Logo Dampress

آخر تحديث : الأربعاء 01 كانون أول 2021   الساعة 19:04:36
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
أنقذوا النفط السوري ... خسارة إحدى الثروات الوطنية وخسارة في الأرواح وخلل في التوازن البيئي
دام برس : دام برس | أنقذوا النفط السوري ... خسارة إحدى الثروات الوطنية وخسارة في الأرواح وخلل في التوازن البيئي

دام برس-إيرينا الشرع :
إنتاج سوري من النفط  قبل الحرب كان يوميا نحو 386 ألف برميل ، أي بمعدل 259 ألف برميل باليوم، ويصدر الفائض عن حاجة المصافي والمقدر بنحو 127 ألف برميل، وكان يشكل النفط السوري ما يقارب 45% من إجمالي الصادرات، و وصلت إيرادات التصدير في عام 2010 نحو 3 مليارات دولار، لكن الآن تغير كل ذلك وأصبحت سوريا تستورد النفط ففي عام 2013 استوردت مايقدر بـ 1,7 مليار دولار، وما زاد الطين بلة أنه بداية الأزمة صدر عدد من القرارات الدولية بفرض حصار على عدد من القطاعات ومنها قطاع النفط، وحظر تصدير أو استيراد النفط السوري، ولا ننسى أنه في أواخر عام 2011 انسحبت كل الشركات الأجنبية العاملة في مجال النفط، وبعد ذلك صدر قرار آخر من الاتحاد الأوروبي في أواخر الشهر الرابع من العام الجاري سمح بشراء النفط السوري الخام المسروق من المواقع ما أعطى الضوء الأخضر للمجموعات المسلحة وضعاف النفوس ومن باعوا الوطن بسرقة النفط السوري
الخسائر كبيرة
تؤكد بيانات مؤسسة النفط حسب صحيفة تشرين السورية أن الخسائر المادية المباشرة  أكثر من 1,4  مليار دولار من الإنتاج المهدور والمسروق، فمن يسرق بلده لا يستحق أن يعيش فيها أو أن يرتوي من مائها فهؤلاء المسلحين ومن شاركوهم بسرقة ثروة من ثروات الوطن لا يهمهم ما سيحصل لأبناء المناطق التي يسرقون منها النفط ، حيث قاموا باستخدام طرق بدائية وخطرة ثم يقومون ببيع أول الشارين تركيا، وأيضا لم يراعي من يسرق الوطن الأمن والسلامة المهنية، فالكثير من السارقين تعرضوا للحرق بسبب جهلهم ، وأحياناً بسبب خلافات بينهم يحرقون البئر، فقد زاد عدد الآبار التي تعرضت للحريق على 20 بئراً، كما في إحصاءات المؤسسة العامة للنفط.
حددت المؤسسة العامة للنفط المناطق النفطية التي يسيطر المسلحون والمجموعات الإرهابية وهي:
حمص:
حقل الشاعر النفطي التابع لشركة إيبلا للنفط.
الحسكة:
الحقول والمنشآت والآبار التابعة لشركات كوكب ودجلة وعودة، وحقول الجبسة التابعة للشركة السورية للنفط.
معمل غاز الجبسة التابع للشركة السورية للغاز.
كل خطوط ومحطات ضخ النفط الثقيل التابعة للشركة السورية لنقل النفط.
في محافظة دير الزور:
الحقول والمنشآت والآبار التابعة للشركات السورية للنفط، دير الزور للنفط، الرشيد للنفط.
الحقول والمنشآت والآبار التابعة لشركة الفرات للنفط عدا حقل العمر ومعمل غاز العمر.
معمل غاز دير الزور التابع للشركة السورية للغاز.
كل خطوط ومحطات ضخ النفط الثقيل والخفيف التابعة للشركة السورية لنقل النفط.
  الرقة:
الحقول والمنشآت والآبار التابعة للشركة السورية للنفط (حقول بترول دائرة الثورة(
  كل خطوط ومحطات ضخ النفط الثقيل التابعة للشركة السورية لنقل النفط.

تدمير البيئة والصحة
من يتصرف بالنفط السوري هم أهالي وسكان المنطقة ومجموعات مسلحة ومجموعة من اللصوص حيث يتم سرقة النفط من البئر ثم يأخذونه إلى مصاف بدائية في حلب، الحسكة، دير الزور، والرقة، مع العلم أن قسم من النفط يباع في السوق المحلية ويعرض ببراميل على الطرقات ، وقسم منه يهرب إلى تركيا، وسارق النفط عندما يبيعه أقل شي يحصله هو مبلغ مليون ليرة يوميا.
من ينظر الآن إلى سماء دير الزور يرى غمامة سوداء وباتت الطرقات ملوثة ومياه الفرات غير صحية ، ومن الناحية الصحية الوضع سيء جدا فمن المعروف أن استخدام النفط بشكل خاطئ  يؤدي إلى تحرير العديد من الغازات السامة التي تسبب حدوث سرطانات الجهاز التنفسي، ويؤدي استنشاقها إلى اضطرابات تنفسية وفقدان الوعي ويؤثر في الأعين والأغشية المخاطية في الأنف والحنجرة ويضر بالشعب الهوائية في الرئتين.
إن المياه المرافقة للنفط تحوي نسباً عالية من الأملاح المنحلة الحاوية على عناصر مشعة وتترسب على سطح التربة بعد امتصاص التربة للمياه ويؤدي التعرض لهذه المواد لأخطار الإصابة بالسرطان.
أما الحرق العشوائي للنفط وتسخينه بغرض تكريره، يصاحبه انبعاث العديد من الغازات شديدة السمية: كالكبريت وأكسيد الكربون والنيتروجين، فغاز ثاني أكسيد الكبريت يؤثر بدرجة كبيرة في الجهاز التنفسي والأغشية المخاطية والأعين وتسبب أكاسيد النيتروجين العديد من التأثيرات الصحية في الجهاز التنفسي والأغشية المخاطية ويؤدي إلى تسمم رئوي والإصابة بمرض الربو.
كما أن تلوث التربة والمياه السطحية ينتقل للمزروعات والحيوانات ثم تنتقل للإنسان من خلال السلسلة الغذائية، مسببة الكثير من الأضرار الصحية، والخلل في الوظائف الحيوية في جسم الإنسان، وإذا وصل تركيزها إلى مستوى عال في الجسم يسبب التسمم بالمعادن الثقيلة، أما تسرب النفط إلى المياه السطحية، كنهر الفرات والخابور، فيؤدي إلى قتل الكائنات المائية بكل أنواعها وتالياً حدوث خلل في بيئة النهر عموماً.
ولاننسى الحديث عن التلوث الإشعاعي الناتج عن العناصر المشعة الموجودة في المياه المرافقة للنفط الخام، التي تتركز في الأملاح المترسبة على الأسطح الداخلية للمعدات النفطية من صمامات وأنابيب وبراميل والتي تتم سرقتها ونقلها إلى أماكن مختلفة، ما قد يتسبب في نشر التلوث على مستوى واسع في البلاد، إذ إن هذه المعدات يمكن أن تفكك ويتم صهرها أو يعاد استخدامها خارج المنطقة، فلن تكون هناك طريقة لكشفها لأننا نعلم بأن الخطر الإشعاعي غير ظاهر ولا نتحسسه مباشرة ويحتاج أجهزة خاصة لكشفه، والنتيجة تعرض شريحة كبيرة من المواطنين لخطر الإصابة بمرض السرطان.
بعد كل ذلك التخريب نحتاج إلى سنوات من إعادة الإعمار ولا نستطيع نسيان التأثيرات الكبيرة على الأجيال القادمة، السؤال يبقى هل سيستيقظ ضمير من باع الوطن وخانه؟ هل يعرف ما هي الخسارة الحقيقية وماذا ترك لأولاده؟

الوسوم (Tags)

النفط   ,  

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  0000-00-00 00:00:00   الفساد
الفساد الذي استشرى في سوريا والرشاوة وعدم الاصلاح وهيكله التعليم والفساد القضائي والاداري على مدى سنوات ادى ذلك الى زراعت بدرة في الاجيال بعدم التفرقة بين الحلال والحرام وفقر المواطن واهماله ادى الى وجود حاضنا لهؤلاء السارقين وقطاعين الطرق عندما القاضي يتقاضى الرشاه فلماذا نلوم المواطن على سرقه النفط والى الان نجد لاعذار ولا يوجد اصلاح ولن يكون هنالك اصلاح الا بتغيير النفوس
داني  
  0000-00-00 00:00:00   خير انشالله
يعني سوريا تحولت من بلد ينتج حاجته من النفط ويصدر بعضا من الى بلد يدفع شهريا ما يزيد على 400 مليون دولار ثمنا للنفط ومشتقاته
الفهد  
  0000-00-00 00:00:00   بخصوص
حول تصدير النفط قالت وزارة النفط انه على الرغم من شراء الاتحاد الاوربي النفط المسروق وخطورة هذا الموقف لان تصدير النفط يتطلب مواصفات معينة تحتاج الى فصل الماء والمكثفات وهذا يصعب على المخربون وسارقو النفط
تغريد شيباني  
  0000-00-00 00:00:00   خير انشالله
يعني سوريا تحولت من بلد ينتج حاجته من النفط ويصدر بعضا من الى بلد يدفع شهريا ما يزيد على 400 مليون دولار ثمنا للنفط ومشتقاته
الفهد  
  0000-00-00 00:00:00   الى متى
لا ننكر بان الواقع الامني والحصار الاوربي واقعا سيئا على قطاع النفط يدفع ثمنه الشعب السوري
سارة الحسون  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz