Logo Dampress

آخر تحديث : السبت 06 آذار 2021   الساعة 02:47:59
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
ماذا تبقى لسوريا من قوة ردع بعد الكيميائي؟
دام برس : دام برس | ماذا تبقى لسوريا من قوة ردع بعد الكيميائي؟

دام برس :

استخدم الإنسان الأول المشاعل المتوهجة لحراسة مأواه من الحيوانات الضارية، وقد لجأ إلى وسائل كثيرة لإطلاق اللهب وتوصيله إلى الأهداف المراد إحراقها وتدميرها.

تعريف السلاح الكيميائي:
كل ما استخدم من المواد الكيميائية السامة في الحروب بغرض قتل أو تعطيل الإنسان أو الحيوان، ويتم ذلك عن طريق دخولها الجسم بالاستنشاق أو التناول عن طريق الفم أو ملامستها للعيون أو الأغشية المخاطية.

الكيميائي في التاريخ:
شهدت الحرب العالمية الأولى أول استخدام لقاذفات اللهب الفردية بواسطة الجيش الألماني في ٢٦ شباط ١٩١٥ ضد الفرنسيين، وفي العام ١٩٣٧ أنتج الجيش الإيطالي قاذفات اللهب المحمولة على عربات مدرعة. الأميركيون بدورهم أنتجوا النابالم وقد استخدموه في معاركهم ضد اليابانيين خلال الحرب العالمية الثانية، كما صنعوا المواد الحارقة الفسفورية واستخدموها ضد الفيتناميين.كما استعمل الروس غاز الكلوروبكرين الذي يخترق الأقنعة الواقية في العام ١٩١٦. فيما بعد استخدم الأميركيون خلال حربهم ضد الفيتناميين غازات الإزعاج والغازات النفسية والمواد الكيميائية.
ثمة أنواع عدة من الغازات الحربية أبرزها: ­ غازات الأعصاب، غازات الدم، الغازات الخانقة، غازات شل القدرة، الغازات المقيئة والمسيلة للدموع وغيرها … 

طرق استعمال الأسلحة الكيمائية: هناك طرق عدة منها الصواريخ البالستية والعابرة للقارات، الطائرات، الألغام وأشهر هذه الطرق صواريخ سكود التي تمتلكها دول كثيرة. بعد حرب ١٩٧٣، وافق الاتحاد السوفيتي على تزويد سوريا بضع عشرات من صواريخ “سكود بي” أرض -أرض التي يبلغ مداها ٣٠٠كم. 

بعد حرب حزيران١٩٨٢، قلص الرئيس الراحل حافظ الأسد موازنة “الجيش العربي السوري” وحول الأموال المدخرة لإعادة تأهيل سلاح الجو.

ما الذي خسرته سورية بتسليم أسلحتها الكيميائية؟
تعرضت سورية لضغوط من اعدائها ومن حلفاءها الروس للتخلي عن السلام الكيميائي، وإذا ما عرفنا بأن المخزون السوري كله من انتاج عوام الثمانينات والتسعينيات والنصف الأول من العقد الأول بعد الالفية الثانية لعرفنا بأن التقنية التي انتجت بها تلك الأسلحة لم تعد محسوبة فعالة في زمننا الحاضر وهناك وسائل غاية في البساطة والتقنية العالية تتيح لقوة إرهابية مثل داعش من امتلاك سلاح كيميائي في أسبوع بعد امتلاك المعرفة والأدوات والرغبة والمصلحة والمعدات المنتجة. 

أي ان داعش والنصرة وقوى إرهابية أخرى تمتلك فعلا الأسلحة الكيميائية التي تخلت عنها سورية فهل يمكن لإرهابيين تصنيع ما لا تستطيع سورية تصنيعه؟ 

يعرف العلماء المختصون بصناعات الادوية والمصنوعات التنظيفية أن كلتا الصناعتين قادرتان في حل الرغبة على التحول فورا الى مصدر لتصنيع سلاح كيميائي.
لم يعد الامر رهن مشروع سري، كل مشروع صناعي علني يمكن له ان يتحول الى تصنيع أسلحة كيميائية لذا نرى ان ما سلمته سورية حقا عبء لناحية معينة وتحرر من ضغوط وعدم خسارة فعلية لقوة الردع. فيكفي وجود رغبة عند أي جيش لينتج أسلحة رادعة بالتكنولوجية المتوفرة حاليا مع تطور العلوم.

ايجابيات تسليم السلاح الكيميائي السوري:
1. أظهر أنه سلاح ردع سياسي بامتياز بردعه العدوان الأمريكي على سوريا ويعد من أهم النتائج فهذا انتصار كبير جدا للقيادة السورية بردها الضربة العسكرية عنها دون التخلي عن ثوابتها بينما استسلم صدام حسين مثلا استسلاما كاملا وشاملا عام ١٩٩١ ولم يسلم الكيماوي فقط.

2. شطب جميع العقوبات السياسية والعسكرية والاقتصادية فعلا لا قولا المفروضة على سورية من قبل الغرب والذي سمح بإعادة انتعاش الاقتصاد السوري والحياة فيها.

3. تخلي أمريكا عن دعمها للمعارضة المسلحة وتخفيف الدعم اللوجستي والعسكري الذي تقدمه لها.

4. التعاون امنيا مع دول غربية على أساس ان سورية عادت بقرارها التنازل عن الكيميائي الى المظلة الدولية والعربية كما حصل في الكويت واستعادة التنسيق الأمني مع دول أوروبية ما أدى الى تصفية القادة الكبار للمسلحين في سورية ومنهم “أبوعبدالله الليبي” الذي كان قائد دولة العراق والشام الإسلامية في سوريا وشارك في عدة عمليات ضد الدولة العراقية سابقا. وقتل رميا بالرصاص قرب الحدود التركية والذي أكدت مصادر مطلّعة وموثوق بها بأن جهات استخباراتية هي التي أقدمت على قتله.

5. ترك قرار الانتخابات الرئاسية في سورية للشعب السوري ويؤكد على هذا ما قاله أوباما اثناء خطابه في الأمم المتحدة وأمام المجتمع الدولي بان “الشعب السوري هو الوحيد الذي يقرر من هو رئيسه وله الحق باختيار من يشاء ” وهذا تطور كبير في السياسة الأمريكية التي اقتنعت من خلال تصريحات مسؤوليها وأهمهم جون كيري بأن الحل السياسي السلمي في سورية هو الحل الوحيد والضامن للتخلص من الأزمة السورية وأن الحل العسكري غير مجدٍ.

6. تزويد سوريا بصواريخ وأسلحة متطورة وحديثة منها طائرات سوخوي ٣٢ من قبل روسيا للتعويض عن تفكيك سورية للسلاح الكيميائي.

إعطاء الروس والإيرانيين وهما الحليفان الرئيسان لسورية قدرة ديبلوماسية عالية استغلاها لتحقيق مصالح لهما ولسورية امنيا وسياسيا وتظهر متابعة نقل المخزون الكيميائي السوري عبر الروس ان المعركة في القرم لم تؤثر على التزام الاميركيين بالاتفاق مع الروس بخصوص الكيميائي السوري.

إذا، خسرت سورية مخزونا يمكن لها تعويضه من نفس النوعية بتكنولوجيا ابسط وأحدث، وبمساعدات عسكرية روسية وايرانية ضخمة، وكسبت سياسيا وامنيا وجنبت البلاد غزوا اجنبيا كان قادته العدوانيين يريدون من خلال تحطيم سورية نهائيا لكن التكتيك السياسي والديبلوماسي للحفاء السوريين والايرانيين والروس بنى مصالح رباعية سمحت بتجنيب سورية كأس الحرب العالمية عسكريا عليها (وهي تتعرض لحرب إرهاب عالمي عليها بدعم دولي للإرهابيين).

لهذا يمكن القول انه حتى فضائح اردوغان المسجلة لم تكن لتصبح فعالة ضده سياسيا وديبلوماسيا لو ان سورية لا تزال عرضة للتهديد الأميركي بالحرب بل بالعكس، لكان اردوغان حظي بتكريم أميركي واوروبي لأنه يفكر في غزو سورية بالنيابة عنهم.

أنباء أسيا

الوسوم (Tags)

سورية   ,   الجيش   ,   روسيا   ,   السلاح   ,   جبهة النصرة   ,   السلاح الكيماوي   ,   داعش   ,   دام برس   ,   ايران   ,   syria   ,   terrorism   ,   army   ,  

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz