه مواقف مملكة "ال سعود" ,,,

اما النظام البحريني بهذه المرحله  فهو بحالة موت سريري وكل محاولات احياء النظام البحريني من قبل  أمراء" ال سعود" ,,هي محاولات يائسه ,,لان ثورات الشعوب لن تموت ,,

اما اقليميآ فقد فقدت السعوديه نتيجة سياستها اتجاه قلب النظام بمصر الاخوانيه حليف اخر بالمنطقه وهو الحليف التركي بسبب الصراع الاخواني -الوهابي على الورقه المصريه,,

اما دوليآ فامراء "ال سعود" اليوم يعيشون بحالة هستيريا خوفآ على زوال عروشهم بعد عجزهم عن تحقيق اهداف وجودهم فهم بالاصل كيان وظيفي ان لما يحقق غايات مشغليه فهو بطريقه للزوال والاستبدال ,,

وقبل الختام فأن ​​المستقبل القريب ومجمل الملفات بالمنطقه ونتائجها المستقبليه هي من ستحدد موقع "ال سعود" بالخارطه الاقليميه والنفوذ وموازين القوى بالمنطقه وهل سيكونون هم انفسهم ضحايا هذا الخريف العربي الذين هم انفسهم اشعلوه وناره تتقدم بسرعه جنونيه نحوهم ليكونو هم انفسهم ضحايا النار التي اشعلوها لتحرق غيرهم ,,

 

وهل من  المتوقع أن نرئ  مسار جديد يحمل نوعآ من الاعتدال داخل نظام الحكم السعودي يعيد الامور الى مسارها الصحيح ويحفظ مكانة ووحدة المملكه ويعيد خلط الاوراق من جديد بمسار جديد يضمن ان تكون السعوديه بعيده عن تقاطعات الصهاينه والماسونيين بالمنطقه ونتمنى هنا ان تكون مجمل التغييرات التي شهدتها دوائر صنع القرار السعودي هي من اجل انقاذ ما يمكن انقاذه بهذا الاطار ,,

 

نترك كل هذه التساؤلات والتكهنات للقادم من الايام لتجيبنا عليها ،،، وبالنهايه انا لا اتمنى الا ان أرى السعوديه وشعبها الشقيق الا بأعلى مراتب العلم والتقدم فهي بالنهايه ارض الطهر والعزه وشعبها العظيم واخص الاحرار منهم فهم اخوتي في الدين والدم والهويه العربيه ومن ارضها الطاهره خرج اعظم الاديان وخير بني البشر وهي مركز الثقل الديني لاسلامنا الحنيف ودعائنا دائمآ ان يحفظ الله السعوديه وشعبها الشقيق  من كل شر,,ونحن بالنهايه ليس لنا أشكال مع نظام ال سعود بالمنطقه الاسياسته الخاطئه أتجاه عروبتنا واسلامنا الحنيف ,,وتقاربه مع المشروع الصهيو –امريكي ,الهادف الى تدمير المنطقه وتفيتها   ...

*كاتب وناشط  سياسي –الاردن .
hesham.awamleh@yahoo.com

الوسوم (Tags)

السعودية   ,   الأردن   ,   واشنطن   ,   آل سعود   ,   الأرض   ,  

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz