Logo Dampress

آخر تحديث : الأربعاء 01 كانون أول 2021   الساعة 21:19:55
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
غزل شبابي .. بقلم : غسان فطوم

دام برس

منظر الدعايات الانتخابية للمرشحين لمجلس الشعب جميل بألوانه وأشكاله، بغض النظر عن الفوضى في طريقة وأسلوب العرض، حيث لم يترك أنصار المرشحين ممن يروجون لبرامجهم، بل لصورهم، لا إشارة مرور ولا مدخل بناية، ولا حتى محل فول وحمص إلا ووضعوا صورهم "المبتسمة " عليه !.
اللافت في اللافتات المكتوبة بالخط الرقعي وبألوان زاهية، أن الكل يغازل جمهور الشباب ويعدهم بفعل المعجزات حالما يصل إلى قبة البرلمان !.
لا شك أن من حق المرشحين أن يعلنوا ويسوقوا لبرامجهم بالطريقة التي يرونها مناسبة طالما كفل القانون لهم ذلك، لكن لا أعتقد أن شعاراتهم ووعودهم ستنطلي هذه المرة على جمهور الشباب، خاصة وأن بعضهم له سوابق بالوعود المعسولة التي تبخرت حالما حجز لنفسه كرسياً للوجاهة تحت قبة البرلمان !!.
الملف الشبابي بكل تفاصيله وتشعباته ملف ساخن هذه الأيام، ويحتاج لكوادر وكفاءات شابة بالعمر والفكر، فهم الأقدر على معرفة ما يريده ويحتاجه الشباب، وتجارب الدورات البرلمانية السابقة خير مثال، ويكفي الإشارة إلى معدل البطالة الذي وصل إلى نسبة خطيرة حتى نعلم مدى الاهتمام بالقضايا الشبابية!.
ولعل الأخطر من ذلك هو إهمالنا لتنمية الوعي والحس الوطني بين جيل الشباب، واليوم نحصد ما ارتكبته يدانا!.
صحيح بنينا عشرات آلاف المدارس وأكثر، وعشرات الجامعات وألوف الجوامع - ونفخر بذلك - لكن للأسف فشلنا في بناء الإنسان المؤمن بثقافة الاختلاف والتنوع الديني حتى في أوساط الشباب الذي يدعي أنه مثقف، وأعني شباب الجامعة، وإن لم تصدقوا جربوا، فستجدون عند فتح أي حوار أو نقاش حول ما يحدث بالبلد أن هناك انقساماً حاداً، كل متعصب لرأيه ولا يقبل المناقشة، والأخطر أن البعض يتعمد أن يضفي على النقاش طابعاً دينياً ليدخلك في تفاصيل الحق والباطل!.
مؤلم ذلك بلا شك، والأكثر إيلاماً أني لم ألمح بشكل صريح في " البرنامج الانتخابي " لأي مرشح يتحدث باسم الشباب، أي اهتمام بهذا الجانب: (بناء جيل واع مؤمن بالانتماء الصادق لوطنه، متحرر من الأفكار الدينية الهدامة ).
إن تحقيق هذا الهدف لا يقل أهمية عن بناء استراتيجية وطنية لتشغيل الشباب والاهتمام بقضاياهم المستقبلية، فعندما تبني الأجيال تبني المستقبل المزهر الذي تريده.
ويبقى الأمل بالمرشحين الشباب إلى المجلس بأن يجعلوا من ذلك أولوية، ليبقى السوري صانعاً للحضارات، فلم نعتده يوماً هداماً لها بفكره الرجعي المتخلف!.


غسان فطوم
ghassanaz @ yahoo. com



اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz