Logo Dampress

آخر تحديث : الاثنين 18 كانون ثاني 2021   الساعة 02:42:24
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
الرئيس الأسد يؤكد لـ لاريجاني تصميم السوريين على استئصال الإرهاب والأفكار المتطرفة التي تهدد شعوب المنطقة والعالم
دام برس : دام برس | الرئيس الأسد يؤكد لـ لاريجاني تصميم السوريين على استئصال الإرهاب والأفكار المتطرفة التي تهدد شعوب المنطقة والعالم

دام برس:

استقبل السيد الرئيس بشار الأسد اليوم الدكتور علي لاريجاني رئيس مجلس الشورى الإيراني. وعبر الرئيس الأسد خلال اللقاء عن اعتزاز الشعب السوري بالعلاقات التاريخية والأخوية التي تجمعه مع الشعب الإيراني والتي حققت خلال العقود الماضية الكثير من النجاحات على الصعيد الثنائي والإقليمي مؤكدا أن السوريين يقدرون عاليا مواقف إيران تجاه سورية وحريصون على تعزيز التعاون معها في جميع المجالات بما يخدم المصالح المشتركة للبلدين وتحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة.

وشدد الرئيس الأسد على تصميم السوريين على استئصال الإرهاب والأفكار المتطرفة التي تهدد شعوب المنطقة والعالم وحرصهم بنفس الوقت على الاستمرار بالمصالحات الوطنية وتعزيزها على جميع الأراضي السورية.

بدوره أشاد الدكتور لاريجاني بصمود الشعب السوري في مواجهة الحرب الإرهابية التي تستهدف أمنه واستقراره مؤكدا أن الشعب الإيراني لن يتوانى عن تقديم كل أشكال الدعم لسورية لتعزيز مقومات الصمود ومحاربة الإرهاب وداعميه.3

وشدد الدكتور لاريجاني على دعم بلاده للجهود والمساعي الهادفة لدفع الحوار الوطني بين السوريين والذي يحفظ سيادة سورية ووحدة أبنائها بعيدا عن التدخلات الخارجية.

حضر اللقاء رئيس مجلس الشعب محمد جهاد اللحام والدكتور حسين أمير عبد اللهيان معاون وزير الخارجية الايراني للشؤون العربية والأفريقية والسفير الإيراني في دمشق والوفد المرافق للدكتور لاريجاني.

وكان الرئيس الأسد أكد خلال لقائه علي شمخاني أمين عام المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني في الثلاثين من أيلول الماضي أن مواجهة الفكر التكفيري المتطرف الذي ينشره الإرهابيون وتغذيه بعض الدول الإقليمية لا تقل أهمية عن محاربة أولئك الإرهابيين الذين يعيثون قتلا وخرابا ويدمرون الإرث التاريخي والحضاري للشعوب أينما حلوا.

اللحام: دعم إيران وأصدقاء سورية عامل مساعد في مواجهتنا للإرهاب .. لاريجاني: سورية تدفع ضريبة الصمود والمقاومة ويجب الوقوف معها حكومة وشعباً

وفي مؤتمر صحفي مشترك مع لاريجاني أكد اللحام أن الدعم الإيراني لسورية كان له الأثر الطيب في نفوس الشعب السوري كما كان دعم أصدقاء سورية من إيران إلى روسيا والصين ودول أمريكا اللاتينية عاملا مهما ومساعدا في مواجهة الإرهاب ومساعدة سورية لتجاوز محنتها.

وأشار اللحام إلى أن سورية وإيران يجريان تقييما متواصلا للأوضاع في المنطقة وخصوصا ما تتعرض له سورية والعراق من حرب إرهابية تشنها القوى الاستعمارية الغربية بالتواطؤ مع بعض دول عربية وجارة معروفة.

وقال اللحام: “إننا نتبادل دائما كيفية مواجهة التنظيمات الإرهابية وكيفية تشكيل حائط صد ودفاع عن شعوب المنطقة وعن المد الإرهابي القاتل” مضيفاً إنه لابد من توجيه التحية لإيران قيادة وحكومة وشعبا على موقفها الداعم لسورية وشعبها سياسيا واقتصاديا وكذلك مساعدتها الشعب السوري في مواجهة الإرهاب والتآمر ومواجهة العقوبات الاقتصادية الجائرة والمقاطعة المخزية من دول عربية معروفة والغرب الذي فرض حظرا على غذاء ودواء الشعب السوري.

وشدد اللحام على أهمية العلاقات السورية الإيرانية التاريخية المتجذرة ومحور المقاومة والتي تعد عنصر أمان واستقرار في المنطقة يحصن شعوبها ويحميها من التهديدات والمخططات الاستعمارية التي تحاول تمزيق الدول وتنفيذ تلك المخططات.2

بدوره أكد لاريجاني أن موضوع الإرهاب لا يخص سورية لوحدها إذ إن الكثير من دول المنطقة منخرطة في موضوع مواجهة الجماعات الإرهابية وهذه نقطة مهمة يجب أخذها بعين الاعتبار مشدداً على وجوب الوقوف إلى جانب سورية حكومة وشعباً.

وأشار لاريجاني إلى أنه تباحث اليوم مع السيد الرئيس بشار الأسد ورئيس مجلس الشعب بالقضايا الإقليمية المهمة ولاسيما فيما يتعلق بالمشكلة الرئيسية في المنطقة وهي الإرهاب مضيفاً إنه “شرف وفخر لإيران أن تكون في خدمة سورية الشقيقة والصديقة”.

ولفت لاريجاني إلى أن بعض الدول الغربية وكذلك دول المنطقة كانت تدعم الإرهابيين وكانت إيران تقول لهم ان هذا الأمر هو مغامرة تؤدي إلى إشعال نار لا يمكنهم إطفاؤها مبيناً أن من كانوا يقولون إن الديمقراطية لن تتوفر في سورية بعضهم أشخاص لم يرفعوا حتى خطوة صغيرة في بلدانهم نحو الديمقراطية.

وشدد لاريجاني على أن سورية بلد رائد في مواجهة الصهاينة وإسرائيل عندما كان الكثيرون في سبات عميق ولذلك هي تدفع ضريبة الصمود والمقاومة مشيراً إلى تضحيات الشعب السوري في حروبه ضد إسرائيل.

وبين لاريجاني أن الإرهابيين الذين يعملون بالقتال والحرب على مدى سنوات يدعون انهم يحاربون من اجل الديمقراطية إلا أن المسألة قضية أخرى لا تتعلق بالديمقراطية.

وتساءل لاريجاني “لماذا كل دولة تدخلت فيها أمريكا نشأ ونبع منها تيار إرهابي فيما بعد” مشيراً إلى أن أمريكا تدخلت في أفغانستان وداخل هذا البلد ظهر تيار إرهابي كما تدخلت في سورية والعراق ونشأت فيها لاحقا جماعات وتنظيمات ارهابية مثل داعش ويجب الرد على هذا التساؤل.

ولفت لاريجاني إلى أن رؤية الولايات المتحدة تجاه الإرهاب هي رؤية تكتيكية مضيفاً ان “التعامل والتعاطي مع الإرهاب بصفة تكتيكية هو خطأ استراتيجي والآن يلاحظون شيئا فشيئا هذه المشكلة التي أوجدوها وهم يعانون منها”.

ورأى لاريجاني أن على الشعوب الإسلامية أن تأخذ بعين الاعتبار أن الأمريكيين وبعض الدول الأوروبية يأتون ويضرمون النار في المنطقة ويرحلون ويضعون هذه المشكلة لتزداد شيئا فشيئا.

ولدى وصوله إلى مطار دمشق الدولي صباح اليوم حيث كان في استقباله اللحام  أكد لاريجاني في تصريح للصحفيين أن حل الأزمة في سورية سياسي وقائم على أسس ديمقراطية ووفق ارادة الشعب السوري، مشيرا إلى ضرورة أن “يتوحد السوريون ويتخذوا قرارا من أجل مستقبل بلدهم”.

ولفت إلى أن زيارته إلى سورية تهدف إلى تقديم الدعم للحكومة السورية والشعب السوري وبحث الأوضاع الراهنة عن قرب والتشاور مع المسؤولين فيما يتعلق بحل القضايا السياسية العالقة.

وأعرب لاريجاني عن تمنياته بأن تؤدي التحركات التي تجري في المنطقة إلى نهاية الأزمة في سورية.

وكان لاريجاني أكد في تصريح له قبيل مغادرته طهران صباح اليوم في جولة تستغرق أربعة أيام يزور خلالها كلا من سورية ولبنان والعراق أن الإرهابيين في سورية والعراق سببوا المشاكل والفوضى والأزمات مشيرا إلى أن “الأمن والاستقرار من العوامل المهمة في النمو والتنمية وخاصة في المجال الاقتصادي”.

وقال لاريجاني إنه سيبحث خلال زيارته مع المسؤولين في هذه الدول تعزيز العلاقات الثنائية والأوضاع الإقليمية والدولية وسبل التصدي للإرهاب.

وأعرب لاريجاني عن أسفه لقيام بعض القوى الكبرى ودول بالمنطقة بخلق الفوضى في دول أخرى وقال نأمل بان نقدم استراتيجيات وحلولا لمكافحة الإرهاب خلال مباحثاتنا مع المسؤولين السوريين والعراقيين واللبنانيين.

وحول زيارته للعراق أشار لاريجاني إلى ان إيران والعراق تتشاطران الرأي في المنطقة وحول العالم موضحا انه سيبحث مع المسؤولين العراقيين رفع مستوى التبادل التجاري.

ويرافق لاريجاني في هذه الجولة معاون وزير الخارجية الإيراني للشؤون العربية والافريقية حسين أمير عبد اللهيان ووفد برلماني.

الوسوم (Tags)

دمشق   ,   إيران   ,   الرئيس بشار الأسد   ,  

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  2014-12-21 11:10:47   اقصفوا احرقوا وادي الضيف
كلاب وادي الضيف و الحامدية ينشرون تقرير فيديو - نرجو من طيران الجيش العربي السوري احراق هؤلاء الجرذان و تدميرهم نهائيا
اسدي  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz