Logo Dampress

آخر تحديث : الأحد 13 حزيران 2021   الساعة 18:20:16
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
أقوال الصحف العالمية الصادرة وتغطيتها للأحداث الاقليمية على وجه الخصوص لاسيما الأجواء المتعلقة بالمباحثات مع إيران واحتمال التوصل إلى نتائج جديدة
دام برس : دام برس | أقوال الصحف العالمية الصادرة وتغطيتها للأحداث الاقليمية على وجه الخصوص لاسيما الأجواء المتعلقة بالمباحثات مع إيران واحتمال التوصل إلى نتائج جديدة

دام برس...عمار ابراهيم :

حيث نقلت التلغراف  البريطانية عن مصادر دبلوماسية أميركية رأت أن على الغرب الاستعداد للتحرك بـ"رشاقة"، لترجمة الانفتاح الإيراني بتقدم حقيقي في المحادثات النووية.
وأضافت الصحيفة نقلاً عن المصادر نفسها أنه "يمكن للتنازلات أن تشمل تخفيف العقوبات على طهران، واتفاقاً يخوّل إيران الحفاظ على كميات صغيرة من اليورانيوم المخصب"، لافتة إلى أنه "من دواعي القلق أنه على الكونغرس المنقسم بشدة الموافقة على أي رفع رئيسي للعقوبات"، مشيرة إلى أن "العملية التشريعية البطيئة قد لا تتمكن من اللحاق بوتيرة التطورات الدبلوماسية السريعة".
ونقلت الصحيفة عن مصدر دبلوماسي آخر قوله إن "التحرك الإيراني قوبل بتفاؤل حذر في واشنطن. وعلى المفاوضين الغربيين إيجاد توازن بين الطلب من إيران إظهار جديتها في الملف النووي، وفي الوقت ذاته إظهار جدية الغرب في مكافأة هكذا خطوة".
اما  الواشنطن بوست فنقلت عن الرئيس الايراني المنتخب قوله انه ملتزم بما تهد به تجاه شعبه حيث
أعلن الرئيس الإيراني حسن روحاني أمس الخميس، أنه "مستعد لتسهيل الحوار" بين نظام الرئيس السوري بشار الأسد والمعارضة. وقال روحاني في مقال نشرته صحيفة واشنطن بوست الأميركية على موقعها الإلكتروني، "إن حكومتي مستعدة للمساعدة في تسهيل الحوار بين الحكومة السورية والمعارضة". وأكد الرئيس الإيراني حسن روحاني التزامه بالوفاء بوعوده لشعبه ومن بينها الانخراط في تفاعل بناء مع العالم. وقال روحانى إن برنامجه للتعقل والأمل اكتسب قبل 3 أشهر تفويضا واسعة وشعبيا، مضيفا أن الإيرانيين تبنوا نهجه إزاء الشؤون الداخلية والدولية نظرا لأنهم رأوا أن ذلك أمر كان يجب القيام به منذ فترة طويلة.   ورأى روحاني أن العالم تغير حيث إن السياسة الدولية لم تعد عبارة عن لعبة هناك خاسر ومهزوم بها بل إنها ساحة متعددة الأبعاد يحدث تعاون ومنافسة فيها دائما في نفس الوقت. وأوضح أن زمن الخلافات الدموية قد ولى، وأنه من المتوقع لقادة العالم أن يقودوا عملية تحويل التهديدات إلى فرص، وتابع "يواجه المجتمع الدولي تحديات كثيرة في هذا العالم الجديد- الإرهاب والتطرف والتدخل العسكري الأجنبي وتجارة المخدرات وجرائم الإنترنت والتعدي على الثقافات- جميعها في إطار ممارسة النفوذ السياسي واستخدام القوة الوحشية

الاندبندنت نشرت مقالا 
للكاتب البريطاني المخضرم روبرت فيسك حيث عاد على العاصمة السورية دمشق، وكتب في مقاله اليوم بصحيفة "الإندبندنت" البريطانية يقول إن المدينة لم تتأثر بتهديدات الرئيس الأمريكي باراك أوباما بتوجيه ضربة عسكرية للبلاد، مضيفا أن قوات بشار الأسد ربما تفوز بهذه الحرب، فلا تزال ميادين القتل قائمة، والحقيقة نادرة مثلما هو الأمل. ويضيف فيسك: وهكذا تستمر الحرب، فربما تكون إنذارات الصواريخ قد انتهت إلا أن ميادين القتل تظل قائمة ولم تتأثر بتهديدات أوباما الشاحبة أو جدية سيرجى لافروف. فطائرات الجيش السوري تحلق فوق الأنقاض، والقذائف تتناثر فوق دمشق، والطريق إلى لبنان يمتلئ بنقاط التفتيش. لكن الملاحظ هو كم الناس الذين أقاموا بوابات حراسة حديدية أمام منازلهم وبوابات حديدية أمام مواقف السيارات، والإدعاء بأن 45 ألف من قوات المعارضة أحاطوا بالعاصمة غير صحيح على الأرجح إلا أن هناك حوالي 80 ألفا من رجال الأمن ولجنود داخل دمشق وعلى جبهة القتال وربما يحققون الفوز. ويؤكد فيسك أن هذه الحملة بدأت قبل فترة طويلة من استخدام غاز السارين في 21 آب الماضي واستمرت لفترة طويلة بعدها. إلا أنه فى هذه الليلة الدموية،شن الجيش السوري واحدا من أشرس هجماته على مناطق المعارضة. وفى 12 هجوم منفصل، حاول أن يضع رجال القوات الخاصة داخل الجيوب المتمردة مدعومين بنيران مدفعية. ويقول فيسك، إنه أجرى حديثا مع صديق له صحفي اعتاد أن يكون مع القوات الخاصة للبلاد، وقال بالصدفة إنه كان مع قوات الحكومة السورية ليلة 21 أغسطس. وكان هناك رجال من الفرقة الرابعة التي يقودها ماهر الأسد شقيق الرئيس، وكان الرجل في أحد المواقع التي حدث بها الهجوم الكيماوي. وتذكر أنه كان هناك قصفا مدفعيا هائلا لكنه لم ير أي دليل على استخدام ال

وكتبت الغارديان البريطانية بعنوا فرصة تغتنم مقالا من صفحة الرأي بعنوان "فرصة يجب اغتنامها". ويقول المقال إنه توجد الآن مؤشرات كافية على أن إيران تريد استخدام رئيسها الجديد حسن روحاني للخروج من الطريق المسدود بشأن برنامجها النووي وتخفيف قبضة العقوبات التي تخنق اقتصادها. وتقول الصحيفة إن تبادل الرسائل أخيرا بين الرئيسين الأمريكي والإيراني ونقل تولي الملف النووي الإيراني من المجلس الأعلى للأمن الوطني إلى وزارة الخارجية التي يتولاها محمد جواد ظريف الدبلوماسي الذي يحظى باحترام كبير. وتقول الصحيفة إن على الرئيس الأمريكي باراك أوباما اغتنام هذه الفرصة

نقلت السفير
اللبنانية عن مسؤولين في دمشق أن "المنطقة يمكن أن تكون على مشارف تسوية كبرى
، إذا صدقت النيّات، لا سيما الأميركية".
وأضافت الصحيفة أنه وفقاً لمصدر سوري بارز، فإن "كل المواضيع المتعلقة بالشرق الأوسط، ستكون على أجندة الوزيرين الروسي سيرغي لافروف والأميركي جون كيري، خلال اجتماعهما المقبل في نيويورك".
ولفتت الصحيفة أن مراقبين في دمشق يرغبون في قراءة خطوات الرئيس الإيراني "الحارة" إزاء واشنطن والرياض، باعتبارها تشكل "مدخلا لتسويات أوسع لقضايا متشابكة بعضها ببعض".
ونقلت الصحيفة عن المصدر السوري نفسه أن "الأطراف التي ستجتمع في جنيف2 ستشكل طرفي الأزمة السورية، وأزمات أخرى في الشرق الأوسط بينها ملف النووي الإيراني".
وتشير معلومات الصحيفة في ما يتعلق بـ"جنيف 2" إلى أن موعده قد يكون متزامناً مع عيد الأضحى المقبل، بعد أسابيع إن تمكن الطرفان الأميركي والروسي من تحقيق التقدم المنشود في محادثاتهما المقبلة، بما "يرغم حلفاءهما على الحضور إلى طاولة الحوار
 

الوسوم (Tags)

الصحف   ,  

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz