Logo Dampress

آخر تحديث : السبت 25 أيلول 2021   الساعة 15:18:58
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
ماضون إلى الديمقراطية...وال 3 من حزيران سيسطر تاريخاً مجيداً لسورية
دام برس : دام برس | ماضون إلى الديمقراطية...وال 3 من حزيران سيسطر تاريخاً مجيداً لسورية

دام برس- عبير الأيوبي :

انتهت الحملات المتعلقة بالانتخابات الرئاسية السورية، حيث سارت الاستعدادات على قدم وساق وفق خطها المرسوم للإنتخابات والتي ستشهدها الأراضي السورية في الثالث من حزيران لعام 2014 .

يوم سيكون تاريخيا لأبناء الشعب السوري داخل سورية، كما كان قبله يوم ال28 من أيار الذي جرت فيه انتخابات الرئاسة السورية في سفارات القطر رغم القيود التي حاولت الدعاية الغربية تكبيل أبناء الجاليات السورية بها، والذين قالوا للعالم أجمع إننا سننتخب "رضي من رضى وأبى من أبى".

ال 3 من حزيران يوم سيبقى راسخاً في وجدان أبناء سورية ممن آمنوا بأن الحق الدستوري هو واجب مقدس في ظل كل ما تعيشه سورية من تبعات الحرب المفتوحة عليها ،وإيمانا من هذا الشعب بتحدي هذه الحرب عن طريق الاقتراع في هذا اليوم.

وفي إطار الاستعدادات للانتخابات فقد أدى رؤساء وأعضاء لجان المراكز الانتخابية اليمين القانونية أمام اللجنة القضائية الفرعية بمحافظة دمشق، وذلك تحضيرا للقيام بمهامهم بما يضمن تطبيق العملية الانتخابية بالشكل القانوني السليم، وبلغ عدد الرؤساء والأعضاء أكثر من 1500 عضو يتوزعون على أحياء العاصمة ومؤسسات الدولة فيها.

حيث تم توزيع 1563 صندوقاً على مؤسسات الدولة والأحياء والمناطق. مع مراعاة التوزع السكاني بحيث وصلت الصناديق إلى المراكز البشرية الأكثف لتتيح وصول المواطن إليها بسلاسة.

عدد الناخبين السوريين الذين يحق لهم المشاركة في الانتخابات المقررة في ال3 من حزيران، ووفق الاحصائيات الرسمية بلغ ، أكثر من 15 مليون شخص في داخل وخارج البلاد.

الأكثرية الساحقة من السوريين داخل البلاد تتواجد في مناطق تقع تحت سيطرة الدولة السورية، أي أن أكثر من 80 بالمئة من مساحة البلاد ستشهد اجراء هذه العملية الانتخابية، التي ستقوم بتغطيتها ما يزيد عن 270 وسيلة إعلامية.

وقد سجل وصول وفود صحيفة بشكل لافت، حيث غصت فنادق العاصمة السورية بالمئات منهم وقد شوهد صحافيون أوربيون وأمريكيون ومراسلون لوكالات انباء عالمية بالإضافة إلى أطقم صحفية لمحطات تلفزيونية عربية،  وسيسمح للصحافيين الحاصلين على رخصة التغطية الصحافية من التحرك بحرية لمواكبة الاقتراع، حسب ما أكد مصدر رسمي سوري لـمصادر صحفية، وقد جهزت وزارة الاعلام السورية مركزا صحافيا ضخما في أحد الفنادق وسط العاصمة مجهزا بكل الوسائل التقنية والخدمات الاعلامية مجانا سيقوم وزير الاعلام السوري بافتتاحه بحضور وسائل الاعلام.

هذه الاستعدادات تأتي مع اجراءات أمنية مشددة على الحواجز ومداخل الأحياء، كما تأتي على وقع محاولات تصعيد عسكري من قبل المجموعات المسلحة خصوصا في مدينة حلب، ومع تعرض مدينة دمشق لقصف بقذائف الهاون.

وقي تأكيد من الشعب السوري على أداء الاستحقاق تواردت أنباء حول طائرتين ستصلان من الكويت على نفقة رجل أعمال سوري تحملان مواطنين سوريين للاقتراع في مركز انتخابي في مطار دمشق وتعود بهم فورا.

مبادرات أخرى لم يعلن عنها حتى الآن ستحاول كسر منع اجراء الانتخابات الذي فرضته الكويت وقطر والسعودية على السفارات السورية على أراضيها وكذلك فرنسا وألمانيا.

في السياق كان  نائب وزير الخارجية والمغتربين السوري فيصل المقداد قد أعلن أن الانتخابات الرئاسية التي جرت الأربعاء الماضي للسوريين في الخارج، تمت في 43 سفارة، وأن نسبة المشاركة فاقت الـ95 في المائة من عدد الذين تم تسجيل أسمائهم لدى السفارات.

وقال المقداد إن "الانتخابات في الخارج عبرت عن وعي عال من جميع السوريين وايمانهم ببلدهم، وحدثت بشكل ديمقراطي، ولم يعكر صفوها أي عائق".

وكانت اللجنة القضائية العليا للانتخابات تسلمت من المقداد، النتائج النهائية للانتخابات في السفارات السورية.

من جهته قال رئيس اللجنة القضائية العليا للانتخابات الرئاسية المستشار هشام الشعار :"إن "نتائج الانتخابات الخارجية ستدمج مع نتائج الانتخابات في الداخل، ومن ثم تعلن النتائج النهائية".

وثمّن الشعار "الجهود التي قامت بها اللجنة المركزية للانتخابات في وزارة الخارجية رغم كل الصعوبات والعوائق التي واجهتها من خلال قيام عدد من الدول لمنع المواطنين السوريين من القيام بواجبهم."

الشعار عقب تسلمه نتائج الانتخابات في الخارج وبحضور جميع أعضاء اللجنة العليا، وحول احتمال حدوث ضغط من المجموعات الإرهابية المسلحة على بعض المراكز الانتخابية في سورية لفت إلى أن وضع المراكز الانتخابية، تمت مع مراعاة هذه النقطة في تحديد المراكز الانتخابية، وفيما لو كانت هناك خطورة بالنسبة للمواطن للوصول إلى المركز الانتخابي، وفي حال كانت هناك خطورة حسب الوضع الأمني فلا يوجد مركز انتخابي في هذه المنطقة، فالمراكز الانتخابية تم وضعها في مناطق روعي فيها الأمان بالدرجة الأولى للمواطن وللناخب، وثانياً الكثافة السكانية الموجودة في هذه المنطقة.

وعن توقعاته بحصول تمديد زمني للانتخابات الداخلية بيّن الشعار أن هذا القرار يتخذ في أوانه ولا يمكن التنبؤ به قبل يومين من الانتخاب، "وإنما يتم بناء على إخبارنا من اللجان الفرعية حسب وضع مراكز الانتخاب."

وعن وجود مراكز انتخاب في بعض المناطق المحاصرة مثل بلدتي نبل والزهراء في ريف حلب قال الشعار: إن أي منطقة دون استثناء واقعة تحت سلطة الدولة السورية ويتوافر فيها الأمان للناخب تم وضع مركز انتخاب فيها.

أما بالنسبة للإشراف على التصويت الذي سيقوم به عناصر الجيش السوري وقوى الأمن الداخلي لفت الشعار إلى أن "هؤلاء العناصر مثلهم مثل أي مواطن سوري يحق لهم الانتخاب والإدلاء بأصواتهم في انتخابات رئاسة الجمهورية العربية السورية، واللجنة القضائية العليا هي المسؤولة عن انتخاباتهم وعن تنظيمها وإدارتها على جميع أراضي الجمهورية العربية السورية."

وعن عملية الانتخاب في المناطق الكردية أكد الشعار أن أي منطقة داخل أراضي الجمهورية العربية السورية تم فيها وضع مركز انتخابي بالتنسيق بين اللجنة الفرعية والمحافظ في المحافظة التي تتبع لها تلك المناطق.

كل ذلك تزامن ذلك مع قرار وزير الداخلية اللبناني نهاد المشنوق المحسوب على فريق "الرابع عشر من آذار" منع من يغادر من السوريين الى بلادهم من العودة الى لبنان بصفة لاجئ وهذا ما اعتبرته أوساط دمشق عرقلة من قبل فريق الرابع عشر من آذار لدخول السوريين الذين لم يتمكنوا من الاقتراع في سفارة بلادهم إلى الارضي السورية للاقتراع على الحدود عند نقطة المصنع حيث سيقام هناك مركز انتخابي بعد أن شاهد هذا الفريق حسب هذه الاوساط حشود الناخبين في السفارة السورية في بيروت يوم ال28 من شهر أيار المنصرم والذي كان موعد انتخاب السوريين في الخارج.

قرار الوزير اللبناني يتعارض مع ما كانت أعلنته مديرية الأمن العام اللبناني عن تقديم تسهيلات على الحدود للاجئين السوريين ليتمكنوا من الادلاء بأصواتهم.

وقد شنت قوى "الرابع عشر من آذار" التي ينتمي إليها الوزير المشنوق هجوما غير مسبوق على اللاجئين السوريين في لبنان بعد الكثافة الكبيرة التي سجلتها عملية الاقتراع في السفارة السورية.

وقد ردت بعض الشخصيات المحسوبة عل فريق "الثامن من آذار" على قرار الوزير بالقول إن وزارة الداخلية ليست الجهة المخولة بمنح أو نزع صفة لاجئ عن اي سوري وأن هذا الحق هو حصري للأمم المتحدة ومؤسساتها المعنية.

الناخب السوري، سجل بحضوره في مختلف أرجاء العالم اختراقاً استثنائياً للحصار الانتخابي الذي فرضته بعض العواصم العربية والغربية، كما كان خلاقاً في ابتكار الأفكار للتعبير عن سخطه تجاه قرارات منعه من التصويت ورسم مستقبل بلاده.

السوريون وما يحملونه من أفكار خلاقة نظموا انتخابات افتراضية على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث سجلت مواقع الأنترنت عمليات تصويت رمزية للجاليات في فرنسا وبريطانيا وبلجيكا في حين نظمت الجالية السورية في الولايات المتحدة الأميركية رحلات عابرة للمحيط للتصويت في دمشق والعودة والتي من المتوقع أن يشارك فيها بضع مئات من السوريين وهذا ما فعلته أيضاً الجالية السورية في الكويت التي نظمت رحلات "شارتر" بأسعار رمزية للسوريين الراغبين في الانتخاب في دمشق، وآخرون نظموا أنفسهم وخرجوا بمظاهرات احتجاجية رافضين قرارات من يدعي "صداقة" الشعب السوري والحرص على حريته فمنعوه من أبسط الحقوق وهي الانتخاب، في حين قام آخرون بتنظيم عملية انتخاب رمزية بكل ما تتضمنه من شروط قانونية ولجان مراقبة وفرز وأرسلت نتائجها إلى دمشق بهدف الاطلاع وفي مبادرة رمزية تعبر عن تصميم السوريين بالمشاركة في الاستحقاق الرئاسي.

وفي عدد من عواصم العالم التي منعت الانتخاب، اجتمع السوريون في وقفات احتجاجية تعبيراً عن رفضهم قرار منعهم من التصويت لمرشحهم رافعين الشعارات الوطنية.

وعلى موقع التواصل الانتخابي طالب عدد كبير من السوريين بفتح المجال أمام التصويت الالكتروني ومنهم من اقترح أن يتم التصويت عبر برنامج "سكايب" حيث يبرز كل ناخب جواز سفره وإقامته ويدلي بصوته شفهيا.

كل ذلك إنما يؤكد على عزيمة أبناء سورية العظماء في المضي بقرارهم السديد في ممارسة حقهم الدستوري، وبرغم كل الظروف وتحديا  للعدوان الممنهج الذي يمارس ضد سورية،  لأن في ذلك القرار الكرامة والعزة لسورية ولشعبها الصامد .

الوسوم (Tags)
اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
دام برس : http://www.
دام برس : https://www.facebook.com/Syrian.Ministry.Culture/

فيديو دام برس

الأرشيف
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz