Logo Dampress

آخر تحديث : الاثنين 20 أيلول 2021   الساعة 22:34:01
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
تقرير إسبوعي حول أبرز الملفات الدولية والإقليمية صادر عن: مركز دمشق للدراسات الاستراتيجية
دام برس : دام برس | تقرير إسبوعي حول أبرز الملفات الدولية والإقليمية صادر عن: مركز دمشق للدراسات الاستراتيجية

دام برس:
أصدر مركز دمشق للدراسات الاستراتيجية تقريراً  إسبوعياً حول أبرز الملفات الدولية والإقليمية وتضمن التالي :

• الملف التركي:
1. متغيرات السياسة الداخلية: منذ أحداث جيزي بارك في أوائل صيف 2013 وما أعقبها من انفجار لفضيحة الفساد الحكومي في 17 كانون الأول 2013، جعل المجتمع التركي منقسماً بعمق. وتركز خطاب إردوغان إردوغان في حملة الانتخابات المحلية التي تمت في 30 آذار الفائت على أولوية الحصول على أكبر عدد ممكن من الأصوات من أجل ضمان حكمه وإعادة الشرعية له, حيث صور حزب العدالة والتنمية وزعيمه إردوغان الانتخابات على أنها استفتاء عام على شرعية حُكمِهِم. وبفوزه في الانتخابات سيعمل إردوغان على خلق المزيد من المشاكل والأزمات لفرض إرادته على الجمهور والسيطرة على البيروقراطية. ويتوقع الباحث أحمد هان بأنه في حال أصرّ إردوغان على الحفاظ على أسلوبه في الحكم, فإن هذا الأمر سيزيد من استقطاب المجتمع، وقد يؤدي إلى خلق حركة معارضة داخل حزب العدالة والتنمية.
مع فوز حزب العدالة والتنمية بالإنتخابات المحلية وحيازته لـ 45,7% من أصوات الناخبين, من الممكن أن يدعو إردوغان لإجراء انتخابات عامة (برلمانية) مبكرة بحسب ما يرى الباحث أحمد هان، ومن المرجح أن يغير النظام الداخلي لحزب العدالة والتنمية بحيث يسمح لنفسه بالترشح لولاية رابعة كرئيس للوزراء.
وهناك افتراض عام بأن رئيس الوزراء إردوغان سوف يظهر كمرشح للرئاسة في آب المقبل وسيفوز. غير أن هذا أمر غير مؤكد ففي حال اتفق حزب الشعب الجمهوري المعارض وحزب الحركة القومية على مرشح واحد فإن المسار الانتخابي لإردوغان سيكون صعباً.
أما في حال ترشح وفوز إردوغان بالرئاسة عندئذ سيكون تركيز حزب العدالة والتنمية في حملة الانتخابات العامة عام 2015 على التعديل الدستوري لتمكين تحويل النظام البرلماني التركي إلى نظام رئاسي أو شبه رئاسي (فالرئيس هذه المرة منتخب من قبل الشعب مباشرةً).
وفي هذه المرحلة يأمل إردوغان في خلق مواءمة صعبة تتكون من القوميين والعسكريين، جنباً إلى جنب مع الحركة الكردية، وحزب العدالة والتنمية. وفي محاولة منه لاستمالة العسكر ادعى إردوغان الجهل بخصوص محاكمات إيرجينيكون لإعفاء نفسه من المسؤولية عن كل الخلافات الماضية. وعندما أبطلت المحكمة الدستورية حكماً بالسجن مدى الحياة ضد الرئيس السابق لهيئة الأركان الجنرال إيلكر باشبوغ، سارع إردوغان شخصياً لتهنئته. ومن المرجح أن يتم الإفراج عن معظم الضباط المتورطون في إيرجينيكون.
تبدلت حسابات إردوغان منذ إندلاع الصراع المرير بينه وبين حلفائه السابقين في معسكر المحافظين الإسلاميين من أتباع حركة غولن. وبدأ إردوغان بإعادة النظر في تحركاته السابقة لتقويض دور الجيش, واتخذ وحاشيته بعض الخطوات وأدلى بتصريحات لدعم دور متجدد للجيش كفاعل سياسي. وفي اجتماع مجلس الأمن القومي في 26 شباط ضم خمسة ضباط عسكريين كبار من هيئة الأركان, صوّت المجلس بالإجماع على اعتبار حركة غولن بأنها تهديد للأمن القومي وأعلنوا "حرباً شاملة" ضدها.
إن التعاون مع حزب العدالة والتنمية الآن هو السبيل الوحيد للجيش للانتقام من حركة غولن واستعادة السلطة. ولكن ليس هناك سبباً للتسليم بأن الجيش سيبقى موالياً لإردوغان. عودة الجيش قد تكون جيدة لإردوغان في المدى القصير، لكنه من المرجح أن يخلق تحدياً جديداً محتملاً في المستقبل. الدرس المستفاد من التاريخ التركي هو واضح: الانتصارات للجيش دائماً.
المصدر:
أحمد هان, "الانتخابات التركية وخيارات إردوغان," مركز موشيه دايان (26 آذار 2014)
أليزا ماركوس وخليل كارافيلي, "تركيا: عودة الجنرالات," ناشيونال إنترست (13 نيسان 2014)
سميح أيديز, "رئاسة إردوغان للجمهورية ليست محسومة," موقع المونيتور (8 نيسان 2014)

2. حكومة إردوغان والعدوان على كسب: في عام 1915، تم ذبح أكثر من مليون أرمني من قبل العثمانيين في أول إبادة جماعية في القرن العشرين. ومن جانبها تنفي تركيا وقوع أي مجزرة بحق الأرمن وتُرجِع موت الآلاف منهم إلى تفشي المرض والمجاعة.
لم يكن مستغرباً أن تهتز صورة تركيا لمساندتها حملة "الجهاديين" على كسب قبل أسابيع قليلة فقط من الذكرى 99 للإبادة الجماعية في 24 نيسان. وهذا هو ذات السبب، كما كتب روبير كوبتاس، الذي دفع إلى تدخل تركيا لمنع مقاتلي المعارضة من التحرك إلى كسب في الماضي. فمدينة "كسب هي قلب وروح المجتمع السوري الأرمني، وهي قطعة أثرية باقية قبل الإبادة الجماعية," كما وصفتها إليز سميردجين التي تدرس الشرق الأوسط في كلية وايتمان. ما الذي تغير؟ السبب المرجح لعدم وقوف تركيا في طريق المتمردين هذه المرة لأن الصراع كان يميل لصالح "النظام" [الدولة السورية]. ومن جانبها نفت وزارة الخارجية التركية أي دور لتركيا في "سقوط كسب".
دعت اللجنة الوطنية الأرمنية في أمريكا (أنكا) أوباما للضغط على تركيا لوقف دعم الهجمات على المدنيين في كسب، والتحقيق في تقديم تركيا المساعدة للمقاتلين المرتبطين بالجماعات الإرهابية التي حددتها الولايات المتحدة كجبهة النصرة.
المصدر:
أمبرين زمان, "تركيا تخسر الحرب الدعائية بشأن الأرمن السوريين," موقع المونيتور (8 نيسان 2014)

3. العلاقات الأمريكية-التركية: يشعر رئيس الوزراء التركي بالخيانة من موقف الرئيس الأمريكي تجاه سوريا. فيعتقد النظام التركي أن "النظام في دمشق" يهدد كل من مصالح أمريكا وتركيا. وشهدت العلاقات الأمريكية-التركية توترات مستمرة في الأونة الأخيرة نتيجة جهود إردوغان المتواصلة لإقحام أمريكا في الحرب الدائرة في سوريا، فضلاً عن حكمه الاستبدادي على نحو متزايد. ويرى الكاتبان أنور إشتشي وبارين كايا أوغلو وجود العديد من أوجه التشابه بين آثار الأزمة السورية-التركية لعام 1957 والحالة الراهنة للعلاقات الأمريكية-التركية, والتي تشير إلى أن واشنطن وأنقرة لديهما طريق وعر إلى الأمام.
في صيف عام 1957 عمد رئيس الوزراء التركي عدنان مندريس ووزير خارجيته فطين روشتو زورلو إلى التذرع بالعلاقات الوثيقة بين موسكو ودمشق لتصعيد التوتر بين حلف الناتو وسوريا. حاول الثنائي مندريس وزورلو إقناع الرئيس الأمريكي دوايت أيزنهاور أن "مبدأ أيزنهاور"، "الخط الأحمر", للولايات المتحدة ضد عمليات التوسع الشيوعي في الشرق الأوسط قد تم تجاوزه. ولم تستجيب واشنطن للتحريض التركي للحرب.
كانت الأزمة السورية لعام 1957 ضربة كبيرة لمندريس، وقرر تطبيع علاقاته الخاصة مع موسكو. ويسود اعتقاد بين المثقفين الأتراك بأن انقلاب أيار عام 1960 والذي أطاح بحكومة مندريس، كان نتيجة تقارب أنقرة مع موسكو في أعقاب أزمة عام 1957 في سوريا. والآن تترسخ في ذهن إردوغان فكرة التآمر الأمريكي ضده وهذا ما ألمح إليه الصحفي سيمور هرش عندما لاحظ إندلاع الاحتجاجات في تركيا بعد أسابيع قليلة من زيارة إردوغان إلى واشنطن في أيار 2013.
وبالإضافة إلى الخلاف حول سوريا, زادت قضية فساد حكومة العدالة والتنمية وتورطها في إختراق الحصار المفروض على إيران من حدة التوتر بين واشنطن وأنقرة. وسربت وسائل الإعلام مؤخراً تقرير المدعي العام التركي الذي تضمن 300 صفحة من مزاعم الفساد ضد حكومتة العدالة والتنمية. ويسلط تقرير المدعي العام مزيداً من الضوء على المشاركة التركية في مخطط غسل الأموال الذي ساعد إيران في التهرب من العقوبات الدولية. وفي هذا الصدد, قامت واشنطن مؤخراً بوسم تركيا على أنها تشكل خطراً على النظام المالي الدولي. وكان ذلك مجرد رد على القدرات التقنية والتشريعية غير الكافية لأنقرة لمواجهة تمويل الإرهاب.
المصدر:
أنور إشتشي وبارين كايا أوغلو, "تركيا وأمريكا: هل يتم إعادة أحداث عام 1957 مجدداً؟" ناشيونال إنترست (10 نيسان 2014)
جوناثان سكانزير, "بينما تحوم مزاعم فساد جديدة حول رئيس الوزراء إردوغان طيب إردوغان، إلى متى يمكن لفترة انتخابه أن تحميه؟" فورين بوليسي (31 آذار 2014)

الملف العسكري:
قيل الكثير عن الحرب العالمية الأولى, وكتب بعض الباحثين يصفون كيفية تعلم واستفادة الجيوش المقاتلة في تلك الحرب من دروس المعارك التي كانت تخوضها. استخلص العديد من المؤرخين أن الجيوش (البريطانية والألمانية وحتى الفرنسية) سارت في "منحى تعلم" learning curve خلال سنوات الحرب.
وطرح المؤرخون العسكريون عدة أفكار حول التنظيمات المتعلمة (تتعلم) learning organization, والمقصود هنا الجيوش, وركزوا على عمليتي "الإبداع"innovation  و"التكيف" adaptation للتعلم خلال الحرب. وفي عملية التكيف يكون التعلم تراكمياً وضيق الأفق لحد ما, أما الإبداع يدل على تغيير جذري في التكتيكات والتقنيات المتبعة. ولتتمكن من أداء مهامها بأفضل صورة والعمل بفعالية أثناء الحرب, وخاصة في الحروب طويلة الأمد, تحتاج الجيوش والمؤسسات العسكرية إلى توظيف كلا طريقتي التعلم (التكيف والإبتداع). يجب على الجيوش أن تكيف التقنيات والتكتيكات والمذهب والتنظيم التي تمتلكها لتجابه تحديات الحرب, بينما وفي الوقت ذاته تعمل على الإبتداع في كل تلك المجالات. ويجب على القوات المسلحة أن تكون قادرة على الاستفادة من الخبرة والأفكار الجديدة للأفراد المقاتلين ومشاركة المعرفة المحصلة بسرعة وفعالية في التنظيم ليتعلم, ويجب أن تتوفر الآلية العملية للقيام بذلك.
وكمثال, اعتمد الجيش الألماني على التعلم الرسمي formal learning لتطوير قدراته خلال الحرب العالمية الأولى; أخذ التنظيم (مؤسسة الجيش) على عاتقه مسؤولية نقل وإبتكار معرفة جديدة في بنيته. ووظف الجيش الألماني طرق رسمية لنقل المعرفة من قاعدة التنظيم (الجنود والأفراد) إلى القمة (الجيش بمؤسساته وقادته) ومن ثم إرجاع المعرفة المستفادة إلى القاعدة للتطبيق. وكان مطلوباً من كل كتيبة وفيلق إعداد تقارير للدروس المتعلمة (lessons-learned reports) عقب فترة معينة من القتال. واعتادت الفرق والكتائب أن تتبادل تلك التقارير وحتى أن الفرق والكتائب العسكرية المتمركزة في أماكن بعيدة عن القتال كانت تدرس تلك التقارير المجمعة حتى تبقى على إطلاع وتحديث مستمر مع خبرات المعارك. وكانت الوحدات العسكرية تعدل من أساليبها القتالية دون انتظار صدور أوامر القيادة العليا التي غالباً ما تصدر لاحقاً لترسخ الخبرات المتعلمة. وأقامت القيادة العليا للجيش الألماني مدارس عسكرية هدفها تعليم الأفكار والخبرات الجديدة لقادة وجنود الوحدات العسكرية; اتخاذ وحدة عسكرية كاملة كموضوع للتجارب العملية.
المصدر:
Robert Foley, “Dumb Donkeys or Cunning Foxes? Learning in the British and German Armies during the Great War,” Chatham House: International Affairs, (2014): 279–298.

الملف الروسي:
يريد بوتين أن يجعل روسيا كبيرة وقوية مرةً أخرى متحدياً نظام ما بعد السوفييت, ولتحقيق ذلك الهدف بشكل مضمون يتبع بوتين ثلاث خطوات بسيطة, وهي: أولاً، تحديد الفرصة التي يمكنه الفوز فيها وهنا من النادر جداً أن يضطر إلى لعب لعبة لا يريد أن يلعبها. ثانياً، تغيير الوضع الراهن إما بتدخل روسي مباشر أو عن طريق الوكلاء الذين ربما يعرفون أو لا يعرفون الكثير عن اللعبة التي يعرفها بشكل جيد. كما ويشير جون شيندلر, ضابط مكافحة تجسس في وكالة الأمن القومي الأمريكية, إلى استخدام الكرملين للتجسس والتخريب والإرهاب كأدوات رئيسية في تنفيذ سياساته الخارجية ويضيف بأن الاستخبارات الروسية تدعم الناس في أقصى اليمين وكذلك اليسار المتطرف في أوروبا. ثالثاً، إجبار الخصوم على قبول الوضع الراهن الجديد. وينبغي التنبه إلى إن بوتين لاعب عقلاني يسعى بثبات نحو تحقيق مصالحه, على العكس تماماً  مما أشارت إليه أنجيلا ميركل, المستشارة الألمانية, عندما وصفته بأنه يعيش في عالم خاص بعيد عن الواقع.
إجراءات بوتين في أوكرانيا تجسد تلك الخطوات. أهدافه الشاملة هي تعزيز القوة الروسية وإبعاد الغرب عن طريق توسيع مجالاته من السيطرة والنفوذ. في حالة أوكرانيا أول ما عمد بوتين إلى تقديم حزمة من المساعدات المالية لأوكرانيا. ووجد شخصاً كيانوكوفيتش ليضمن مصالحه، وإذا تم الأمر على ما يرام فستكون أوكرانيا دولة عميلة لروسيا. وفي حال كان هناك اضطرابات سياسية واحتجاجات، فستكون البلاد غير مستقرة. وبالتالي فإن أوكرانيا غير مستقرة ستكون جاهزة للقطف، وخصوصاً الأجزاء المتعاطفة منها بشدة مع روسيا.
من خلال تعزيز حالة عدم الاستقرار في شرق أوكرانيا، فإن بوتين يخلق جواً يجعل حكومة كييف والغرب  يخشون من التوغل في عمق الأراضي الأوكرانية. كما أنه لجأ إلى استخدام "سلاح الطاقة" ضد كييف وداعميها في أوروبا. وفي هذا الشأن, رفعت موسكو سعر الغاز في الأيام الأخيرة إلى أكثر من 80%، كما وأثار الرئيس بوتين احتمال أن تدفع أوكرانيا مقدماً ثمن الغاز الطبيعي الذي تشتريه من روسيا، وهي خطوة يحتمل أن تكون مدمرة للحكومة الأوكرانية. واعتبر أحد محللي الطاقة الحكومية الروسية الكبار أن المقصود من ارتفاع الأسعار هو الضغط على الاتحاد الأوروبي للموافقة على خط أنابيب الغاز "ساوث ستريم"، وهو خط أنابيب تقوده روسيا من شأنه أن يشحن الغاز من روسيا إلى أوروبا، متجاوزاً أوكرانيا.
وتحاول الولايات المتحدة إقناع الدول الأوروبية بأنه بإمكانها أن ترد مفعول سلاح الطاقة على روسيا عبر مقاطعة الغاز الروسي باستغلال واقع إنخفاض الطلب الأوروبي على الغاز في فصلي الربيع والصيف، وإمكانية استيراد الغاز من الموردين البديلين مثل النرويج والجزائر وحتى الولايات المتحدة. غير أن الباحث تيم بورسما خبير الطاقة في معهد بروكينغز يشكك في تلك الإمكانية قائلاً: "التفاؤل الأوروبي في غير محله وأحمق، لأنه من المحتمل أن يعرض للخطر العلاقات التجارية المستقرة والطويلة الأمد. والانضمام إلى دعوات الولايات المتحدة لعزل روسيا يبدو بأنه فكرة جذابة، لكن تكلفته عالية، وأوروبا هي من سيدفع وليس الولايات المتحدة". كما أن الولايات المتحدة تفتقد القدرة حالياً على تصدير الغاز الطبيعي المسال إلى أوروبا، ولن تكون قادرة على القيام بذلك على نطاق واسع حتى عام 2020 بأحس وأقل تقدير.
وفي مرحلة لاحقة قد يعلن بوتين عن نيته حل الأزمة في شرق أوكرانيا وقد يتبرأ من القوات الموالية لروسيا هناك بعد أن يشرح لهم أن الوقت ليس مناسباً لاتخاذ المزيد من الإجراءات حينها. وفي المقابل سيرحب الغرب بالتطورات الجديدة وينهي عقوباته الاقتصادية ضد روسيا. أما الحكومة المعادية لموسكو في كييف ستعلن النصر مع تراجع روسيا وتجنب الحرب. وفي نهاية المطاف يصبح ضم القرم إلى روسيا أمراً حدث في التاريخ ولا يثير الكثير من الاحتجاجات.
المصدر:
دانيال ألتمان, "لا يمكن الفوز على بوتين لأنه فاز بالفعل: لعبة الدليل النظري لفهم عبقرية رئيس روسيا," فورين بوليسي (8 نيسان 2014)
كيث جونسون, "بوتين يستخدم سلاح الطاقة في أوكرانيا," فورين بوليسي (9 نيسان 2014)
جون شيندلر, "كيف تربح حرباً باردة ثانية," مجلة بوليتيكو (25 آذار 2014)

الملف السوري:
أعلن البيت الأبيض عن نيته توجيه ضربات عسكرية ضد سوريا بذريعة استخدام غاز السارين في غوطة دمشق في آب 2013 وكانت الطائرات والغواصات والسفن الأمريكية والبريطانية والفرنسية على أهبة الاستعداد, غير أن أوباما ماطل في اتخاذ أي إجراء عملي وفضّل الحصول على موافقة مسبقة من الكونجرس وفي آخر المطاف تراجع عن قرار الضربات العسكرية وقبل بتسوية "نزع السلاح الكيميائي السوري". ويُرجع الصحفي والكاتب الأمريكي سيمور هيرش تردد أوباما في التدخل عسكرياً في سوريا إلى وجود خلاف اشتباك بين العاملين في الإدارة بين الذين كانوا ملتزمين بفرض "خط أحمر"، والقادة العسكريين الذين يعتقدون أن الذهاب إلى الحرب لا مبرر له ويحتمل أن تكون نتائجه كارثية.
أن التغيير في موقف أوباما يعود إلى حقائق تكشفت في مخبر بورتون داون للدفاع في ويلتشاير ببريطانيا. حيث حصلت المخابرات البريطانية على عيّنة من غاز السارين الذي استخدم في هجوم الغوطة، وأظهر التحليل بما لا يقبل الشك أن الغاز المستخدم في الهجوم لا يتطابق أبداً مع أي مواد كيميائية يمتلكها الجيش السوري. وقد أدركت هيئة الأركان الأميركية بأن أي قضية ضد سوريا بهذا الشأن لن تصمد, هذا بالإضافة إلى تخوف البنتاغون من أن الهجوم على سوريا قد يُشعل حرباً واسعة النطاق في الشرق الأوسط. ونتيجة لذلك سلّم الضباط الأميركيون في اللحظة الأخيرة تحذيراً للرئيس، والذي أدى في نهاية المطاف إلى إلغاء الهجوم.
كانت المخابرات الأمريكية والبريطانية على علم منذ ربيع عام 2013 بأن بعض وحدات المتمردين في سوريا قامت بتطوير أسلحة كيميائية. ففي أيار الماضي، ألقي القبض على أكثر من عشرة أعضاء من جبهة النصرة في جنوب تركيا مع كيلوغرامين من السارين. وفي 20 حزيران، أصدر المحللون في وكالة استخبارات الدفاع الأمريكية تقريراً يؤكد تشكيل جبهة النصرة لخلية إنتاج السارين.
منذ شهور كان هناك قلق حاد بين كبار القادة العسكريين وأجهزة الاستخبارات بشأن الدور الذي يلعبه جيران سوريا في الحرب وخاصة تركيا. وفي ربيع 2013 علمت المخابرات الأمريكية أن الحكومة التركية كانت تعمل بشكل مباشر مع جبهة النصرة وحلفائها لتطوير قدراتها في شن الحرب الكيميائية. وكشف مستشار في الاستخبارات الأمريكية, أنه وبعد جمع المعلومات عن هجوم 21 آب, "نحن نعلم الآن بأن الهجوم الكيميائي كان عملاً سرياً خطط له رجال إردوغان لدفع أوباما لتجاوز الخط الأحمر...".
إن الرغبة التركية في التلاعب بالأحداث في سوريا لصالحها ظهرت بشكل واضح أواخر الشهر الماضي قبل أيام قليلة من الانتخابات المحلية حيث نشر موقع يوتيوب تسجيلاً لكبار صناع القرار السياسي والعسكري التركي وهم يخططون لخلق ذريعة للتدخل عسكرياً في سوريا. كما أن الدور التركي يخدم أهداف تنظيم القاعدة الذي يسعى إلى إقامة مراكز مباشرة له في سوريا لاستهداف الغرب بشكل أكثر تنظيماً.
المصدر:
سيمور هيرش, "الخط الأحمر وخط الجرذ," مجلة لندن ريفيو أوف بوكس (6 نيسان 2014)
تشارلز بيرجر, "تنظيم القاعدة يعيد تنظيم نفسه من أجل سوريا," ناشيونال انترست (9 نيسان 2014)

الملف الأمريكي:
1. التواجد الأمريكي في أفريقيا: مع إدراك الإنتشار الواسع للقوات الأمريكية في مختلف مناطق العالم وبحاره، هناك أمر بالكاد يلاحظ، وهو تحرك الجيش الأمريكي على مر السنين بهدوء في إفريقيا بطريقة مميزة تحت مستوى الرادار. ومنذ 11\9 والجيش الأمريكي يشق طريقه في إفريقيا، ويقوم ببناء التحالفات والمرافق وينشئ شبكة لوجستية متطورة. وعلى الرغم من التأكيدات المتكررة من قبل القيادة الأفريقية الأمريكية (أفريكوم) أن الأنشطة العسكرية الأمريكية في القارة ضئيلة, يبين تحقيق أجراه توم ديسباتش العمليات الأمريكية الكبيرة ويستغرب من حجم توسعها. بما فيه التدخل العسكري في ما لا يقل عن 49 من أصل 54 دولة أفريقية. وإن الولايات المتحدة تحارب بالوكالة في غرب إفريقيا: في النيجر وغينيا وبوركينا فاسو وساحل العاج وتوغو والسنغال وبنين وليبيريا وتشاد والنيجر وغامبيا وغانا وسيراليون.
وأكثر ما تعتمد واشنطن على الدور الفرنسي المباشر في حروب القارة الأفريقية كما حدث في ليبيا ومالي وأفريقيا الوسطى. ولكن إذا استمر العنف بالقفز من بلد إلى آخر و بدأت الجماعات المتشددة بالتضاعف، سوف يرتفع الخطر بالنسبة لواشنطن التي ستكون في خمار خوض حروب أعمق من أي وقت مضى في أفريقيا.
المصدر:
نيك تورس وتوم إنغل هاردت, "حروب الوكالة الأمريكية في إفريقيا," موقع توم ديسباتش (14 آذار 2014)

2. تراجع المصداقية الأمريكية: الولايات المتحدة منخرطة لحد ما في مجموعة كبيرة من الأزمات العالمية والمشاكل المختمرة في التاريخ الحديث, والتي من أبرزها: أوكرانيا، سوريا، فنزويلا، إيران، مصر، ليبيا، العراق، أفغانستان، باكستان، تركيا، وإسرائيل- فلسطين، كوريا الشمالية، الصين، اليابان، تايلاند، بورما، جمهورية أفريقيا الوسطى، جنوب السودان، الصومال، نيجيريا، مالي، والمشاكل الاقتصادية في القوى الناشئة المتعثرة، وأزمة المناخ.
كل أزمة مذكورة سابقاً هي حالة معقدة بذاتها ولكنها قد تتأثر ببعضها البعض بالنسبة للولايات المتحدة. في حالة أوكرانيا، بذلت الولايات المتحدة جهوداً دبلوماسية وراء الكواليس وفي العموم لم تفعل واشنطن شيئاً ولكنها تشاهد وتشتكي بقوة. ويرى الباحث ديفيد روثكوبف بأن إندفاع بوتين في أوكرانيا مرده شعوره بأنه لن يكون هناك عواقب أو شي خطير ليردعه. هذه هي الرسالة التي ساعدت إجراءات السياسة الخارجية الأميركية الأخيرة - من سوريا إلى جمهورية أفريقيا الوسطى، من مصر إلى محافظة الأنبار، من بحر الصين الشرقي إلى البحر الأسود- على تأكيدها.
رأى العالم بأن أوباما متردد للعمل في سوريا منذ سنوات، وكان بإمكانه التدخل وإحداث تغيير. ورآه العالم يغض الطرف عندما تجاوزت سوريا الخط الأحمر الذي كان قد رسمه أكثر من 12 مرة.
عندما أساء الرئيس محمد مرسي معاملة الشعب المصري ووعد بالديمقراطية في ذلك البلد، رفضت الإدارة ممارسة الضغوطات ذات المغزى عليه. وعندما أصدرت الصين أحكاماً بسجن العلماء، اكتفت الولايات المتحدة بالإعلان عن إحباطها عبر تويتر.
المصدر:
ديفيد روثكوبف, "عالم بلا عواقب: لماذا يجعل بوتين, الأسد وأمثالهما، الفوضى هي الوضع الطبيعي الجديد," فورين بوليسي (3 آذار 2014)

3. الحزب الجمهوري: يتألف الحزب الجمهوري في الولايات المتحدة من أربعة فصائل منقسمة في المقام الأول على أساس أيديولوجي, مع الإشارة إلى عناصر من الطبقة ذات الخلفية الدينية. ويندرج الناخبون الجمهوريون في أربعة معسكرات قاسية وهي: الناخبون المعتدلون أو الليبراليون، الناخبون المحافظون إلى حدّ ما، الناخبون الإنجيليون المحافظون جداً، والناخبون العلمانيون. كل من هذه المجموعات تدعم أنواع مختلفة من المرشحين.
أهم هذه المجموعات هي الناخبون المحافظون إلى حدّ ما. هذه المجموعة هي الأكثر عدداً حيث تضم 35-40% من ناخبي الحزب الجمهوري على الصعيد الوطني وما يعادله على صعيد معظم الولايات. في حين أن أعداد الناخبين المعتدلين، والإنجيليين المحافظين جداً، تختلف بشكل كبير حسب الولاية.
إن الكتلة المعتدلة أو الليبرالية هي قوية جداً في السنوات الرئاسية، وتشمل ثاني أكبر كتلة انتخابية مع ما يقارب 25- 30% من جميع الناخبين الجمهوريين على الصعيد الوطني, وكذلك يوجد العديد منهم في عمق الجنوب، الجزء الأكثر محافظة في البلاد. أما الإنجيليون المحافظون جداً فيشكلون مجموعة صغيرة بالمقارنة مع الآخرين، تضم نحو خمس الناخبين الجمهوريين. غير إنها تكتسب قوة كبيرة نتيجة تراكم عوامل ثلاثة فريدة, وهي: أولاً، إنهم يتركزون جغرافياً في الولايات الجنوبية والحدودية، حيث يمكن أن يشكلون ربع أو أكثر من الناخبين في الولاية. ثانياً، الناخبون المحافظون إلى حد ما في الولايات الجنوبية والحدودية هم أكثر قدرة على أن يكونوا إنجيليين إذ يميلون للتصويت لصالح المرشحين المحافظين اجتماعياً. ثالثاً، هم مدفوعون جداً للظهور في ولايات المؤتمرات الحزبية، مثل أيوا وكنساس، وتشكل كتلة منفردة أكبر من الناخبين في تلك السباقات. والفصيل الأخير وهو الأصغر هم الناخبون العلمانيون الذين يشكلون ما يقارب من 5 إلى 10% من الناخبين الجمهوريين على الصعيد الوطني.
المصدر:
هنري أوسلين, "الوجوه الأربعة للحزب الجمهوري," ناشيونال إنترست (آذار/ نيسان 2014)

الملف الإسرائيلي:
تعمل إسرائيل على المحافظة على مسافة مناسبة بين موسكو وواشنطن فيما يتعلق بالصراع الروسي- الأمريكي في أوكرانيا. ويعتقد معظم الباحثين الإسرائيليين بأن هذا هو الخيار الأمثل لتجنب استفزاز بوتين حيث أن معظم المؤشرات تشير إلى خسارة الولايات المتحدة في موضوع اوكرانيا بسبب ضعفها وترددها ومشاكلها في أكثر من منطقة وخصوصاً في جبهة آسيا الواسعة أمام الصين التي ستدعم بوتين لكي يدعمها في الجبهة الآسيوية.
ويعتقد الساسة الإسرائيليون بأن المكاسب التي سيحققها بوتين في اوكرانيا ستعزز قدرة حلفائه في الشرق الأوسط وهذا ما يثير قلقهم.
ومن الملاحظ قيم جيش الاحتلال الإسرائيلي بتعديل تكتيكات الحماية المتبعة على طول "جبهة الشمال" أي على حدود سورية ولبنان. وأشارت الصحافة الإسرائيلية إلى استخدام الجيش الإسرائيلي لآليات عسكرية يتم تسييرها عن بعد لتتولى مهام الإستطلاع في الجولان المحتل وعلى طول الحدود مع لبنان, كما أعلنت اسرائيل أنها ستستخدم كلاباً بوليسية لكشف المتفجرات والعبوات في تلك المناطق. ويبدو أن إسرائيل تهدف من ذلك إلى توجيه تحذير مباشر بعدم لجوء سورية أو حزب الله إلى استراتيجية التسلل إلى داخل المواقع الإسرائيلية واستهدافها دون الإعلان عن المسؤولية لأن سكوت اسرائيل على عمليات من هذا النوع سيدل على نقص في قدرة الردع وقد يكلفها الرد على هذه العمليات نتائج لا ترغب بها في هذه الظروف بالذات.
• ملف أوكرانيا:
يرى سيرجي غلازيف Sergey Glazyev, أحد مستشاري الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ومرشح سابق للرئاسة في روسيا في عام 2004, بأن الأزمة الأوكرانية مفتعلة وممولة من قبل مؤسسات أمريكية وبالتعاون مع شركائهم الأوروبيين. وهذا ما كشفت عنه مساعدة وزير الخارجية الأمريكي فكتوريا نولاند عندما أعلنت بأن الإدارة الأمريكية أنفقت 5 مليار دولار أمريكي لدعم تشكيل جماعات سياسية وشبه عسكرية معادية لروسيا في أوكرانيا.
إن حزب "أرض أبائنا" our fatherland الذي تسلم السلطة في كييف الآن كان يتلقى دعماً منتظماً من الولايات المتحدة. وعملت واشنطن على صياغة نوع من العلاقة النفعية المتبادلة بين الفاشيين الجدد والنازيين الجدد من جهة والقادة السياسيين الموالين للغرب في أوكرانيا, ودعمت إنقلاباً غير شرعي على السلطة وهي الآن تدفع إلى الحرب مع روسيا.
إن الروس في شرق أوكرانيا عرضة للاعتداء والعنف المسلح من قبل الفاشيين والنازيين الجدد من غرب وجنوب شرقي أوكرانيا, الذين انخرط العديد منهم في صفوف الجيش وقوات الأمن الأوكرانية, مما ينذر بخطر إندلاع حرب أهلية, وفي مثل تلك الحالة سيلجأ السكان إلى طلب الحماية ليس فقط من روسيا بل أيضاً من المجتمع الدولي. ويمتلك الرئيس بوتين سلطة إرسال قوات روسية إلى شرق أوكرانيا كملاذ أخير لحماية الروس في المنطقة بموجب الترخيص الذي حصل عليه من المجلس الفيدرالي.
المصدر:
Dimitri K. Simes, “An Interview with Sergey Glazyev,” the National Interest (March 24, 2014)
الملف اللبناني:
اقترح نواب ديمقراطيون وجمهوريون في الكونجرس الأمريكي مشروع قانون يهدف إلى قطع التمويل والدعم الدولي عن حزب الله اللبناني عبر تقصي الإرتباطات المالية والإعلامية الدولية للحزب حول العالم وفرض عقوبات شديدة على المؤسسات المالية والمصارف التي ترتبط بأنشطة مع حزب الله أو داعميه وكذلك تحديد الأقمار الصناعية وقنوات البث والمقدّمين الذين ينقلون المضمون الذي تبثّه قناة "المنار" التي صنفت ككيان إرهابي في عام 2004. وتقدّم باقتراح القانون النائبان مارك ميدوز (جمهوري) وبراد شنيدر (ديمقراطي) من لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب الأميركي، ويحظى مشروع القانون أيضاً بالدعم من رئيس اللجنة إد رويس (جمهوري-كاليفورنيا) والعضو الديمقراطي الأول فيها إليوت إنجل.
المصدر:
جوليان بيكويت, "مشروع قانون في مجلس النواب الأميركي للمطالبة بموقف أكثر تشدداً ضد حزب الله," موقع المونيتور (7 نيسان 2014)

إعداد: بهاء عدنان الرقماني

مدير مركز دمشق للدراسات الاستراتيجية
 د. بسام أبو عبد الله

الوسوم (Tags)
اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  0000-00-00 00:00:00   في سوريا
في سوريا : سيكون الحل سورري سوري بامتياز و هذا بفضل وعي السورييين و الجيش العربي السوري عندما يستعيد منطقة يكون الثمن باهظ و الشعب السوري اليوم يدرك معنى هذه المؤامرة التي تحيك ضدنا و دامت سوريا حرة ابية بجيشها و شعبها
معتز  
  0000-00-00 00:00:00   اصبح واضح
كشف حقيقات اسرائيل و امريكا بدأت اليوم تنكشف امام العالم كله و بالنتيجة هناك وعي اصبح على المستوى الاعلامي و المستوى السياسي
انس  
  0000-00-00 00:00:00   الجيش العربي السوري
الجيش العربي السوري غير خط المعادلة من خلال انجازاته العظيمة
روبير  
  0000-00-00 00:00:00   محاربة الارهابيين
علينا محاربة الارهابيين لاننا ابناء البلد الواحد و علينا ان ننشر العلم و السلام والا على سوريا و اهلها " السلام "
وليام  
  0000-00-00 00:00:00   باختصار
هل نحن عرب ام اسلام ام مواطنين ؟ اعتقد ان اهم شيء في الوجود هو ان نعرف انتمائنا و عندها نعرف ماذا نريد
سافا  
  0000-00-00 00:00:00   ما هي ؟؟
نريد أن نعرف ما هي العقيدة الفكرية للتنظيمات المسلحة مثل ( لواء التوحيد و جبهة النصرة و كتائب الفاروق ) .... الخ
محمد  
  0000-00-00 00:00:00   يجب ان نحدد !!!
اذا اردنا ان نحدد المحرك الاساسي لما يحدث الان فليس علينا ان نعود للتاريخ و انما ان نركز على الان هنا ؟؟
رؤوف  
  0000-00-00 00:00:00   سوريا منتصرة
نقول لهم ان سوريا منتصرة و أهدافها تحقق من خلال العمليات العسكرية التي يقوم بها الجيش السوري في الميدان السوري و هؤلاء يخضعون لما يحققه الجيش و لو ظاهريا و هذا بحد ذاته نهاية للارهاب و مموليه في سوريا
علي  
  0000-00-00 00:00:00   خالص الشكر
خالص الشكر للدكتور " بسام ابو عبد الله " دكتور كلية العلوم السياسية في دمشق
حلا حسن  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz