Logo Dampress

آخر تحديث : الأربعاء 22 أيلول 2021   الساعة 01:30:52
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
لصوص اللحم الحي تقرير إسرائيلي يعترف بسرقة أعضاء من جثث فلسطينيين وعرب وزرعها لجنود ومرضى يهود؟؟

دام برس :

الرمزية هي الحقارة للكيان الصهيوني الذي يأخذ جلد جثامين فلسطينيين وعرب وينقلها لجنود هم أعداء، هذا انحدار أخلاقي سادي  ما أسوأ أن تكون جراحاتنا وعذاباتنا بوق دعاية لمن يمعن قتله فينا بشكل منهجي، وبمسرحية اعلامية  سعودية وقطرية لإظهار انسانية مزعومة لكيان غاصب قاتل وكاذب، يغرس مخالبه في لحمنا ويفتح بواباته لعلاج جرحى الحرب السورية في ذروة الزيف والادعاء بالإنسانية الكاذبة، وفى ذروة انحطاط من استداروا على سوريا  ولنا في التاريخ عبرة، مؤخرا ظهرت العديد من الاخبار حول سرقة الاعضاء البشرية  لبعض القتلى من المواطنين السوريين في المناطق التي يتواجد بها المسلحين الخارجين عن القانون على الحدود التركية  وايضا قتل جرحى المسلحين بالمعارضة السورية  عبر عملاء  و ذلك  للحصول على اعضائهم كقطع غيار في سوق  اللحوم البشرية وهنا نورد التقرير التالي الذي يدل على سادية واجرام الكيان الصهيوني واتباعه.

اعترفت الطبيبة الإسرائيلية البروفسورة مئيرة فايس، بحصول سرقة أعضاء من جثث الفلسطينيين لزرعها في أجساد المرضى اليهود أو استعمالها في كليات الطب في الجامعات الإسرائيلية.

وقالت فايس، في كتاب أصدرته مؤخرا، أنها زارت معهد التشريح الطبي في 'أبو كبير' بين أعوام 1996 -2002 وأعدت كتابا عن تعامل المعهد مع جثث الإسرائيليين، خاصة تشريح جثة رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق إسحاق رابين بعد اغتياله، وكذلك تشريح جثث الجنود الإسرائيليين والفلسطينيين من داخل الأراضي الفلسطينية وأراضي الـ 48.

وتبين للباحثة انه 'في المعهد الطبي يتم فصل جثث الجنود واليهود عن جثث الفلسطينيين، ويمنع منعا باتا استئصال أعضاء من الجنود، أما جثث الفلسطينيين فقد تم استئصال أعضائهم وإرسالها إلى بنك الأعضاء، من أجل زرعها في المرضى أو إلى كليات الطب لإجراء الأبحاث'.

وأضافت 'في الانتفاضة الأولى (1987) وصلت جثث كثيرة لفلسطينيين وبأمر عسكري تم تشريحها وسرقة أعضائها، وقال عدد من العاملين في المعهد الطبي إن تلك الفترة كانت (فترة ذهبية) تمت خلالها سرقة الأعضاء دون رقيب وبحرية تامة'.

وأكدت فايس في كتابها على أن 'ما تم غير قانوني، لكن العاملين في المعهد نفذوا أوامر عسكرية'.

يذكر أن أهالي الشهداء الفلسطينيين كانوا يشتكون من سرقة أعضاء من أجساد أبنائهم، إلا أن السلطات الإسرائيلية كانت تنفي نفيا قاطعا، لكن الكتاب الجديد يؤكد إفادات الأهالي.

وكان صحافي سويدي كشف قبل أعوام عن سرقة الأعضاء، كالقرنيات والعظام، إضافة إلى جلد الظهر كانت تنتزع من الفلسطينيين  يذكر أن الفلسطينيين في الانتفاضة الأولى كانوا يعمدون إلى خطف جثث الشهداء من المشافي ودفنها، قبل وصول جنود الاحتلال، خوفا من قيامهم بنقل جثثهم إلى المشافي الإسرائيلية بهدف سرقة الأعضاء، بعد أن لاحظ أهالي الشهداء اختفاء أعضاء من جثث أبنائهم بعد استلامها من الجانب الإسرائيلي.

وقال مركز شتات الاستخباري :

الانسانية في الكيان الصهيوني هي مدخل للتوظيف الاستخباري والاعلامي.

الكيان الصهيوني هو من شتى المنابت  وهو كيان لقيط استجلب الى فلسطين بعد ان تخلص العالم منة وابتلت به بلاد الشام  هذا الكيان هو مدرسة بالإجرام والاغتيالات واكبر المافيات بالعالم لبيع الاعضاء البشرية وها هو مستشفى ابو كبير بيافا شاهد حول سرقة الأعضاء البشرية من الجرحى والشهداء.

و قالت البروفيسورة نانسي شفرد يوز وهي بريطانية ، التقت قبل سنوات مع مدير مستشفى ابو كبير وسجلت حديثه حول هذه الحقائق : وقالت له إن القرنيات والجلد أخذت من فلسطينيين ،

وقال مركز شتات الاستخباري:

ان مداخل اسرائيل الاستخبارية في الأزمة السورية متعددة، والكيان الصهيوني هو من اكبر لصوص الاعضاء البشرية بل هو مقر لأكبر عصابات المافيا خصوصا المتخصصين بالتجارة بالأعضاء البشرية   وان علاج الجرحى السوريين هو مظلة وتوظيف استثمار إسرائيلي خبيث والاحتلال الاسرائيلي...ليس وديعا

نسمع ونقرأ الكثير مما يبث في الإعلام العربي لسوريين من المعارضة، ومن البسطاء المكتوين بنار الاحداث الذين يقارنون بين ما يسمونه أو ما يفسر برحمة اسرائيل حيال أعدائها وهو ما يسعى العدو لغرسة في الوعى العربي بتقدير مهين ومغلوط عن انسانية ورحمة العدو القاتل،... والإعلام الإسرائيلي يمرر مثل هذه الاحداث وتلك الاقوال، ويكيل المديح ويعبر عن افتخاره بالانتماء لدولة تستطيع أن تكون انسانية ورحيمة مع اعدائها، وتشكل لهم ملجأ من أبناء جلدتهم، وبعضها يهتم كما أن سياسيي تل أبيب يستغلونه ويوظفونه في تسويق دعايتهم عن شرق أوسط متوحش مقابل دولة اليهود المساكين كما قال عنهم  الملك عبد العزيز ال سعود

الان في اسرائيل يصغون ويدققون ويراقبون ما يحدث في سوريا أكثر من أيمكان آخر في العالم، ، لأنهم يدركون أن لتداعيات الأزمة مخاطر عليهم وفرص قد تحملها لهم، والمخاطر قد تكون تكتيكية أو استراتيجية وهذا مرهون بطبيعة التهديد وامكاناته الكامنة، أما الفرص فهي تكتيكية قصيرة أو مرحلية متوسطة.

فرغم تخوفات استخبارات تل أبيب،.. من تداعيات الأزمة، ورغم التوتر والتسخين (التراشق على جانبي الحدود) ، ورغم تعزيز الحدود بالألوية ومختلف الأسلحة، وبناء الجدار الإلكتروني عالي التقنية، إلا أنها جهزت فيوقت مبكر مساحات لاستيعاب اللاجئين فقد كانت الفرضية الاسرائيلية أنها دولة جذب، وهى كمثيلاتها من الدول السابقة دولة حدودية مع سوريا، فلماذا قد يستثنيها السوريون من اللجوء؟.

كانت تتمنى اسرائيل المنبوذة أن يصل طالبي اللجوء السوريين لتستطيع أن تظهر انسانيتها، وتكون جزءاً من الدول الراعية للجوء السوريين، بما يجعلها ذلك جزء من منظومة مفاعيل قرار إقليمي إنساني، يمنحها أفضليات ومدخلاً ناعماً للأزمة السورية.

وقال مركز شتات :

فإن شعور البعض أن العدو رحيم وإنساني في مقارنة لوحشية الاحتراب الداخلي إنما ينم عن تشوه قيمي وأخلاقي، ومن السذاجة التفكير ان حدود الجولان وتركيا تشابهه حدود النمسا مع سويسرا.

 

مركز شتات الاستخباري

الوسوم (Tags)

فلسطين   ,   اسرائيل   ,   دام برس   ,  

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz