Logo Dampress

آخر تحديث : الجمعة 19 آب 2022   الساعة 16:55:45
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
حدثني فيثاغورث .. الأسد أسطورة وزعيم للإنسانية.. بقلم اياد الجاجة
دام برس : دام برس | حدثني فيثاغورث .. الأسد أسطورة وزعيم للإنسانية.. بقلم اياد الجاجة

دام برس - خاص

بمراجعة بسيطة لكل خطابات من يدعون أنهم زعماء الكرة الأرضية ، نجد في كلام أردوغان الغضب و الهمجية، وفي كلام العربان الارتباك والسلفية، وفي كلام رؤساء كل من فرنسا و ألمانيا و أمريكا التخبط و اللامنطقية، وهنا لابد من أن أروي لكم حقيقة الحكاية وأصل القضية. 
يروي المراقبون لنا حكاية الربيع العربي الذي قاده أعراب الصهيونية، ابتداء من تونس إلى مصر واليمن و الجماهيرية الليبية، فصول من التآمر بدأت بانشقاق قيادات رئيسية من وزراء للدفاع وقادة لألوية الجيش و وزراء في الحكومة حتى رسل الدبلوماسية.
أما في سورية، فتختلف الحكاية فمنذ اللحظة الأولية و إلى الآن وحتى نهاية الكون الأزلية لم يشهد المراقبون أية انشقاقات لا في الداخل ولا في الخارج وعلى الرغم من كل المغريات والأموال والضغوط النفسية، بقي الشعب السوري صامداً يكتب فصول الانتصار الرئيسية.
حاولوا وحاولوا وآخر ابتكاراتهم الجهنمية، تمثلت بقرارات لحجب قنوات الإعلام السورية، وهنا لابد من أن اذكر عربان الخليج وعبيد الانتهازية، بأنه عندما بدأ بث التلفزيون العربي السوري، كانت دولهم ما تزال تحت السلطة الاستعمارية ، عندما بدأ ابن الطوشة بمغازلة فطوم حيص بيص بطريقة جنونية، وكان حسني البورظان يقول كلماته الجوهرية " إذا أردنا أن نعرف ماذا في ايطاليا يجب علينا أن نعرف ماذا في البرازيل"  كانوا حكام الممالك الخليجية في خيمهم نائمون في ظل الحكومة الأميركية، ولابد أن قول لهم صح النوم يا مشايخ الوهابية، وحقيقة القضية أنه لو أردنا أن نعرف ماذا يجري في قطرائيل يجب علينا أن نعرف ماذا يجري في اسرائيل، وإذا أردنا ان نعرف من للفتنة يقرع الطبول علينا ان نعرف ماذا يدبر في اسطنبول.
لقد فاجأكم السيد الرئيس بشار الأسد بظهوره بين أبناء وطنه الذين بادلوه الثقة بالثقة والحب بالحب واستمعوا إلى كلمته التاريخية، فجمعتم كل المحللين النفسيين وخبراء الفلك والمنجمين والنتيجة كانت هذا هو رجل المستحيل انه قائد له مواصفات أسطورية على الساحة السياسية.
عجيبٌ أنت سيدي أبا حافظ  كيف صبرت على العالم كله في هذه الحرب الكونية وبقيت متمسك بروح القضية.
عجيبٌ أنت يا سيدي كيف تدعو للمحبة والوحدة والتسامح وأنت أعرف العارفين كم من الأيادي الغادرة العربية، التي تلطخت وغرقت بالدماء السورية.
عجيبٌ عجيب بكلامك المنسّق من غير قراءة، تُشرّح و تُفصّل لا تعمّم ولا تخصّص، لا خائفاً ولا وجِلا، وكأنك خلقت لهذه اللحظة، خلقت لهذه الأمة ولهذه الظروف المفصلية.
يعجبني فيما يعجبني بك وأنت رمز الوطن وحامي الوحدة الوطنية، ما قاله عنك فيثاغورث في نظرياته العلمية "اِرضَ بفعل الصواب، ودع الآخرين يتكلمون عنك كما يريدون"، تماماً هذه هي سياستك سيدي، هذه هي سياسة المنتصر ومن يمتلك مفاتيح حل القضية.
بعد هذا الكلام هل من الممكن أن يفهم المضَللّون ؟ و يَعقِل المُستعربون ؟
علهم يقرؤون قول الله عز وجل (افبهذا الحديثِ أنتم مدهنون) و هل من الممكن أن يستوعِب المعارضون من منافقين ودجالين وإخوان مجرمين؟  هكذا يتساءل المراقبون، وفي النتيجة الحتمية هكذا حدثني فيثاغورث عن الأسد الأسطورة زعيم الإنسانية.

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  0000-00-00 00:00:00   لقد صدقت
قولك صحيح و دقيق ...إذا أردنا أن نعرف ماذا يجري في قطرائيل يجب علينا أن نعرف ماذا يجري في اسرائيل.شكراً على هذا المقال
اياد  
  0000-00-00 00:00:00   الله يسدد خطا الأسد البشار
الله يكون معك للأبد
علا  
  0000-00-00 00:00:00   أفبهذا الحديث أنتم مدهنون
الرئيس القائد هو المعادلة التي صعب حلها على جميع من التقاه ومن لم يلتقيه .............بهدوئه المنقطع النظير وبحكمته العالية وكأن شيخ كبير عجن الحكمة عجناً وجبلها ببعض من حكمة من أبيه الحكيم الخالد حافظ الاسد فألبسها لباس العصر الجديد لتكون متماشية مع كل حدث وكل جديد فكان حدثاً بل خبراً عاجلاً في كل حديث ........من بعد هذا أفبهذا الحديث انتم مدهنون ايها الاغبياء الرجعيون سوف ترجعون الى خيمكم صاغرون راكعون وسبتقى سوريا الاسد بقيادة القائد بشار على رؤوسكم سيفاً يقطع لسان كل من تجرأ علينا
سورية  
  0000-00-00 00:00:00   أفبهذا الحديث أنتم مدهنون
الرئيس القائد هو المعادلة التي صعب حلها على جميع من التقاه ومن لم يلتقيه .............بهدوئه المنقطع النظير وبحكمته العالية وكأن شيخ كبير عجن الحكم عجناً وجبلها ببعض من حكمة من أبيه الحكيم الخالد حافظ الاسد فألبسها لباس العصر الجديد لتكون متماشية مع كل حدث وكل جديد فكان حدثاً بل خبراً عاجلاً في كل حديث ........من بعد هذا أفبهذا الحديث انتم مدهنون ايها الاغابياء الرجعيون سوف ترجعون الى خيمكم صاغرون راكعون وسبتقى سوريا الاسد بقيادة القائد بشار على رؤوسكم سيفاً يقطع لسان كل من تجرأ علينا
سورية  
  0000-00-00 00:00:00   _
مهما حاولو بخُبثهم وألاعيبهم ...........................ومخططاتهم الإستعمارية والإسرائيلية مهما حاولو أن يطفئو نور الشمس .لن يستطيعو مسَّنا فشمسُنا حارقة فنحنُ الحق واللهُ وليُّنا بالحق .وستُرَدُّ مكائدَهم شَوكةً في نحورهم فنحنُ تربيَةُ حافظ الأسدالعظيم .وليتذكَّرو ماسطَّرناهُ في التاريخِ القديم نحنُ شَعبُ بشَّارَالأسد الأمين حبيبُنا وقائدُنا بشَّار الأمين لأبد الآبدين
سعيد  
  0000-00-00 00:00:00   _
وإنصروا بشَّارَ الأسد القائدَ الأعلى .......................ليردع كلَّ أطماعِ وخُطط بني إسرائيلَ أفيقو أيها العُربُ فقائِدُنا أصيلا .......................بشَّارُ الأسدِ لن نرضى عنهُ بديلا ففَخرُنا ومجدُنا و أمَلُنا بشَّارَ ......................ورئيسُنا وقائِدُنا بشَّارَ العَظيمَ للأبَدَ
غيث  
  0000-00-00 00:00:00   _
نحنُ أشبال ولبوات أسد الفداء ...........................أقسمنا عهداً لسورية الأسد بالولاء سنُدافعُ عن وطننا لآخر قطرةٍ دماء ...........................سنرفعُ رايات النصرِ مَجداً بالسماء سنناضِلُ ونحاربُ الغُزاةَ بهِمَّةٍ علياء ..........................سنعطي الخونَةَ دروساً بالوفاء لنرفع رؤوسنا بكلِّ فخرٍِ وكبرياء .........................للأبدِ نفديكَ بشَّار ياأسدَ العظماء
جلنار  
  0000-00-00 00:00:00   _
سوريا الارض والعشب الاخضر سوريا السماء الزرقاء سوريا الشعب والوطن الحنون ساحيا عمري على ارضها وساموت على ترابها فدائا لها سوريا الاسد ستبقى منيعة مهما تكالبوا عليها الأعداء .
وليم  
  0000-00-00 00:00:00   _
نحن نجيد اللعب على حافة الهاوية .. ولكن إذا سقطنا لا نسقط إلا على جثث أعدائنا .. وعلى العهد باقون مع قائدنا الحبيب بشار الاسد .
علاء  
  0000-00-00 00:00:00   _ الرحمة لروحك الطاهرة
سأل احد الصحفيين الرئيس حافظ الاسد قائلاً :" يقولون ان الطائرات الاسرائيلية تستطيع ان تدخل دمشق و تدمرها بأقل من ساعة ، ما رأيك ؟". فرد القائد حافظ الاسد :" لكن للأسف سوف تعود و لن تجد المطارات التي أقلعت منها!!!!". فقال له الصحفي:" اذا جرت حرب بين سورية و اسرائيل ماذا سيحصل؟". فقال القائد حافظ الاسد :" سوف ترجع كل بلد 100 سنة الى الوراء، لكن قبل مئة سنة لم يكن هناك شيء اسمه اسرائيل ". الله يرحم ترابك يا خالداً في نفوسنا ابد الدهر.
الليث  
  0000-00-00 00:00:00   _
(إن التحديات أمامنا لا تزال كبيرة ، ولكننا واثقون من قدرتنا على مواجهتها والتغلب عليها. أمامنا تحدي احتلال الأرض ، وتحدي اغتصاب حقوق شعب فلسطين وأمامنا التحدي المتمثل في مجال البناء والتنمية . إن جهد الشباب وحيوية الشباب أساسيان في التغلب على كل هذه التحديات، والشباب الواعي المتعلم هو الأقدر على النضال المثمر والعمل المنتج. ومن هنا تدركون أهمية ما ينتظره الوطن منكم .)
ملهم  
  0000-00-00 00:00:00   _ الأسد أو لا أحد
عليكم بالصمت و الصبر.... لأنهما يجعلان العدو في حالة ارتباك دائمة.... منتظرا ردود أفعالكم... وكلما صبرتم وصمتم أكثر مع امتلاككم القوة الكاملة.... سيزداد غيظ و قلق العدو... مما سيجعله يتصرف بحماقة.... وعند هذه النقطة ستكون بشائر النصر قد ظهرت
مروان  
  0000-00-00 00:00:00   _ الله يحميك
الله يحميك يا أرقى وأهذب وأذكى وأشرف رئيس عربي لا بل عالمي والله يحمي سوريا والمقاومة وكل الأحرار في العالم وشو ماحكيت مليح وشو ماعملت مليح بنعرف إنك لو بقدرتك توضع الدنيا وكنوزها وسعادتها بإيدينا ما بتقصر ...المهم طلتك علينا وإنتا بخير وسلامة بالمكفى.....
علي  
  0000-00-00 00:00:00   _
حـــــذار من حلــــــيم إذا غـــــضب ، و الــــــيوم سيــــشربون مع الـــــسم ، مـــــــنقوع الـــــغضب
لين  
  0000-00-00 00:00:00   لاعجب
ابوحافظ انت يا الابيض ضميرك صافى زى قلب الرضيع فى كلامك فى ابتسامك احلى من زهر الربيع اللة يخليك ويحفظك لسوريا امنة مطمئنة
ياسر  
  0000-00-00 00:00:00   الله يحميه
يارب من القلب دعاء ادعي من اول الازمة ينصره نصر مبين ويعز ه ولا يذله وياهلنا في سوريا يكفي انه لم يططا للصهاينة وباعتراف الصهاينة عندما قالوا الرئيس الوحيد الذي مات ولم يضع يده بيد امريا هو الموحوم الخالد حافظ الاسد وجعل مكان لسوريا اليوم بين للعيان الغيرة والحقد انتبهو لاتدمروا سوريا وكونوا عونا مع القائد وليس عليه كيدهم في نحرهم كل من خر سوريا
phatimeh fares  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2022
Powered by Ten-neT.biz