Logo Dampress

آخر تحديث : الاثنين 20 أيلول 2021   الساعة 01:56:13
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
مقربون من بندر بن سلطان حاولوا إغتياله .. وهذه هي التفاصيل والخفايا الكاملة بعد التكتم الكبير داخل مملكة بني سعود
دام برس : دام برس | مقربون من بندر بن سلطان حاولوا إغتياله .. وهذه هي التفاصيل والخفايا الكاملة بعد التكتم الكبير داخل مملكة بني سعود

دام برس:

بندر بن سلطان الرجل الاستخباراتي الاول في السعودية والدول الخليجية،ذات القبضة الحديدية الاكثر دموية في العام 2013. أينما توجد أزمات ومشاكل وإراقة للدماء ترى بصماته واضحة وجلية، فسقطت كل المحرمات لديهمن أجل تحقيق مصالح عائلية شخصية انية، وهو الرجل الذي تربى وترعرععلى يد المخابرات الاميركية، ويعمل معها منذ 30 عاماً، تحول خلالها لأكبرعميل اسرائيلي، يسعى للتطبيع مع الكيان الغاصب.

الإعلامي أحمد مطر رئيس تحرير موقع “الخبر برس” اللبناني اكد في حديث خاص لموقع “أونلي ليبانون” وقال “لقد أصبحت قرارات بندر بن سلطان مقدسة لدى أمراء العائلة الحاكمة، وذلك لأن الملك عبد الله بنعبد العزيز يؤيده إلى أقصى الدرجات، وكأن ما يقوله بندر بن سلطان منزل،فتذهب السعودية الى اقصى درجات الحقد والتشدد في القتل والتخريب، دونأن يرف جفن لبندر بن سلطان، ولكن في الاستخبارات ليس كل ما يقوله بندرمطاع، وليس كل من يعمل معه يقبل بما يقوم به، ويبدو أنه أخذ القرار بتصفية بندر بن سلطان تمهيداً لمرحلة التسويات المقبلة.

وكشف مطر معلومات قال أنها تنشر للمرة الأولى أنه حاول مقربون من بندربن سلطان إغتياله، وهؤلاء يعملون معه في جهاز المخابرات، وهم ليسوا افرادعاديين بل ضباط على مستوى رفيع في الاستخبارات السعودية، إلا أن العملية فشلت ولم يقتل بندر وكانت بمثابة انذار حقيقي له، ولم يكشف عنها لأنها تعتبر فضيحة لجهاز الاستخبارات السعودي، وتعكس الصراعات والخلافات الحاصلة داخل السعودية.

محاولة الإغتيال حصلت لأسباب عديدة:

1ـ التقارب الاسرائيلي ـ السعودي وهذا ما لا يرضاه كل ضباط الاستخبارات السعودية.

2ـ الاعمال الدموية التي يقوم بها بندر في أكثر من بلد عربي.

3ـ العداء الذي اصبح بين السعودية ومعظم الدول وكره الشعوب لها.

4ـ الكره الكبير بين بندر بن سلطان وضباطه.

5ـ شخصية بندر الاستفزازية والاستعلائية في التعامل.

6ـ صراع المصالح بين ضباط الاستخبارات.

7ـ سعي بعض الضباط لازاحته وتولي غيره.

 

كيف تمت محاولة الإغتيال، يكشف أحمد مطر لـ”أونلي ليبانون” إن “ضابطان هما المسؤولان عن العملية، الاول يدعى م.س.العتيبي، والثاني ي.أ.ال سعود،بمشاركة غطاء من ثلاثة ضباط اخرين، لم تعرف أسمائهم بعد، وكانت الخطة محكمة ويجب أن تكلل بالنجاح، وتقوم على أساس أن يقوم الضابطان المقربانمن بندر، بدعوته الى منزل أحدهما، وأن يحضرا ما يحبه بندر من طعام ومشروبات وكذلك تحضير جلسة مع نساء من خارج السعودية، فوافق بندرعلى الدعوة وحضر الى منزل احدهم في العاصمة”.

 

وتابع مطر “الخطة تقوم على وضع سم بكوب الامير أو صحن طعامه، وأن من يقوم بوضعه فتاة حسناء، وقد تم تحضير السم، حيث استبعدت فرضية اغتياله بالرصاص لكي لا تكشف العملية، وفعلاً عند الغداء بعد حضور بندر، تم وضع السم في كوب الشراب لبندر إلا أن عيار السم الذي وضعته الفتاة لم يكن صحيحاً، ولم يكن كفيلا بقتله حيث استطاع جسمه مقاومة السم”.

وأكد مطر أن “علامات التسمم بدأت على بندر بعد تناوله الطعام، وقد عرفأنه تم تسميمه وكشف أمر الضابطين، فحاولا أن يغطيا فعلتهما، لاسيما بعد حضور مرافق بندر بن سلطان لأمر طارئ يريد ابلاغه اياه احال دون قتله،وعند ذلك تم نقل بندر الى احد المشافي الخاصة بالعائلة الحاكمة، وتم كشف الضابطان ولكن لم يتم الكشف عن القضية امام الاعلام، وقد تفوح قصة الاغتيال قريباً في السعودية .

تفاصيل أخرى :

تكتم كبير داخل مملكة بني سعود حول بندر بن سلطان وما سر هذا الغياب؟

منذ حوالي أسبوع يغيب رئيس الاستخبارات السعودية بندر بن سلطان عن الانظار، لم يعد يراه احد أو يلتمس حسه، فأين غاب الأمير؟ ما سر هذا الغياب؟ حتى أن بعض العاملين معه يتسألون عن غيابه، لا يعلموا لما الامير في اجازة، فليس من عادته اخذ الاجازات، وهو لا يغيب الا اذا كان في مهمة ليومين او ثلاثة أيام خارج البلاد.

هذه المرة لم يكن بندر بن سلطان في مهمة عمل، او في اجازة يوم أو يومين للتنزه، إنما كان في المشفى الخاص الملك عبد العزيز، حيث رقد لثلاثة ايام بشكل سري غير معلن حتى للاقربين، لأن مرض الأمير ليس مرض روتيني تتم معالجته بشكل طبيعي، انما الامير دخل في حالة تسمم شديد كادت تدخله في غيبوبة من شدة قوتها، استدعت نقله على عجل الى المشفى وان يرقد ثلاثة ايام، ومن ثم يخرج الى المنزل لكي يحصل على الراحة قبل معاودته العمل.

وتقول مصادر مطلعة إن “الأمير اخذ على عجل الى المشفى، وكان في حالة مذرية وتم ادخاله في الانعاش ومراقبته لكي لا يدخل في غيبوبة، حيث كان جسده قد تعرض لنسبة ليست بسيطة من السم المعد للقتل، ولو لم يكن جسمه قادر على مواجهة السم لكان قتل على الفور، او لو كانت نسبة السم الموضوعة له اكثر من ذلك”.

وتضيف المصادر السعودية أن “5 أطباء متخصصين كانوا يراقبون حالة بندر بن سلطان، وكان هناك اهتمام كبير به لكي لا تتدهور حالته الصحية، وبعد ثلاثة ايام تم اخراجه الى المنزل وبطريقةً سرية، وكان معه في المنزل طبيب وممرضان، حيث لا زال في فترة نقاهة وسيعود قريباً الى العمل بعد أن يكون قد تعافى بشكل كلي”.

وتشير المصادر السعودية إلى أنه “تم التكتم على مرض بندر بن سلطان لكي لا يؤدي الخبر الى ضجة داخل جهاز الاستخبارات والراي العام السعودي، فهو تعرض لعملية اغتيال كادت ان تؤدي بحياته لولا انها فشلت في اللحظات الاخيرة، وكانت من قبل ضباط مقربين منه نتيجة سياساته التي لم تعد تحتمل، وهذا ما تم اخفاءه عن الاعلام في السعودية، وعدم الحديث عنه لكي لا ينتشر، الا انه لا يمكن لشيء ان يخفى”،

 

امير الدهاء  تركبة فوبيا سوريا  وهذا مايبعث الرعب في داخله، يعتقد  انة لا يستطيع تفادي الوقوع في أيدي  أعدائه فهو يعلم تماماً ما ارتكبه من جرائم قتل  سادية  فقد تحوّل الحذر لديه الى مرض يصل الى حد الارتياب من كل شيء،

وفي تنبؤ استخباراتي .. لمركز شتات الاستخباري

جاء فية المرحلة القادمة ستكون مفصلية حيث بالمنعطفات الحادة ستدحرج رؤوس كبيرة كاحصنة طروادة  لأنها بالأصل كانت حطب مرحلة ووحده بندر بن سلطان من شعر بخطر تداعيات سقوطة ووحده بندر وسعود الفيصل سيدفعون الثمن لانهم من قرر أن يدفع البراميل الى الأمام في سياق مقامرة بالدولة السعودية... و بطل الهزيمة وسيختفى امير الدهاء  بندر بن سلطان عن المشهد السياسي والاستخباري، في غياب يمكن وضعه في الحالة الصحية للأمير؟؟

التطورات القادمة  حبلى بالمفاجات وستدحرج رؤوس كبيرة طارئة  لانها بالاصل كانت حطب ووقود لمرحلة ... ستكون بدايها سقوط ما سُمّي بـ"الاسلام السياسي" والجناح العسكري لة  و مع سقوط التقديرات السابقة للمواقف تبنتها الدوائر الغربية المختلفة والتي سببت في سفك الدماء السورية على مذبح هيئةالامم  والناتو وجامعة الانظمة العربية ،

مركز شتات الاستخباري - فلسطين

 

الوسوم (Tags)

بندر   ,  

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  0000-00-00 00:00:00   معركة الجمل
في معركة الجمل وعندما اشتد القتال اخذوا يدافعون مستبسلين بكل ما يملكون من قوة عن الجمل الذي كان يحمل ام المؤمنين التي كانت تقاتل ضد الامام علي عليه السلام في ذلك الحين. لم يكن يخفى لأمير المؤمنين بأن السرّ في قتالهم المستميت هو دفاعهم عن الجمل حامل ام المؤمنين فأمر امير المؤمنين بقتل الجمل وعندما قتل الجمل هدأت المعركة... في زماننا هذا يوجد ثلاث جمال يجب قتلهم كي تهدأ المعركة : 1- بندر بن سلطان، 2- عدنان العرعور، 3- يوسف القرضاوي وفي حال قتل هؤلاء الحمير (الجمال) سوف تهدأ المعركة في سورية وستهدأ النفوس ايضاً وانشاء الله ستكون نهايتهم قريبة
عمر العلي  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz