Logo Dampress

آخر تحديث : الأربعاء 22 أيلول 2021   الساعة 23:52:07
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
فن القتل والإجرام والإرهاب..القاسم المشترك المميز بين داعش وإسرائيل .. بقلم: جاك خزمو
دام برس : دام برس | فن القتل والإجرام والإرهاب..القاسم المشترك المميز بين داعش وإسرائيل .. بقلم: جاك خزمو

دام برس:

قاسم مشترك مميز على الأقل يربط "داعش" باسرائيل، ألا وهو فن القتل والاجرام والارهاب. فهما تمارسان هذا القاسم المشترك بأبشع صوره، مما يؤكد انهما تعملان لصالح هدف واحد، ألا وهو تدمير عالمنا العربي عبر اضعافه ، وزرع أجواء الرعب والارهاب بين مواطنيه المدنيين الآمنين.

"داعش" تطلب من العرب المسيحيين في العراق، وبخاصة في مدينة الموصل بأن يختاروا بين اعتناق الدين الاسلامي"بالاكراه" او دفع الجزية، أو مغادرة الموصل، أو القتل.. وفي الوقت نفسه تقوم اسرائيل بالطلب من سكان حي الشجاعية البالغ عددهم حوالي 200ألف عربي فلسطيني بمغادرة أماكن سكناهم لأن اسرائيل ستقصف بيوتهم والحي بأكمله.

قامت "داعش" بصلب طفلين حتى الموت، ورجم الزناة، في حين ان اسرائيل قامت بقتل عائلات وهي في منازلها عبر قصفها، والتهمة انهم مقاومون لا يخنعون للارادة الاسرائيلية.

ارتكبت داعش العديد من الجرائم في العديد من المناطق السورية، وآخرها جريمة في منطقة حمص استهدفت أكثر من 250 مواطناً وعاملاً ومدنياً بتهمة انتمائهم للوطن، وقامت اسرائيل بقصف حي الشجاعية بأطنان من المتفجرات لترتكب مجزرة بشعة راح ضحيتها حوالي 60 شهيداً، و300 جريح بتهمة انهم فلسطينيون يحتضنون المقاومة.

اسرائيل تحظى بدعم سياسي عالمي وبخاصة من المجتمع الدولي، ويعتبر هذا المجتمع ما تقوم به اسرائيل من قتل وارهاب بحق الفلسطينيين هو "دفاع عن النفس"، في حين ان "داعش" تلقت وتتلقى الدعم، وبخاصة في سورية، لأنها حسب تبريرهم هي "ثورة" علماً أن غالبية أعضاء هذا التنظيم هم ليسوا سوريين وليسوا عرباً.. وأن من يقوم بعمليات تفجيرية انتحارية تستهدف المدنيين هم مرتزقة، وآخرهم يحمل الجنسية الألمانية في التفجير الانتحاري الذي طال بغداد.

من يوفر السلاح لداعش هو نفس المصدر الذي يوفر العتاد والمال لاسرائيل، وخاصة السلاح القاتل المميت المحرم دولياً.

تحمل "داعش" آراء متطرفة ومتشددة في الدين ويصدر رجال الدين الموالون لها "الفتاوى" التي تبرر القتل، واسرائيل دولة يحكمها اليمين المتطرف، الذي يؤمن بأن دولتهم يجب أن تكون يهودية تماماً كما يقول "الداعشيون" أن "دولة" خلافتهم هي للمسلمين فقط.

"داعش" ساهمت في حرب تدمير سورية، وهي اليوم تشارك في حرب لتدمير العراق.. وهدف التدمير هو اضعاف هاتين الدولتين وتقسيمهما ومس الوحدة الوطنية، وكذلك فان اسرائيل تحمل نفس الهدف في حربها على القطاع ، وهو ضرب المقاومة، وضرب المصالحة الوطنية، والعمل على اضعاف عالمنا العربي.

هذا العالم الحالي، عالم العولمة والانفتاح، عالم منافق غير واقعي يكيل بأكثر من مكيالين في تعامله مع قضايا العالم.. انه يدعي بأنه ضد الارهاب في حين يوفر الدعم له بالسلاح والمال.. يتفرج على عمليات القتل والاجرام الاسرائيلية و"الداعشية" ولا يفعل شيئاً لردعهما عن القيام بذلك.

لكن، وهذه حقيقة، وهذا ما تعلمناه عبر التاريخ، أن القوي المنافق الدجال، سيدفع الثمن في نهاية المطاف، لأن ارادة الشعوب تبقى أقوى من كل آلات الطغيان والدمار.. والشعب العربي سواء في سورية أو العراق أو في فلسطين وفي غزة بالتحديد يملك عزيمة كبيرة وارادة صلبة في التصدي للظلم والقهر والاجرام.. وسيسجل له التاريخ أعظم صور البطولة والكرامة والشجاعة، في حين ان المجرم لن يلقى سوى الخزي والعار، ويكون مصيره مزابل الأمم والتاريخ.

جاك خزمو
رئيس تحرير مجلة البيادر - القدس الشريف
 

الوسوم (Tags)

سورية   ,   إسرائيل   ,   العراق   ,   الفلسطيني   ,   داعش   ,  

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  2014-07-23 07:07:16   فن
هذه الفنون في السادية اتت من معتنقي عبادة الشيطان ..اي المال !!!و كفى اتهام فلان او فليتان فالعذر مننا و فينا فلو كانت شعوبنا غير عربية لما حصل ما حصل و فهمكم كفاية !!!
المختفي  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
دام برس : http://www.
دام برس : https://www.facebook.com/Syrian.Ministry.Culture/

فيديو دام برس

الأرشيف
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz