Logo Dampress

آخر تحديث : الثلاثاء 21 أيلول 2021   الساعة 01:08:25
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
هل يمهد الأردن لعدوان ينطلق من أراضيه على سوريا ؟

دام برس :

نشر اليوم في صحيفة الثورة أونلاين مقالاً بعنوان: من نبض الحدث.. مناورات كانت أم صمت ما قبل العدوان.. لنرفع سياج كرمنا ونتأهب, حيث يحذر المقال من عدوان غربي على سوريا انطلاقاً من الاراضي الاردنية و ذلك بناءاً على معطيات و إشارات تجعل من احتمال وقوع هكذا عدوان احتمال وارد, المقال نشر قبيل اعتبار الاردن أن السفير السوري فيه اللواء بهجت سليمان هو شخص غير مرغوب فيه و الطلب منه مغادرة الاراضي الاردنية خلال 24 ساعة, فاذا اضفنا هذه الحادثة الخطيرة الى الاشارات الواردة في المقال عن مخطط لعدوان على سوريا انطلاقاً من الاراضي الاردنية فهذا سيرفع بالتأكيد من مستوى الانذار بحدوث هكذا عنوان, نترككم مع المقال:

حين يحدث كل ما يلي خلال بضعة أيام فحسب.. كما لو أنه إعجاز الصدف المتزامنة... أي حين تعلن أميركا مشاركتها غير التعليمية أو التدريبية بستة آلاف جندي من قواتها الخاصة بما يسمى مناورات « الأسد المتأهب» في أراضي الجارة « الحنون « الأردن،

وحين تشارك أربع وعشرون دولة أخرى من ضمنها « صديقات سورية والسوريين « بأعداد من جنودها تزيد أو تنقص، وحين تنتشر فرق مدرعة أردنية من « النشامى « على طول الحدود مع سورية.. ومثلها أرتال من الإرهابيين من خريجي الـ سي آي إيه طيلة أكثر من عام ونصف العام!‏

وحين يستعرض المعلق السياسي في القناة الإسرائيلية الثانية إيهود ميعاري مزايا هجوم «الثوار» باتجاه دمشق انطلاقاً من الحدود الجنوبية، وحين تتقرر المناورات إياها في الفترة ما بين 25 أيار الجاري و10 حزيران القادم متضمنة أيام الانتخابات الرئاسية في سورية، وحين ينفطر قلب أوباما على اللاجئين السوريين في الأردن فيفاجىء العاهل الأردني بهاتف «ليلي أخوي» ليطمئن منه عن أحوالهم وبهاتف آخر للعاهل السعودي أو من ينوب عنه!‏

وحين لا يستبعد رئيس أركان الجيش الروسي احتمال أن يعود الغرب إلى ارتكاب حماقة مهاجمة سورية... حين يحدث كل ذلك وأكثر، دون أي خبر ولو في سطر واحد عن تلك المناورات في يوم انطلاقها.. فإنه لا يعود من الهراء.. ولا من التطير أبداً أن تأتي الخناجر هذه المرة فجأة من جنوب سورية، كمحاولة أخيرة! كما تتهامس بعض أوساط ائتلاف الدوحة هنا وهناك!!‏

صحيح أنهم يناورون ويتناوبون، وصحيح أننا مراقبون ومتضامنون، لكن.. وبدورنا حين نقرأ ما تقعر وما تحدب من تضاريس العقل السياسي الأميركي الراهن، والذي لطالما ارتبك وتحامق وارتطم بالحائط طيلة السنوات الثلاث الماضية، فلا نعثر على أخدود عميق فيه، وحين نقارب ما تراءى لصاحب القرار الأميركي أنه مخرج أوكراني لأزمته السورية، وكيف حطم أسوجة الكروم مجاناً هناك دون أن ينال العنب.. فإن علينا أن نقرأ أيضاً، وبجدية، احتمال سقوطه في حفرة ثانية وليس سقوطه مرتين في حفرة واحدة، ولنا أن نرفع سياج كرمنا كي لا تطأه أقدام الفيل إذا غضب وتحامق؟‏

أيام قليلة حاسمة آتية، فواهم من خلد إلى النوم دون إقفال أبوابه، وواهم من يتوهم أننا واهمون, وواهم أكثر من كمن لنا وتجاهل أننا له متأهبون.. ولكن، لنحكم الأقفال ولا ننام، ولنرفع السياج ونسهر في ظله، فها نحن على طريق الانتصار ولم يلفظ العدو أنفاسه بعد، وها نحن على طريق التطهير والتعقيم ولم يغب بعد الوباء؟؟‏

الوسوم (Tags)

سورية   ,   الأردن   ,   المسلحين   ,   الملك   ,  

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  0000-00-00 00:00:00   الحمصي
نحنا ترباية القائد الخالد حافظ الأسد وجاهزين لكل شي.
أحمد  
  2014-05-27 06:05:06   رجال الله بالمرصاد
هؤلاء الحمقى لايدركون ان ابطال الجيش العربي السوري بانتظارهم ، وستكون نهاية اطماعهم على حدود سورية
وطني  
  2014-05-26 15:05:34   مقالٌ ملفت للنظر!
أرجو السادة ممن يهمّهم الأمر أخذ الكلام المكتوب أعلاه على محمل الجد و شكراً.
السّا موراي الأخير- الجولان المحتل-سوا  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz