Logo Dampress

آخر تحديث : الأحد 19 أيلول 2021   الساعة 03:18:41
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
خاص دام برس .. من مصر إلى إندونيسيا ... مغازلة لداعش

دام برس - خاص :

آخر إبداعات شيوخ الأزهر الذي كفّر سابقاً مبدعين أمثال نجيب محفوظ وطه حسين، واليوم يرفض تكفير "داعش" ! بحجة أنه " لا يجوز تكفير مسلم مهما بلغت ذنوبه" ! حتى لو كانت ذنوبه الذبح بالسيف ودحرجة الرؤوس!
من قلب مصر العربية، والتي تذوق ما تذوقه اليوم من إرهاب الإخوان المسلمين، يتفجر هذا التصريح، الذي "يغازل" وحوش داعش، ويعطي لهذا التطرف الذي أغرق المنطقة بالدماء شرعية مبطنة.
آلاف من المقاتلين المتشددين من مختلف دول العالم، انضموا إلى هذا التنظيم الإرهابي، للقتال في سوريا والعراق، وتحقيق حلم الدولة الإسلامية المزعومة.
إندونيسيا التي حظرت في شهر آب/أغسطس الماضي تعاليم التنظيم عن مواقع الإنترنت، بسبب انضمام عدد من الإندونيسيين للقتال في سوريا، تستدعي رئيس تحرير صحيفة " جاكرتا بوست" بتهمة الإساءة للدين، حيث قالت صحيفة "نيويورك تايمز"  في تقرير لها أن الشرطة الإندونيسية استدعت "ميدياتاما"  للمحاكمة بموجب قانون التجديف، بسبب نشر الصحيفة لرسوم تصور مقاتلي داعش وهم يحملون رايتهم السوداء، ومن خلفهم ناس معصوبي الأعين سيتم إعدامهم.
  "ميدياتاما"  أبدى اندهاشه الشديد، من هذه التهمة، فيقول : " هدفنا من نشر هذه الرسومات هو انتقاد العنف والتطرف الذي يمارس باسم الدين وليس الإساءة له"
وبحسب "نيويورك تايمز" فإن جماعات إسلامية محافظة رفضت هذه الرسوم، واعتبرتها إساءة للإسلام .
تقول سيدني جونز الخبيرة في شؤون الإسلام السياسي، هذه الممارسة مرفوضة بحق صحيفة تعزز التسامح اذديني وتنبذ التطرف.
والمثير للجدل والاستغراب، أنه بعد كل الجرائم التي حدثت من قبل هذا التنظيم الإرهابي وعلى مرأى كل العالم، أُجبرت "جاكرتا بوست" على التراجع عما نشرته وتقديم اعتذار.
وبحسب "نيويورك تايمز" فإن الرسام الفرنسي "ستيفن بيري"  الذي رسم هذه الرسومات رفض الإدلاء باي تصريح وقال:" لا أريد التحدث عن ذلك ابدا" .
تنظيم "داعش" بأجندته المعرفة، يبدي اليوم قدراً عالياُ من التنظيم واستخدام الإعلام بشكل ممنهج، فتغص مواقع التواصل الاجتماعي بالحسابات المروجة له بالفيديو والصورة والكلمة.
وفقاً لصحيفة " الغارديان " البريطانية، أغلق موقع تويتر حساباً لشاب هندي يروج لتعاليم التنظيم، وتبعه أكثر من 18 ألف مشترك.
وبحسب "الغارديان" فإن شركة تويتر طلبت من الشاب الذي يدعى "مهدي" إغلاق حسابه مقابل عدم الكشف عن هويته .

حساب مهدي على تويتر، نشره فيه الكثير من الفيديوهات المروجة للتنظيم ، مثل فيديو إعدام الأمريكي (بيتر كاسيج) .
ونتساءل اليوم ، هل شركة تويتر أو غيرها من مواقع التواصل الاجتماعي بحاجة لإذن كي تغلق حساباً يروج للعنف والإرهاب بالعالم؟!
أدلة جديدة تنكشف كل يوم عن ضلوع عالمي على مستوى عالي ، في الترويج للجماعات المتطرفة ودعمها، وذلك تنفيذاً لمشاريع دول معينة ، تستفيد من الصراع الدائر في سوريا والمنطقة.

إعداد وترجمة : ريتا قاجو

 

 

 

الوسوم (Tags)

سورية   ,   العراق   ,   داعش   ,   الإعلام   ,  

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  2014-12-13 19:13:33   الله يبيدهم
الله يبيدهم شو جهلة
هادي ابراهيم  
  2014-12-13 19:13:02   الله لايوفقهم
الله ايوفقهم شو بقر
فؤاد مسعود  
  2014-12-13 19:12:27   الله يلعنهم
الله يلعنهم كلهم تفه
علاء محمد  
  2014-12-13 13:23:23   من مصر الى اندونيسيا
تثبت أمة تقراء التي لا تقراء واعجز من ان تقراء انها منقاضة من زمن من رجال دين غارقين في الجهل وتشويه الاسلام،لكن أين بقية ما يدعون انهم معتدلين وداعش ليست من الاسلام؟ طالما لا احد يريد تكفيرهم معناه اننا أخوات داعش وان الاسلام يظهر بأقبح تجلياته وبات اسمه الاسلام الداعشي،والله كرهونا الأديان،لذا اعتقد اننا سنبقى مغلفين لعقود طويلة فهنيئا لنا
من ترى بعيون مفتوحة  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz