Logo Dampress

آخر تحديث : الجمعة 05 آذار 2021   الساعة 12:02:50
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
من إنجازات وزارة التربية السورية .. الديانة مادة ثانوية لكنها مرسبة ويمنع إعادتها في التكميلية .. أنقذوا طلبة الثانوية قبل أن يضيع مستقبلهم

دام برس - بلال سليطين :

بدل أن تدعم قرارات وزارة التربية العملية التعليمية وتسهل أمور الطلبة في ظل الظرف العصيب الذي تمر فيه البلاد فإنها تقف حجر عثرة أمام مستقبلهم وتصدر قرارات غير مدروسة ولا تأخذ عذاب الطالب وظروفه ولاةحتى مصلحته بعين الاعتبار، فما يحتاجه الطالب اليوم هو الاحتضان وتسهيل أموره خصوصا أولئك الذين يحققون نتائج جيدة في امتحاناتهم لكن خطأ بسيطا يؤدي الى حدوث خلل في نتيجتهم النهائية.
آخر ماتوصلت له وزارة التربية العتيدة هو اعتبار الديانة مادة مرسبة لوحدها بعكس ماكانت عليه في السابق، حيث كان الرسوب في العام يتطلب السقوط في مادتين معا.
الغريب في هذا القرار أن النظام التعليمي في سورية يتعامل مع مادة الديانة على أنها مادة ثانوية فهي لاتدخل في معدلات المفاضلة ويتم طيها بالإضافة لمادة ثانية هي إحدى اللغتين، وعلى الرغم من اعتبارها ثانوية الا أنهم يرسبون الطلبة لمجرد عدم حصولهم على علامة المعدل فيها، فاذا كنتم تنظرون لها على أنها بهذه الأهمية لماذا لا تضيفون علاماتها للمعدل ويفاضل الطلبة عليها أيضا!!!!!!.
وزارة التربية أغلقت كل الأبواب بوجه الطلبة الراسبين في الديانة مع احترامنا لكل الديانات وتعاليمها لكن أعتقد أن جميع الأديان ترى في ذلك ظلما، حيث أن الوزارة حجبت عن الطلبة الراسبين إمكانية إعادة تقديم المادة في الدورة التكميلية، وبالتالي فإنها حسمت الأمر وثبتت رسوب الطلبة، ولا أعرف ماهي مصلحتها في ذلك خصوصا وأن عددا من الطلبة الراسبين في المادة يعتبرون من المتميزين وقد حصلوا على معدلات عالية.
على سبيل المثال فإن الطالبة "لمى" حصلت على ٢٠٠ علامة في المحصلة (علمي) بعد طي مادتي الديانة واللغة وهو معدل جيد، لكن وعلى الرغم من ذلك فإنها رسبت في الثانوية العامة لعدم نجاحها في مادة الديانة.
"لمى" بذلك تكون قد خسرت سنتين من عمرها وعادت سنة للوراء، حيث أنها تعيد البكالوريا بعد نجاحها في العام الماضي ب ١٧٥ علامة وهي محصلة لم تعجبها مما دفعها للتقدم من جديد وبذل جهد طوال عام دراسي كامل لتحقق ٢٥ علامة زيادة عن علامتها في العام الماضي، لكن هذا الجهد ضاع وهي مضطرة للمفاضلة على علامة العام الماضي، لأن وزارة التربية لم تسمح لها بالتقدم للتكميلية، دون وجود عذر مقنع في ذلك، فطالبة كهذه حرام أن تخسر جهدها ومعدلها الجيد، ومن حقها أن تحصل على فرصة إضافية خصوصا وأن الدورة التكميلية موجودة ويستفيد منها الطلبة لكن وفق آليات غريبة عجيبة وضعتها الوزارة على مايبدو، و"لمى" واحدة من كثر تعرضوا للأذى من هكذا قرارات مستهجنة.
الطالبة اعترضت على نتيجتها في المادة وقد لفتنا أن حالها كحال كثيرين قدموا اعتراضات على نفس الموضوع (علامات مادة الديانة)، حتى أن ازدحاما كبيرا شهدته دائرة الإمتحانات في اللاذقية على تقديم الإعتراضات، إلا أن معظم المتقدمين جزموا أن لا فائدة منها إلا أنهم قالوا لدام برس :هي محاولة لكي لا نقول يوما أننا لم نحاول ونلوم أنفسنا.
هؤلاء الطلبة بحاحة إلى قرارات عاجلة واستثنائية تتيح لهم التقدم للدورة التكميلية حتى لايضيع عليهم عمرهم وجهدهم، فبعضهم وصل به الإحباط إلى درجة اليأس، والوقت ليست في مصلحتهم فامتحانات التكميلية في ٣/٨/٢٠١٤ وآخر موعد للتسجيل عليها هو يوم الأحد ٢٠/٧/٢٠١٤.
على وزارة التربية الإطلاع بمسؤولياتها والوقوف في صف الطالب خصوصا المجد، والذي قد تتسبب له ظروف البلد بحدوث خلل ما في نتيجة إحدى مواده، فتكون له عونا على تجاوز ظرفه وليس عبئا بقراراتها غير المبررة بحرمانه من التقدم للدورة التكميلية والإمتحان على مادة تعتبرها ثانوية لكنها مرسبة!!!!!!

الوسوم (Tags)

التربية   ,   وزارة   ,  

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  2014-07-21 17:07:15   دهشة !
ما صدقت هالعلاك لهلء . من أول الأحداث و في تمسيح جوخ لأرباب الدين لاستمالتون واستمالت القطيع عموماً للدولة . بس هيك كتير وصار شي مثير للشفق فعلن ! يجب الغاء هالمادة يلي اذتني واذت نفسية وعقل كل طالب درسها واستبدالها بمادة الأخلاق والقانون !
Amer  
  0000-00-00 00:00:00   Alnisani
على اساس كان في مشروع الغائهتا واستبدالها بمادة الها علاقة بالاخلاق العامة صارت مرسبة والوحيدة الي مافيك تعيدها بالتكميلية ترسب فيها . بتعيد السنة مباشرة حدا يقول انو هالحكي مزح -_- .
Dyab  
  2014-07-19 12:07:19   ما عرفتكن وانتوا عن تنتقدوا!!!
شكلا هي الطالبة لمى بتقربوا ل صاحب المقال لهيك قويان ونازل انتقادات...ابقى بطريقك اذكر النقل والغش للي صار و....و.... ما دام قويانين ولا بس بشغلات وشغلات!!! يتساءل مراقبون
سوري  
  2014-07-19 09:07:13   الحرية
اعتقد انه من الواجب الغاء هذه المادة وكفانا جهلا ،،الدين هو معاملة وأخلاق ومودة ورحمة ،،اذا ليكن هناك مادة تعوض عن هذه تتكلم عن الحضارة والأخلاق والإنسانية وبدون ذكر اي إشارة لاي دين او اي توجه عنصري بها وبهذا بإمكاننا ان نصنع أجيالا مستقبلية تعيش بهذا الوطن بدون تلك النزعات التدميرية الموجودة في الأديان ،،وباستطاعة الدولة ان تكفل حرية العبادة والمعتقد وبهذا نبني أجيالا من الممكن ان نقول عنهم انهم ثمرة لسوريا عظيمة ومنفتحة على ثقافات وحضارات إنسانية متنوعة وشكرا
سوري مغترب  
  2014-07-19 09:07:34   الحمد لله
الحمد لله أن لا داعش ولا فاحش علاقة لها. لو كان لها علاقة كنا رحنا إعدام إما بطلقة من الخلف بالرأس أو خلع رقبة أصولا" ..... إنفدنا والله إنفدنا .
أبو أيوب  
  2014-07-19 08:07:15   لو
لو مادة الديانة بكون احسن لانو ما عم تساهم بشي الا انو تغزز النزعة الدينية فينا
تغريد عمري  
  2014-07-19 08:07:57   لازم
لازم يلغو مادة الديانة والقومية من مواد الفرع العلمي لانو ما الا علاقة بشي اسمو علمي
ياسمين  
  2014-07-19 08:07:19   الله
الله يوفق هل الطلاب بامتحانات الشهادة الثانوية
يمان الادهمي  
  2014-07-19 08:07:42   انشالله
انشالله النجاح بيكون حليف لكل الطلاب المجتهدين
سلوى زاهر  
  2014-07-19 08:07:51   يجب !!!
يجب التساهل من قبل وزارة التربية مع الطلاب في ما يخص التصحيح واعطائهم فرص اكبر بسبب الظروف الاستسنائية التي نمر بها
صفاء مطرود  
  2014-07-19 08:07:03   بارك الله
بارك الله بل الجهود اللي عم تبذلها وزارة التربية والتعليم
ياسر الصفدي  
  2014-07-19 08:07:03   نطلب
نطلب من وزارة التربية اعطاء فرص اكتر للطلاب
بيلسان احمد  
  2014-07-19 08:07:10   الله
الله يوفق الطلاب بامتحان الدورة التكميلية
يمان حديدي  
  2014-07-19 07:07:06   نشكر
نشكر وزارة التربية السورية لاتاحة الفرص لطلاب الشهادة الثانوية عن طريق الدورة التكميلية
راتب المصري  
  2014-07-19 07:07:14   بتمنى
بتمنى من وزارة التربية ترحم الطلاب من مادة الديانة لانها مادة صعبة ولا فائدة منها في الفرع العلي
تمارا عيد  
  2014-07-19 05:07:13   مادة إختياريّة
أعتقد أنّ مادة التربية الدينيّة / المتعلقة بجميع الأديان/يجب أن تكون إختيارية ..... والأفضل هو رفع الشعار ....يريد الشعب إسقاط الأديان .....والسؤال هو لماذا إسقاط الأديان ? والجواب هو أنّ الأديان تُخرّج الارهابيين /داعش ..نصرة ...اخونجيّة ...قطع رؤوس ...أكل اكباد ....تقطيع أوصال ...جهاد نكاح ...إرضاع كبير ... وغيرها الكثير / وطبعاً كلّ ذلك باسم الرب /الرحمان الرحيم / ......أعتقد أنّ الشباب والشابات عليهم أن لا يدرسوا هذه المادة الارهابية .....
طالب حسن/بلغاريا/  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz