Logo Dampress

آخر تحديث : الثلاثاء 02 آذار 2021   الساعة 01:55:59
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
«فورد» ينتقد بشدة ما تسمى المعارضة السورية.. و يكشف الخيارات الامريكية في سوريا
دام برس : دام برس | «فورد» ينتقد بشدة ما تسمى المعارضة السورية.. و يكشف الخيارات الامريكية في سوريا

دام برس :

ذكر السفير الأمريكي السابق في سوريا روبرت فورد أنه خدم في السلك الدبلوماسي ثلاثين سنة ويعتقد أنه في مرحلة ما، وخاصة فيما يخص السياسة المتبعة تجاه سوريا، تكون هناك حاجة لبعض الأفكار والوجوه الجديدة.

 وأضاف فورد في حديث له مع صحيفة “الشرق الأوسط” السعودية بأن الحل في سوريا لن يكون امريكيا صرف لأن هناك دول أخرى لها مصالح في سوريا غير الولايات المتحدة كتركيا والسعودية والأردن ولبنان والعراق. فأي إجراءات أميركية يجب أن تكون بناء على العمل مع الشركاء في المنطقة، وأي حل يجب ان يكون من المجتمع الدولي و تكون الولايات المتحدة جزءا منه.

 ورد السفير السابق في سوريا على من يقول بأن واشنطن مقصرة في التدخل بالأزمة السورية بالقول : “كان العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني هناك في واشنطن قبل فترة وجيزة، والرئيس باراك أوباما يتوجه إلى السعودية خلال أسبوعين. وبالنسبة لزيارة العاهل الأردني، كانت سوريا على رأس أجندة المحادثات وأتوقع أنها ستكون من بين المواضيع الأبرز على أجندة الرئيس عندما يزور السعودية”.

 وأضاف لا أعتقد أنه من العدل القول إن الرئيس غير مهتم. وأشعر أحيانا بالحيرة عندما تقول حكومات أجنبية إنها تريد تواصلا أكثر من الولايات المتحدة في هذا الملف. ماذا يريدون حقا؟

 وتابع فورد “إذا كانوا يريدون ضربات عسكرية من طائرات “إف – 16″ وطائرات من دون طيار.. حسنا، لكن يجب أن يكونوا صادقين حول مطالبهم”.

 وأكد بأن القيام بأي عمل عسكري في سوريا يجب أن يكون لتحقيق أهداف محددة. و من الصعب معرفة النتيجة النهائية لأي ضربة عسكرية إلا إذا كانت هناك مواقع استراتيجية محددة يجري قصفها وهذا مانفتقده وفي ظل عدم وجدود أهداف ونتائج محددة سيكون من الصعب إقناع الولايات المتحدة بالمضي قدما بضربات عسكرية. وهذا درس تعلمناه من العراق.

 وأردف فورد بأن الوضع في سوريا أكثر تعقيدا، لذا علينا التصرف بمسؤولية وعلينا أن نفكر في النتائج على المدى المتوسط والبعيد. لا يمكنك التهديد بالتحرك العسكري إذا لم تكن تنوي التنفيذ، وإذا كنا سنبدأ عملية عسكرية الآن من الضروري معرفة إلى أين ستنتهي، وماذا سنجني من مثل هذه العملية. الداعمون للضربة العسكرية لم يستطيعوا بعد تقديم أجوبة عن ذلك.

 ورد السفير فورد على ما تسمى المعارضة السورية التي شعرت بالحيرة عندما قررت الولايات المتحدة تجنب الضربة العسكرية على سوريا، بالقول : ” علي أن أكون صريحا جدا مع أصدقائي في المعارضة السورية، إذا قرر الرئيس أوباما غدا أن 146 ألف قتيل، أو أي عدد آخر، بات كافيا ويتخذ قرارا حول ضربة عسكرية، ماذا سيحدث الأسبوع المقبل؟ هل لدى المعارضة السورية تصور حول من سيتولى أي مناصب لإدارة الدولة، وما الإجراءات الضرورية لحماية الشعب وتوفير الأمن وتقديم الضمانات للأقليات؟ ليست لدينا (هذه المقترحات) بعد، فالخيار العسكري ليس حلا حقيقيا، الأمر متعلق بالجزء السياسي بعد التحرك العسكري، وهنا الطريق لا يزال طويلا.

وكشف فورد بأن بلاده استأنفت المساعدات غير الفتاكة لبعض المجموعات المسلحة في شمال سوريا وجنوبها. وقال أن أمريكا أرسلت في الأيام الماضية معدات جديدة للميليشيات المسلحة.

 وتحدث روبرت فورد منتقدا المعارضة السورية وقال : “أنها لم تستطع أبدا أن تفرق بين ما تمثله هي وما يمثله تنظيم القاعدة. لفترة طويلة جدا، لم ينتقدوا حتى “القاعدة”، وحتى الآن لا ينتقدون “جبهة النصرة”. ولنكن صريحين، نعرف ما هي “جبهة النصرة”، وقد دخل عناصرها مناطق وقتلوا مدنيين من الأقليات الطائفية ويجب إدانة ذلك.

وأختتم روبرت فورد حديثه مع صحيفة “الشرق الأوسط” ناصحا المعارضة، بأن هناك طريقا واحدا فقط لإنهاء الحرب، وهذا الطريق من خلال اتفاق مبني على التفاوض.

الوسوم (Tags)

سورية   ,   دام برس   ,  

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  0000-00-00 00:00:00   يكفي خداع وكذب ومجازر وعهر
لو كان الحنون فورد يهمه الشعب السوري لما شن الحرب مع عصاباته المجرمة وعملاءه على سوريا واهلها...!!
كفى دجل  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz