Logo Dampress

آخر تحديث : السبت 18 أيلول 2021   الساعة 01:55:50
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
الذكرى الـ 70 لإنزال قوات الحلفاء في نورماندي عام 1944

دام برس:

حلت أمس في 6 يونيو/حزيران 2014 الذكرى الـ 70 لإنزال قوات الحلفاء في نورماندي. وتقام بهذه المناسبة احتفالات كبيرة في فرنسا يحضرها رؤساء دول وحكومات 20 دولة، بينهم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الذي وصل الى فرنسا يوم 5 يونيو/حزيران. بدأت الاحتفالات بهذه المناسبة في مدينة كان، حيث تجري مراسم تكريم ذكرى الضحايا المدنيين الذين سقطوا في معارك نورماندي. بعد ذلك يزور الرئيسان الفرنسي والأمريكي مقبرة "أوماها بيتش" لإحياء ذكرى حوالي 3 آلاف عسكري أمريكي يرقدون فيها، قتلوا خلال معارك نورماندي أيضا. ينتقل زعماء الدول بعد ذلك الى قصر بينوفيل حيث يقيم الرئيس الفرنسي مأدبة غداء على شرفهم، يحضرها ممثلو السلطات المحلية الفرنسية ومحارب قديم واحد من كل بلد.

الاحتفالات المركزية ستجري في بلدة أويسترا على ساحل بحر المانش التي تبعد عن كان حوالي 15 كلم، حيث كانت إحدى المناطق التي شهدت إنزال القوات البريطانية عام 1944 . هنا سيشاهد الضيوف مسرحية في الهواء الطلق يشارك فيها 500 موسيقي و650 ممثلا، تتحدث عن أحداث تلك الأيام. ويثق الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، بأن مشاركة روسيا في هذه الاحتفالات اليوبيلية، التي تعيد للذاكرة الموقف الموحد ضد الفاشية سيساعد في بناء العلاقات بين الحلفاء مستقبلا "سنحيي ذكرى أولئك الذين لم يسمحوا للنازية باستعباد بلدان أوروبا، وأعتقد أن مشاركة روسيا في هذه الفعاليات علامة جيدة، لأننا كنا في تحالف واحد في صراعنا من أجل التحرر. لقد لعب بلدنا دورا مهما إذا لم نقل حاسما في مكافحة الفاشية".

بعد هجوم ألمانيا النازية على الاتحاد السوفيتي في يونيو/حزيران عام 1941 ( المزيد من التفاصيل في موقعنا) توجهت السياسة الخارجية للحكومة السوفيتية نحو تشكيل تحالف تحالف دولي مضاد لهتلر.. وكانت تلك المهمة ليست بسيطة، آخذا بعين الاعتبار تلك التناقضات والخلافات القائمة أنذاك بين الاتحاد السوفيتي والدول الرأسمالية. وطالت المراسلات الدبلوماسية والمباحثات بين الحكومات في مسألة تشكيل التحالف من هذا النوع. وتوجت هذه الجهود في آخر المطاف بتوقيع معاهدة المساعدة المتبادلة السوفيتية - البريطانية في الحرب ضد ألمانيا النازية يوم 26 مايو/آيار عام 1942 في لندن. . اما المعاهدة مع الولايات المتحدة حول المبادئ والمساعدة المتبادلة في الحرب ضد العدوان الالماني فتم توقيعها في واشنطن يوم 11 يونيو/حزيران عام 1942( المزيد من التفاصيل حول التحالف الروسي البريطاني والامريكي ابان الحرب العالمية الثانية في موقعنا). واصبح فتح الجبهة الثانية في أوروبا من قبل الحلفاء مهمة اخرى للسياسة الخارجية السوفيتية ، أذ ان غيابها مكن القيادة الالمانية من الاحتفاظ في الشرق بقوات ضخمة دون أن تخاف من هجوم ينطلق من الاتجاه الغربي.

وكان الجيش السوفيتي الاحمر في عامي 1941 – 1942 يخوض معارك ضارية ضد الالمان في الجبهة الشرقية ويواجه مشاكل كبيرة منسحبا الى الخلف بضغط من القوات الالمانية، الامر الذي حث الحكومة السوفيتية على مطالبة بريطانيا والولايات المتحدة بفتح جبهة ثانية ضد الجيوش الهتلرية عام 1942. وفي اثناء المباحثات السوفيتية الامريكية التي جرت في يونيو/حزيران عام 1942 والتي ترأسها من الجانب السوفيتي فياتشيسلاف مولوتوف وصل الجانبان السوفيتي والامريكي الى اتفاق بفتح الجبهة الثانية في اوروبا عام 1942. وتمكن مولوتوف انتزاع موافقة كهذه من البريطانيين ايضاً . لكن في حقيقة الامر لم ترغب بريطانيا بمراعاة الالتزامات التي أخذتها على عاتقها وكانت تطرح أكثر من مبرر لتأجيل فتح الجبهة الثانية الى عام 1943 .

وبالاضافة الى ذلك فان رئيس الوزراء البريطاني ونستون تشيرشل كان يبذل قصارى الجهود لحمل الرئيس الامريكي فرانكلين روزفيلت على التخلي عن تعهداته امام موسكو وحثه على تركيز الجهود الرئيسية على انزال القوات البريطانية والامريكية في شمال إفريقيا بدلاً من فتح الجبهة الثانية في اوروبا. وفي يوليو/تموز عام 1942 وافق الرئيس الامريكي على وجهة نظر ونستون تشيرشل. وهكذا لم ينفذ الحليفان تعهداتهما بفتح الجبهة الثانية في عام 1942 ولا في عام 1943 . وتعود هذه المماطلة الى ان الحليفين كانا يعولان على اضعاف الاتحاد السوفيتي نتيجة حربه الضارية ضد الجحافل الهتلرية ، وبالتالي فقدانه لدوره كونه دولة عظمى. ولم يتم فتح الجبهة الثانية الا في 6 يونيو/حزيران عام 1944. لكن هذا الامر لم يؤثر الا قليلا على وضع الجبهة الشرقية ،

اذ ان قوات الحلفاء لم تسرع في اجراء عمليات نشيطة. وبدأ نشاط البريطانيين والامريكيين يتزايد بعد ان ادركوا ان الاتحاد السوزفيتي بوسعه ان يدحر المانيا النازية ويستولى على برلين ويحرر بلدان أوروبا الغربية بشكل مستقل. بعد ذلك بدأ الامريكيون والبريطانيون في الاحتلال السريع للنمساء وغرب المانيا ألمانيا وجنوبيها . لكنهم وصلوا الى نهر الراين فقط في بداية موقعة برلين. التفاصيل حول إنزال قوات الحلفاء في نورماندي بدأت عملية قوات الحلفاء الخاصة بانزال الوحدات في فرنسا ، او بالاحرى عملية "اوفرلورد" في الصباح الباكر يوم 6 يونيو/حزيران وانتهت يوم 19 اغسطس/آب عام 1944 حين عبرت قوات التحالف نهر السين. وتعد العملية التي فتحت الجبهة الثانية في أوروبا لحد الآن من أكبر عمليات الانزال في التاريخ. وشارك فيها حوالي 3 ملايين جندي وضابط. اطلقت على المرحلة الاولى للعملية تسمية " نبتون" (اله الماء بالاغريقية). وكان هدفها هو الاستيلاء على رأس جسر على الشاطئ القاري وتهيئة الظروف للانتقال الى الهجوم الحازم وتطوير النجاح الحربي. وانتهت المرحلة الاولي في 30 يونيو/حزيران عام 1944 بالاستيلاء على رأس الجسر على الساحل الفرنسي . وشكلت الوحدات الامريكية والبريطانية والكندية نواة القوات المشاركة في عملية "نبتون". واستمر انزال القوات عدة ايام ليلا ونهارا واستهدف الشاطئ البحري في منطقة نورماندي الفرنسية.

وبدأ الانزال في نورماندي من انزال المظليين من الجو . وساعدت الطائرات الشراعية ايضا في ايصال القوات الى الشاطئ الفرنسي. ثم بدأ الاسطول البحري للحلفاء في قصف المواقع الالمانية من البحر. وذلك بدعم من الطائرات. وفي صباح يوم 6 يونيو/حزيران بدأت السفن بانزال الافراد على الشاطئ الفرنسي. وقبل ذلك تحشدت قوات الحلفاء في قواعد مرابطة على الساحل الجنوبي في بريطانيا. وأهمها قاعدة بورتسموث. واستمرت معركة نورماندي فترة تزيد عن شهرين. وكانت تهدف الى الاحتفاظ برؤوس الجسور المستولى عليها وتوسيعها، ثم تحرير باريس من الالمان. توازن القوى لدى الجانبين كانت مجموعة الجيوش الالمانية بقيادة المارشال إرفين رومل والتي تضم 39 فرقة تدافع عن الشواطئ الفرنسية والبلجيكية والهولندية. اما قوات الحلفاء فكان يقودها الجنرال الامريكي دوايت أيزنهاور. وكانت القوات البحرية والجوية للحلفاء تتفوق تفوقا طاغياً على العدو حيث شاركت في العملية من جانب الحلفاء ما يزيد عن 11 الف طائرة قتالية، في حين كانت تقاومها 500 طائرة ألمانية فقط. . اما الاسطول البحري للحلفاء فضم 6 آلاف سفينة، وضمنها السفن القتالية وسفن الانزال وسفن النقل. وبلغ التعداد الاجمالي لقوات الحلفاء في نورماندي ما يزيد عن 2.876 مليون فرد.

روسيا اليوم
 

الوسوم (Tags)

روسيا   ,   فرنسا   ,   بريطانيا   ,   الولايات المتحدة   ,   ألمانيا   ,  

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  2014-06-07 06:06:18   يا لا سخرية القدر
يالا سخرية القدر يتذكرون ان يحتفلوا بضحايا الحروب السابقة و يتناسون الضحايا في العراق و افغانستان و جيع الدول العربية مثل التمساح الذي يبكي عندما ياكل فريسته
نور حسن  
  2014-06-07 06:06:57   احتفلوا
احتفلوا بتأبين قتلى الحرب العالمية الثانية هل ؟؟ سيحتفلون هؤلاء الدول عدا روسيا بتأبين ضحايا الحرب في سوريا التي هم كانوا رأس الحربا فيها
محمد علي  
  2014-06-07 06:06:04   هولاند
هولاند الذي تحدث في الاحتفال عن السلام في العالم و مساعدة الشعوب في التخلص من الحروب و هو اكثر رئيس دولة دعم الارهاب
حسن عيسى  
  2014-06-07 06:06:37   الله محيي
الله محيي روسيا الاتحادية و الى مزيدا من النصر و الانتصار
احمد بلقيسة  
  2014-06-07 06:06:22   باختصار
و سنحتفل قريبا بانجازات الجيش العربي السوري في سوريا بسحقه على الارهاب
مامون معلا  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz