Logo Dampress

آخر تحديث : الاثنين 20 أيلول 2021   الساعة 01:56:13
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
بكاء غربي بالتزامن مع الحملات الانتخابية السورية
دام برس : دام برس | بكاء غربي بالتزامن مع الحملات الانتخابية السورية

دام برس:

بعد اعلان القائمة النهائية للمرشحين للانتخابات  الرئاسية المرتقبة في سورية، بدأت الأحد 11 مايو/ أبريل الحملة الانتخابية للمرشحين الثلاثة ، مما أثار ثائرة الدول الإستعمارية التي كانت تحاول فرض سيطرتها واردتها على الشعب السوري .


ليس بجديد أن نكتشف أن دولا كالولايات المتحدة تسعى لإطالة أمد الحرب في سوريا بهدف إنهاك المنطقة كلها بما فيها روسيا وايران ليصبح العدو الصهيوني هو الكيان المتماسك مقابل دول تأكلها الحروب والنزاعات ويؤكد هذا سعي الولايات المتحدة الى اشغال روسيا بالأزمة الأوكرانية التي تهدد الأمن القومي الروسي بسبب القرب الجغرافي.


أمريكا لاتؤمن بالديمقراطية بل تؤمن بمصالحها وتسعى لتحقيق هذه المصالح بكافة الوسائل والطرق وهي تقف بكل قوتها ضد اي شيء يهدد مصالحها حتى لو كان هذا الشيء هو احد شعاراتها البراقة ، فلماذا ترفض الولايات المتحدة الانتخابات السورية مع العلم بأنها شعارها كان نشر الديمقراطية في سوريا !!؟ أوليست الإنتخابات هي المظهر الأسمى للديمقراطية !؟ واذا كانت الولايات المتحدة تشكك بصحة الإنتخابات فكان من الأجدر أن تطالب بمراقبين دوليين مثلا بدل رفض فكرة الإنتخابات من أصلها .


الانتخابات السورية تشكل أكبر تهديد للمصالح الأمريكية والصهيونية لأن الشعب السوري بمن فيه المعارضة النزيهة يرى أن الانتخابات هي الوسيلة الحضارية للتغيير ولنيل الحرية ولبناء دولة حضارية  بعيدا عن الحروب والنزاعات التي تسعى الدول الاستعمارية كامريكا وفرنسا الى تأجيجها ويظهر هذا جليا في مسارعة المستعمر الفرنسي الى اتهام النظام باستعمال الكيماوي في محاولة فاشلة الى توتير أجواء الإنتخابات التي يعيشها السوريون أملين بمستقبل مشرق .


فرنسا تتهم  النظام باستعمال السلاح الكيماوي ومن جهة أخرى يلتقي اوباما عميله الأول الجربا ليؤكدان معا رفضهما الكامل للانتخابات الأمريكية ليخرج الناطق باسم البيت الأبيض وبان كي مون ليقولا للسورين إن شرط متابعة جنيف ٢ هو تأجيل الانتخابات والتفسير الحقيقي لهذا التصريح هو أنه على السوريين أن لا يسعوا الى الديمقراطية اذا ارادوا التفاوض مع الإتلاف !! فمن هم أعضاء الإئتلاف الذين على السوريين أن يحاوروهم !؟ أليسوا مجرد عملاء للأمريكية والصهيونية !؟ وهل أمريكا وفرنسا وغيرهما فعلا يريدان للسوريين الحرية وهم من استعمروا البلدان العربية  وكان اخرهم العراق !؟

 

الإنتخابات السورية ستشكل تحولا سياسيا ضخما في المنطقة كلها وهي تهدد الوجود المشاريع الأمريكية والغربية المرسومة للدول العربية والاسلامية فعلينا أن نتوقع المزيد من النواح الأمريكي والغربي مع كل يوم تقترب فيه الإنتخابات الرئاسية السورية.


المصدر : جبهة الإنقاذ السورية

الوسوم (Tags)
اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz