Logo Dampress

آخر تحديث : السبت 23 تشرين أول 2021   الساعة 20:24:26
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
النأي بالنفس امتد إلى الحدود فلا تلوموا سورية إن ضبطت حدودها بما هو مناسب. بقلم: بهاء نصار خير

دام برس

مرة أخرى تعود منطقة وادي خالد اللبنانية البؤرة الكبرى لتهريب السلاح إلى سورية إلى دائرة الحدث, والخبر الأهم على شاشات الفضائيات اللبنانية التي تبدأ بالتأويل والتضخيم كما هي العادة دونما موضوعية, وتحميل الجيش العربي السوري المسؤولية عن خروقات يقوم بها, وهي في الحقيقة من حقه عندما لا تتولى الدولة التي يتم منها تهديد سلامة الأراضي السورية. كل هذا تغفل عنه شاشات الإعلام, فمعدات التصوير وفرق العمل تصبح جاهزة للإنطلاق فوراً في حال الإختراق السوري كما يدّعون أما الخرق اللبناني فهو مفقود في أفلامهم التسجيلية, وللحقيقة فإن هذا الموضوع يُطرح ولكن ما إن يُطرح يستضيفون من هم من أهل التهريب للسلاح لسؤاله: "هل جاء الرد السوري نتيجة تهريب السلاح فعلاً من لبنان إلى سورية"؟ فيجيب الشاهد من أهل الخراب: هذه جميعها حجج واهية, ويقول وبكل وقاحة بأنه يتحدى أن يقوم الجانب السوري أو غيره بتقديم دليل على هذا. ينهي الإجابة وتنهي مُعدة التقرير تقريرها بالقول: كما رأينا الرواية التي يرويها الجانب السوري يضحضها من هم في قلب الحدث. غافلة عمن يستطيعون قول الحقيقة ولكنهم مُغيبون تنفيذاً لسياسات أخرى. وادي خالد أصبح مسرح عمليات وساحة تتلاعب بها الأطراف جميعها لجعلها الورم الذي يحاول الانتشار إلى الجسد السوري ويبدو أنّ الحدود اللبنانية ـ السورية الشمالية باتت خارج نطاق الدولة، وأن الأمن فيها أصبح رهينة بيد المجموعات المسلحة التي تسرح وتمرح بكامل أسلحتها الحربية ومن دون أي رادع.
هذا ويقول تقرير نشره موقع «الانتقاد» الالكتروني أمس، ان ما يحصل من خروقات أمنية واستهداف لمواقع الجيش السوري المنتشرة على الحدود الشمالية امتداداً من نقطة العبور في العريضة غرباً حتى عمق وادي خالد وجبال أكروم شرقاً، يوحي وكأن هذه المنطقة باتت خارج سيطرة الدولة وأجهزتها الأمنية التي يقتصر وجودها على بعض المراكز الأمنية والقوى المشتركة المنزوعة الصلاحيات، والتي لا تستطيع أن تطلب من مسلح واحد الابتعاد عن مواقعها خوفاً من ردة الفعل تجاهها؟؟
ما حدث ليل أمس (الأول)، وقبله بعدة أيام يوحي وكأن قرار السلم والحرب مع سورية بات فعلاً لا قولاً بيد هذه المجموعات التي تستهدف مواقع الجيش السوري المنتشرة داخل الأراضي السورية، ما يضطر هذا الجيش الى الردّ بالمثل على مصادر النيران أو مطاردة الجماعات المسلحة إلى الأراضي اللبنانية في ظلّ التراخي الأمني الداخلي وغضّ النظر عما يجري.
قبل أيام عدة استهدفت هذه المجموعات من خلف مركز الأمن العام اللبناني مركز الهجرة والجوازات السوري على معبَر جسر قمار في منطقة وادي خالد، وأجبرت الجيش السوري على الردّ وتعقب المسلحين في عمق الأراضي اللبنانية، وكاد هذا الأمر أن يشعل اشتباكاً مسلحاً بين القوى الأمنية اللبنانية وبين الجيش السوري.
وعادت هذه المجموعات ليلاً لتستهدف من جديد مواقع الجيش السوري انطلاقاً من المرتفعات الجبلية التابعة لبلدة المقيبلة في وادي خالد ليتبيّن لاحقاً أنها كانت تحاول جذب انتباه الجيش السوري نحوها وإشغاله عن عملية تهريب كميات كبيرة من الأسلحة الرشاشة والقذائف الصاروخية عبر معبر عطية الموسى غير الشرعي والواقع بين بلدتي الهيشة والمقيبلة، حيث وقع اشتباك عنيف بين هذه المجموعات وبين الجيش السوري الذي تمكن من إحباط محاولة تهريب السلاح والمقاتلين عبر هذا المعبر.
في وقت كانت فيه الحدود وعلى الجانبين من بلدة العريضة الساحلية تشتعل بعدما أقدم مسلحون في هذه المنطقة الواقعة بين بلدتي السماقية والعريضة على إطلاق النار على مواقع الهجانة والجيش السوري الذي ردّ بدروه وبكثافة على مصادر النيران لإسكاتها ما أدى الى إصابة ابن مختار بلدة العريضة سامر خالد (مواليد 1995) في رقبته ونقل على أثرها للمعالجة في مستشفى «اليوسف» الطبي في حلبا.
وقد تعدّدت الروايات داخل البلدة حول كيفية حصول الإصابة منها روايتان تقول الأولى إنه أصيب في فراشه على سطح المنزل والثانية تؤكد إصابته على مقربة من النهر في منطقة تعرف بـ»جسر السبعات» حيث أحبط هناك الجيش السوري محاولة تهريب السلاح الى داخل أراضيه وصادر كميات كبيرة من الذخائر وقواذف» الآر. بي. جي».
مصادر من داخل البلدة أكدت لـ»الانتقاد» أن إصابة الشاب جاءت في الرقبة وبشكل طفيف خلال وجوده بالقرب من المجموعات المسلحة التي كانت تقوم بعمليات تهريب السلاح الى داخل الأراضي السورية انطلاقاً من منطقة جغرافية متداخلة مع الأراضي السورية في بلدة العريضة، وأن بداية الاشتباك مع الجانب السوري وقعت في أحد البساتين التي يملكها متموّل قطري وكان قد اشتراه في الفترة الأخيرة.
وأكد المصدر إياه أنّ عدداً كبيراً من السيارات تقلّ شباناً غرباء كلّ ليلة الى هذه المنطقة ويغادرون صباحاً باتجاه «العبدة»، وانّ ما حدث ليلاً حتى ساعة الفجر الأولى لم يكن يحدث للمرة الأولى، إذ شهدت المنطقة ليل الأحد ـ الاثنين الفائت اشتباكات عنيفة بين الطرفين، واستغرب المصدر تقاعس الأجهزة الأمنية اللبنانية عن أداء دورها الطبيعي وصدّ هذه المجموعات التي تهدّد أمن وسكان القرى الحدودية مع سورية من خلال استدراج الجيش العربي السوري إلى الردّ عليها بالمثل،  كاشفاً عن لقاءين مع كل من قائد الجيش العماد جان قهوجي وقائد منطقة الشمال العميد عامر الحسن قبل نحو 20 يوماً ورؤساء وفاعليات القرى والمناطق الحدودية، الذين طالبوا خلال اللقاء بنشر الجيش والقوى الأمنية وتسيير دوريات وإقامة الحواجز الثابتة في المنطقة لفرض الأمن والضرب بيد من حديد على كلّ من تسوّل له نفسه العبث بالأمن، وهذا ما لم يحدث رغم وعود القيادة اللبنانية بذلك. والواضح أنه لن يحدث فهم كالذي يُعمي نفسه بإرادته, يرى الأشياء ولكن لضعفه وخوفه ربما, أو لارتباطه بأمور أخرى يحاول غض الطرف والنئي بنفسه عما يحصل على أرضه, لذلك فلا يجب لوم الطرف السوري وبعد صبر طويل وطلب باحترام الجوار من دولة تفتقر إلى أضعف الإيمان ألا وهو ضبط حدودها ومناطق تشكل مرتعاً لمسلحين تسعى لبث الخراب. مناطق وحدود تحتاج لقوات أمن مسخرة فقط للعروض ولتأمين طريق المطار لشخصيات ورؤساء لبنان الذين يفوقون المائة أصحاب الكيانات والأعلام المستقلة. لذلك فالأولى بمن لا يستطيع ضبط حدوده أن ينئى بنفسه عن ضبطها كما نئى عن غيرها وكان متفرجاً, وترك الأمور لمن هو قادر بالفعل على ذلك وعدم اللوم على ما قد يحصل فالصبر نفذ واليد التي تمتد إلى سورية يجب أن تُقطع. 
 

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  0000-00-00 00:00:00   الى لبنان *العميل*سياسة النأي بالنفس أم سياسة غض الطرف
هنيئاً للجيش اللبناني على هذا الدور الفاضح والمخذل للمقاومة في لبنان ولسوريا معاً. هنيئاً لكم يا جيش اللبناني حراسة الحدود بالشكل التام والكامل لكي تكون لبنان الخاصرة الرخوة لسوريا. شكرا ومبروك الجيش اللبناني حامي الجيش الكر في لبنان على كامل الحدود اللبنانية. يا عيب الشوم على هيك جيش. ورغم انفك يا اعور الدجال اللي حاميك <> سوريا ستنتصر. وسيبقى الاسد شوكة في حلقك وحلق كل من يدعمك من الجيش اللبناني ومن كل لبنان. هذه سياسة النأي بالنفس التي اتحفنا به لبنان. يعني سياسة غض الطرف عن عمليات تجري ضد سوريا من كامل الاراضي اللبنانية. شكرا لبنان عميل الجيش الكر
سورية  
  0000-00-00 00:00:00   نعم بلا نأي بالنفس بلا بطيخ
أنا مع الاخ السوري الاسدي بكل ماقاله ! لأن هؤلاء اللبنانيين لايهمهم سوى مصالحهم الضيقة حتى وطنهم لايهتمون له فهل نطلب منهم ان يهتموا بسوريا ؟ هؤلاء المسؤولون اللبنانيون باعوا انفسهم للشيطان ! وهم يتآمرون عى سوريا ! ويتعامون عما يحدث في الشمال لآسباب انتخابية !! يسايرون الزعران وارهابيين ليكسبوا اصواتهم في الانتخابات التي يعملون عليها قبل سنة من موعدها !! يحكمون على عملاء الموساد وبعد فترة نراهم يخرجون ويستقبلون في بلداتهم الابطال الفاتحين !! شادي مولوي الارهابي السلفي المعترف يخرج معززا مكرما ويتقله وزير ماليتهم بسيارته الي طرابلس ليسقبله مبقاتي في منزله العامر !! وبعد كم يوم نفاجأ بتسريح زياد الحمصي المحكوم 15 سنة والمدان ادانة تامة بتعامله مع الموساد وأيض ترفع صوره في سعد نايل ( والتي أصلا بقيت مرفوعة وهو في السجن ) وتقام له الاحتفالات ويحمل على الاكتاف كبطل تحرير فذ !! والقاتل المجرم جعجع حر طليق عامل زعيم بيحكي بالوطنية وهو عميل صهيوني مع مرتبة الشرف الوضيع ! واسنيزرة المقرف والحريري الولد الاقرف والجميل تبع 17 ايار اللي جاب هو واخوه المقبور بشير شارون على بيتهم ومدوا له احلى الموائد العامرة بالاكل اللباناني الشهي !!وفوقهم كل واحد من قرطة 14 الشهر المكربين !! وآخر مطب الكيل هذا المجنون الاسير اللي طايح بالبلد ينشر الفتنة يمين وشمال ومو ملاق مين يقدر ليه يضبه ! لأ والأنكى فخامة الرئيس سليمان ودولة الرئيس ميقاتي يحملون معالي وزير الداخلية السيد شربول تحياتهم للمدنون الارهاب الاسير !!فشو بدو يحكي الواحد عندي كتير لسه من مخازي جمهورية الموز اللبنانية !! وفوقها ما بدهم سوريا تدافع عن ارضها وسيادتها اللي تاركين شمالهم يخرب ويهرب على كيفه في سوريا !! اي لأ وألف لأ فشرت عيونهم ! من حق جيشنا السوري البطل يرد اعتداءاتهم في عقر دارهم حتى لو وصل ال بعبدا والسراي الحكومي !!
بترا  
  0000-00-00 00:00:00   يجب بناء جدار
كل يوم نسمع خبر اختراق ارهابين من لبنان الى سوريا ومن تركيا الى سوريا ومن الاردن الى سوريا طيب لية سوريا ما فكرت ببناء جدار بينها وبين هذة الدول جدار عالى ومحصن ويمنع التسلل وكدة بتقدر سوريا تمنع التهريب حتى بعد الازمة لما تخلص بيكون جدار لمنع التهريب بكل انواعة وكدة بيوقف تهريب السلاح والارهابين ...الفكرة يمكن مكلفة بس الخسائر اللى اصابت الاقتصاد السورى اكتر من بناء الجدار وبعدين الباب اللى بيجيلك منة الريح سدة واستريح وانا متاكد الشعب السورى بيهمة يكون مفتوح الحدود مع هذة الدول بعد اليوم يجب اجراء استفتاء وانا متاكد معظم الناس سوف تؤيد هذا الاقتراح
مصرى يعشق سوريا  
  0000-00-00 00:00:00   اين هو الجيش اللبناني الحبيب ؟
أيعقل وجود بلد في العالم يعمل لأضعاف و كسر عنفوان جيشه ؟ إن هذا هو ما يعانيه الجيش اللبناني الحبيب. أصبح الجندي يخاف من تأدية واجبه لأن أنصاف الرجال تسوقهم إلى التحقيق . أين أنت يا فخامة العماد لحود لتعيد للجيش مجده و عزه و كبريائه. أتدري إن الجيش يمنع من دخول عكار و احتجاز المسلحين لأنهم تابعون لجهة سياسيه معروفة طبعاً.فأنا لا ألوم الجيش اللبناني لأن الحدود مفتوحة إنما ألوم الشعب الذي ترعرع بخيرات سوريا, و أصبح لأن يرميها بالرصاص و القنابل بدلا من الورود و الفل. طبق على أهل عكار المثل الشهير ( يشرب من البئر المياه و من ثم يرمي فيه حجراً).
sarah  
  0000-00-00 00:00:00   اين هو الجيش اللبناني الحبيب ؟
أيعقل وجود بلد في العالم يعمل لأضعاف و كسر عنفوان جيشه ؟ إن هذا هو ما يعانيه الجيش اللبناني الحبيب. أصبح الجندي يخاف من تأدية واجبه لأن أنصاف الرجال تسوقهم إلى التحقيق . أين أنت يا فخامة العماد لحود لتعيد للجيش مجده و عزه و كبريائه. أتدري إن الجيش يمنع من دخول عكار و احتجاز المسلحين لأنهم تابعون لجهة سياسيه معروفة طبعاً.فأنا لا ألوم الجيش اللبناني لأن الحدود مفتوحة إنما ألوم الشعب الذي ترعرع بخيرات سوريا, و أصبح لأن يرميها بالرصاص و القنابل بدلا من الورود و الفل. طبق على أهل عكار المثل الشهير ( يشرب من البئر المياه و من ثم يرمي فيه حجراً).
sarah  
  0000-00-00 00:00:00   بلا نأي بالنفس بلا بطيخ مبسمر
يا حبايبنا الحل بسيط للغاية وهو أن يصدر سيادة الفريق بشار الأسد القائد الأعلى للجيش والقوات المسلحة الأوامر إلى قواتنا المسلحة الباسلة بكامل صنوفها بالتحرك إلى العمق اللبناني من الشمال وصولا إلى قريطم ومرورا بمعراب والمتن ووصولا إلى المختارة والبقاع الشمالي والأوسط وحتى العودة إلى ما قبل عام 2005 حيث كان اللبنانيون يتجرؤؤن على شتم حكومتهم ولا يجرؤؤن على النظر شزرا بأصغر عسكري سوري .... لأنو ثبت بالدليل القاطع أن لا سلطة للجيش اللبناني على أرض لبنان إلا بمعونة سوريا وأحداث نهر البارد كانت خير دليل فلولا المساعدات العسكرية السورية لما تمكن جيش أبو الزلف من حسم المعركة مع شراذم فتح الإرهاب الحريرية - الجعجعية - الجنبلاطية .... وساعتها بس .... ما بيعود لبنان خاصرة رخوة لسوريا الأسد .... فيا سيادة الرئيس .... نناشدك بالله وبرحمة القائد الخالد حافظ الأسد أن تتخذ هذا القرار الصائب .... وكلنا جنودك للموت وأرواحنا ودماؤنا تفدي سوريا وبشارها المغوار
سوري أسدي  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz