Logo Dampress

آخر تحديث : السبت 06 آذار 2021   الساعة 02:47:59
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
أطفال من رحم الموت ..أي مستقبل ننتظر .. بقلم: سومر إبراهيم
دام برس : دام برس | أطفال من رحم الموت ..أي مستقبل ننتظر .. بقلم: سومر إبراهيم

دام برس:

لا صلاح لأمة فسدت منابت أطفالها ، وهذه  عبر التاريخ ماثلة لعيان من يريد أن يرى .

ثلاثة أعوامٍ ونيف والجسد السوري الجريح ينزف ، ليس نزيف دمٍ فقط ، بل نزيف عقول وكفاءات ، نزيف قيم ومبادئ وأخلاق وانتماء ، نزيف طفولة تسير نحو الهاوية .

وطن بأكمله دمِّر ، ماضٍ عريق ، وحاضرٍ يحتضر في الرمق الأخير ، ومستقبل مبهمٍ وضبابي لا يعرف ماذا ينتظر .

مستقبل يتجسد بالطفولة  لأنها وحدها امتدادٌ للحاضر ، طفولة ولدت من رحم الموت وسط الدمار .

على وقع موسيقى الرصاص والتفجيرات والأشلاء المتطايرة والجثث المتراكمة وأناة الجرحى .

على رائحة البارود والدم بدل العطر وكولونيا وبودرة الأطفال ، وسط الحزن والبكاء بدل الأفراح والزغاريد .

على وقع شعارات دينية وطائفية ومذهبية ، شعارات التكفير وتحليل الدم والعرض والقتل والذبح والجهاد بأنواعه .

شعارات تهبط بالعقل إلى الدرك الأسفل من الانحطاط ، وبالإنسان إلى مستوى البهائم .
أطفال يقتلون ويذبحون بوحشية ، ذنبهم الوحيد الانتماء الديني الذي لم يكن لهم الخيار فيه سوى الموت .

وآخرون قبل أن يبصروا النور يوأدون ،  يلاحقهم  الإرهاب والموت إلى بطون أمهاتهم فيموتون قبل أن يولدوا بهدف التشفي والانتقام .

أطفال يحملون أقدارهم في محفظاتهم المدرسية وعلى مقاعد الدراسة ، بين القلم والدفتر يكتبون السطر الأخير للحياة .

أطفال يخرجون للعب ، يتقاذفون الكرة فيما بينهم فتأتي قذيفة الحرية لتنهي اللعبة والفائز وحده الموت.

أطفال رؤوا الموت يخطف رفاقهم أمامهم دون أن يدنو منهم فحزنوا وكبروا وهرموا في لحظة واحدة لأن الخوف والحزن أنهكهم والبسمة فارقت وجوههم .

آخرون حرمهم الموت آباءهم وأمهاتهم وأخواتهم ، بيوتهم ومدارسهم ومعلميهم فأي يتم يعيشون .

بين يتم الأهل ويتم الحياة يعيشون يتم وطن . وهل هناك أصعب من يتم الوطن .

على الجوع والعراء والبرد القارص ، على اليتم والكراهية والموت ، على الطائفية والجهل والتخلف ، على قلة الأخلاق والانتماء للوطن تنشأ الطفولة في بلادي .

كل ما تهدم يمكن إعادة بنائه مهما كان الثمن ، لكن من يعيد بناء الإنسان السوري ، من يعيد للطفولة براءتها ؟ من يعيد البسمة إلى وجوه أطفالنا ؟  وأي ثمن سيدفعه وطن فسدت منابت أطفاله !!!؟؟؟.
 

الوسوم (Tags)

سورية   ,   الأطفال   ,   السوري   ,   الأزمة   ,  

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  0000-00-00 00:00:00   ؟
ما ذنب الطفولة كي تقتل
ثائر مقداد  
  0000-00-00 00:00:00   اطفال
الله يرحم اطفال سوريا الابرياء
دلال عيساوي  
  0000-00-00 00:00:00   كلام جميل
أطفال يخرجون للعب ، يتقاذفون الكرة فيما بينهم فتأتي قذيفة الحرية لتنهي اللعبة والفائز وحده الموت.
عامر فحام  
  0000-00-00 00:00:00   يارب
وأي ثمن سيدفعه وطن فسدت منابت أطفاله !!!؟
هالة الدق  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz