Logo Dampress

آخر تحديث : السبت 25 أيلول 2021   الساعة 02:12:38
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
عشاء جوبر .. الأسد بين الأسود .. بقلم: نارام سرجون

دام برس:

لاأدري من الذي كان ينتظر عام 2015 وقد بدا أن انتظار الأعوام لايأتي بالجديد .. وحدهم من لاينتظرون الأعوام هم الذين يصنعونها ويعرفون أسرارها ومفاتيح أسرارها .. ونحن منذ أن قررنا أن نصنع الاعوام والأزمنة عرفنا أن الزمن لايأتينا على قدميه عندما نجلس على الكراسي المتحركة كما لو كانت عظامنا منخورة ومسوسة وعضلاتنا ضامرة من كثرة القعود في محطات الانتظار ..

نحن لن نستجدي الزمن ليمر بنا ويحمل لنا في حقائبه بعض أمنياتنا وآمالنا ويشفق علينا ويحمل بعض الصدقات أو الهبات أو الزكاة .. بل سنسير اليه ونملي عليه ماذا عليه أن يفعل وماذا عليه أن يحمل للقاعدين في محطات الزمن وهم ينتظرون ..

في عام 2014 أدرك الذين ينتظرون هزيمتنا منذ ثلاث سنوات على محطات الربيع والثورات أنهم كانوا مثل الدراويش في انتظار يوم القيامة .. ولكننا تعلمنا في هذه السنوات الثلاث أن أعنّة يوم القيامة هي بأيدي الشعوب .. وأن أبواق اسرافيل لاتنفخها الولايات المتحدة ولا قرارات مجلس الامن ولافصله السابع .. ولاينفخ اسرافيل الأبواق الا فوق جثامين الأمم التي تنتظر أقدارها ولاتصنعها ..

اليوم مر الرئيس الأسد على خطوط النار حيث تتم صناعة ساعة زمن القرن الواحد والعشرين التي سيضعها في معصمه لمئة سنة قادمة وقد تمت صياغة تكات ثوانيها بالرصاص ..

ليس مرور الأسد على خطوط النار في جوبر حدثا غريبا .. بل الغريب ألا يمر الأسد في ليلة رأس السنة في جوبر بالذات التي أريد بها أن تكون رمزا لتحدي دمشق .. ولكننا أردنا أن تكون فيها مفاتيح العام الجديد ..

وصول الأسد الى خطوط النار ليتناول العشاء في صحون العسكر وأطباقهم وليقتسم معهم الخبز اليابس وقطع البطاطا والطعام البسيط والمرق والفول المسخن على الجمر .. وليحتسي الشاي معهم من ابريق عتيق تسخنه مدفأة الحطب ليس فيه رسائل لأحد ولاتقليد لأحد ولابرامج انتخابية .. بل هو القرار الحاسم أننا لاننتظر الأعوام بل نحن من تنتظرنا الأعوام والسنوات لتعرف مصيرها وطالعها .. ونحن من تسترق الأيام النظر الى موائدنا لتعرف سر من لاينتظر الزمن لأنه يسعى خلف الزمن ويطارده للقبض عليه ..

لن نطلب من ثوار الفنادق الباريسية وفلاسفة الحرية في استانبول ولا من أمراء المؤمنين أن يقلدوا الرئيس الأسد وينزلوا الى "شوارعهم المحررة" كما يدعون في ليلة رأس السنة الهجرية ولا الميلادية ولا في ليلة القدر ولا في ليلة المولد النبوي الشريف .. ولن نطلب منهم المرور على معسكرات اللجوء الباردة والخيام التي تلتحف بالثلج وتفترش الطين وتتسلى بعواء الرياح وتحكي حكايات الوعود لساكنيها وتطبخ عظام الوهم لهم ولحم الانتظار في القدور .. فلايوجد لدى هؤلاء وقت يمضونه خارج الفنادق .. وليس لدى العالم وقت في رأس السنة لتصوير هؤلاء القادة ولا لرصد حفلات التسول والحملات الانتخابية التركية .. كما أن وقت أنجلينا جولي المخصص للحزن على الضحايا قد انتهى لأن كاميرات العالم وحدقات الفضاء مثبتة الآن على الألعاب النارية للعواصم السكرى والتي لاتبالي ببرامج التسول وتمثيليات قادة الثوار المرفهين مع أبنائهم في دفء مواقد النار في باريس ولندن واستانبول ودبي والدوحة .. وهذه الكاميرات ذهبت بسفراء هوليوود الوقحين الى الملاهي والمراقص وهم الذين كانوا يمرون على اللاجئين كما يمرون على محميات الحيوانات الطبيعية في كينيا وتنزانيا ويتصورون معهم كما يتصورون مع الدببة القطبية في ثلوج القطب الشمالي وهم في طريقهم لذرف الدموع على اللاجئين السوريين ..

عندما رأيت صورة الرئيس في مائدة عشاء جوبر انتابني شعور بالحيرة .. فمن سأشكر هنا؟؟ هل أشكر الأسد لأنه كان مع الأسود في هذه الليلة الباردة ؟؟ أم أشكر الأسود الذين كانوا مع الأسد والذين أوقفوا ساعات العالم وضبطوها على ايقاع أحذيتهم وبنادقهم؟؟ .. صورة هزت مشاعري بصدقها وحميميتها .. وتمنيت من الاقدار لو أنها كانت أخذتني دقيقة واحدة الى مائدة العشاء في جوبر لأنضم الى عشاء الأسود .. لأشاركهم تقطيع الأرغفة المقمرة ولأغمس الخبز في المرق أو الفول ولأشرب الشاي من ذلك الابريق العتيق الذي سيكون فيه الشاي المعطر بالبارود ألذ من أي نبيذ هذا العام .. فكيف أصافح العام من دون أن أعاتبه بقوة لأنه بدأ دون أن يدعوني الى مائدة الأسود؟؟ .. وكيف لي أن اغفر له أنه يحيرني فلاأعرف من يستحق الشكر أولا أو يستحقه أكثر .. فهل أشكر الرئيس الأسد أم أسود الرئيس؟؟ ..

لم يعد الجواب يعنيني بل مايعنيني هو أنني لم أعد منشغلا بما سيحمله عام 2015 لأن المكتوب مقروء من عنوانه في جوبر .. فهذا العام سيسلم مفاتيحه في جوبر ودوما .. وفي حلب .. وفي الرقة .. وادلب .. ودرعا .. هذه مدن تنتظر مائدة الأسود مع الأسد .. أو مائدة الأسد مع الأسود ..

وللعلم فهذه الدعوة ليست عامة بل للأسود فقط .. والمائدة على بساطتها عامرة .. عامرة بالبطولة والرجولة .. وأحاديث الأسود ..

كل عام وأسودنا بخير ..

وكل عام وسورية حبيبتي ..

الوسوم (Tags)

الأسد   ,   سورية   ,   الجيش   ,   دمشق   ,   الجيش العربي السوري   ,  

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  2015-01-02 09:04:41   أبشروا أيها السوريون
إنه عام مبشر بالخير والنصر لأن من افتتحه هو سيد البشارة المبشر بالخير وسوريا لاخوف عليها لأنها برعاية ربها الحامي وأسدود عرينها وبشارها الصامد المنتصر
ملاك  
  2015-01-02 08:57:23   حماكم الله أسود سوريا العظماء
وجودالرئيس الأسد قائد العروبة لم تكن امنية الكاتب الكريم لقد كانت أمنية كل سوري مواطن شريف يعتز بقائد بطل وبأبطاله حماة الديار حماة الوطن حماة العرين حماكم الله وحمى سوريا من الوحوش المجرمين
من العرين  
  2015-01-02 06:57:20   كل عام و انتم بخير
بكلمات بسيطة سأعلق, أول عبارة جاءت في بالي عدما رأيت الصورة: ألف صحة و ألف هناء , الله ينصركم يا أسود العرين و أسود المشرق. حمى الله قائد العرين الأسد الرئيس المقاوم و الشجاع الفارس.نصركم الله يا حماة الديار يا من تسطرون الملاحم . كل عام والقائمين على موقع دام برس بألف خير, نسأل الله ان يكون عام الانتصارات و دحر جحافل التكفير و الصهينة عن ارض العرين.
ابن فلسطين و المؤيد للعرين  
  2015-01-02 03:56:57   عشاء جوبر .. الأسد بين الأسود
نتمنى أن نكون في مائدة عشاء جوبر .أشكر الأسد لأنه كان مع الأسود في هذه الليلة الباردة .نتمنى أن نشاركهم تقطيع الأرغفة المقمرة ولأغمس الخبز في المرق أو الفول ولأشرب الشاي من ذلك الابريق العتيق الذي سيكون فيه الشاي المعطر بالبارود ألذ من أي نبيذ هذا العام .. فكيف أصافح العام من دون أن أعاتبه بقوة لأنه بدأ دون أن يدعوني الى مائدة الأسود؟؟ لكن المائدة على بساطتها عامرة .. عامرة بالبطولة والرجولة وأحاديث الأسود ..... كل عام وأسودنا بخير .. وكل عام وسورية حبيبتي ..بخير
أبو غضب  
  2015-01-01 13:40:51   أسد العرين والياسمين بين الأُسود ومعهم !...
صورة دخلت التاريخ من أوسع أبواب النصر وأكاليل الغار.. . عشاء جوبر العلني سيكون تأكيداً ببشارة النصر وإنتصار الوطن العربي برُّمته بفضل الانتصار السوري!... حيرتُكم هي حيرتي أيضاً... ومع هذا ، أشكر سيادة الرئيس والصادق الأمين ..... أشكر أسود الرئيس حماة الديار ورجال اللله في الميدان!.. ولسان حالي أيضاً يقول : ليتنا كُنَّا معكم مع ان هذه الدعوة ليست عامة بل للأُسود فقط ...!... لكن صورة زيارة الرئيس الأسد إبن الأسد لكنائس معلولا سابقاً بعدَ تحريرها طبعاً من براثن الشياطين !.. وصورة زيارة الرئيس وهو يصافحُ جنوده ليلة رأس السنة ، و هذه الصورة لتلك المائدة المُباركة الطاهرة التي ستدخل التاريخ الحديث الذي تكتبه لنا الجبهات السورية والعراقية ، وكما قال صديقنا العزيز دكتور حمودة حفظه الله : سيحارُ المؤرخون في فهم هذا الموقف، وأزيد ستكون هذه الصورة وهذه المواقف موادّاً للبحث والتدّريس في الأكاديميات والمدارس العسكرية وغيرها !... وها هي أوروبا قد فعلتها ولو على مضض !... أُنظروا ماذا قدّم وناقشَ التلفزيون البلغاري !.... تحية إلى كل مقاتل و شهيد في سبيل الواجب.... تحية إلى أول وكُلّ جندي عربي سوري شهيد من بداية الحرب الكونية على سورية ..... تحية الى صانعي مجد وتاريخ هذه الأُمة من جديد. إلى الأسود وحماة الديار و المرابطين على الثغور ... كل عام وأنتم بخير .... وكل عام وأنتم وأسد العرين والأُسود أحبائي ...
نوال / ألمانيا  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
دام برس : http://www.
دام برس : https://www.facebook.com/Syrian.Ministry.Culture/

فيديو دام برس

الأرشيف
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz